نشر : October 27 ,2017 | Time : 09:54 | ID 95027 |

الفرزلي لـ”شفقنا”: العقوبات الأمريكية على حزب الله هدفها تشكيل معسكر عالمي لمحاربته

خاص شفقنا-شدد نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي على ان الغاية من العقوبات التي فرضها الكونغرس الاميركي على حزب الله ليست فقط الحاق الضرر بحزب الله، فهم يدركون جيدا انه لن يرضخ بسبب هذه الضغوطات وهذه العقوبات مهما كانت تحمل في طياتها من قساوة معينة.

واعتبر في حديث خاص لـ”شفقنا” ان الغاية منها على المستوى اللبناني هو تقوية عضد الفئات المناهضة وبالتالي تقوية معنويات الشريحة المعادية او المخاصمة للحزب والتي تريد ان تجمع الشمل تحت عنوان شد العصب والعضد لتشكيل معسكر عالمي يحاربه بالرغم من تبدل الميادين على الساحتين السورية والعراقية.

لافتا الى انها محاولة لاجهاض او التخفيف من النتائج التي ستترتب على لبنان من جراء الانقلاب في موازين القوى في سوريا والعراق.

وأكد على ان الانتخابات النيابية التي يقف على اعتابها لبنان هي احد اسباب هذا التوقيت التي اتت به هذه العقوبات، مشيرا الى انه ومجرد ان سقطت الجبهة العراقية والسورية كان هذا التوقيت ليعود ويرفع سقف الضغط في الميدان وعندما سقط السقف في الميدان كان لابد من وجود ضغط فكان هذا الضغط.

اما عن كيفية التعاطي معها والخروج منها، لفت الفرزلي انه بالدرجة الاولى عبر الصمود والتماسك وعبر اعلى درجات الاستنهاض الذاتي والعمل من اجل التخفيف من الاضرار الاقتصادية والمالية والتي تؤثر على الرأي العام اللبناني خصوصا في تسيير عجلة الدولة، وتسيير شؤون الشأن العام بطريقة ان لا تكون العقوبات هي سبب الضرر على لبنان كي لا تساهم في التلكؤ في الواقع اللبناني الذي يؤدي الى دعمها في تحقيق اهدافها.

وكان مجلس النواب الأميركي قد صادق على إطار قانوني أكثر شدّة ضد “حزب الله” ونشاطاته العسكرية والمالية ويستهدف أيضاً هذه المرة أعضاءه في الحكومة ومجلس النواب، فضلاً عن حلفائه السياسيين والمتعاملين معه في الخارج. وصادق النواب أيضاً على مشروع “قانون معاقبة حزب الله على استخدامه غير المشروع المدنيين العزل دروعاً لحمايته” يقضي بفرض عقوبات على أعضاء حزب الله المسؤولين عن استخدام المدنيين كدروع بشرية.

ويتعلق التدبير الثالث بـ”حض الإتحاد الأوروبي على تصنيف حزب الله بكامله كمنظمة إرهابية وزيادة الضغط عليه وأعضائه”، وبالتالي عدم الفصل بين “جناح سياسي” و”جناح عسكري” لديه.

ملاك المغربي

www.iraq.shafaqna.com/ انتها