هل الحشد الشعبي أحد مظاهر زيارة الأربعين؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

ممثل المرجعیة یدعو لوضع المعالجات القرآنية والقانونية والمجتمعية لظاهرة "الطلاق"

السفير الإيطالي بزیارته الأولی للنجف: الرهبة والاحترام والتقدير لمرقد الإمام علي

صمود القيادي المعتقل حسن مشيمع يفضح نظام آل خليفة

ما هي قصة غار حراء وبدء الوحي؟

المرجع النجفي یؤكد ضرورة التعايش السلمي بالمجتمع واللجوء لمؤسسات الدولة

السيد السيستاني وألف لام التعريف..

عدوان تركي على سوريا في عفرين، واردوغان يؤكد: العملية ستمتد لحدود العراق

البرلمان يفشل مجددا في تحديد موعد الانتخابات ويقرر استئناف جلسته يوم الاثنين

بعد مباراة مجنونة..الأولمبي يخسر من فيتنام في ركلات الترجيح ويودع بطولة آسيا

قبل توجهه لطهران.. بارزاني يزور بغداد ويجتمع مع العبادي

منعا لاستغلالها للضغط على النظام..الشاهرودي يدعو لحل المشاكل الاقتصادية للشعب الإيراني

القوات الیمنیة تصد زحفین بلحج والبيضاء وتقتل جنود سعوديين بعسیر ونجران

الجيش السوري يطهر مئات الكيلومترات نحو إدلب ویدخل مطار ابو الضهور

هزات أرضية تضرب ديالی، ومئات حالات اختناق جراء العواصف الترابية بالنجف ومیسان

خلال استقبال وفد من شيعة السعودية..المرجع الحكيم یدعو لجعل الزيارة عبرة مذكّرة بأخلاق أهل البيت

ما هو حكم الربح الذي يؤخذ شهرياً إزاء مبلغ ما دون عقد؟

العتبة العباسیة تواصل انجاز المجموعة المخزنية وتفتح باب المشاركة ببرنامج ربيع المعرفة

عمار الحکیم: العراق يستعيد دوره الريادي في المنطقة كجسر للحوار

الأمم المتحدة: حرب العراق على داعش شردت 1.3 مليون طفل

البحرین: استمرار الاختفاء القسري لـ 15 مواطنا وسط قلق من انتقام السلطات من "رجب"

الطاهر الهاشمي: مؤتمر الأزهر لنصرة القدس تجلت فيه مبادئ الوحدة ونبذ الطائفية

لتوعية المجتمع..المرجع مكارم الشيرازي یدعو الحوزة العلمیة لدراسة الفضاء الافتراضي فقهيا

إطلاق سراح الشيخ زكزاكي هو الخيار الوحيد أمام السلطات في نيجيريا

السید السيستاني.. لماذا لا يفتي ضد الفاسدين؟!

جمعة غضب سابعة..مسيرة حاشدة في غزة، والاحتلال یقتحم حزما ویعتقل فتاة فلسطينية

السيد نصرالله: الاتهامات الأمريكية لحزب الله ظالمة ولا تستند إلى أي وقائع

احتجاجات واسعة في نيجيريا تطالب بالافراج عن الشيخ "الزكزاكي"

العبادي من کربلاء: لا يتحقق النصر إلا بالوحدة والتضحيات في البناء والإعمار ومحاربة الفساد

"أكدت إن عطاء الشعب يحتاج الى وفاء"..المرجعية العليا: نحن أعطينا الشهداء فنحن أمّة حيّة

العتبة الحسينية تعتزم إقامة مشروع ملتقى القراء الوطني، وتطلق برامج "معا لنرتقي"

خطيب طهران: الكيان الصهيوني يريد اقتلاع جذور الإسلام وأمريكا تدعمه

القوات الأمنیة تعتقل عناصر من داعش بآمرلي وتقتل انتحاریا في سامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: لا تكرار للمفاوضات النووية ومزاعم ترامب لا أساس لها

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والأئمة الطاهرين من مسلمات عقائد الشيعة

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

2017-11-12 13:41:08

هل الحشد الشعبي أحد مظاهر زيارة الأربعين؟

شفقنا العراق- يرى الكثير من الخبراء في الشأن العراقي صله مباشرة بين زيارة الأربعين وولادة الحشد الشعبي. ولعل هذا الأمر أحد الأسباب الرئيسية لإضفاء نوعاً من القدسيّة على الحشد الشعبي، كون قدسيّته مستمدّة من زيارة الأربعين.

لا ينكر أصحاب هذا الرأي دور فتوى المرجعية الدينية التي أصدرها المرجع الديني السيّد علي السيستاني (13 حزيران 2014) في تشكيل الحشد، إلا أنّهم يرونها بمثابة الحجة الظاهرة التي تستند إلى حجّة باطنة عنوانها الأبرز زيارة أربعين سيّد الشهداء.

ورغم أن العديد من الصحف العالمية قد ربطت مراسم الأربعين وزيارة ضريح الإمام الحسين(ع)  بانتصارات الجيش السوري والعراقي وأفول نجم “داعش”، إلا أنّها لم تأتِ على ذكر قوّات الحشد الشعبي في خطوة تهدف لذكر نصف الحقيقة بغية نسفها بالكامل. لذلك، يمكن الإشارة إلى حقيقة الصلة بين الزيارة والحشد في جملة من النقاط، نذكر منها:

أوّلاً: رغم أن الواجب الوطني، إلى جانب الواجب الديني، أحد أبرز أسباب الحضور الواسع في الحشد الشعبي، إلا أنّه لا يمكن فصل مواجهة الظلم عند المسلمين الشيعة عن ثالث أئمة أهل البيت عليهم السلام، الإمام الحسين(ع). اليوم تعدّ زيارة الأربعين أكبر تجمّع ديني في العالم عنوانه الأبرز مواجهة الظلم والانتصار للحق، وبالتالي إن الكثير من القناعات التي تشكّلت لدى أبناء الحشد، أو الآباء والأمهات الذين أرسلوا أبنائهم إلى جبهات المواجهة مع الإرهاب الداعشي، قد عُقدت نطفته الأولى في هذه الزيارة. قد لا يدرك من لم يعاين زيارة الأربعين التي عشناها قبل يومين معنى هذا الكلام، إلا إذا ما عاينها على الأرض.

ثانياً: يستمد أبناء الحشد الشعبي شرعيتهم الدينية من زيارة الأربعين، إضافةً إلى فتوى الجهاد الكفائي والشرعية القانونية والسياسية التي حصلوا عليها في البرلمان العراقي (الشرعية الدينية أو ما يصطلح عليها بالشرعية العاموديّة، مقابل الشرعية الأفقيّة أو شرعيّة الشارع). كذلك، شكّلت زيارة الأربعين بيئة خصبة لملبّي نداء المرجعية الدينية في إنشاء الحشد الشعبي والذود عن البلاد ضد الإرهاب الداعشي. يوضح العديد من المنخرطين في “الحشد” أنّهم قد حسموا أمرهم بالتوجّه لجبهات القتال أثناء المشي بين النجف وكربلاء حيث ساعدتهم بيئة “الأربعين” الحاضنة للجهاد في التغلّب على التردّد الذي عاشوه لمدّة خمسة أشهر تقريباً، الموعد الفاصل بين إصداء الفتوى وأول مسيرة أربعين عام 2014. ممثل المرجعية الدينية في العراق الشيخ عبد المهدي الكربلائي اعتبر  مؤخراً ان الانتصارات المتحققة في العراق هي ثمار زيارة الأربعين، مؤكدا أن المقاتلين لم يحصل لديهم ملل او كلل رغم مرور اربع سنوات على قتال داعش.. وكل هذه الأمور جاءت من زيارة الأربعين.

ثالثاً: بصرف النظر عن البعد السياسي لضرورة بقاء الحشد الشعبي في ظل التحديات التي يشهدها العراق، إلا أن أصحاب الرأي القائم بالصلة بين الأربعين والحشد يؤكدون ضرورة بقاء الحشد طالما تبقى الزيارة قائمة. يرى أصحاب هذا الرأي أنّه لو كانت الحجّة الشرعية تستند فقط إلى فتوى الجهاد الكفائي لانتهت مع ارتفاع السبب الذي أدّى إلى ظهورها، أي زوال تنظيم داعش الإرهابي، إلا أنّ ارتباطها بما هو أبعد من الفتوى يؤكد ضرورة بقاء الحشد في المرحلة التي تلي تنظيم داعش الإرهابي.

رابعاً: عندما تسأل أُم شهيد، شهيدين أو ثلاثة ارتقوا في مواجهة الإرهاب الداعشي تأتيك الإجابة “فدا الحسين والعباس”. هذا الزخم المعنوي ورغم أنّه متأصّل ومتجذّر في نفوس المسلمين الشيعة في العراق، إلا أن لزيارة الأربعين مكانتها في ترسيخ هذا الزخم المعنوي. لمن لا يعلم، عانى المسلمون الشيعة بشكل عام، والشعب العراقي على وجه الخصوص، كثيراً خلال زيارة الأربعين على مدى العصور ففي أيّام المتوكّل العباسي، على سبيل المثال لا الحصر، عمد الى قتل زوّار الحسين(عليه السلام) وسمل عيونهم وقطع أيديهم كل ذلك محاولة للمنع من زيارته، إلا أنّه فشل لينتهي به الأمر بفرض الجزية لتكون المنفعة أكبر للدولة!

خامساً: تعدّ تشكيلات الحشد الشعبي صورة مصغّرة عن زيارة الأربعين المليونية التي غدت في عصرنا أيقونة للوحدة بين جميع المسلمين من شتى أصقاع الأرض، فلم تعد هذه المناسبة حكراً على طائفة بعينها بل باتت هذه المناسبة تمثل جميع طوائف المسلمين وجميع أحرار العالم. الحشد الشعبي، وكما زيارة الأربعين، لم يكن حكراً على المسلمين الشيعة، رغم أنّهم يشكّلون قوامه الأكبر، بل هناك قوات متشكّلة من مختلف الطوائف والمذاهب والأعراق.

يخطئ من يعتقد أن مظاهر زيارة الأربعين منحصرة في شهر صفر (العشرون منه)، بل إن أبعادها وارتداداتها تمتدّ على طوال العام. هناك مظاهر عدّة تعدّ بلورةً لزيارة الأربعين المليونية حيث تُعقد نطفتها الأولى هناك، والحشد الشعبي أحد أبرز مظاهر تبلور زيارة الأربعين.

المصدر: الوقت

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع / القبض على مطلوب بجريمة قتل في الديوانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

إصلاح عارضة للكابل الضوئي في البصرة

- وكالة الانباء العراقية

اسعار الذهب في العراق

- وكالة الانباء العراقية

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم