نشر : November 26 ,2017 | Time : 20:24 | ID 98419 |

عتريسي لـ”شفقنا”: السعودية خسرت المعركة في لبنان، والحريري لم يكن يريد الاستقالة

خاص شفقنا-أثارت عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان بعد إعلانه الاستقالة من رئاسة الوزراء خلال وجوده في السعودية، الكثير من الأسئلة، وفي هذا الصدد أجرت وكالة شفقنا حوارا مع الباحث السياسي اللبناني الدكتور طلال عتريسي الذي رأى أن الحريري عاد عن الاستقالة.

وأكد عتريسي لشفقنا أن ما حصل ليس تريثا في الاستقالة إنما هي عودة عن الاستقال موضحا أن هناك 3 عوامل لعبت دورا في “العودة عن الاستقالة”، هي: “أولا الحريري نفسه يرغب في هذا الأمر، هو لا يريد الاستقالة لأنها كانت مفروضة عليه سعوديا، ثانيا الوضع الداخلي اللبناني، كل القوى السياسية لا تريد حصول عدم الاستقرار ولا تريد تغيير رئيس الحكومة ولا تريد أن تذهب الى اختيار رئيس حكومة جديد واستشارات نيابية، هناك اجماع على أن يبقى الحريري وأن يبقى الاستقرار في لبنان”.

وتابع: ثالثا هناك ضغوط كبيرة حصلت على السعودية لاطلاق الحريري واعادته الى لبنان خصوصا من الفرنسيين والمصريين لعبوا أدوارا في هذا المجال. هذه العوامل هي التي جعلت الحريري يتراجع عن الاستقالة

السعودية خسرت في كل الساحات

وعن سبب فرض السعودية الاستقالة على الحريري وقلقها من حزب الله مع عدم وجود حدود مشتركة مع لبنان، قال: “السعودية مشكلتها أنها خسرت في كل الساحات، خسرت في سوريا حيث كانت تريد اسقاط الرئيس الأسد، خسرت في العراق حيث كانت تريد أن تبقى داعش تسيطر في العراق، وفي اليمن لا تحقق أي إيجابيات”.

وأضاف: “السعودية اعتقدت أن لبنان يمكن أن يكون مكانا مناسبا لتخريب الوضع وارباك حزب الله، هذا الذي دفعها لمحاولة تغيير الوضع السياسي في لبنان، ولكن النتيجة أيضا انتهت لغير مصلحتها. لأن حلفاء السعودية أنفسهم لم يكونوا مسرورين بهذا القرار والضغوط على الرئيس الحريري”.

تطورات لبنان على المدى المنظور

وعن التطورات التي سيشهدها لبنان بعد عودة الحريري، قال: “أعتقد أن الأمور ستسير باتجاه إيجابي، هناك تفاهم سيترجم بعودة الحياة السياسية واستئناف الحكومة نشاطها ولا أتوقع أن يكون هناك أي توتر أو أي أمور غير متوقعة، لأن الخلاصة أن السعودية خسرت هذه المعركة في لبنان أيضا”.

هجوم العريش انتقام سعودي من مصر؟!

ونفى الدكتور طلال عتريسي ما تردد في وسائل الاعلام عن العلاقة بين الهجوم الدموي في مسجد العريش في سيناء المصرية وبين الدور المصري في اطلاق سراح الحريري، قائلا: “هذه الجماعات الإرهابية تضرب في مصر منذ فترة طويلة، الهزائم التي تلقتها في سوريا والعراق، حاولت التعويض عنها بعمليات تجذب الأنظار وتقول أنها لا تزال موجودة وهذا يحصل كلما وجهت إليها ضربة، تحاول أن تنتقم في مكان آخر”.

هل سيعاقب لبنان السعودية؟

وعما إذا كان لبنان سيصعد ضد السعودية أو يحاول الرد عليها بسبب تدخلها في شؤونه الداخلية، قال الدكتور عتريسي: “ليس بالضرورة ولكن هذا لا يعني السكوت عن السياسة السعودية في اليمن، أو عدم اتخاذ المواقف في هذا المجال، لأن لا أحد يستطيع أن يمنع القوى السياسية مثل حزب الله أو غيره من اعلان موقف تأييد للشعب اليمني أو تأييد للبحرين أو غير ذلك”.

واختتم قائلا: لا أحد يستطيع أن يفرض على أي قوة سياسية عدم اتخاذ مواقف مما يجري في المنطقة أو العالم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها