استعدادات مبکرة للزیارة الأربعينة وانتشار 60 ألف موكب ووضع خطط أمنية وخدمية
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتشارک بمهرجان مالمو وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

المرجع مكارم الشيرازي: تزود طلاب الحوزة بالأخلاق العالية يساعد على نشر الإسلام بالعالم

السيد السيستاني یحث زوار الأربعینیة على تجسيد قيم ومبادئ عاشوراء والتركيز على وحدة الكلمة

لماذا وجه ممثل المرجعیة العلیا بوضع بندقية قنص في متحف العتبة الحسينية؟

وزیر الخارجية: العراق لا يزال يحتاج الى تبادل الخبرات الأمنية في مواجهة الإرهاب

بشار الأسد يثمن مواقف ايران الداعمة لسوريا في مكافحة الإرهاب

العتبات تواصل استعداداتها الخدمیة للأربعينیة وتضع خططها، وفرقة العباس تستدعي مقاتلیها

رئيس الوزراء: استفتاء الإقلیم يشجع بقاء داعش بالعراق، وحكومة كردستان أوشكت على الافلاس

مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية بالإقلیم، واوروبا تعلن دعمها للوحدة وترکیا تهدد بغلق الحدود

معتمدو مكتب المرجعية العليا في بغداد يسيرون قافلة لدعم المقاتلين بالبشير وتازه والرشاد

شيخ الأزهر: واجب العلماء السير على خطى القرآن والسنة ومواجهة الفكر المتطرف

العراق سيبقى موحدا..

الجيش السوري يعلن سيطرته بالكامل على مدينة الرقة ویواصل عملياته بدير الزور

إبادة تجمعات لداعش بالأنبار والحدود السورية وانطلاق عملية عسكرية بحوض الطبج

انطلاق مسيرة "من البحر الى النحر" المليونية اليوم لإحياء زيارة الاربعين

العبادي يأمر بمنع تواجد الجماعات المسلحة بكركوك وملاحقة الأشخاص الذین يوقعون الفتنة

عاشوراء.. اصلاح الأمة الذي أفزع الطلقاء وإرهابهم التكفيري

المرجع الحكيم يدعو العراقيين إلى الاهتمام بزوار الأربعين والتخفيف من معاناتهم وتحمل أذواقهم

المرجع مكارم الشيرازي: أمريكا لا تطيق وجودنا وهي غير جديرة بالثقة إطلاقا

ما هو السبب وراء دفن "حبيب بن مظاهر" في المكان الفعلي؟

نيكي هيلي غاضبة لعدم تصديق العالم أكاذيب رئيسها عن إيران

السيد السيستاني يجيز لمقلديه في العراق صرف الوجوه الشرعية شخصيا

إكمال فرض الأمن بكركوك والسيطرة على سد الموصل، والبيشمركة تضرم النيران بحقول النفط

معصوم يثني على دور السید السیستاني ويحمل رعاة الاستفتاء مسؤولية الاحداث في كركوك

السید خامنئي: الرد على أباطيل وتبجح رئيس جمهورية أمريكا الثرثار، مضيعة لوقت الإنسان

الجعفري: العراق يعتز باستقباله زوار الأربعينية، ونبذل أقصى جهودنا لإنجاح الموسم

إذا قام شخص باغتياب شخص آخر أمام ملأ من الناس، فهل يجب الاستحلال منه أمام الملأ أيضا؟

الديمقراطية الغربية العوراء.. سجن عجوز قاربت التسعين لإنكارها المحرقة

ماکرون وتیلرسون یؤکدان للعبادي دعمهما للخطوات الدستورية للحفاظ على وحدة العراق

اختتام فعاليات الاسبوع الثقافي "مهرجان نسيم عاشوراء" برعاية العتبة الحسينية

انباء عن اتفاقات لإنهاء فكرة الاستقلال، والقوات العراقية تدخل بعشيقة ومخمور وتواصل فرض القانون

السید السيستاني یدعو زوار الأربعين إلى الاهتمام بتعاليم الدين والالتزام بالصلاة

زينب بنت علي بين العاطفة والرسالة.. بطولة نادرة

هل يجوز الصلاة في مطاعم الطرق العامة من دون تناول الطعام فيها؟

250 ضحية بين قتيل وجريح في هجومين متزامنين لطالبان في أفغانستان

لماذا اختار الإمام الحسين التوجه إلى مكة ثم لبى دعوة أهل الكوفة؟

مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الإمام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية

مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز

النظام البحريني یسقط جنسية 8 مواطنين ویمارس إجراءاته الانتقامية بسجن الحوض الجاف

الحكيم: وحدة العراق تعتبر ركيزة اساسية لهدوء المنطقة وادامة المصالح مع دول العالم

المالكي: عمليات فرض الامن واعادة هيبة الدولة لا تستهدف المواطنين الكرد

العبادي: نسعى لفرض السلطة الاتحادية في کرکوك وفق القانون والدستور

2017-10-10 08:09:28

استعدادات مبکرة للزیارة الأربعينة وانتشار 60 ألف موكب ووضع خطط أمنية وخدمية

شفقنا العراق-أعلن المسؤول المنسق لموكب مقام الإمام الصادق عليه السلام في مدينة كربلاء المقدسة، أن 60 ألف موكب ستنتشر على الطريق بين النجف وكربلاء خلال أيام الأربعين الحسيني.

وقال سجاد بزركيان بمناسبة قرب زيارة الأربعين: ينتشر 60 ألف موكب على الطريق من النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، وباستثناء هذه المواكب فإن العديد من المواكب تقام داخل كربلاء؛ ويصل عدد الزوار الى 17 مليون زائر، وحسب عدد المواكب المسجل، فهناك مبيت لمليوني زائر، بينما يبيت الـ15 مليون زائر الآخرين في المواكب الصغيرة ومنازل العراقيين.

وأضاف: حقا ان العراقيين يقدمون الخدمات في بيوتهم ويستضيفون الزوار.

وأشار بزركيان الى اهمية مقام الإمام الصادق عليه السلام في كربلاء، حيث كان هناك بستان يقيم فيه الإمام الصادق عليه السلام خلال زيارته جده الإمام الحسين عليه السلام، الا ان النظام الصدامي قام بتخريب هذا البستان، مضيفا أننا بصدد إعادة إعمار هذا المقام وإعادة البستان الى سابق عهده، وقد تم التنسيق مع سدانة المقام وبدأنا العمل على هذا الامر.

وبيّن انه في العام الماضي، تمت إقامة موكب في مقام الإمام الصادق عليه السلام، حيث قدم هذا الموكب 17 نوعا من الخدمات للزوار، بما فيها خدمة المبيت لـ2000 زائر، فضلا عن خدمات وبرامج ثقافية بثلاثة لغات.

مطار النجف يستعد لزيارة الاربعين

افتتح مطار النجف الدولي كاونترات خاصة بالجوازات لاستيعاب اعداد المسافرين القادمين الى المطار وخاصة في زيارة الاربعين وتسهيل اجراءات دخولهم

وقال رئيس مجلس إدارة مطار النجف الأشرف الدولي الشيخ فائد الشمري لوكالة نون الخبرية انه “ضمن مشاريع التوسعة لصالتي الوصول والمغادرة افتتح اليوم كاونترات الجوازات بواقع 15 كاونتر مزدوج المنفذ ليستوعب اعداد المسافرين القادمين الى المطار وتسهيل اجراءات دخولهم”.

وأضاف “شملت الخطة توسيع الصالات والخدمات المصاحبة لها مثل منطقة الفيزة والجوازات واجهزة السونار”.

العتبة العلوية

شكّلت إدارة القسم غرفة عمليات خاصة بالزيارة متكونة من مسؤولات شعب القسم، وذلك ضمن استعدادات القسم النسوي لاستقبال زوار أربعينية الإمام الحسين(عليه السلام).

وقالت مسؤولة القسم وفاء حرب للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة:” استعدادا لاستقبال زوار أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) ومن أجل وضع خطة مناسبة للجانب الأمني والخدمي والثقافي تم تشكيل غرفة عمليات خاصة لإكمال جميع الاجراءات اللازمة قبل توافد الزوار، مضيفة:” تكونت غرفة العمليات من مسؤولات الشعب والتي تفرعت الى لجان عدة كاللجنة الخاصة بالوضع الامني ولجنة الوضع الخدمي ولجنة الجانب الثقافي.

