استعدادات مبکرة للزیارة الأربعينة وانتشار 60 ألف موكب ووضع خطط أمنية وخدمية
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم: المرجعية اهدت النصر للقوات المسلحة وطرحت استراتيجية للقضاء على الارهاب

العبادي وحمودي یؤكدان دعمها لتوجيهات المرجعية بمواجهة الفساد ورعاية عوائل الشهداء

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعهم يريدون الان خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع اللبنات الأول لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

2017-10-10 08:09:28

استعدادات مبکرة للزیارة الأربعينة وانتشار 60 ألف موكب ووضع خطط أمنية وخدمية

شفقنا العراق-أعلن المسؤول المنسق لموكب مقام الإمام الصادق عليه السلام في مدينة كربلاء المقدسة، أن 60 ألف موكب ستنتشر على الطريق بين النجف وكربلاء خلال أيام الأربعين الحسيني.

وقال سجاد بزركيان بمناسبة قرب زيارة الأربعين: ينتشر 60 ألف موكب على الطريق من النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، وباستثناء هذه المواكب فإن العديد من المواكب تقام داخل كربلاء؛ ويصل عدد الزوار الى 17 مليون زائر، وحسب عدد المواكب المسجل، فهناك مبيت لمليوني زائر، بينما يبيت الـ15 مليون زائر الآخرين في المواكب الصغيرة ومنازل العراقيين.

وأضاف: حقا ان العراقيين يقدمون الخدمات في بيوتهم ويستضيفون الزوار.

وأشار بزركيان الى اهمية مقام الإمام الصادق عليه السلام في كربلاء، حيث كان هناك بستان يقيم فيه الإمام الصادق عليه السلام خلال زيارته جده الإمام الحسين عليه السلام، الا ان النظام الصدامي قام بتخريب هذا البستان، مضيفا أننا بصدد إعادة إعمار هذا المقام وإعادة البستان الى سابق عهده، وقد تم التنسيق مع سدانة المقام وبدأنا العمل على هذا الامر.

وبيّن انه في العام الماضي، تمت إقامة موكب في مقام الإمام الصادق عليه السلام، حيث قدم هذا الموكب 17 نوعا من الخدمات للزوار، بما فيها خدمة المبيت لـ2000 زائر، فضلا عن خدمات وبرامج ثقافية بثلاثة لغات.

مطار النجف يستعد لزيارة الاربعين

افتتح مطار النجف الدولي كاونترات خاصة بالجوازات لاستيعاب اعداد المسافرين القادمين الى المطار وخاصة في زيارة الاربعين وتسهيل اجراءات دخولهم

وقال رئيس مجلس إدارة مطار النجف الأشرف الدولي الشيخ فائد الشمري لوكالة نون الخبرية انه “ضمن مشاريع التوسعة لصالتي الوصول والمغادرة افتتح اليوم كاونترات الجوازات بواقع 15 كاونتر مزدوج المنفذ ليستوعب اعداد المسافرين القادمين الى المطار وتسهيل اجراءات دخولهم”.

وأضاف “شملت الخطة توسيع الصالات والخدمات المصاحبة لها مثل منطقة الفيزة والجوازات واجهزة السونار”.

العتبة العلوية

شكّلت إدارة القسم غرفة عمليات خاصة بالزيارة متكونة من مسؤولات شعب القسم، وذلك ضمن استعدادات القسم النسوي لاستقبال زوار أربعينية الإمام الحسين(عليه السلام).

وقالت مسؤولة القسم وفاء حرب للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة:” استعدادا لاستقبال زوار أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) ومن أجل وضع خطة مناسبة للجانب الأمني والخدمي والثقافي تم تشكيل غرفة عمليات خاصة لإكمال جميع الاجراءات اللازمة قبل توافد الزوار، مضيفة:” تكونت غرفة العمليات من مسؤولات الشعب والتي تفرعت الى لجان عدة كاللجنة الخاصة بالوضع الامني ولجنة الوضع الخدمي ولجنة الجانب الثقافي.

وأضافت حرب:” اعددنا خطة متكاملة تضم جميع الجوانب التي تقدم أفضل الخدمات للزائرات فقد وضعنا خطة امنية خاصة بالحرم الطاهر وخطة خاصة بابواب الدخول لصحن الشريف وخطة خاصة بابواب صحن فاطمة الذي سيفتتح في الزيارة فضلا عن خطة خدمية تشمل الحرم والصحن الشريف ومحيطه وصحن فاطمة فضلا عن تهيئة كل مستلزمات مبيت الزائرات، مشيرة إلى أن:” اعداد المنتسبات اللاتي يتوزعن بين الجانب الامني والخدمي والثقافي والجانب الاداري هنَّ 1000 منتسبة تقريبا على مهام مختلفة فضلا عن قرابة 400 متطوعة من مختلف المحافظات العراقية فضلا عن مشاركة عدد من المتطوعات الايرانيات واللبنانيات، هذا وشهد القسم النسوي حركة دؤوبة لاكمال جميع استعدادات استقبال زائرات الاربعين.

کما بدأت دار القرآن الكريم التابعة الى قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة استعداداتها لشهر صفر بأطلاق مشروع تحفيظ القرآن الكريم للزائرين خلال زيارة أربعينية الامام الحسين (عليه السلام).

وقال معاون مدير دار القرآن الكريم علاء محسن كاظم في تصريح للمركز الاعلامي في العتبة العلوية المقدسة إن” دار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة بالتعاون مع اتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق عقدت مجموعة من الاجتماعات في محافظات عدّة منها كربلاء المقدسة و ذي قار لتحديد أماكن التوزيع الجغرافي لمحطات تعليم الزائرين وتوعية الزوار من خلال نشر الملصقات التوضيحية”.

وأضاف علاء محسن أن ” الاجتماع تمخض عن تركيز المحطات القرآنية في المحافظات (بغداد, وسامراء, وديالى ) ومحطات أخرى على طريق محافظة نينوى وذلك بالتنسيق مع الهيأة القرآنية العليا للعتبات والمزارات الشيعية لإطلاق مشروع تحفيظ القرآن الكريم (قصارى السور) لزوار الإمام الحسين (عليه السلام)”.

هذا وباشرت شعبة اللوكرات التابعة الى قسم حفظ النظام بالعتبة العلوية المقدسة بانشاء ثلاثة أماكن جديدة لخدمة الزائرين الوافدين الى النجف الأشرف في الزيارة المليونية التي يتوقع ازدياد الاعداد بها السنة المقبلة.

وصرح رئيس الشعبة غسان زاهد للمركز الاعلامي للعتبة المقدسة :” هيأنا ثلاثة أماكن جديدة لأمانات الحقائب الاول في مدخل شارع الجواهري عبر صحن السيدة فاطمة الزهراء(عليه السلام) لدخول الرجال والنساء والثاني في مدخل شارع الإمام الصادق (عليه السلام) ، تحديدا في مدخل باب الساعة بصحن الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) لأمانات الحقائب العائدة للزائرين من خارج العراق والثالث في صحن الإمام الحسين (عليه السلام) جوار جامع السقاية لتوفير فرص اكبر للزائر الكريم من اجل راحته”.

وایضا باشرت الكوادر العاملة في قسم الشؤون الخدمية بالعتبة العلوية المقدسة بتجهيز موقع الضيافة والخدمات لزائري أربعينية الإمام الحسين عليه السلام ، الذي تم تحديده في جزء الزيارة والعبادة في صحن فاطمة (عليها السلام)، وذلك كجزء من الاستعدادات المستمرة في جميع مواقع الخدمات والضيافة التي أقرتها وحددتها إدارة العتبة العلوية المقدسة.

وقال معاون رئيس القسم سلام الجبوري للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة “استعدادا لاستقبال حشود الزائرين في أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) ، وبتوجيه من إدارة العتبة المقدسة باشرت كوادرنا بتهيئة أماكن إيواء وضيافة الزائرين في موقع الخدمات والضيافة المقرر سلفا في صحن فاطمة (عليها السلام)”.

وأضاف” وجهت رئاسة القسم بتقسيم الكوادر العاملة الى فريقين صباحي ومسائي ، وتم عقد اجتماع تداولي مع المسؤولين في شركة الكوثر المسؤولة عن إنجاز مشروع  صحن فاطمة (عليها السلام) ، وتم تسليمنا مساحات كبيرة في جزء الزيارة والعبادة في الصحن “

العتبة الحسينية

اعلن قسم المشاريع الهندسية والفنية في العتبة الحسينية المقدسة عن انجاز مشروع سرداب الشهداء داخل الصحن الحسيني الشريف، مؤكدا على قرب افتتاحه امام الزوار خلال زيارة الاربعين القادمة.

وقال رئيس القسم المهندس محمد حسن كاظم لموقع العتبة الرسمي, انه “تم انجاز مشروع سرداب الشهداء والذي يقع بين باب قاضي الحاجات وباب الكرامة، مبينا، “سرداب الشهداء سيستقبل زائري ابي عبد لله الحسين عليه السلام قبيل زيارة الاربعين”.

وأضاف، “تبلغ مساحة السرداب الف وخمسمائة متر مربع، وبطاقة استيعابية تصل الى الف وخمسمائة زائر”. وذكر كاظم ان الملاكات الهندسية بصدد اكمال السلالم الكهربائية ولتجهيز السرداب بكافة الخدمات.

وأشار رئيس القسم الى، ان “خلال الزيارات المليونية سيخصص صحن الامام الحسين عليه السلام بالكامل للرجال والسرداب سيتم تخصيصه للنساء لتمكين جميع زوار ابي الشهداء عليه السلام من اداء مناسك الزيارة بانسيابية”.

ومن جهته كشف قسم السياحة الدينية في العتبة الحسينية المقدسة عن تعزيز اسطوله البري بعشرات المركبات الجديدة، مبينة دخولها الخدمة خلال الاشهر القادمة.

وقال رئيس القسم رياض الحكيم في حديث للموقع الرسمي للعتبة الحسينية اليوم ان “عشرات المركبات الجديدة ستدخل الخدمة في القريب العاجل حال وصولها الى المدينة”. مبينا، “ستوفر المركبات الجديدة خدمات اضافية لزوار المراقد المقدسة في مدينة كربلاء”.

وأضاف، “ان عدد المركبات يبلغ اكثر من (35) مركبة نوع باص ذات مواصفات رفيعة المستوى ومن مناشئ عالمية تتمتع بجودة عالية وبموديلات حديثة”.

وذكر الحكيم ان المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة وجه بتعزيز الاسطول البري بمركبات متعددة الاحجام لتوظيفها في خدمة الزائرين الكرام.

واشار رئيس القسم الى، ان “اسطول العتبة الحالي يبلغ 100 باص كبير، الى جانب 120 باصا متوسط الحجم نوع كوستر الى جانب 60 مركبة صالون صغيرة الحجم”.

العتبة العباسیة

إن لم يحضر أهل بيتك ومواليك عند قبرك يا أبا عبد الله الحسين في سابعك سنة (61)هـ، ولم توقد عليه الشموع، ولم يسكب عليه الماء، ولم يقام عليك مأتم ،ها هم محبيك ومواليك من أهالي كربلاء جاءوك ليواسوك ويعزوا أمك الزهراء وجدك رسول الله بهذا المصاب وليبردوا حرارة شهادتك التي لم تبرد ولم تطفئ جمرتها مدى العصور والدهور .

حيث أحيا أهالي كربلاء بمواكبهم وهيئاتهم وكما هي عادتهم من كل عام وفي مثل هذا اليوم، سابع الإمام الحسين (عليه السلام) بموكب موحد ضم شخصيات ورموز المدينة القديمة، وذلك بعد صلاة العشاءين من مساء يوم (17محرم 1439)هـ مستذكرين سيدة الحزن المبجل زينب (عليها السلام) وكيف ترادفت عليها المصائب.

هي شعيرة أعتاد أهالي كربلاء على أحياؤها منذ زمنٍ بعيد، إذ توجهوا الى حرم أبي الفضل العباس (عليه السلام) بعد أن كانت وجهتم الأولى عند مرقد أبي عبد الله الحسين (سلام الله عليه) بهتافاتهم الولائية وهم يحملون الشموع بمشهد يصور وقع تلك الليلة في قلب السيدة زينب (عليها السلام)، وما أن دخلوا الصحن الشريف حتى أقيم مجلساً عزائي أحياه الخطيب الشيخ ( بهاء الكربلائي) نجل الشيخ المرحوم ( هادي الكربلائي) رحمه الله، بعد ذلك اعتلى المنبر الرادود عبد الامير الأموي والذي أنشد بحنجرته نعياً وقصائداً بهذه الذكرى، كما تمّ استذكار خَدَمَة المسيرة الحسينية من الرواديد والخطباء والشعراء الذين كان لهم دورٌ كبيرٌ في إحياء هذه المناسبات الحسينية.

العتبة الکاظمیة

أجمل الصور الشعرية مرافقة لأروع الملامح والوجوه البلاغية في النصوص والقصائد الشعرية التي قيلت في الإمام الحسين وآل بيته الكرام” عليه السلام”، في الندوة التي أقامتها مكتبة الجوادين العامة عصر الخميس 14 محرم الحرام 1439هـ الموافق 5 تشرين الأول 2017 في رحاب الصحن الكاظمي الشريف خلال انعقاد مجلسها الثقافي الثامن والتسعين تحت شعار: (الإمام الحسين “عليه السلام” عنوان الفداء والإباء)، بحضور نخبة من الشخصيات العلمية والثقافية والاجتماعية والأدبية، حيث افتتحت الجلسة بتلاوة مباركة من كتاب الله الكريم، بعدها ألقى الشاعر كاظم عبد الله العبودي قصيدة بعنوان (جرحُ الحسين “عليه السلام”).

بعدها تم عرض تسجيل فديوي للعلامة الدكتور المرحوم حسين علي محفوظ “طاب ثراه” في الندوة الثقافية الثانية عشر التي عقدت في الصحن الكاظمي الشريف في محرم الحرام 1430 هـ الموافق كانون الثاني 2009، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لوفاته، وكان عنوانها: (الجوانب الفكرية في حياة الإمام الحسين “عليه السلام”)، والذي تحدث فيها عن فيها عن تاريخ المجالس الحسينية ومسيرة خطبائها في مطلع القرن العشرين..

كما شارك الدكتور كاظم المنذري ببحث عنوانه: ( أثر الإمام السجاد “عليه السلام” في واقعة الطفّ الخالدة)، ثم شهدت الندوة مشاركة للدكتور الفاضل حميد مجيد هدو بيّن خلالها دور سماحة السيد هبة الدين الشهرستاني “قدس سره”، ومجالسه في الصحن الكاظمي الشريف في العاشر من محرم الحرام ومفهوم فلسفته للنهضة الحسينية.

بعدها شارك فضيلة الشيخ عماد الكاظمي بورقة بحثية بعنوان: (قراءة تحليلية في نصوص النهضة الحسينية)، أشار خلالها إلى البعد السياسي والحركي والبعد الفقهي والعقائدي في قول الإمام الحسين “عليه السلام” : (إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً، إنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي أن أمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وأبي)، واختتمت الندوة بالمداخلات والأسئلة من قبل السادة الحضور.

العتبة العسکریة

في منظر يئن إليه الناظرين احتشد موكب شهيد الجمعة الحسيني اهالي سوق الشيوخ بصفوفه المنتظمة وترتيبه المعهود عند المدخل الرئيسي لشارع الشواف بعد وصوله من محافظة ذي قار  الى مرقد الامامين العسكريين (عليهم السلام) ليقدم العزاء لصاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) بذكرى إستشهاد الامام الحسين (عليه الاسلام ) تتقدمهم رايات الولاء التي حملت اسماء انصار أبي الاحرار الذين بذلوا مهجهم دونه لترف في سماء سامراء وتعانق نسيم العسكريين ثم تلتها رايات تحمل اسماء من ضحى بنفسه فداءا لدينه من اولاد الامام (عليه السلام) وأبناء الامام الحسن (عليه السلام) وبنو عمومتهم.

تقدم الموكب هتافات العزاء لمرقد الامامين العسكريين (عليهم السلام) مجسدين معاني الولاء الحسيني المطلق بأعداد فاقت الالف معزي  لتدخل للمرقد المقدس وترفع الايادي وتنادي سيدي يا إبن رسول الله ياحجة الله على خلقه احسن الله لك العزاء بجدك الامام الحسين (عليه السلام) ولتقيم وسط الصحن العسكري المطهر مجلس عزاء مهيب بينت فيه فضل الثورة الحسينية في تغذية المجتمع من مجريات عاشوراء وليختم العزاء بدعوات الحفظ للعراق ومقدساته هذا وشكرت ادارة الموكب القائمين على ترتيب وتنسيق دخولية المواكب على ما بذلوه من جهود في تسهيل دخولهم واقامة برنامجهم وتوجه بعدها الموكب لاداء زيارة الامامين العسكريين (عليهم السلام).

النهایة

الموضوعات:   العتبات المقدسة ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

فوائد بذور البطیخ..

- وكالة تسنیم

واع / الاعرجي يصل الى قطر

- وكالة انباء الاعلام العراقي