موفد أمريكي كبير يزور دمشق على وقع هزائم "داعش"
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

البرلمان يكشف عن موعد مناقشة قانوني الموازنة والانتخابات النيابية

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثانيا: التعصب الفكري

العتبة العلوية تستقبل 17 ألف متطوع خلال 2017 وتنجز أعمال صيانة منظومات التدفئة

إزاحة الستار عن "موسوعة كربلاء"، وتکریم 150 فائزا بمشروع التنمية الحسينية

استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

یونامي تعلن موقفها من الانتخابات، وروسیا تسقط دیونا ضخمة عن العراق

الجيش السوري يحرر الطريق بين خناصر وتل الضمان، ويطرد النصرة من عدة قرى في حلب

شفقنا تتابع.. ما هي أبرز التحالفات الشيعية والسنية والكردية؟ وما هي آخر التطورات؟

القوات العراقیة تحبط مخططا إرهابيا بالکاظمیة وتعتقل 56 داعشيا بالحويجة وتواصل عملیاتها

آیة الله علوي الجرجاني يؤكد على ضرورة حضور طلاب الحوزة في میادین الدفاع عن الإسلام

"الدعوة" يقرر عدم المشاركة بالانتخابات ویعلن عن دعمه لإئتلافين

بعد إعلانه عن تشكيل ائتلاف النصر..العبادي يدعو الكيانات السياسية للانضمام إليه

العتبة العباسية تطلق فعاليات مؤتمر الكفيل العالمي وتعتزم تخليد ذكری شهداء الحشد

هل يعتبر ماء الغسلة الأولى من الغائط ماء طاهرا أو نجسا؟ وهل ينجس ما يلاقيه؟

ظهور الشيخ الزكزاكي انتصار لأتباع أهل البيت في نيجيريا

من عين أبي هريرة واليا على البحرين وكيف تم ذلك؟

المرجع النجفي يدعو إلى احترام القانون والتعامل الحسن مع المواطنين والوافدين إلى النجف

إیران تكشف عن خياراتها لمواجهة نقض "الاتفاق النووي"، والصین وروسیا یطالبان بالالتزام به

العراق يوقع اتفاقية موحدة مع 6 دول عربية، ویتفق مع إيران في مجال النقل الجوي

اردوغان يتهم أمريكا بدعم الإرهابيين بالأسلحة ويدعوها لمراجعة سياستها

المياحي: فتوى السيد السيستاني لعبت دورا حاسما في تحرير كافة محافظات العراق

آية الله الأراكي: هوية المجتمع الاسلامي تتجسد في الوحدة بين طوائفه ومذاهبه

2017-11-04 08:41:29

موفد أمريكي كبير يزور دمشق على وقع هزائم "داعش"

خاص شفقنا-“ايام بشار الاسد اصبحت معدودة”، هذه العبارة طالما كررها الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما، الا ان اوباما رحل وبقي الرئيس السوري بشار الاسد الذي يفرض جيشه اليوم الى جانب القوات الحليفة، سيطرته على اغلب اراضي سوريا بعد تطهيرها من “داعش” و”النصرة” والجماعات الارهابية والتكفيرية التي صنعتها مولتها وسلحتها امريكا.

امريكا الى جانب التحالف الدولي ضد سوريا المعروف ب”اصدقاء سوريا”، لم يدخروا وسيلة مهما كانت قذرة الا واستخدموها ضد سوريا، فانفقوا اكثر من 130 مليار دولار على مدى 7 سنين، لاضعاف الجيش السوري وتجزئة سوريا، فكانوا يدفعون عشرات الالاف من الدولارات لكل ضابط او عسكري ينشق عن الجيش السوري، ولكل دبلوماسي ينشق عن الحكومة السورية، وجندوا اكثر العصابات التكفيرية وحشية لتنفيذ مخططهم ضد سوريا الى الحد الذي احتضنوا فيه القاعدة (جبهة النصرة) بعد ان اخرجوها من قائمة الارهاب وغيروا اسمها الى هيئة تحرير الشام.

امريكا، وفي اطار حربها النفسية والاقتصادية ضد الحكومة السورية، اغلقت امام العالم كل الطرق المؤدية الى سوريا، فكانت تهدد بالويل والثبور وعظائم الامور ضد كل بلد يُبقي على علاقته مع الحكومة السورية او يبعث بوفود سياسية الى دمشق، لذلك قامت الجامعة العربية بتجميد عضوية سوريا، كما قامت معظم الدول العربية بقطع علاقاتها مع سوريا وسحب سفرائها من دمشق، في انتظار ان تتحقق وعود امريكا باسقاط الرئيس السوري خلال اسابيع او ايام.

اليوم، كشفت وسائل اعلام لبنانية وبريطانية عن زيارة قام بها مسؤول امني أمريكي كبير الى دمشق والتقى مع رئيس مكتب الأمن الوطني السوري في دمشق على المملوك، في أرفع زيارة إلى سوريا يقوم بها مسؤول أمريكي منذ بدء الحرب على سوريا.

وكالة “رويترز” البريطانية نقلت عن مسؤول وصفته بالبارز والمقرب من دمشق قوله يوم امس الجمعة، إن المسؤول الأمريكي ناقش قضايا أمنية تشمل أمريكيين مفقودين في سوريا من بينهم عناصر من المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه)، من دون ان يذكر اسم المسؤول الأمريكي الذي التقى مع اللواء علي مملوك رئيس جهاز الأمن الوطني السوري.

صحيفة “الاخبار” اللبنانية كشفت أن المسؤول الأمريكي الذي زار دمشق ممثلا لأحد أبرز الأجهزة الأمنية الأمريكية يتولى “منصبا رفيعا جدا”، مضيفة أنه رتّب لزيارته غير المعلنة عبر اتصالات مع “أصدقاء مشتركين في سوريا.

وشرحت الصحيفة أن المسؤول الأمريكي وصل بيروت في مطلع الأسبوع، ثم توجه برا إلى دمشق بمرافقة أمنية لبنانية الثلاثاء المنصرم، ثم عاد إلى العاصمة اللبنانية بعد اجتماع استغرق ساعات عدة مع “مسؤول أمني سوري رفيع”.

واضافت صحيفة “الاخبار” أن الموفد الامني الذي عرف باسم «ديفيد» أبلغ المسؤول الامني السوري الذي قابله أن الوجود العسكري الاميركي على الاراضي السورية له طابع استشاري، وأن عمل القوات الأميركية محصور بمحاربة تنظيم «داعش»، وأكد أن الولايات المتحدة وجيشها ليسا في وارد الاصطدام عسكرياً بأي جهة أخرى في سوريا. كذلك كان لافتاً تأكيده أن حكومته لا تنوي الإبقاء على أيّ قاعدة عسكرية أو وجود عسكري في سوريا بعد التخلص من «داعش»”

هذه الاستدارة في الموقف الامريكي لم تأت انطلاقا من حرص امريكا على الحفاظ على وحدة سوريا وتجنيب شعبها الكوارث، بل جاءت بعد ان افشل محور المقاومة المخطط الامريكي، والحاق الهزيمة بادوات امريكا، فالاستدارة الامريكية جاءت بالتزامن مع اعلان الحكومة السورية النصر على “داعش” في  مدينة دير الزور بشرق البلاد، في ضربة كبيرة للتكفيريين  مع تداعي آخر معاقلهم في سوريا.

 الجيش السوري وبالتعاون مع القوات الحليفة ، يتقدم الان صوب آخر مدينة كبيرة تسيطر “داعش”في سوريا وهي البوكمال الواقعة على الضفة الغربية من نهر الفرات.

الملفت ان الاعلان عن زيارة المسؤول الامني الامريكي الكبير الى سوريا جاء بعد ايام قليلة من تصريحات وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون التي كرر فيها العبارة الامريكية القديمة حول عدم وجود دور للرئيس السوري في مستقبل سوريا، الامر الذي يؤكد ان هذه التصريحات جاءت لارضاء اطراف اقليمية انفقت وبتحريض امريكي ، اكثر من 140 مليار دولار في سوريا من اجل اسقاط الرئيس السوري بشار الاسد، ولا علاقة لهذه التصريحات بما يجري على الارض اطلاقا، فامريكا، وكما اثبتت التجربة التاريخية، لا تحترم الا الاقوياء.

النهایة

الموضوعات:   مقالات ،
هشتاغ:   داعش ، سوريا ، دمشق ، أمريكا ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

أسعار الذهب في السوق العراقية

- وكالة الانباء العراقية

“صنع في العراق” يشهد اقبالا واسعا

- وكالة الانباء العراقية

واع/إكمال تأهيل جسر في الرمادي فجره داعش

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/وفاة شاب بنزاع عشائري وسط المقدادية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع /القبض على عنصرين بـ داعش وسط الموصل

- وكالة انباء الاعلام العراقي