النظام البحريني واستراتيجية استيراد الأزمات
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

أنباء عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

لماذا النبي الأکرم أشرف الخلق؟

المرجع النجفي یدعو طلبة الحوزة للمثابرة للارتقاء بمراتب التقوى والدراسة وفق المناهج الأصيلة

ديلي ميل: الملك سلمان سيتنازل عن العرش لنجله الأسبوع المقبل

الصدر يؤكد سعيه لإصلاح العملية السياسية ويدعو لحكومة تكنوقراط غير ميليشياوية وحزبية

خطيب الناصرية يدعو المحافظة الى الاهتمام بمعالجة أزمة شحة المياه

الجعفري: العراق نجح في الحفاظ على وحدته ويتطلع لإعادة إعمار البنى التحتية

خطيب طهران: عودة الحريري إلى لبنان بمثابة إفشال لمؤامرات آل سعود

المرجعية العلیا تؤکد ضرورة الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة وتحذر من النزعات العشائرية

المدرسي: إقامة "زيارة الأربعين" دلت على أن العراق بدأ يتعافى مما ألم به من أزمات

القوات الأمنیة تحرر آخر معقل لداعش في العراق

العتبة الحسينية تصدر "المرجعية والتعايش السلمي"، وتعقد ندوة ثقافیة في تكريت

في ذكرى رحيل الرسول الكريم؛ أسس الخلق العظيم

صرخة في واد؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

النجف الأشرف تستعد لاستقبال الزائرین بذكرى وفاة النبي الأعظم، والعتبات تستنفر طاقاتها

بغداد تدعو أربيل لاحترام الدستور وسط دعوات للحوار ومطالبات باستقالة بارزاني

هل يجوز تأخير الصلاة بسبب قدوم الضيوف أو بكاء الطفل الرضيع؟

المرجع السبحاني: "الوقف" سنة حسنة وإحدى مصاديق العمل الصالح

2017-11-14 06:59:53

النظام البحريني واستراتيجية استيراد الأزمات

خاص شفقنا-لم يسجل المراقب للمشهد البحريني، خاصة بعد عام 2011 الذي انتفض فيه الشعب البحريني على نظام الاستبداد والتمييز، ولا مرة واحدة، حالة تناولتها السلطات البحرينية حول الحراك الشعبي البحريني، دون ان تربطها بالخارج، حتى وصل الامر بهذه السلطات ان تربط الاحداث التي تقع بسبب الاهمال او القصور في منشآت البلاد بالخارج ايضا، في سياسة تحولت الى استراتيجية مرتبطة بمصير النظام نفسه.

استراتيجية استيراد الازمات التي يعتمدها النظام اخذت تثير السخرية ، فعلى سبيل المثال، الحريق الذي اندلع بأنابيب النفط في قرية بوري صباح يوم السبت 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، اعتبرته سلطات البحرين “عملا ارهابيا” واتهمت كالمعهود ايران، في الوقت الذي أعلنت شركة نفط البحرين “بابكو”، أن الحريق كان ناتجا عن تسرّب في خطوط النقل!!

النائب البحريني السابق على الاسود شدد عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعيّ «تويتر»، على أنّ «القوى الديمقراطية المعارضة تدين العنف والتخريب -بلا مزايدات- ولديها مطالب سياسيّة بعيدا عن القضايا الأمنية، والوقوف على تلك المطالب لا يرتبط بافتعال قضايا ومشاكل بين البحرين ودول الجوار”.

اما ايران فقد دعت السلطات البحرينية للكف عن توجيه اصابع الاتهام زورا اليها بعد كل حادث يقع في البحرين، مذكرة هذه السلطات بان عهد الاتهامات الصبيانية قد ولى.

من الجوانب المضحكة المبكية لاستراتيجية استيراد الازمات من قبل السلطات البحرينية ، كانت تعاملها مع الزعيم الوطني الامين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان الذي يقضي منذ 28 ديسمبر/كانون الأول 2014، حكما بالسجن 4 سنوات بتهم الترويج لتغيير النظام ولارتباطه بايران، الا ان عقلية السلطات البحرينية تفتقت هذه المرة عن فكرة جديدة لتنويع مصادر استيراد الازمات، في اطار استراتيجيتها المعهودة ، فكسرت “احتكار” ايران كمصدر لتصدير الازمات الى البحرين، بعد ان وجدت في قطر، مصدر آخر جديد لهذه الازمات، اثر غضب السعودية على الدوحة بسبب الاختلاف الذي نشب بينها وبين الرياض حول تمويل وتسليح الجماعات التكفيرية في المنطقة.

قبل ايام احالت النيابة العامة البحرينيّة، الشيخ علي سلمان، والشيخ حسن علي جمعة سلطان وعلي مهدي علي الأسود إلى المحكمة الكبرى الجنائيّة، بعد أن أسندت إليهم تهمة «التخابر مع قطر، والسعي لإسقاط نظام الحكم في البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع إلى دولة أجنبيّة، وإذاعة أخبار كاذبة”، وتم تحديد يوم 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري موعدا للنظر في القضية.

الجانب المضحك في قضية اتهام الشيخ علي سلمان بالتخابر مع دولة أجنبية (قطر) بقصد الإضرار بمصالح البحرين القومية بغية إسقاط نظام الحكم في البلاد ، هو ان إن المكالمة التي جرت بين الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان مع وزير الخارجية ورئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم آنذاك حصلت بعلم السلطات في البحرين، فهي من طلبت ذلك منه، وتفاصيل المكالمة التي  شاهد على ذلك.

المعروف ان قطر حاولت التوسط بين المعارضة والنظام البحريني في بداية الحراك الوطني في البحرين عام 2011، من اجل الوصول الى صيغة ترضي الطرفين، وقد لاقى المسعى القطري في البداية تجاوبا من السلطات البحرينية، فسمحت حينها للشيخ علي سلمان، لمكانته وشعبيته وحكمته، بالحديث مع حمد بن جاسم، وان نص المكالمة موجود، الا ان السلطات البحرينية ترفض نشرها بالكامل، لانها ستكشف براءة الشيح سلمان من التهم الموجهة اليه، فكل الحديث كان يدور على ضرورة الحفاظ على الطابع السلمي للحراك وعلى ضرورة ان تسمع السلطات البحرينية مطالب الشعب المشروعة.    

جمعيّة الوفاق الوطني وصفت اتهام السلطات البحرينيّة لأمينها العام الشيخ علي سلمان بالتخابر مع قطر بأنه كيدي ومصطنع، ويعكس حجم الأزمة التي تعيشها السلطة مع الشعب، ومع الاقليم والمجتمع الدولي.. الاتهام محاولة للهروب من الاستحقاق السياسيّ الملح بضرورة التحول الجذري والكامل نحو الديمقراطيّة، لافتة إلى أن استيراد الأزمات الإقليمية للضغط على المعارضة لا يلغي تمسّكها بثوابتها الوطنية، أو كونها شريكا أساسيا في صناعة مستقبل الاستقرار السياسي بالبحرين.

الامر الذي يثير اهتمام المراقبين في كل ما يجري في البحرين لاسيما منذ عام 2011، هو الالتزام المطلق للمعارضة البحرينية بسلمية حراكها، وعقلانية ممارساتها وخطابها الوطني الشامل، ورفضها الانجرار نحو الصدام مع السلطات، بالرغم من كل الممارسات التعسفية ضد الانشطة المدنية والحرك الحضاري للشعب البحريني، والتي اثارت حفيظة حتى حلفاء النظام في الغرب، الذين اخذوا ينتقدون علانية ممارستها التي تنتهك ابسط الحقوق الانسان.

تمسك الشعب البحريني بسلمية تحركه رغم كل الضغوط والممارسات التعسقية للنظام، هو الذي جعل النظام يتخبط ويعتمد استراتيجية استيراد الازمات التي اثارت ومازالت تثير سخرية المراقبين للمشهد البحريني.

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

الأمة وأزمة الهوية

- شبکه الکوثر