وأضافت حرب:” اعددنا خطة متكاملة تضم جميع الجوانب التي تقدم أفضل الخدمات للزائرات فقد وضعنا خطة امنية خاصة بالحرم الطاهر وخطة خاصة بابواب الدخول لصحن الشريف وخطة خاصة بابواب صحن فاطمة الذي سيفتتح في الزيارة فضلا عن خطة خدمية تشمل الحرم والصحن الشريف ومحيطه وصحن فاطمة فضلا عن تهيئة كل مستلزمات مبيت الزائرات، مشيرة إلى أن:” اعداد المنتسبات اللاتي يتوزعن بين الجانب الامني والخدمي والثقافي والجانب الاداري هنَّ 1000 منتسبة تقريبا على مهام مختلفة فضلا عن قرابة 400 متطوعة من مختلف المحافظات العراقية فضلا عن مشاركة عدد من المتطوعات الايرانيات واللبنانيات، هذا وشهد القسم النسوي حركة دؤوبة لاكمال جميع استعدادات استقبال زائرات الاربعين.

کما بدأت دار القرآن الكريم التابعة الى قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة استعداداتها لشهر صفر بأطلاق مشروع تحفيظ القرآن الكريم للزائرين خلال زيارة أربعينية الامام الحسين (عليه السلام).

وقال معاون مدير دار القرآن الكريم علاء محسن كاظم في تصريح للمركز الاعلامي في العتبة العلوية المقدسة إن” دار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة بالتعاون مع اتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق عقدت مجموعة من الاجتماعات في محافظات عدّة منها كربلاء المقدسة و ذي قار لتحديد أماكن التوزيع الجغرافي لمحطات تعليم الزائرين وتوعية الزوار من خلال نشر الملصقات التوضيحية”.

وأضاف علاء محسن أن ” الاجتماع تمخض عن تركيز المحطات القرآنية في المحافظات (بغداد, وسامراء, وديالى ) ومحطات أخرى على طريق محافظة نينوى وذلك بالتنسيق مع الهيأة القرآنية العليا للعتبات والمزارات الشيعية لإطلاق مشروع تحفيظ القرآن الكريم (قصارى السور) لزوار الإمام الحسين (عليه السلام)”.

هذا وباشرت شعبة اللوكرات التابعة الى قسم حفظ النظام بالعتبة العلوية المقدسة بانشاء ثلاثة أماكن جديدة لخدمة الزائرين الوافدين الى النجف الأشرف في الزيارة المليونية التي يتوقع ازدياد الاعداد بها السنة المقبلة.

وصرح رئيس الشعبة غسان زاهد للمركز الاعلامي للعتبة المقدسة :” هيأنا ثلاثة أماكن جديدة لأمانات الحقائب الاول في مدخل شارع الجواهري عبر صحن السيدة فاطمة الزهراء(عليه السلام) لدخول الرجال والنساء والثاني في مدخل شارع الإمام الصادق (عليه السلام) ، تحديدا في مدخل باب الساعة بصحن الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) لأمانات الحقائب العائدة للزائرين من خارج العراق والثالث في صحن الإمام الحسين (عليه السلام) جوار جامع السقاية لتوفير فرص اكبر للزائر الكريم من اجل راحته”.

وایضا باشرت الكوادر العاملة في قسم الشؤون الخدمية بالعتبة العلوية المقدسة بتجهيز موقع الضيافة والخدمات لزائري أربعينية الإمام الحسين عليه السلام ، الذي تم تحديده في جزء الزيارة والعبادة في صحن فاطمة (عليها السلام)، وذلك كجزء من الاستعدادات المستمرة في جميع مواقع الخدمات والضيافة التي أقرتها وحددتها إدارة العتبة العلوية المقدسة.

وقال معاون رئيس القسم سلام الجبوري للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة “استعدادا لاستقبال حشود الزائرين في أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) ، وبتوجيه من إدارة العتبة المقدسة باشرت كوادرنا بتهيئة أماكن إيواء وضيافة الزائرين في موقع الخدمات والضيافة المقرر سلفا في صحن فاطمة (عليها السلام)”.

وأضاف” وجهت رئاسة القسم بتقسيم الكوادر العاملة الى فريقين صباحي ومسائي ، وتم عقد اجتماع تداولي مع المسؤولين في شركة الكوثر المسؤولة عن إنجاز مشروع  صحن فاطمة (عليها السلام) ، وتم تسليمنا مساحات كبيرة في جزء الزيارة والعبادة في الصحن “

العتبة الحسينية

اعلن قسم المشاريع الهندسية والفنية في العتبة الحسينية المقدسة عن انجاز مشروع سرداب الشهداء داخل الصحن الحسيني الشريف، مؤكدا على قرب افتتاحه امام الزوار خلال زيارة الاربعين القادمة.

وقال رئيس القسم المهندس محمد حسن كاظم لموقع العتبة الرسمي, انه “تم انجاز مشروع سرداب الشهداء والذي يقع بين باب قاضي الحاجات وباب الكرامة، مبينا، “سرداب الشهداء سيستقبل زائري ابي عبد لله الحسين عليه السلام قبيل زيارة الاربعين”.

وأضاف، “تبلغ مساحة السرداب الف وخمسمائة متر مربع، وبطاقة استيعابية تصل الى الف وخمسمائة زائر”. وذكر كاظم ان الملاكات الهندسية بصدد اكمال السلالم الكهربائية ولتجهيز السرداب بكافة الخدمات.

وأشار رئيس القسم الى، ان “خلال الزيارات المليونية سيخصص صحن الامام الحسين عليه السلام بالكامل للرجال والسرداب سيتم تخصيصه للنساء لتمكين جميع زوار ابي الشهداء عليه السلام من اداء مناسك الزيارة بانسيابية”.

ومن جهته كشف قسم السياحة الدينية في العتبة الحسينية المقدسة عن تعزيز اسطوله البري بعشرات المركبات الجديدة، مبينة دخولها الخدمة خلال الاشهر القادمة.

وقال رئيس القسم رياض الحكيم في حديث للموقع الرسمي للعتبة الحسينية اليوم ان “عشرات المركبات الجديدة ستدخل الخدمة في القريب العاجل حال وصولها الى المدينة”. مبينا، “ستوفر المركبات الجديدة خدمات اضافية لزوار المراقد المقدسة في مدينة كربلاء”.

وأضاف، “ان عدد المركبات يبلغ اكثر من (35) مركبة نوع باص ذات مواصفات رفيعة المستوى ومن مناشئ عالمية تتمتع بجودة عالية وبموديلات حديثة”.

وذكر الحكيم ان المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة وجه بتعزيز الاسطول البري بمركبات متعددة الاحجام لتوظيفها في خدمة الزائرين الكرام.

واشار رئيس القسم الى، ان “اسطول العتبة الحالي يبلغ 100 باص كبير، الى جانب 120 باصا متوسط الحجم نوع كوستر الى جانب 60 مركبة صالون صغيرة الحجم”.

العتبة العباسیة

إن لم يحضر أهل بيتك ومواليك عند قبرك يا أبا عبد الله الحسين في سابعك سنة (61)هـ، ولم توقد عليه الشموع، ولم يسكب عليه الماء، ولم يقام عليك مأتم ،ها هم محبيك ومواليك من أهالي كربلاء جاءوك ليواسوك ويعزوا أمك الزهراء وجدك رسول الله بهذا المصاب وليبردوا حرارة شهادتك التي لم تبرد ولم تطفئ جمرتها مدى العصور والدهور .

حيث أحيا أهالي كربلاء بمواكبهم وهيئاتهم وكما هي عادتهم من كل عام وفي مثل هذا اليوم، سابع الإمام الحسين (عليه السلام) بموكب موحد ضم شخصيات ورموز المدينة القديمة، وذلك بعد صلاة العشاءين من مساء يوم (17محرم 1439)هـ مستذكرين سيدة الحزن المبجل زينب (عليها السلام) وكيف ترادفت عليها المصائب.

هي شعيرة أعتاد أهالي كربلاء على أحياؤها منذ زمنٍ بعيد، إذ توجهوا الى حرم أبي الفضل العباس (عليه السلام) بعد أن كانت وجهتم الأولى عند مرقد أبي عبد الله الحسين (سلام الله عليه) بهتافاتهم الولائية وهم يحملون الشموع بمشهد يصور وقع تلك الليلة في قلب السيدة زينب (عليها السلام)، وما أن دخلوا الصحن الشريف حتى أقيم مجلساً عزائي أحياه الخطيب الشيخ ( بهاء الكربلائي) نجل الشيخ المرحوم ( هادي الكربلائي) رحمه الله، بعد ذلك اعتلى المنبر الرادود عبد الامير الأموي والذي أنشد بحنجرته نعياً وقصائداً بهذه الذكرى، كما تمّ استذكار خَدَمَة المسيرة الحسينية من الرواديد والخطباء والشعراء الذين كان لهم دورٌ كبيرٌ في إحياء هذه المناسبات الحسينية.

العتبة الکاظمیة

أجمل الصور الشعرية مرافقة لأروع الملامح والوجوه البلاغية في النصوص والقصائد الشعرية التي قيلت في الإمام الحسين وآل بيته الكرام” عليه السلام”، في الندوة التي أقامتها مكتبة الجوادين العامة عصر الخميس 14 محرم الحرام 1439هـ الموافق 5 تشرين الأول 2017 في رحاب الصحن الكاظمي الشريف خلال انعقاد مجلسها الثقافي الثامن والتسعين تحت شعار: (الإمام الحسين “عليه السلام” عنوان الفداء والإباء)، بحضور نخبة من الشخصيات العلمية والثقافية والاجتماعية والأدبية، حيث افتتحت الجلسة بتلاوة مباركة من كتاب الله الكريم، بعدها ألقى الشاعر كاظم عبد الله العبودي قصيدة بعنوان (جرحُ الحسين “عليه السلام”).

بعدها تم عرض تسجيل فديوي للعلامة الدكتور المرحوم حسين علي محفوظ “طاب ثراه” في الندوة الثقافية الثانية عشر التي عقدت في الصحن الكاظمي الشريف في محرم الحرام 1430 هـ الموافق كانون الثاني 2009، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لوفاته، وكان عنوانها: (الجوانب الفكرية في حياة الإمام الحسين “عليه السلام”)، والذي تحدث فيها عن فيها عن تاريخ المجالس الحسينية ومسيرة خطبائها في مطلع القرن العشرين..

كما شارك الدكتور كاظم المنذري ببحث عنوانه: ( أثر الإمام السجاد “عليه السلام” في واقعة الطفّ الخالدة)، ثم شهدت الندوة مشاركة للدكتور الفاضل حميد مجيد هدو بيّن خلالها دور سماحة السيد هبة الدين الشهرستاني “قدس سره”، ومجالسه في الصحن الكاظمي الشريف في العاشر من محرم الحرام ومفهوم فلسفته للنهضة الحسينية.

بعدها شارك فضيلة الشيخ عماد الكاظمي بورقة بحثية بعنوان: (قراءة تحليلية في نصوص النهضة الحسينية)، أشار خلالها إلى البعد السياسي والحركي والبعد الفقهي والعقائدي في قول الإمام الحسين “عليه السلام” : (إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً، إنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي أن أمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وأبي)، واختتمت الندوة بالمداخلات والأسئلة من قبل السادة الحضور.

العتبة العسکریة

في منظر يئن إليه الناظرين احتشد موكب شهيد الجمعة الحسيني اهالي سوق الشيوخ بصفوفه المنتظمة وترتيبه المعهود عند المدخل الرئيسي لشارع الشواف بعد وصوله من محافظة ذي قار  الى مرقد الامامين العسكريين (عليهم السلام) ليقدم العزاء لصاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) بذكرى إستشهاد الامام الحسين (عليه الاسلام ) تتقدمهم رايات الولاء التي حملت اسماء انصار أبي الاحرار الذين بذلوا مهجهم دونه لترف في سماء سامراء وتعانق نسيم العسكريين ثم تلتها رايات تحمل اسماء من ضحى بنفسه فداءا لدينه من اولاد الامام (عليه السلام) وأبناء الامام الحسن (عليه السلام) وبنو عمومتهم.

تقدم الموكب هتافات العزاء لمرقد الامامين العسكريين (عليهم السلام) مجسدين معاني الولاء الحسيني المطلق بأعداد فاقت الالف معزي  لتدخل للمرقد المقدس وترفع الايادي وتنادي سيدي يا إبن رسول الله ياحجة الله على خلقه احسن الله لك العزاء بجدك الامام الحسين (عليه السلام) ولتقيم وسط الصحن العسكري المطهر مجلس عزاء مهيب بينت فيه فضل الثورة الحسينية في تغذية المجتمع من مجريات عاشوراء وليختم العزاء بدعوات الحفظ للعراق ومقدساته هذا وشكرت ادارة الموكب القائمين على ترتيب وتنسيق دخولية المواكب على ما بذلوه من جهود في تسهيل دخولهم واقامة برنامجهم وتوجه بعدها الموكب لاداء زيارة الامامين العسكريين (عليهم السلام).

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   العتبات المقدسة ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

كتاب.. التوحيد

- شبکه الکوثر