ما بين كبة الموصل ولبن أربيل حكاية وطن
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم: المرجعية اهدت النصر للقوات المسلحة وطرحت استراتيجية للقضاء على الارهاب

العبادي وحمودي یؤكدان دعمها لتوجيهات المرجعية بمواجهة الفساد ورعاية عوائل الشهداء

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعهم يريدون الان خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع اللبنات الأول لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

2017-10-12 15:39:16

ما بين كبة الموصل ولبن أربيل حكاية وطن

شفقنا العراق-“ما إن تجاوز الشعب العراقي الصابر المحتسب، محنة الإرهاب الداعشي، أو كاد أن يتجاوزها، بفضل تضحيات الرجال الأبطال، في القوات المسلحة والقوات المساندة لهم، حتى أصبح وللأسف الشديد في مواجهةِ محنةٍ جديدة، تتمثل في محاولةِ تقسيم البلد، واقتطاع شماله، وإقامةِ دولةٍ مستقلة”.

بهذه الكلمات ابتدأ خطيب الجمعة في الصحن الحسيني ووكيل المرجعية الدينية، السيد أحمد الصافي، خطبته، مشيراً الى استياء المرجعية الدينية، مما اقدم عليه إقليم كردستان بمشروع الاستفتاء لأجل الانفصال، وإعلان الدولة الكردية، مثمناً للجهود المبذولة من بعض السياسيين، في سبيل ثني الأكراد وعدولهم عن قرارهم، والرجوع الى الدستور والالتزام به نصاً وروحاً، والاحتكام لدى المحكمة الاتحادية، في المسائل التي يصعب حلها سياسياً، بينهم وبين الحكومة الاتحادية.

اعتاد الشعب العراقي على الحروب منذ بدايات تأسيس الدولة العراقية والى يومنا هذا، بداية بالاحتلال العثماني، مروراً بالاحتلال البريطاني، ووصولاً الى الاحتلال الامريكي، ولم يكن الاحتلال الآلة الوحيدة التي تسفك دماء العراقيين، بل كان للحكومات العراقية المتعاقبة على الحكم النصيب الاكبر في قتلهم، إلا أن حكومة البعث الفاشي من أشد الحكومات بطشاً بهم، والتي اراقت دمائهم في كل مكان من ارض العراق، فكانت آلة القتل لم تستثني أيا كان لونه أو جنسه، قوميته أو دينه، فلقد سفكت دماء الجميع، الصغار والكبار، الشيوخ والشباب، النساء والرجال، فلم تستثني مكون بذاته شيعي أوسنَّي، عربي أو كردي، تركماني أو مسيحي، أيزيدي أو صابئي، الجميع كان وقوداً لتلك الآلة القاسية.

جاء يوم 9/4/2003 وفرح الشعب العراقي وتنفس الصعداء، وعادة منطقة الحكم الذاتي لتلتحم مع العراق من جديد، في ظل حكومة اتحادية موحدة، بمحض ارادتهم دون ضغوط من طرفٍ معين، فشاركوا في كتابة الدستور العراقي الجديد، كما تقاسموا الحكم والثروات مع الجميع، على مدى الأربعة عشر عام الماضية، وأخذوا يعمرون مناطقهم ومدنهم، ويشيدون ويصلحون بناهم التحتية، واحتفظوا بقوتهم العسكرية المتمثلة بـ (البيشمركة) لهم فقط، ولم يشاركوا مع القوات الامنية العراقية حربها ضد الإرهاب، الذي اجتاح العراق بالعموم والمحافظات الغربية بالخصوص، وكان المتصدي والوحيد في الدرجة الأولى هم الشيعة، اللذين اكتسحوا الإرهاب الداعشي، وحققوا الانتصارات تلو الانتصارات، وهم يحررون المدينة تلو المدينة، فأريقت دمائهم على كل شبر من ارض الوطن، بتضحياتهم الجسام التي سطرت اروع ملاحم التضحية في سبيل الارض والعرض، وشهد بذلك القاصي والداني، واعترف الجميع بقوتهم وبسالتهم وشدة عزمهم، حتى أصبحوا القوة التي لا تهزم بشهادة الدول العظمى على ذلك.

نعم كانت جميع تلك المعارك في المناطق الغربية من العراق، وكانت آخرها واشدها ضراوةً وأطولها وقتاً هي المعارك التي دارت في مدينة الموصل، بجانبيها الأيمن والأيسر، مع إنها من أكثر المعارك التي اعطت بها القوات الأمنية التضحيات، حيث دفعت الحكومة العراقية لقاء تلك المعارك دماءً وأموالاً طائلة، من اجل استعادة اراضيها من سطوة الإرهاب، ليحل الأمن والأمان لساكنيها، الذين تم تهجيرهم خارجها، فمن سكن المخيمات في البراري ومن انتقل الى المحافظات الوسطى والجنوبية وبعضهم ذهب للإقليم ليسكن داخل المخيمات المحاطة بالأسلاك الشائكة.

فما إن رفرفت رايات النصر، وبدأ الإرهاب بالزوال، واخذت شمس العهد الجديد بالشروق، سرعان ما تلبدت سماء شمال العراق بالغيوم السوداء، محملة بالشرور والفتن، لتلقي بها على ارض العراق، التي ما زالت مغطاة بدماء الأبطال العطرة، التي لم تجف بعد الى الآن، ليخرج لنا “مسعود برزاني” من صومعته، محاولاً تحقيق ما عجزت عن تحقيقه داعش، ففي الوقت الذي حاولت به تلك العصابات تقسيم المجتمع على اساس الطائفية والمذهبية، جاء الأخير ليقسم العراق على اساس القومية والارض، ليعلن الاستفتاء على الانفصال للمرة الثامنة، وتأسيس الدولة الكردية المزعومة.

فمنذ اليوم الأول الذي عرف فيه البرزاني، انه يتقمص الفرص، ويستغل الظروف، لتحقيق مآربه ومصالحه الشخصية والحزبية والقومية، لإدراكه المتيقن إن الحكومة العراقية بعد القضاء على داعش، ستختلف كثيراً عن السابق، في الكثير من الجوانب، ومع هذا نسي أن من جاد بنفسه من اجل استعادة المناطق التي اغتصبها الارهاب، لا يبخل بها ثانية من اجل وحدة الاراضي العراقية، وستكون ما بين كبة الموصل ولبن اربيل حكاية تتناقلها الاجيال جيلاً بعد جيل، كتب ابناء الوسط والجنوب صفحاتها بدمائهم الزاكية، على تراب الوطن الطاهر، ووضعوا ابناء الغربية الشرفاء منهم الفواصل والحركات، وزينوا واجهة حكايتهم بصورٍ لنساءٍ ضحين بأرواحهن من اجل ذلك تراب الوطن.

رضوان العسكري

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

فوائد بذور البطیخ..

- وكالة تسنیم

واع / الاعرجي يصل الى قطر

- وكالة انباء الاعلام العراقي