نشر : October 14 ,2017 | Time : 14:11 | ID 93875 |

وسط ترحيب كبير..العتبة الحسينية تطلق فعاليات الأسبوع الثقافي بمدينة تكاب الإيرانية

شفقنا العراق-أعلن وفد العتبة الحسينية المقدسة الى مدينة تكاب الايرانية عن انطلاق فعاليات الاسبوع الثقافي وسط ترحيب كبير من كافة الفعاليات الرسمية والشعبية .

وتقام فعاليات الأسبوع الثقافي التي تتضمن العديد من الأنشطة الدينية والثقافية والاجتماعية بالتعاون مع هيئتي جان نثاران أبا عبد الله الحسين عليه السلام ورزمندكان اسلام.

وشهد حفل افتتاح الأسبوع الثقافي الذي اقيم في المسجد الكبير للمدينة، مشاركة العشرات من الشخصيات الدينية والرسمية الى جانب حشد غفير من السكان والوافدين على المدينة من بعض المدن الإيرانية الأخرى، الى جانب تمثيل رسمي من قبل الامانات العامة للعتبتين المقدستين الكاظمية والعباسية.

وعبر امام جماعة المسجد الكبير فضيلة الشيخ برادري عن ترحيبه وأهالي المدينة بوفد العتبة الحسينية المقدسة، معربا عن امتنانه وسعادته خلال كلمة الافتتاح التي جاء فيها، “نرحب أجمل ترحيب بوفود العتبات المقدسة في العراق لحضورهم في هذه المدينة”.

وأضاف، “نحن أهالي هذه المدينة سنكون على أكبر قدر من المسؤولية اتجاه ضيوفنا الاعزاء لتأدية الواجب بأكمل وجه خلال ايام هذا الأسبوع الثقافي المبارك الموسوم بنسيم عاشوراء”.

من جانبه السيد أفضل الشامي معاون الامين العام للأمور الثقافية والاعلامية نقل تحيّات وسلام المتوليين الشرعيين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وامناء العتبات المقدسة والمزارات الشريفة، وقال، “انطلاقا من قول الامام جعفر الصادق عليه السلام “احيوا امرنا رحم الله من احيا امرنا”، وبدعوة كريمة من اهالي مدينة تكاب الطيبين، وفد خدمة العتبات المقدسات في العراق الى هذه المدينة لإقامة فعاليات هذا المهرجان تحت عنوان نسيم عاشوراء لذا فمن الواجب علينا ان نتقدم بالشكر الجزيل لحضوركم و لكل من ساهم في اقامة هذا الحفل المبارك.

وأضاف، لا يخفى عليكم ايها الاعزة ما مدى قوة الروابط والوشائج بين الشعبين الجارين الا ان أقواها واهمها هي رابطة الولاء للنبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته عليهم السلام.

وأشار الشامي الى، ان “وجود مراقد الائمة الاطهار الامر الذي ادى الى تبادل الزيارات بين البلدين بشوق ومحبة واحترام، ولقد عمد حكام الظلم في فترات زمنية متعاقبة الى اضعاف هذه الروابط ولكن لم تزدد الا قوة وان اقامة هذا المهرجان العاشورائي انما هو مصداق لما ورد في الروايات انه سوف تنصب في كل بقعة راية ترفرف معلنة الحرية رافضة للظلم والطغيان واقامة العزاء على سيد الشهداء عليه السلام.

بدوره القى محافظ مدينة تكاب اريج ثقفي كلمة ترحيبية جاء فيها، نرحب اطيب ترحيب بخدمة العتبات المقدسة في العراق ونشكرهم لأنهم اشعرونا باننا نعيش تلك الاجواء المباركة عند رحاب ابي الله الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليهم السلام ونحن نعيش ايام هذا المهرجان ادعو اهالي مدينة تكاب الاستفادة من فقرات المهرجان الفكرية والولائية من اجل ان ينهلوا من بركاته.

وأضاف، ان خدمة العتبات المقدسة يستقبلون الملايين من الزائرين سنويا في ذكرى زيارة الاربعين وارجو الله ان يوفقنا بان نقدم لهم الخدمة الجيدة والتسهيلات اللازمة لإنجاح هذا المهرجان.

في حين القى امام جماعة اهل السنة والجماعة في مدينة تكاب الشيخ مرادي كلمة جاء فيها، ان “التبرك اسم جامع وهو دليل على ثبات النعم ومنها قولنا اللهم بارك على سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم اذ يقول أحد علماء السنة عن تفسيرها ثبّت عليه ما اعطيته من مقام مشرف وكمال بكل شيء.

وأوضح، التبرك هو طلب الكمال الذي اودعه الله سبحانه وتعالى في ذلك الشيء من هنا فان التبرك بمراقد الاولياء والصالحين انما هو تقرب الى الله تعالى ولا شك ان الاضرحة المشرفة لأهل البيت عليهم السلام مصداق واضح على ذلك فهي مأمن للقلوب وشفاء للأنفس التي اصابتها الشوائب نتيجة مغريات الحياة.

اقيم بعد ذلك مجلس عزاء الامام الحسين عليه السلام، استذكر فيه ما جرى يوم عشوراء شارك فيه من العراق الرادود محمد ضيغمي ومن مدينة تكاب الحاج يد الله انظاري.

ليختتم حفل افتتاح المهرجان بافتتاح معرض العتبات المقدسة من ثم رفع رايات العتبة الحسينية والعباسية والكاظمية على مدخل المسجد.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها