قصف السفارة الروسية بدمشق، وداعش يحفر الخنادق حول الرقة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

أنباء عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

لماذا النبي الأکرم أشرف الخلق؟

المرجع النجفي یدعو طلبة الحوزة للمثابرة للارتقاء بمراتب التقوى والدراسة وفق المناهج الأصيلة

ديلي ميل: الملك سلمان سيتنازل عن العرش لنجله الأسبوع المقبل

الصدر يؤكد سعيه لإصلاح العملية السياسية ويدعو لحكومة تكنوقراط غير ميليشياوية وحزبية

خطيب الناصرية يدعو المحافظة الى الاهتمام بمعالجة أزمة شحة المياه

الجعفري: العراق نجح في الحفاظ على وحدته ويتطلع لإعادة إعمار البنى التحتية

خطيب طهران: عودة الحريري إلى لبنان بمثابة إفشال لمؤامرات آل سعود

المرجعية العلیا تؤکد ضرورة الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة وتحذر من النزعات العشائرية

المدرسي: إقامة "زيارة الأربعين" دلت على أن العراق بدأ يتعافى مما ألم به من أزمات

القوات الأمنیة تحرر آخر معقل لداعش في العراق

العتبة الحسينية تصدر "المرجعية والتعايش السلمي"، وتعقد ندوة ثقافیة في تكريت

في ذكرى رحيل الرسول الكريم؛ أسس الخلق العظيم

صرخة في واد؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

النجف الأشرف تستعد لاستقبال الزائرین بذكرى وفاة النبي الأعظم، والعتبات تستنفر طاقاتها

بغداد تدعو أربيل لاحترام الدستور وسط دعوات للحوار ومطالبات باستقالة بارزاني

2015-10-13 15:59:24

قصف السفارة الروسية بدمشق، وداعش يحفر الخنادق حول الرقة

شفقنا العراق-اصيب عدد من المدنيين جراء سقوط قذيفتين على مقر السفارة الروسية في حي المزرعة في العاصمة السورية دمشق، وألحق اضراراً مالية بالمبنى.

وقال شهود عيان ان قذيفتين سقطتا على السفارة اثناء تجمع نحو 300 شخص امامها لبدء تظاهرة شكر لموسكو على دعمها العسكري للقوات السورية في حربها ضد الارهاب، فيما لم يصب أحد من العاملين فيها بأذى، بحسب موظف بالسفارة.

ودعا متزعم جبهة النصرة الإرهابية في سوريا التابعة لتنظيم القاعدة ابو محمد الجولاني، عناصره في القوقاز الى شن هجمات في روسيا رداً على تدخلها العسكري الجوي في سوريا.

وناشد الجولاني عناصره استهداف المدنيين والعسكريين الروس. وطالب الجولاني جميع الفصائل المسلحة بوقف الاقتتال بينها وارجاء الخلافات الى حين انتهاء الحملاتِ الروسية.

وأعلن تخصيص مكأفاة بقيمة 3 ملايين يورو لمن يقتل الرئيس بشار الاسد ومكافأة بقيمة مليوني يورو لمن يقتل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

وكان الجولاني قد حض أنصاره في وقت سابق، على تصعيد الهجمات على معاقل الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد، رداً على القصف الروسي لاوكاره ومسلحيه.

الغارات الروسية متواصله والجيش يتقدم

استهدفت الغارات الروسية مواقع لجبهة النصرة وجماعات إرهابية أخرى في ريف حلب الشمالي، بينما يواصل الجيش السوري تقدمه في المنطقة التي استعاد فيها المنطقة الحرة ومحيط جبل عنتر بعد معارك مع داعش.13940719000443_PhotoI

ويأتي الهجوم في ظل تصاعد الخلافات والصراعات بين الفصائل المسلحة في المنطقة.

ونفذت الطائرات الروسية أربع عشرة غارة استهدفت مقار “جبهة النصرة” و”جيش المجاهدين” و”أحرار الشام” في بلدات رتيان وبيانون، وعندان وحيان في ريف حلب الشمالي.

وكان الجيش السوري قد استعاد المنطقة الحرة ومحيط جبل عنتر شمال المدينة بعد معارك مع داعش الذي لم يتوقع هجوماً مباغتاً في المنطقة التي كان سيطر عليها قبل يومين.

التنظيم الذي لم يتمكن من اختراق اتصالات الجبهة الشامية وحركة نور الدين الزنكي وأسر 300 مسلح من الفصيلين، لم يتمكن من تركيز نقاطه أمام ضربات الجيش السوري فاضطر إلى سحب مقاتليه نتيجة القصف العنيف.

وتأتي أهمية المنطقة الحرة من أنها تعطي للجيش هامش أمان لقواته المتمركزة في سيفات والمدينة الصناعية في الشيخ نجار.

وما يميز هذه العملية الخاطفة للجيش السوري هو أنها جاءت نهاراً في تغير واضح في استراتيجية العمليات العسكرية.

تقدم الجيش السوري في الريف الشمالي للمدينة يأتي في ظل خلافات وصراعات بين الفصائل المسلحة. ففي الأسبوع الأخير ارتفعت حصيلة القتلى في الصراع بين جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي، إلى أكثر من 20 قتيلاً.

كما أصدرت عناصر الصف الثالث للمسلحين بياناً اتهمت فيه القيادات بالتخاذل. الأمر الذي سمح للجيش بالتقدم في حلب اتهامات فجرها إعدام داعش 75 مسلحاً من الجبهة الشامية أسرهم في مدرسة المشاة، والطلب من المقاتلين التوجه إلى نقاط كانت كمائن أوقعتهم بيد داعش.

على جبهة المدينة لم تتمكن الجبهة الشامية وأحرار الشام من الصمود في وجه الكرد في “الشيخ مقصود” شمال غرب حلب.

الخلافات مع الكرد فجرها قطع جبهة النصرة طريقهم بين عفرين والشيخ مقصود إلى حلب في مدينة دارة عزة، وخطف مئات الكرد أثناء توجههم إلى حلب، ما يعني محاصرة كرد عفرين في الريف الشمالي والشيخ مقصود.

واقع دفع الإدارة الذاتية الى التفاوض مع الجيش السوري لفتح معبر يمكن سكان أحياء شرق المدينة من الوصول إلى غربها ويفك الحصار عن الشيخ مقصود الذي فرضته جبهة النصرة.

فرار ۳۰مسلحا من معسكر “داعش” والتنظيم يجبر معتقليه على حفر الخنادق حول الرقة

ذكرت مصادر أهلية أن ۳۰ مسلحا فروا من معسكر “الكرين” التابع لتنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة الرقة، واعقب ذلك اقامة عدد كبير من الحواجز لشرطة التنظيم في المدينة، فيما يلجأ التنظيم إلى إجبار المسجونين لديه على حفر خنادق لحماية عناصره من هجوم بري وشيك أو من قصف الطيران الروسي لمواقعه، ودفع سجناء حياتهم ثمناً لهذه الأعمال التي يُجبرون عليها.

ونقل عن مصادر في مدينة الرقة شمال سوريا أن أكثر من 12 سجيناً قضوا في غارات لطيران التحالف على معسكر “الكرين” التابعة لمدينة الطبقة بريف الرقة.

وأوضح مدير موقع «الرقة تذبح بصمت» حسام عيسى، أن تنظيم “داعش” في الرقة استقدم الآليات لحفر هذه الخنادق، بغية تحصين المدينة، تحسباً لأي هجوم مرتقب بالإضافة إلى لجوئه لإطفاء الكهرباء عن بعض الأحياء لدى كل غارة، وأجبر المساجين المعتقلين لديه على العمل في حفر الخنادق والتحصينات التي يجهزها التنظيم في محيط المدينة.

وأشار عيسى إلى أنها “ليست المرة الأولى التي يُجبر فيها المساجين على هذا العمل الذين يدفعون حياتهم ثمناً له إذ سبق أن أُجبروا على حفر خنادق بالقرب من مطار دير الزور وقتل 6 منهم، وقُتل العديد منهم وهم يقومون بنفس العمل على أطراف الفرقة 17 شمال الرقة”، وأكد أن “الهدف من ذلك تجنيب عناصره من التعرض للخطر، وخصوصاً أن نسبة استهداف عمليات الحفر من طيران التحالف تصل لـ 95%”، والسبب الثاني هو “رفض الكثير من العناصر المشاركة في الحفر الذين يعبرون عن استيائهم غالباً متذرعين بأنهم جاءوا للقتال وليس للحفر”.

ولفت عيسى إلى أن “أغلب هؤلاء المساجين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 سنة”، مضيفاً أن ” ذوي الأعمار الصغيرة من المساجين غالباً ما يتم تجنيدهم للقتال وليس لأعمال السخرة”، كاشفا أن “الخنادق التي يتم حفرها يتراوح عمقها غالباً ما بين 1 متر او متر ونصف”، مشيراً إلى أن “عدد ساعات العمل متفاوت فأحياناً من 6 إلى 7 ساعات وقد تصل أحياناً إلى 10 ساعات”، لافتاً إلى أن مساجين تنظيم «داعش» الذين تم تسخيرهم حفروا حوالي 3 كم من الجهة الجنوبية لمعسكر الكرين وأكثر من 2 كم من الجهة الشمالية الشرقية للفرقة 17.

استمرار المعارك بين الجيش السوري والمسلحین بريف القنيطرة

کما تحدث مدير المكتب الإعلامي في مدينة القنيطرة و الصحفي الميداني الأستاذ علي الأعور في دمشق، مؤكدا أن المعارك بين الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني ضد المجموعات المسلحة التي يدعمها جيش الإحتلال الصهيوني مازالت مستمرة في داخل مزارع الأمل ومحيطها بريف القنيطرة الشمالي، لافتا الى أن حركة نزوح كثيفة تلاحظ ليلا لعوائل المسلحين من قرية “جباثا الخشب” .

ولفت الأستاذ الأعور إلى أن حركة النزوح هذه تتم من قرية “جباثا الخشب” عبر طريق محاذي لخط وقف اطلاق النار مع الكيان الصهيوني الى قرية “الحرية” الواقعة الى الجنوب من جباثا الخشب بـ 4 كم وربما لاحقا الى درعا جنوب البلاد، وأضاف ان المعارك لا تزال مستمرة حتى اللحظة داخل وبمحيط مزارع الامل في الريف الشمالي لمحافظة القنيطرة والتي تتوسط طريق بلدتي حضر وخان ارنبة وإلى الغرب من بلدة “حرفا”، وأوضح الأعور أنه لا صحة للأنباء عن تحرير البلدة من رجس الارهابيين علما انه تم تكبيد “جبهة النصرة” خسائر بالعتاد والارواح ومقتل 14 ارهابيا تابعين لما يسمى جبهة ثوار سوريا القادمة من درعا للمؤازرة وأربعة آخرين من “جباثا وطرنجة” .

وتسعى المجموعات المسلحة التي تدعمها قوات الإحتلال الصهيوني بكافة أنواع الدعم اللوجستي والحربي والطبي إلى قطع طريق حضر حرفا-الحلس بهدف عزل مدينتي خان ارنبة والبعث الصامدتين وحصارهما.

وختم الصحفي الميداني أن السعي لتحرير مزارع الأمل من قبل الجيش وقوات الدفاع الوطني مستمر.

النهایة

من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)