نشر : December 3 ,2017 | Time : 11:54 | ID 99182 |

الدكتور نزيه منصور لـ “شفقنا”: ما أعلنه الحريري مجددا تراجع تكتيكي حفاظا على ماء وجهه

خاص شفقنا-أكد أستاذ القانون الدولي والعضو السابق في مجلس النواب اللبناني عن كتلة الوفاء للمقاومة، الدكتور نزيه منصور أن الحريري استقال مكرها وإن ما أعلنه مجددا هو مجرد تراجع تكتيكي حفاظا على ماء وجهه ووجه مرجعيته السعودية التي يخشى منها.

موقف حزب الله أنهى مسرحية بن سلمان

وقال الدكتور نزيه منصور أن استقالة الحريري من الرياض كانت بالإكراه، معتبرا أن “الشاهد على ذلك احتجازه مدة أسبوعين تقريبا ولولا موقف حزب الله وإحراجه للقوى السياسية اللبنانية باتخاذ موقف مؤيد وفي مقدمتهم عون وبري وباقي الاحزاب والمشاورات التي قام بها عون وتحرك باسيل في عواصم الغرب، والتدخل الفرنسي بسرعة غير عادية وانتقال الرئيس الفرنسي شخصيا الى الرياض ولقاء محمد بن سلمان وتهديد لبنان بالذهاب الى مجلس الأمن لما انتهت مسرحية بن سلمان.

وعن الطريقة التي سيتبعها حزب الله والرئيس عون للتعامل مع تصريحات الحريري الجديدة، رأى الدكتور نزيه منصور: “ان حزب الله وعون سوف يتعاملون معه بهدوء ومساعدته بمنحه هامشا اعلاميا وسياسيا دون ان يؤثر ذلك على الأهداف الاستراتيجية من القضاء على الاٍرهاب وموجهة الكيان الصهيوني وسلاح المقاومة”.

مصير أبناء الحريري

وعن مصير أبناء الحريري الذين بقوا محتجزين في السعودية بعد عودة الحريري الى لبنان ثم تم نقلهم الى فرنسا، قال: “آلان هم ي فرنسا واعتقد انهم سيعودون الى السعودية لإثبات حسن نيته تجاه السعودية وإلا فإن الحريري سيتعرض للعقاب من قبل ولد سلمان”.

لماذا تدخلت فرنسا بهذه السرعة والفاعلية؟

وعن سر التدخل الفرنسي لإنقاذ الوضع في لبنان قال: “الرئيس الفرنسي يريد ان يدخل الى منطقة الشرق الأوسط، وكانت فرصة تاريخية لدخول من البوابة اللبنانية ونظرًا للعلاقات ما بين آل الحريري والفرنسيين”.

وتابع: “أضف الى ذلك مطالبة لبنان للفرنسيين بالتدخل والحصول ساركوزي على ضوء اخضر أميركي، وخشية من تمدد النفوذ الإيراني وحزب الله على الساحة اللبنانية إذا حصل أي خلل أمني وخاصة مما انجزه من تحرير لبنان من الاٍرهاب على طول الحدود اللبنانية”.

وأكد أستاذ القانون الدولي: “يجب ان لا ننسى او نتجاهل الانقسام الداخلي اللبناني وان فريقا لبنانيا يرتبط بالسعودية والطامحين من تيار المستقبل والمنافسين له هم كثر وبالتالي لا يمكن الحريري ان يتحول بين ليلة وضحاها الى مقاوم، خاصة ان الحريري نفسه أميركي فرنسي غربي وهو اقرب الى السياسة الفرنسية الأميركية”.

وعن قلق بن سلمان من حزب الله رغم عدم وجود حدود مشتركة بين لبنان والسعودية وكثرة الملفات التي تؤرق بن سلمان، قال العضو السابق في مجلس النواب اللبناني عن كتلة الوفاء للمقاومة: “ارق بن سلمان ناتج عن فشله في كل الأزمات التي خاضتها السعودية في العراق وسوريا واليمن والبحرين وغيرها وهي تعلم ان حزب الله يملك الخبرة العسكرية والكوادر البشرية على كل الصعد الأمنية والإعلامية وتبنيه للقضايا العربية الاسلامية

وأضاف: واليوم لم تعد الحدود الجغرافية بين الدول التي تشكل تهديدا بل التطور التقني الإعلامي هو الأساس في الصراع بين الدول، وخير الدليل هل يوجد حدود ما بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة او بينها وبين الجمهورية الإسلامية.

وجه حزب الله التالية؟

وعن وجهة حزب الله بعد الانتصار في سوريا، والقضاء على دولة تنظيم داعش، قال الدكتور نزيه منصور: هذا القرار يعود لقيادة حزب الله، اما شخصيا، اعتقد سيبقى الهدف الاستراتيجي لحزب الله الحفاظ على محور المقاومة والذي يستوجب تحصين الانتصار وحمايته من كل مكروه او تهديد.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها