هل الحشد الشعبي أحد مظاهر زيارة الأربعين؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

أنباء عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

لماذا النبي الأکرم أشرف الخلق؟

المرجع النجفي یدعو طلبة الحوزة للمثابرة للارتقاء بمراتب التقوى والدراسة وفق المناهج الأصيلة

ديلي ميل: الملك سلمان سيتنازل عن العرش لنجله الأسبوع المقبل

الصدر يؤكد سعيه لإصلاح العملية السياسية ويدعو لحكومة تكنوقراط غير ميليشياوية وحزبية

خطيب الناصرية يدعو المحافظة الى الاهتمام بمعالجة أزمة شحة المياه

الجعفري: العراق نجح في الحفاظ على وحدته ويتطلع لإعادة إعمار البنى التحتية

خطيب طهران: عودة الحريري إلى لبنان بمثابة إفشال لمؤامرات آل سعود

المرجعية العلیا تؤکد ضرورة الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة وتحذر من النزعات العشائرية

المدرسي: إقامة "زيارة الأربعين" دلت على أن العراق بدأ يتعافى مما ألم به من أزمات

القوات الأمنیة تحرر آخر معقل لداعش في العراق

العتبة الحسينية تصدر "المرجعية والتعايش السلمي"، وتعقد ندوة ثقافیة في تكريت

في ذكرى رحيل الرسول الكريم؛ أسس الخلق العظيم

صرخة في واد؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

النجف الأشرف تستعد لاستقبال الزائرین بذكرى وفاة النبي الأعظم، والعتبات تستنفر طاقاتها

بغداد تدعو أربيل لاحترام الدستور وسط دعوات للحوار ومطالبات باستقالة بارزاني

هل يجوز تأخير الصلاة بسبب قدوم الضيوف أو بكاء الطفل الرضيع؟

المرجع السبحاني: "الوقف" سنة حسنة وإحدى مصاديق العمل الصالح

2017-11-12 13:41:08

هل الحشد الشعبي أحد مظاهر زيارة الأربعين؟

شفقنا العراق- يرى الكثير من الخبراء في الشأن العراقي صله مباشرة بين زيارة الأربعين وولادة الحشد الشعبي. ولعل هذا الأمر أحد الأسباب الرئيسية لإضفاء نوعاً من القدسيّة على الحشد الشعبي، كون قدسيّته مستمدّة من زيارة الأربعين.

لا ينكر أصحاب هذا الرأي دور فتوى المرجعية الدينية التي أصدرها المرجع الديني السيّد علي السيستاني (13 حزيران 2014) في تشكيل الحشد، إلا أنّهم يرونها بمثابة الحجة الظاهرة التي تستند إلى حجّة باطنة عنوانها الأبرز زيارة أربعين سيّد الشهداء.

ورغم أن العديد من الصحف العالمية قد ربطت مراسم الأربعين وزيارة ضريح الإمام الحسين(ع)  بانتصارات الجيش السوري والعراقي وأفول نجم “داعش”، إلا أنّها لم تأتِ على ذكر قوّات الحشد الشعبي في خطوة تهدف لذكر نصف الحقيقة بغية نسفها بالكامل. لذلك، يمكن الإشارة إلى حقيقة الصلة بين الزيارة والحشد في جملة من النقاط، نذكر منها:

أوّلاً: رغم أن الواجب الوطني، إلى جانب الواجب الديني، أحد أبرز أسباب الحضور الواسع في الحشد الشعبي، إلا أنّه لا يمكن فصل مواجهة الظلم عند المسلمين الشيعة عن ثالث أئمة أهل البيت عليهم السلام، الإمام الحسين(ع). اليوم تعدّ زيارة الأربعين أكبر تجمّع ديني في العالم عنوانه الأبرز مواجهة الظلم والانتصار للحق، وبالتالي إن الكثير من القناعات التي تشكّلت لدى أبناء الحشد، أو الآباء والأمهات الذين أرسلوا أبنائهم إلى جبهات المواجهة مع الإرهاب الداعشي، قد عُقدت نطفته الأولى في هذه الزيارة. قد لا يدرك من لم يعاين زيارة الأربعين التي عشناها قبل يومين معنى هذا الكلام، إلا إذا ما عاينها على الأرض.

ثانياً: يستمد أبناء الحشد الشعبي شرعيتهم الدينية من زيارة الأربعين، إضافةً إلى فتوى الجهاد الكفائي والشرعية القانونية والسياسية التي حصلوا عليها في البرلمان العراقي (الشرعية الدينية أو ما يصطلح عليها بالشرعية العاموديّة، مقابل الشرعية الأفقيّة أو شرعيّة الشارع). كذلك، شكّلت زيارة الأربعين بيئة خصبة لملبّي نداء المرجعية الدينية في إنشاء الحشد الشعبي والذود عن البلاد ضد الإرهاب الداعشي. يوضح العديد من المنخرطين في “الحشد” أنّهم قد حسموا أمرهم بالتوجّه لجبهات القتال أثناء المشي بين النجف وكربلاء حيث ساعدتهم بيئة “الأربعين” الحاضنة للجهاد في التغلّب على التردّد الذي عاشوه لمدّة خمسة أشهر تقريباً، الموعد الفاصل بين إصداء الفتوى وأول مسيرة أربعين عام 2014. ممثل المرجعية الدينية في العراق الشيخ عبد المهدي الكربلائي اعتبر  مؤخراً ان الانتصارات المتحققة في العراق هي ثمار زيارة الأربعين، مؤكدا أن المقاتلين لم يحصل لديهم ملل او كلل رغم مرور اربع سنوات على قتال داعش.. وكل هذه الأمور جاءت من زيارة الأربعين.

ثالثاً: بصرف النظر عن البعد السياسي لضرورة بقاء الحشد الشعبي في ظل التحديات التي يشهدها العراق، إلا أن أصحاب الرأي القائم بالصلة بين الأربعين والحشد يؤكدون ضرورة بقاء الحشد طالما تبقى الزيارة قائمة. يرى أصحاب هذا الرأي أنّه لو كانت الحجّة الشرعية تستند فقط إلى فتوى الجهاد الكفائي لانتهت مع ارتفاع السبب الذي أدّى إلى ظهورها، أي زوال تنظيم داعش الإرهابي، إلا أنّ ارتباطها بما هو أبعد من الفتوى يؤكد ضرورة بقاء الحشد في المرحلة التي تلي تنظيم داعش الإرهابي.

رابعاً: عندما تسأل أُم شهيد، شهيدين أو ثلاثة ارتقوا في مواجهة الإرهاب الداعشي تأتيك الإجابة “فدا الحسين والعباس”. هذا الزخم المعنوي ورغم أنّه متأصّل ومتجذّر في نفوس المسلمين الشيعة في العراق، إلا أن لزيارة الأربعين مكانتها في ترسيخ هذا الزخم المعنوي. لمن لا يعلم، عانى المسلمون الشيعة بشكل عام، والشعب العراقي على وجه الخصوص، كثيراً خلال زيارة الأربعين على مدى العصور ففي أيّام المتوكّل العباسي، على سبيل المثال لا الحصر، عمد الى قتل زوّار الحسين(عليه السلام) وسمل عيونهم وقطع أيديهم كل ذلك محاولة للمنع من زيارته، إلا أنّه فشل لينتهي به الأمر بفرض الجزية لتكون المنفعة أكبر للدولة!

خامساً: تعدّ تشكيلات الحشد الشعبي صورة مصغّرة عن زيارة الأربعين المليونية التي غدت في عصرنا أيقونة للوحدة بين جميع المسلمين من شتى أصقاع الأرض، فلم تعد هذه المناسبة حكراً على طائفة بعينها بل باتت هذه المناسبة تمثل جميع طوائف المسلمين وجميع أحرار العالم. الحشد الشعبي، وكما زيارة الأربعين، لم يكن حكراً على المسلمين الشيعة، رغم أنّهم يشكّلون قوامه الأكبر، بل هناك قوات متشكّلة من مختلف الطوائف والمذاهب والأعراق.

يخطئ من يعتقد أن مظاهر زيارة الأربعين منحصرة في شهر صفر (العشرون منه)، بل إن أبعادها وارتداداتها تمتدّ على طوال العام. هناك مظاهر عدّة تعدّ بلورةً لزيارة الأربعين المليونية حيث تُعقد نطفتها الأولى هناك، والحشد الشعبي أحد أبرز مظاهر تبلور زيارة الأربعين.

المصدر: الوقت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

الأمة وأزمة الهوية

- شبکه الکوثر