الجعفري من الدوحة: نحن اليوم بأمس الحاجة لتحريك المفاعلات الدبلوماسية لحل الأزمات
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

أنباء عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

لماذا النبي الأکرم أشرف الخلق؟

المرجع النجفي یدعو طلبة الحوزة للمثابرة للارتقاء بمراتب التقوى والدراسة وفق المناهج الأصيلة

ديلي ميل: الملك سلمان سيتنازل عن العرش لنجله الأسبوع المقبل

الصدر يؤكد سعيه لإصلاح العملية السياسية ويدعو لحكومة تكنوقراط غير ميليشياوية وحزبية

خطيب الناصرية يدعو المحافظة الى الاهتمام بمعالجة أزمة شحة المياه

الجعفري: العراق نجح في الحفاظ على وحدته ويتطلع لإعادة إعمار البنى التحتية

خطيب طهران: عودة الحريري إلى لبنان بمثابة إفشال لمؤامرات آل سعود

المرجعية العلیا تؤکد ضرورة الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة وتحذر من النزعات العشائرية

المدرسي: إقامة "زيارة الأربعين" دلت على أن العراق بدأ يتعافى مما ألم به من أزمات

القوات الأمنیة تحرر آخر معقل لداعش في العراق

العتبة الحسينية تصدر "المرجعية والتعايش السلمي"، وتعقد ندوة ثقافیة في تكريت

في ذكرى رحيل الرسول الكريم؛ أسس الخلق العظيم

صرخة في واد؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

النجف الأشرف تستعد لاستقبال الزائرین بذكرى وفاة النبي الأعظم، والعتبات تستنفر طاقاتها

بغداد تدعو أربيل لاحترام الدستور وسط دعوات للحوار ومطالبات باستقالة بارزاني

هل يجوز تأخير الصلاة بسبب قدوم الضيوف أو بكاء الطفل الرضيع؟

المرجع السبحاني: "الوقف" سنة حسنة وإحدى مصاديق العمل الصالح

2017-11-12 13:54:13

الجعفري من الدوحة: نحن اليوم بأمس الحاجة لتحريك المفاعلات الدبلوماسية لحل الأزمات

شفقنا العراق-اختتم وزير الخارجيَّة العراقـيَّة إبراهيم الجعفريّ زيارته للعاصمة القطريَّة بلقاء السفراء العرب، ومُمثـِّلي البعثات الدبلوماسيَّة المُعتمَدين لدى قطر.

وذكر بيان لمكتب وزير الخارجية انه “جرى خلال اللقاء بحث مُجمَل الأوضاع الأمنيَّة، والسياسيَّة التي تشهدها المنطقة، والجُهُود التي بذلها أبناء العراق في حربهم ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة، والتأكيد على أهمِّـيَّة تضافر الجُهُود، وتبنـِّي الحوار في حلِّ المشاكل التي تواجه المنطقة”.

وقال الجعفري في محاضرته في المعهد الدبلوماسيِّ في وزارة الخارجيَّة القطريَّة بعنوان [تجربة العراق في مكافحة الإرهاب، وموقف العراق من الأزمة الخليجيَّة]: العالم اليوم يعيش أزمة سياسيَّة، أزمة أخلاقيَّة، أزمة إعلاميَّة.. نحن اليوم بأمسِّ الحاجة لتحريك المُفاعِلات الدبلوماسيَّة لحلِّ الأزمات.. ما أكثر الأزمات!.. هذه هي الحقيقة المُرَّة، وتتكرَّر عمليَّة العراك، والصراع، والاقتتال، والتآمر على سطح الأرض، لا يُوجَد يوم تخلو الأرض من المشاكل، لكننا ينبغي أن نكون عنصراً يُغلـِّب عناصر الخير، ونـُطوِّق الشرَّ بأضيق دائرة مُمكِنة.. هذا نستطيع أن نفعله، أمَّا أن نجعل الأرض خالية من كلِّ مُشكِلة فهذا دعاء لا يُستجاب، وحلم لا يتحقق”.

وأضاف “اليوم بدأت شُعُوب العالم -الحمد لله- تتيقـَّظ، وتتطلـَّع لنشر ألوية العدالة، وتحقيق الإنصاف، وأمان الشُعُوب، ويجب أن نقف جميعاً مُتكاتِفين مُتآزرين معهم.. اختلف العالم اليوم، وهو غير ذلك العالم، لكن لايزال بعيداً، ولايزال يحتاج أن ندفع الدبلوماسيِّين، والإعلاميِّين، والسياسيِّين أكثر من غيرهم ليتحمَّلوا مسؤوليَّة اختزال زمن الصعود، والارتقاء بالعالم إلى مُستوى الطموح”.

وأشار الجعفري “يشتبه مَن يتصوَّر أنَّ التاريخ مضى، بل التاريخ قادم، والذي يُريد أن يقرأ المستقبل، بل يصنع المستقبل عليه أن يُدرك هذه الحقائق: استحضار التاريخ، ووعي الحاضر؛ حتى نستشرف المستقبل”.

وتابع “كيف نصنع المستقبل؟.. المستقبل نصنعه عندما نستحضر التاريخ، ويلاته، وما حدث فيه، انتصاراته، وفشله، وحُرُوبه، وكلّ شيء، ونعي واقعنا؛ عندئذ سيُولـِّد لدينا ملكة تلقائيَّة.. القراءة المستقبليَّة للتاريخ هي قراءة علم اجتماعيَّة، أعني: أن نربط بين الأسباب والنتائج.. فإذا تكرَّرت الأسباب نتنبَّأ النتائج، وإذا تنبَّئنا النتائج لا نطفو على سطح الأحداث، بل نصنع الأحداث..

تستطيع أن تـُؤرِّخ انتهاء الحرب، لكن لا تستطيع أن تـُؤرِّخ آثارها المُدمِّرة التي تنتقل عِبر الأجيال.. نحن في العراق واجهنا حُرُوباً مُتعدِّدة، منها: في منطقة كردستان، وفي منطقة الوسط، والجنوب، غير قوائم الإعدام، وحفلات الإعدام التي كان يقيمها المقبور صدام..

الإرهاب الجديد هو إرهاب الدواعش إرهاب من نوع لم يعهده العالم من قبل، ولم يرَ أحد مثله من قبل، فلا يُوجَد في العالم أب يقتل ابنه، وولد يقتل أمَّه.. هذه ثقافة جديدة جاءتنا مع داعش.. المأساة أنها ارتبطت بالدِين، والدين منها براء، وعاثت في الأرض الفساد، قتلت، ودمَّرت، واكتسحت، واتسعت.. هي هذه الثقافة؟! هل نتشرَّف بثقافة كهذه؟! هل هذا إسلامنا، وتاريخنا، وفكرنا، وعاداتنا، وتقاليدنا؟!.. إسلامنا العظيم يُحرِّم على الإنسان على نحو الكراهة أن لا تذبح الحيوان الذي تربِّيه في بيتك؛ حتى لا تتعوَّد تربّي شيئاً، وتجرؤ على قتله، فكيف إذا كان الضحيَّة ابنك؟!.. هذا، والعالم -للأسف- العالم سادر في نومه..

تـُوجَد نظريَّة أعتقد بصِحَّتها، ولو إلى حدّ ما: إذا غابت علينا هُويَّة الجاني فلننظر إلى هُويَّة الضحيَّة.. أتخموا الإذاعات، والتلفزيونات، والخطب عن القدس، وفلسطين، والكرامة.. لماذا لم يُعطِ هؤلاء الذين يدافعون عن فلسطين شهداء في فلسطين؟!.. هذه فلسطين تـُناشِدكم لماذا لا تذهبون؟!.. لماذا تركتم الشعب الفلسطينيَّ أعزل؟!.. هذا هو العالم الذي نعيشه الآن..

ما قيمة الدبلوماسيَّة، وما قيمة السياسة، وما قيمة الدول إذا لم تـُنصِف حقّاً، وتدحر باطلاً؟!.. الإرهاب أخذ أطواراً مُتنوِّعة، فبعض الأحيان نحن نواجه إرهابيّاً بالسلاح، وبعض الأحيان نواجه إرهابيّاً بالكلمة، وبالثقافة.. كلُّ شيء من حولنا تعبير عن ثقافة..

الكلمة تـُنجب موقفاً.. كلمة تبني إنساناً، وتبني دولة، وكلمة تـُشعِل فتناً، وتـُدمِّر، وتـُحطـّم، وتُبدِّد الاقتصاد، وكلَّ شيء؛ لذا أخاطب أصحاب الكلمة بأنـَّهم يجب أن يرتقوا إلى مُستوى كلمتهم.. الدبلوماسيُّون دون غيرهم معنيُّون بإخماد الفتن، والحُرُوب، وبناء حضارة جديدة، قد تكون هناك معاهد جديدة بُنِيَت، لكن هل الدبلوماسيّ معزول عن بنائه الداخليِّ، عن تاريخه، عن تراثه؟..

قبل أن تفكروا بالمعهد الدبلوماسيِّ أنتم تنتمون إلى حضارة نبضت عُرُوقها بالدبلوماسيَّة.. نحن نـُجِيد فنَّ الصراخ فقط -للأسف الشديد- قنواتنا التلفزيونيَّة تفكّر كيف تُؤجِّج، وكيف تسعِّر الخلافات البسيطة حتى أصبحت ثقافة..

نحتاج دبلوماسيِّين ثواراً، وأحلى شيء بالمثقف أن يكون مُناضِلا، ومُستعِدّاً لأن يُضحِّي، وأحلى شيء بالمُناضِل أن يكون مُضحّياً، وأحلى شيء بالمُضحِّي أن لا يضع حدّاً للتضحية حتى إذا اقتضى الأمر أن يُقتـَل؛ عندئذٍ ترتقي الكلمة..

لدينا عدد كبير من الإعلاميِّين العراقيِّين إلى جانب إخوانهم الإعلاميِّين العرب استشهدوا في ميادين المعارك، لدينا بنت -رحمها الله- اسمها أطوار بهجت كانت مُذيعة في إحدى القنوات قُتِلت، هدَّدوها، ثم اختطفوها، ثم قتلوها..

الأزمة الخليجيَّة هذه حالة رُبَّما كانت أسبابها غاطسة في وقت ما، ثم بدأت تطفو على السطح إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه، فلا يُوجَد شيء جديد، وإنـَّما يُوجَد شيء مغمور، ثم بدأ يطفو على السطح، وبرز..

أحبُّ أن أثبت أنَّ العراق الجديد لا يُفرِّق بين دولة وأخرى، ويسعى، ويبذل أقصى جُهُوده من أجل أن يكون عامل إرساء أمنيٍّ، واقتصاديٍّ، وسياسيٍّ بيننا وبين أشقائنا.. وإذا كان لكلِّ مُؤسَّسة من فلسفة، فالدبلوماسيَّة بلا فلسفة جسم عائم تائه، والعسكريَّة بلا فلسفة لا قيمة لها..

نحن نعتقد أنَّ فلسفة الدبلوماسيَّة هي إخماد الحرائق، برم العلاقات مع الدول كافة، وإنشاء علاقة ثنائيَّة مع كلِّ دولة بدءاً بدول الجوار الجغرافيِّ، وامتداداً إلى بقـيَّة الدول، وتقوم على أساس المصالح المُشترَكة، وأحياناً مُواجَهة المخاطر المُشترَكة..

العراق كُتِبَ عليه أن يرتبط بست دول من حوله، لديها ثلاث لغات: عربيَّة، وفارسيَّة، وتركيَّة، وست أنظمة: جمهوريّ، ودولة ولاية الفقيه، وليبراليّ، وإسلاميّ، وأميريّ، وملكيّ.. نحن نتعاطى معها وفق الثابت الوطنيِّ العراقيِّ والمُتغيِّر الإقليميِّ، نحن لدينا ثوابت نتمسَّك بها، ولا نتجاوزها، وإلى جانب هذا الثابت تـُوجَد مُتغيِّرات..

ما يجمعنا مع تركيا غير ما يجمعنا مع غيرها؛ لذا لا نشعر بوُجُود تناقض في نشر ظلِّ العلاقة بيننا وبين هذه الدول في الوقت الذي نعلم أنه يُوجَد تقاطع حادّ بين السعوديّة وإيران في وقت ما، لكننا أقمنا علاقة بينهم الاثنين، وما حدث ازدواج لدينا بالموقف، نحن نتكلم مع إيران كدولة جوار جغرافيّ، ونتكلم مع السعوديَّة كدولة جوار جغرافيّ، ونتكلم مع تركيا كدولة جوار جغرافيّ، ونتكلم مع سورية كدولة جوار جغرافيّ، ونعلم أنَّ الأربعة كلّ اثنين مُتحاربان مع بعض.. أنا غير مسؤول عن سبب احتراب هذه الدول، وإنما أنا مسؤول كيف أتعامل مع هؤلاء، إن لم أكن جزءاً من حلٍّ ففي الأقلّ أمتنع أن أكون جزءاً من مُشكِلة، أنا مشروع حلّ، ولستُ مشروع مُشكِلة..

نستطيع أن نـُقِيم دعائم العدالة، والعدل الاجتماعيِّ.. هل تـُوجَد في العالم منطقة تزخر بالخيرات كما تزخر منطقتنا.. كم يعرف بعضنا عن البعض الآخر من المُتفَق؟ ولماذا نظلّ نبحث المُختلَف؟.. وعلينا أن نتوافر على فلسفة إدارة العلاقة من موقع الاختلاف.. بثوا في المنطقة الآن أدب الفرقة..

عِدَّة مرَّات صدح العراق بصوته في الجامعة العربيَّة، وقال لهم: أنتم جامعة الدول العربيَّة، وليست مُفرِّقة، ولا جامعة حكام، أو حكومات، بل جامعة دول.. ما الفرق؟.. إذا غاب الشعب لا تـُوجَد قيمة لمعنى الدولة، نحن جامعة دول أم مُفرِّقة دول؟..

ليس شرفاً لنا أن نـُطوِّق هذا البلد، وذلك البلد، والله أنا ليس لديَّ عقد عاطفيّ مع أحد، ولكن لديَّ عقد قيميّ، وفكريّ، وتاريخيّ، وحضاريّ بأنَّ العراق يجب أن يتكلم بهذا الصوت؛ لأنه أحسّ رُبَّما أكثر من غيره بقيمة التعاطي الحضاريِّ بيننا وبينكم..

العراق ينحدر من مرحلة تاريخيَّة قديمة تجاوزت منذ مطلع الألف الرابع قبل الميلاد، أي: مضى عليه ستة آلاف سنة، وتوجَد دراسات جديدة ستـُفضي به إلى أنَّ عمره يزداد قرابة الألف عام عن ذلك.. العراق ليس أكبر بلد، لكنه أعرق بلد، تجد به التعدُّد المذهبيَّ، وتجد التعدُّد الدينيَّ، وتجد التعدُّد القوميَّ، وتجد التعدُّد العشائريَّ.. هذا التعدُّد لم نُوجـِده نحن بل إنَّ الله خلقه..

أيُّ بادرة سوء تحاول أن تـُطوِّق أيَّ دولة من الدول العربيَّة لا نبارك بها، بل نقف بوجهها، ونعمل على حلـِّها.. ما يجمعنا بالدول العربيَّة أكثر بكثير ممَّا يُفرِّقنا؛ لذا نبَّهنا، وقلنا: إنَّ هذا شيء غير صحيح، ولا نقبل بأن تـُطوَّق أيَّ دولة من قِبَل الدول الأخرى..

لنستفِد من دول أوروبا التي عصفت بها الأعاصير المُختلِفة في القرن الخامس عشر 1429 كانت حرب المئة التي دامت 116 سنة، ولكن للاختصار يقولون عليها حرب المئة عام قـُتِلت فيها هذه الشابَّة المعروفة جان دارك، وعمرها 16 سنة، وكانت تتحلّى ببعض المواهب، وجرت هذه الحُرُوب إلى القرن العشرين حرب وراء حرب.. هذه الحروب لا تجرّ على الشُعُوب إلا الويلات..

ماذا عملت أوروبا حتى استطاعت أن تعبر من ضفة التمزُّق إلى ضفة الوحدة؟.. طارت بجناحين أوّلاً: وحَّدت صفها على أساس الأمن المُشترَك، فجاءت بمشروع الناتو، واتخذوا قراراً بأنَّ الاعتداء على أيِّ بلد من البلدان يُعَدُّ اعتداءً على كلّ أوروبا.. ثانياً: عملوا السوق الأوروبيَّة المُشترَكة، فصارت الخيرات الموجودة في كلِّ بلد أوروبيّ مفتوحة على أسواق أوروبا الأخرى.. فالسيّارة المارسيدس تـُصنَع في “شتوتغارت” في ألمانيا، لكنّها تتحرَّك في كلِّ شوارع أوروبا، والقشطة الدنماركيّة تُوزَّع في كلِّ أسواق أوروبا.. وحَّدوا أنفسهم وهم ديانات مُتعدِّدة، ولغات مُتعدِّدة، وجغرافية مُتباعِدة، وكانت بينهم حُرُوب طاحنة.. ماذا بنا نحن لغة واحدة، ودين واحد، وجغرافية واحدة، وخيرات كثيرة؟!..

يُراد لنا أناس أبطال.. العالم ينتظركم، الأجيال القادمة تنتظر مَن يُبحِر في هذه الفرص، والإمكانيّات؛ حتى يُوصِل هذه الأمّة إلى شاطئ الاستقرار -أنا لستُ داعية- أتشرَّف بكوني عربيّاً، لكني لا أؤدلج انتمائي إلى قوميّ، ولا أحد يُنافِسني على انتمائي لقوميَّتي، أنا ابن رسول الله القائل: أنا ليث العرب، وليث العرب مني، لكني أحبُّ كلَّ أمم العالم، وكلَّ لغات العالم، وأعشق اللغة العربيَّة، لكني ما حوَّلتـُها إلى فكر، وعقيدة، هي لغة بديعة، ولطيفة، لغة الثلاثة ملايين مُفرَدة، يكفينا شرفاً أنها لغة القرآن الكريم..

أيّ دولة عربيَّة تتعرَّض الآن إلى حصار على البقـيَّة أن يحسبوا حسابهم اليوم أو غداً أنـَّه ستتهدَّد الدول الأخرى، مَن حُلِقت لحية جارٍ له فليسكب الماء على لحيته، أي: فليستعدَّ لحلق لحيته.. لنستحضر ما يجمعنا مع الآخرين، نستحضر المصالح بيننا وبينهم، ونستحضر المخاطر التي تهدِّدنا..

ما الذي يجمع ستالين أقصى اليسار مع تشرشل أقصى اليمين في الحرب العالميَّة الثانية؟.. المخاطر المُشترَكة.. اتفقوا، وواجهوا، وفازوا.. إلى الآن لا يُوجَد لدينا وعي لما يُوحِّدنا.. فالدبلوماسيَّة إذا نريدها عقلاً يُفكّر، وقاعدة تـُموِّل السياسيَّ نرى السياسيَّ قبل أن يأتي ينبغي أن تكون لديه ثقافة..

في هذا العالم، عالم الآراء المُتعدِّدة مسؤوليتنا أن نجعل الاختلاف مرتعاً رائعاً لأصحاب الفكر يأخذون، ويمتدُّون.. ما شهدناه مُؤخَّراً واجهة لأمر خطير خلف الستار مُعَدّ منذ زمن لإيقاع هذه الأمَّة، وامتصاص شبابها، وإشاعة الفتنة بينها، وإشاعة القتل، واستهلاك ثرواتها.. هم لا يُشعلون حروباً، ويعطون دماً، ومالاً، بل يُشعِلون فتنة؛ فيقتتل أبناء الدين الواحد..

تـُوجَد إرادة شَرّ من ورائها؟.. الآراء المُتطرِّفة نمَّت ثقافة الحقد، واستباحة الدم، والعِرض، والكرامة، وأوصلت البلد إلى ما أوصلته إليه؛ لذا علينا أن نتعمَّق في فهم فلسفة الإرهاب المُعاصِر، وما يفعله، وإلى أين يُريد أن يُوصِل المنطقة.. الإرهاب يقوم على نظريَّة سمَّيتها (الإرهاب بالترويع) يُروِّع الضحيَّة؛ حتى يبعث الخوف لدى المُتلقـِّين عُمُوماً، هو لا يقتل فقط، بل يقتل، ويُروِّع الضحيَّة.. أيّاً تكن الأسباب سياسيَّة أم غير سياسيَّة فهي تستهدف تدمير الإنسان، وتدمير الحضارة، وقد سبق أن مرَّت بالتاريخ بين فترة وأخرى، وتأخذ دورة تاريخيَّة تظهر ثم تختفي، ثم تظهر مرَّة أخرى.. الخوارج مرّوا بهذه الحالة في زمن الإمام عليّ -عليه السلام- فعلوا ما فعلوا، وقتلوا الإمام عليّاً عليه السلام.. هذه ظاهرة يجب أن تُدرَس دراسة فكريَّة فلسفيَّة صحيحة؛ حتى نضع لها مُعادِلاً نمنع انتشارها، ونمنع تكرارها، ونُنقِذ البشريَّة..

العراق يتمسَّك بمبادئ إنسانيَّة، وعربيَّة، وإسلاميَّة، وكلـُّها تلتقي على شيء واحد هو احترام الإنسان، وترويج الحوار عند وُجُود الاختلاف.. نحن ضحيَّة الحرمان من الحوار، قـُطِعت رؤوس إخواننا بالآلاف لا لشيء إلا لأنـَّنا كنا نتعطش للحوار، ولحُرِّيَّة التعبير عن الرأي، فالذي حدث معنا ما تحوَّل إلى عُقدة، بل تحوَّل إلى نزعة خير؛ بأنَّ الذي حدث معنا لا يتكرَّر مع غيرنا؛ لذا نتمسَّك بقوة بضرورة ترويج الحوار عند الخلافات، ولا يُوجَد شيء عصيّ على الحوار..

العراق على أتمِّ الاستعداد لمُمارَسة دوره مع عدم التدخّل في شُؤُون الآخرين، بل يُحاور حوار الصديق الواثق الواعي للمُشترَك مع الآخرين.. عندما نعي المُشترَكات بيننا سنهتدي إلى أننا نستطيع أن ننسج شيئاً بيننا، وحان الوقت لأن نصل إليه.. يجب أن نُجيد فنَّ التعامل مع الحصار، ولا نعمِّم الدائرة على كلِّ جيل، وعلى كلِّ الناس..

أمَّا عن الفتنة الطائفيَّة فلا يُوجَد في ثقافة العراقـيِّين، وفي واقع العراقـيِّين شيء اسمه فتنة طائفيَّة، هذه أسمعها خارج العراق.. أنا من مدينة كربلاء، وهي عاصمة التشيُّع في العالم، وخِرِّيج جامعة الموصل أكملتُ فيها دراسة الطبِّ، وهي عاصمة التسنـُّن في العراق عشت معهم كأخ من إخوانهم، وما رأيتُ شيئاً اسمه شيعيّ يُحارِب سُنيّاً، أو سُنيّاً يُحارب شيعيّاً..

لا تـُوجَد مدينة عراقـيَّة إلا وفيها ثنائيَّة مُتعايشة بين السُنّة والشيعة، ولا تـُوجَد قبيلة عراقـيَّة عريقة من تميم، خزاعة، وعبيد ليس فيبها سُنّة وشيعة، والزواج بين السُنّة والشيعة 26.1، يعني أنَّ كلَّ أربعة عراقـيِّين يُوجَد واحد منهم أبوه وعُمُومته من مذهب، وأمُّه وأخواله من مذهب آخر..

أين الطائفيَّة؟.. كربلاء عاصمة التشيُّع يُوجَد فيها مجموعة من إخواننا السُنَّة في كربلاء.. أوَّل أيَّام التغيير، وسقوط صدام حسين لعنة الله عليه صاروا يسألون: هل أنت سُنّيّ، أم شيعيّ؟.. من أين أتيتم بهذه؟!.. انظر إلى البرلمان العراقيّ تجد سُنَّة وشيعة سويَّة في كلِّ الاختصاصات، والحكومة فيها سُنّة وشيعة.. عندما شكّلنا رئاسة الجمهوريّة كان مام جلال الطالباني رحمه الله سُنيّاً كرديّاً، ورئيس البرلمان سُنّيّ عربيّ، ورئيس الوزراء شيعيّ عربيّ.. ما المُشكِلة؟!.. نجلس سويَّة، ونتحدَّث سويّة.. لا أتصوَّر عراقاً بلا طوائف، ولكن أريد عِراقاً بلا طائفيَّة..

المادَّة الأولى من الدستور العراقيِّ نصَّت على أنَّ العراق دولة سيادتها مُوحَّدة غير قابلة للتجزئة، وعندما أتيتُ إلى جامعة الدول العربيَّة قرأتُ من الدستور العراقيّ المادَّة رقم واحد؛ لذا ضمَّنوا هذا الكلام بقرار الجامعة العربيَّة، واستنكروا عمليَّة الاستفتاء؛ لأنـَّه يمسُّ وحدة العراق؛ وهذا خلاف الدستور، والقانون العراقيّ..

الدستور العراقيّ منح حقَّ الفيدراليَّة لكلِّ المحافظات، ومنحها حقَّ إدارة محليَّة، لكنَّ الاستفتاء لتقرير المصير يتعارض مع مفهوم الفيدراليَّة.. الفيدراليَّة كمصطلح يعني الثقة، فالبلد الذي تتعدَّد فيه المُكوِّنات قد تضعف فيه الثقة، فتأتي الفيدراليَّة؛ لتعيدَ الثقة مرَّة أخرى.. هي هذه الفيدراليَّة.. أميركا أكبر دولة في العالم فيها 50 ولاية، و50 علماً، و50 كونغرساً، و50 حكومة محليَّة، لكنَّ الرئيس واحد، والعاصمة واشنطن.. الإخوان قاموا بمُمارسات غير طبيعيَّة..

وحدة العراق، ووحدة أراضيه للجميع، ونحن متفقون على الدستور، وأدَّينا اليمين عليه؛ لذا أبرزنا هذه الحقيقة.. العالم كلـُّه تجاوَبَ معنا بالإجماع، إجماع الدول العربيَّة، والتعاون الإسلاميّ، ومجلس الأمن.. الفكر الذي يجمعنا سويّة، والقِيَم التي تجمعنا سويَّة، والتاريخ الذي يجمعنا سويَّة، والحضارة التي تجمعنا سويَّة هذه حصيلتها..

كان لي لقاء مع سُمُوِّ الأمير، ومع دولة رئيس الوزراء، ومعالي الأخ وزير الخارجيَّة، ووزير التجارة رأيتهم يُبادِلوننا ذات أحاسيس الحرص على ترويج علاقات من شأنها أن تدرَّ على البلدين العراق وقطر نفعاً اقتصاديّاً، وثقافيّاً.. مجالات الاتفاق كثيرة جدّاً، والمنافع المُتبادَلة كثيرة جدّاً.. العالم اليوم ليس عالم جوار جغرافيّ، بل عالم جوار اقتصاديّ، وجوار مُجتمَعيّ، وجوار مصالح، وجوار تحضُّر.. عالم يجب أن نستثمره، ونواكبه؛ حتى نحقـِّق هذا الشيء..

عن التزام الدول العربيَّة بوحدة العراق فأنا شاكرٌ لهم تعاطفهم، وتجاوبهم. طرحْتُ عليهم مسألة التصويت مرّتين، أو ثلاثاً، فأجابوني بلغة الإجماع..

عندما دخلت القوات التركيَّة إلى منطقة بعشيقة في شمال العراق أوصلتُ رسالة إلى مجلس الأمن، وأخرى إلى جامعة الدول العربية، واتخذت قراراً بالإجماع بثلاث نقاط، أوّلاً: استنكرت التدخّل التركيّ، وثانياً: طالبت بالانسحاب، وثالثاً: أكَّدت على عدم تكرار ذلك مُستقبَلاً.. هذا موقف مُشرِّف ساهم به كلُّ العرب بما فيها قطر.. الدول التي كانت مُختلِفة انسجمت مع هذا الشيء، وكلما يكون موقفنا قويّاً يحترمنا العالم أكثر”.

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

الأمة وأزمة الهوية

- شبکه الکوثر