بعد مقابلة الحريري مع قناة "المستقبل".. هل تم التراجع عن سيناريو الاستقالة؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

ممثل المرجعیة یدعو لوضع المعالجات القرآنية والقانونية والمجتمعية لظاهرة "الطلاق"

السفير الإيطالي بزیارته الأولی للنجف: الرهبة والاحترام والتقدير لمرقد الإمام علي

صمود القيادي المعتقل حسن مشيمع يفضح نظام آل خليفة

ما هي قصة غار حراء وبدء الوحي؟

المرجع النجفي یؤكد ضرورة التعايش السلمي بالمجتمع واللجوء لمؤسسات الدولة

السيد السيستاني وألف لام التعريف..

عدوان تركي على سوريا في عفرين، واردوغان يؤكد: العملية ستمتد لحدود العراق

البرلمان يفشل مجددا في تحديد موعد الانتخابات ويقرر استئناف جلسته يوم الاثنين

بعد مباراة مجنونة..الأولمبي يخسر من فيتنام في ركلات الترجيح ويودع بطولة آسيا

قبل توجهه لطهران.. بارزاني يزور بغداد ويجتمع مع العبادي

منعا لاستغلالها للضغط على النظام..الشاهرودي يدعو لحل المشاكل الاقتصادية للشعب الإيراني

القوات الیمنیة تصد زحفین بلحج والبيضاء وتقتل جنود سعوديين بعسیر ونجران

الجيش السوري يطهر مئات الكيلومترات نحو إدلب ویدخل مطار ابو الضهور

هزات أرضية تضرب ديالی، ومئات حالات اختناق جراء العواصف الترابية بالنجف ومیسان

خلال استقبال وفد من شيعة السعودية..المرجع الحكيم یدعو لجعل الزيارة عبرة مذكّرة بأخلاق أهل البيت

ما هو حكم الربح الذي يؤخذ شهرياً إزاء مبلغ ما دون عقد؟

العتبة العباسیة تواصل انجاز المجموعة المخزنية وتفتح باب المشاركة ببرنامج ربيع المعرفة

عمار الحکیم: العراق يستعيد دوره الريادي في المنطقة كجسر للحوار

الأمم المتحدة: حرب العراق على داعش شردت 1.3 مليون طفل

البحرین: استمرار الاختفاء القسري لـ 15 مواطنا وسط قلق من انتقام السلطات من "رجب"

الطاهر الهاشمي: مؤتمر الأزهر لنصرة القدس تجلت فيه مبادئ الوحدة ونبذ الطائفية

لتوعية المجتمع..المرجع مكارم الشيرازي یدعو الحوزة العلمیة لدراسة الفضاء الافتراضي فقهيا

إطلاق سراح الشيخ زكزاكي هو الخيار الوحيد أمام السلطات في نيجيريا

السید السيستاني.. لماذا لا يفتي ضد الفاسدين؟!

جمعة غضب سابعة..مسيرة حاشدة في غزة، والاحتلال یقتحم حزما ویعتقل فتاة فلسطينية

السيد نصرالله: الاتهامات الأمريكية لحزب الله ظالمة ولا تستند إلى أي وقائع

احتجاجات واسعة في نيجيريا تطالب بالافراج عن الشيخ "الزكزاكي"

العبادي من کربلاء: لا يتحقق النصر إلا بالوحدة والتضحيات في البناء والإعمار ومحاربة الفساد

"أكدت إن عطاء الشعب يحتاج الى وفاء"..المرجعية العليا: نحن أعطينا الشهداء فنحن أمّة حيّة

العتبة الحسينية تعتزم إقامة مشروع ملتقى القراء الوطني، وتطلق برامج "معا لنرتقي"

خطيب طهران: الكيان الصهيوني يريد اقتلاع جذور الإسلام وأمريكا تدعمه

القوات الأمنیة تعتقل عناصر من داعش بآمرلي وتقتل انتحاریا في سامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: لا تكرار للمفاوضات النووية ومزاعم ترامب لا أساس لها

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والأئمة الطاهرين من مسلمات عقائد الشيعة

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

2017-11-13 06:44:38

بعد مقابلة الحريري مع قناة "المستقبل".. هل تم التراجع عن سيناريو الاستقالة؟

خاص شفقنا-اخيرا وفي اول لقاء مع وسيلة اعلام لبنانية منذ استقالته المفاجئة من السعودية، ظهر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على شاشة قناة “المستقبل ” التي يملكها، ليتحدث عن استقالته والاسباب التي دفعته اليها وكذلك عن تواجده في السعودية.

صحفيون واعلاميون لبنانيون شككوا في حيادية ومهنية المقابلة، بعد تغريدة ليعقوبيان على حسابها على “التويتر” اعلنت فيها، انه لم يكن لديها الوقت لتجهيز فريق من الفنيين اللبنانيين لتصوير المقابلة واخراجها، ولهذا ستستعين بفريق من السعودية، واعتبروا غياب طاقم فني لبناني يعكس رغبة السلطات السعودية في التحكم بظروف المقابلة، واقوال الحريري، ومنع أي تسريبات للصحافة اللبنانية.

خمس محطات تلفزيونية لبنانية من بينها “الجديد”، و”المنار”، “او تي في” و“ان بي ان” والميادين”، لم تبث المقابلة، بعد تصريحات رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون التي اكد فيها ان “هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الرئيس الحريري من مواقف او ما سينسب اليه، موضع شكّ وإلتباس ولا يمكن الركون اليه او اعتباره مواقف صادرة بملء ارادة رئيس الحكومة” نظرا لـ”الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري في الرياض منذ يوم السبت الماضي والتي اشار إليها ايضاً عدد من رؤساء الدول الذين تناولوا هذا الموضوع خلال الأيام الماضية”.

اللغة التي استخدمها الحريري في المقابلة كانت اكثر هدوءا من اللغة التي استخدمها في خطاب الاستقالة، ففي خطاب الاستقالة تحدث بنبرة عدائية عالية عن ايران وحزب الله ، حيث جاء في جانب منه ان “حزب الله فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه الذي يزعم أنه سلاح مقاومة وهو سلاح موجه إلى صدور إخواننا السوريين واليمنيين واللبنانيين” و”أقول لإيران وأتباعها أنهم خاسرون في تدخلاتهم بشؤون الأمة العربية وسوف تنهض أمتنا كما فعلت في السابق وسوف تقطع الأيادي التي امتدت عليها. وكما ردت عليكم في البحرين واليمن سوف ترد عليكم في كل جزء من أجزاء أمتنا الغالية وسيرتد الشر على أهله”.

اما في المقابلة كانت لغة الحريري مغايرة بعض الشيء، وان كانت في مجملها كخطاب الاستقالة مخصصة للهجوم على حزب الله وايران، الا انه قال: ”انا لست ضد حزب الله بالمعنى السياسي، ولكن ليس من حق حزب الله تخريب لبنان”، وأكد انه ”لن يسمح “بقيام حروب اقليمية في لبنان لحسابات اقليمية”، “أنا مع الشيعة ومع حزب الله وأنا أمثل الكل، وأقول لهم مصلحتنا أن نتوحد من أجل لبنان وليس من أجل هذا المحور أو ذاك”، وشدد على أنه لا يريد الإختلاف مع إيران “ولكن لا يجب ان يضعونا في محاور تضرنا”، وحول سلاح “حزب الله” قال: “مطلوب حوار حوله، ويجب أن يكون حول جوانب إقليمية، ولكنني أقول أن حزب الله ليس شأن لبنانيا فقط، وإنما إقليميا، لذلك أنا أشدد على مسألة الحوار”.

مضمون المقابلة هو نفس مضمون خطاب الاستقالة، ولكن الفارق الوحيد بينهما ان المقابلة كانت هادئة وابتعدت عن لغة التهديد والوعيد، ويبدو ان الهدف من اجراء المقابلة كان من اجل توفير الارضية امام السعودية لتصحيح خطأها المتمثل بإجبار الحريري على الاستقالة واحتجازه وتقييد حريته من اجل احداث صدمة مدمرة داخل لبنان وليس “صدمة ايجابية” كما قال الحريري، بعد ان استشعرت السعودية بخطورة ما اقدمت عليه.

الاجماع اللبناني، مؤيدو ومعارضو الحريري، على رفض التعامل الفوقي والاستعلائي والمهين للسعودية مع رئيس وزراء لبنان، وكذلك رفض اللبنانيين اشعال فتنة في بلدهم لا تبقي ولاتذرر من اجل مصالح الاخرين، هو ما فاجأ السعودية التي تمرد على اوامرها حتى شخصيات معروفة ومحسوبة عليها في لبنان، وجعلها تفكر بالتراجع عما اقترفته من اهانة بحق اللبنانيين جميعهم.

يبدو ان السعودية تفاجأتايضا من مواقف حلفائها ايضا، لانها كانت تعتقد ان رضا “اسرائيل” عن اي اجراء يمكن ان يساهم في ضرب حزب الله واضعافه، سيستجلب بالضرورة رضا الغرب ايضا، الا ان الامر لم يكن كذلك هذه المرة، فالغرب ينظر بموضوعية الى حزب الله بوصفه حزبا لبنانيا مشاركا في الحكومة والحياة السياسية في لبنان وبشكل فاعل، ويمتلك كذلك قوة عسكرية هائلة ورصيد شعبي واسع في لبنان والعالمين العربي والاسلامي، لذلك جاءت مواقف الغرب كلها داعمة لامن واستقرار لبنان، ورافضة تحويله الى ساحة للحرب بالوكالة.

من التصريحات التي فاجأت المسؤولين السعودين، ما قاله وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون من ان “الولايات المتحدة تحذر من أن يقوم أي طرف، من داخل أو خارج لبنان، باستخدام لبنان مكانا لنزاعات بالوكالة، أو بأي صورة تساهم في زعزعة استقرار هذا البلد”، واصفا  الحريري بأنه “شريك قوي” للولايات المتحدة”.

الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز قالت إن الولايات المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى احترام سيادة لبنان واستقلاله وآلياته الدستورية .. وأن واشنطن ترى الحريري “شريكاً جديراً بالثقة”.

وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون دعا الى يعود سعد الحريري إلى بيروت دون أي تأخير إضافي.. ويجب عدم استخدام لبنان كأداة لصراعات بالوكالة كما ينبغي احترام استقلاله”.

الموقف الفرنسي كان اقوى بكثير من الموقفين الامريكي والبريطاني، حيث لم يكتف الرئيس الفرنسي بالتصريحات المؤيدة للحريري ولاستقرار لبنان، حيث سافر الى السعودية في زيارة غير معلنة من اجل اقناع السعوديين للسماح للحريري بالسفر الى فرنسا.

نتمنى ان يكون ما نتصوره صحيحا، وهو ان السعودية توصلت الى حقيقة مفادها ان من الصعب تنفيذ مخططها ضد حزب الله عبر استخدام ورقة الحريري، لذلك تراجعت عن الاستمرار بتنفيذ باقي مراحل المخطط، عبر ترتيب المقابلة مع قناة المستقبل، لتكون الخطوة الاولى للتراجع الى الوراء وتصحيح خطأها القاتل، والا فان اي سيناريو اخر يعني دخول المنطقة في نفق مظلم لا يعرف مداه الا الله.

نبيل لطيف

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع / القبض على مطلوب بجريمة قتل في الديوانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

إصلاح عارضة للكابل الضوئي في البصرة

- وكالة الانباء العراقية

اسعار الذهب في العراق

- وكالة الانباء العراقية

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم