نشر : November 12 ,2017 | Time : 10:35 | ID 96856 |

روحاني یوجه الشكر والتقدير للحكومة والشعب العراقي لحسن ضيافة زوار الأربعین

شفقنا العراق- قال الرئيس الايراني حسن روحاني، اليوم الاحد، ان الارهاب يقترب من النهاية ولم يعد داعش والارهابيون يسيطرون على مدينة اخرى في العراق وسوريا وسنشهد نهاية الارهاب قريباً.

وأشار الرئيس الايراني حسن روحاني، في ختام اجتماع رؤساء السلطات الثلاث في ايران اليوم الى ان شعوب المنطقة حققت انتصارات كبيرة، وقال : شهدنا منذ صيف 2014 انتشار الارهابيين في العراق وكيف سيطرت داعش على مدينة الموصل.

واضاف، ان هذا الخطر كان متوقعا لجميع العراق ومنها بغداد وكانت الاوضاع في سوريا تسير في المنحى ذاته، لكن الشعب العراقي والسوري واللبناني تمكنوا اليوم بالاعتماد على جيوشهم ودعم الدول الصديقة لاسيما الجمهورية الاسلامية الايرانية من التخلص من هذه المشاكل وان الارهاب يقترب من النهاية ولم يعد داعش والارهابيون يسيطرون على مدينة اخرى في العراق وسوريا وسنشهد نهاية الارهاب قريباً.

ونوّه الرئيس الايراني الى انه “من جهة اخرى سعوا الى التقسيم وتغيير الحدود الجغرافية في المنطقة اذ لم يفلحوا في هذا الامر ايضاً، لذلك نشاهد اليوم انتصارات كبيرة على مستوى المنطقة ومع هذه الانتصارات من الطبيعي ان تستاء وتنزعج امريكا والكيان الصهيوني واذيالهم في المنطقة”.

وتابع القول : في اليمن، منذ سنوات والشعب اليمني الفقير يتعرض الى القصف وانتشار مرض الكوليرا ومن المجاعة والجوع، واليوم اغلقوا المنافذ البحرية والجوية في وجه هذا الشعب وهذا امر لايمكن تحمله ابداً.

ولفت رئيس السلطة التشريعية في ايران الى ان الاوضاع في المنطقة اليوم تشير الى ان المؤامرات التي كانت تنفذ قد فشلت، لذلك ثمة خطط ومؤامرة اخرى في المنطقة، والشعوب يجب ان تكون يقظة في هذا الشأن كما المسؤولين ايضاً يجب ان يقوموا بالاجراءات اللازمة.

وأضاف، تم خلال اجتماع رؤساء السلطات الثلاث بحث ومناقشة ماهو ضروري للاستقرار والامن في المنطقة والتنسيق الضروري.

وفي الختام اشاد الرئيس روحاني بحضور الزوار الايرانيين في مسيرة اربعينية الامام الحسين (ع) المهيبة والعالمية واعتبر هذه المسيرة اكبر تجمع عالمي يجري على مدى ايام في العراق، موجها الشكر والتقدير للحكومة والشعب العراقي لحسن وكرم الضيافة لزوار ابي عبدالله الحسين (ع).

كما ثمن جهود جميع المؤسسات والاجهزة العامة والحكومية والشعبية لخدماتها لزوار الامام الحسين (ع).

النهایة

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها