ما معنى التولي الصادق وما هي مبادئ زيارة الإمام الحسين؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتشارک بمهرجان مالمو وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

المرجع مكارم الشيرازي: تزود طلاب الحوزة بالأخلاق العالية يساعد على نشر الإسلام بالعالم

السيد السيستاني یحث زوار الأربعینیة على تجسيد قيم ومبادئ عاشوراء والتركيز على وحدة الكلمة

لماذا وجه ممثل المرجعیة العلیا بوضع بندقية قنص في متحف العتبة الحسينية؟

وزیر الخارجية: العراق لا يزال يحتاج الى تبادل الخبرات الأمنية في مواجهة الإرهاب

بشار الأسد يثمن مواقف ايران الداعمة لسوريا في مكافحة الإرهاب

العتبات تواصل استعداداتها الخدمیة للأربعينیة وتضع خططها، وفرقة العباس تستدعي مقاتلیها

رئيس الوزراء: استفتاء الإقلیم يشجع بقاء داعش بالعراق، وحكومة كردستان أوشكت على الافلاس

مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية بالإقلیم، واوروبا تعلن دعمها للوحدة وترکیا تهدد بغلق الحدود

معتمدو مكتب المرجعية العليا في بغداد يسيرون قافلة لدعم المقاتلين بالبشير وتازه والرشاد

شيخ الأزهر: واجب العلماء السير على خطى القرآن والسنة ومواجهة الفكر المتطرف

العراق سيبقى موحدا..

الجيش السوري يعلن سيطرته بالكامل على مدينة الرقة ویواصل عملياته بدير الزور

إبادة تجمعات لداعش بالأنبار والحدود السورية وانطلاق عملية عسكرية بحوض الطبج

انطلاق مسيرة "من البحر الى النحر" المليونية اليوم لإحياء زيارة الاربعين

العبادي يأمر بمنع تواجد الجماعات المسلحة بكركوك وملاحقة الأشخاص الذین يوقعون الفتنة

عاشوراء.. اصلاح الأمة الذي أفزع الطلقاء وإرهابهم التكفيري

المرجع الحكيم يدعو العراقيين إلى الاهتمام بزوار الأربعين والتخفيف من معاناتهم وتحمل أذواقهم

المرجع مكارم الشيرازي: أمريكا لا تطيق وجودنا وهي غير جديرة بالثقة إطلاقا

ما هو السبب وراء دفن "حبيب بن مظاهر" في المكان الفعلي؟

نيكي هيلي غاضبة لعدم تصديق العالم أكاذيب رئيسها عن إيران

السيد السيستاني يجيز لمقلديه في العراق صرف الوجوه الشرعية شخصيا

إكمال فرض الأمن بكركوك والسيطرة على سد الموصل، والبيشمركة تضرم النيران بحقول النفط

معصوم يثني على دور السید السیستاني ويحمل رعاة الاستفتاء مسؤولية الاحداث في كركوك

السید خامنئي: الرد على أباطيل وتبجح رئيس جمهورية أمريكا الثرثار، مضيعة لوقت الإنسان

الجعفري: العراق يعتز باستقباله زوار الأربعينية، ونبذل أقصى جهودنا لإنجاح الموسم

إذا قام شخص باغتياب شخص آخر أمام ملأ من الناس، فهل يجب الاستحلال منه أمام الملأ أيضا؟

الديمقراطية الغربية العوراء.. سجن عجوز قاربت التسعين لإنكارها المحرقة

ماکرون وتیلرسون یؤکدان للعبادي دعمهما للخطوات الدستورية للحفاظ على وحدة العراق

اختتام فعاليات الاسبوع الثقافي "مهرجان نسيم عاشوراء" برعاية العتبة الحسينية

انباء عن اتفاقات لإنهاء فكرة الاستقلال، والقوات العراقية تدخل بعشيقة ومخمور وتواصل فرض القانون

السید السيستاني یدعو زوار الأربعين إلى الاهتمام بتعاليم الدين والالتزام بالصلاة

زينب بنت علي بين العاطفة والرسالة.. بطولة نادرة

هل يجوز الصلاة في مطاعم الطرق العامة من دون تناول الطعام فيها؟

250 ضحية بين قتيل وجريح في هجومين متزامنين لطالبان في أفغانستان

لماذا اختار الإمام الحسين التوجه إلى مكة ثم لبى دعوة أهل الكوفة؟

مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الإمام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية

مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز

النظام البحريني یسقط جنسية 8 مواطنين ویمارس إجراءاته الانتقامية بسجن الحوض الجاف

الحكيم: وحدة العراق تعتبر ركيزة اساسية لهدوء المنطقة وادامة المصالح مع دول العالم

المالكي: عمليات فرض الامن واعادة هيبة الدولة لا تستهدف المواطنين الكرد

العبادي: نسعى لفرض السلطة الاتحادية في کرکوك وفق القانون والدستور

2017-10-11 09:21:08

ما معنى التولي الصادق وما هي مبادئ زيارة الإمام الحسين؟

شفقنا العراق- من جملة المبادئ المهمة التي ورد التأكيد عليها في زيارة الامام الحسين (عليه السلام) ألا وهو مبدأ الموالاة التولي لله تعالى ولرسوله والائمة الاطهار وايضاً التبريء من اعدائهم ومن جملة تلك الزيارات التي اكد عليها الائمة في زيارة الامام الحسين (عليه السلام) هي زيارة عاشوراء وورد حينما تقرؤون هذه الزيارة تجدون ان هناك تركيز وتكرار لهذا المبدأ في الزيارة.

فقد ورد التأكيد والحث على زيارة الامام الحسين (عليه السلام) بزيارة عاشوراء بل ورد الحث على الزيارة في كل يوم.. فلهذه الزيارة الكثير من الاثار في الدنيا والاخرة وهذا ما دعا اليه الائمة عليهم السلام.

فقد ورد عن الامام الباقر (عليه السلام) لعلقمه وهو من رواة زيارة عاشوراء: وان استطعت ان تزوره في كل يوم بهذه الزيارة في دارك فافعل).

وقال الامام الصادق (عليه السلام) لصفوان الجمال: (يا صفوان ان حدث لك الى الله حاجة فزر بهذه الزيارة – يعني زيارة عاشوراء- من حيث كنت وادع بهذا الدعاء.. وسل حاجتك تأتك من الله والله غير مخلف وعده رسوله بمنّه والحمد لله رب العالمين).

لاحظوا في الزيارة هناك تكرار لمبدأ الموالاة من جملتها (اتقرب الى الله ثم اليكم بموالاتكم وموالاة وليكم وبالبراءة من اعدائكم والناصبين لكم الحرب وبالبراءة من أشياعهم واتباعهم اني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم وولي لمن والاكم وعدو لمن عاداكم..)

وفي عبارة اخرى (فاسأل الله الذي اكرمني بمعرفتكم ومعرفة اوليائكم ورزقني البراءة من اعدائكم ان يجعلني معكم في الدنيا والاخرة..).

نجد ان هناك تلازم في هذه العبارات بين مبدأ الموالاة والتبري.. كأنه الامام (عليه السلام) يقول لا تكفي انك تحب الامام وانك تدافع عن الامام وعن قضيته وانك تنصر الامام.. يحتاج شيء يلازم هذه المحبة والوقوف مع الامام (عليه السلام) وهو التبري من اعدائهم ومقاطعة منهج اعدائهم والوقوف بوجه اعدائهم.

احياناً الانسان المؤمن عنده موالاة لكن ليس عنده براءة لأن البراءة مع اعداء الله ومع الظالمين والطواغيت اخطر وفيه صعوبة اكبر وتضحيات اكبر.. فلا يكفي انك تُحب الامام الحسين (عليه السلام) لابد ان تُبغض اعداء الله واعداء رسوله واعداء اهل البيت عليهم السلام.. فهما امران متلازمان لا ينفك احدهما عن الاخر..

ما معنى التولي الصادق؟

عند الكثير فهم ناقص لا يعرفون المعنى الشامل والكامل للتولي لذلك لا يتجسد عندهم ولأسباب عديدة من جملتها عدم الوعي وعدم الفهم لمعنى التولي الذي اراده الائمة.. وان هذا المبدأ مبدأ قرآني اكدت عليه الكثير من الآيات القرانية منها (إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)، في نفس الوقت هناك آيات تدعو الى التبري من اعداء الله، قال تعالى في سورة المجادلة: (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22)).

وورد في الزيارة الجامعة: (بموالاتكم علمنا الله معالم ديننا واصلح ما فسد من دنيانا وبموالاتكم تمت الكلمة، وعظمة النعمة وائتلفت الفرقة وبموالاتكم تُقبل الطاعة المفترضة)..

وبهذا يتضح لنا مدى اهمية الموالاة والتبريء..

ما هي مقومات الولاية؟

1- المحبة   

2- موقف

3- نصرة ودفاع

4- اتباع منهج

اما التبريء فهو بالعكس:

1- بغض

2- موقف الخذلان

3- الوقوف بوجه اعداء الله تعالى

4- ترك منهجهم

كل انسان يتمنى ان يصل الى تحقيق هذه العناصر الاساسية فما هي الوسائل التي ممكن ان اصل فيها الى الولاية التي جسّدها انصار الامام الحسين (عليه السلام) والموالي الحقيقي.

نحتاج لمعرفة هذه الوسائل والاليات نحتاج الى وعي ان الانسان يفهم ما معنى الولاية لله تعالى واوليائه فالبعض يتصور ان مسألة التولي هي المحبة لله سبحانه وتعالى وللنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والائمة الاطهار (عليهم السلام)..

(لا) هذا شيء خاطئ.. احتاج ان استوعب وافهم معنى التولي التام بكل عناصره التي ذكرناه..

والشيء الآخر هو قوة الانتماء وقوة الايمان ففي بعض الاحيان تجد انسان فاهم وواعي وليس ليس لديه قوة ايمان وقوة انتماء لهذا المبدأ لذلك لا يجسده..

والامر الآخر هو صدق الانتماء والتعبير عن هذا الانتماء بالسلوك العملي..

فقد جاء في وصية الامام الباقر لجابر الجعفي: يا جابر أيكتفي من انتحل التشيّع ان يقول بحبنا اهل البيت؟ فوالله ما شيعتنا الا من اتقى الله واطاعه.. من كان لله مطيعاً فهو لنا ولي ومن كان لله عاصياً فهو لنا عدو ولا تُنال ولايتنا الا بالورع والعمل.

وقد ورد انه جاء رجل الى الامام الصادق (عليه السلام) وقال: جُعلت فداك، إن الشيعة عندنا كثير، فقال (عليه السلام): فهل يعطف الغني على الفقير؟. وهل يتجاوز المحسن عن المُسيء ويتواسون؟. فقلت: لا، فقال (عليه السلام): ليس هؤلاء شيعة، الشيعة من يفعل هذا.

فالإمام الصادق (عليه السلام) يريد ان ينبّه ما هو التشيّع الصادق والموالاة الصادقة.. والائمة عليهم السلام نبّهوا الى ان التولي هذا الذي ندعيه لابد ان يكون فيه هذه الامور الاربعة اساسها المحبة ثم اتخاذ الموقف وترجمة المحبة الى موقف والنصرة والدفاع عن مبادئ الامام الحسين (عليه السلام) ثم الاتباع لنهجهم بطاعة الله تعالى والابتعاد عن معاصيه فإن جمعنا هذه المقومات الاربع اصبحت الموالاة لنا حقيقة.

النهاية

جانب من الخطبة الاولى لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 15 المحرم الحرام 1439

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   المسائل المنتخبة ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

كتاب.. التوحيد

- شبکه الکوثر