البرلمان یناقش زيارة الجبوري للإقليم ويصوت على توصيات بدعم مدينة الحويجة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم: المرجعية اهدت النصر للقوات المسلحة وطرحت استراتيجية للقضاء على الارهاب

العبادي وحمودي یؤكدان دعمها لتوجيهات المرجعية بمواجهة الفساد ورعاية عوائل الشهداء

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعهم يريدون الان خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع اللبنات الأول لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

2017-10-09 18:43:16

البرلمان یناقش زيارة الجبوري للإقليم ويصوت على توصيات بدعم مدينة الحويجة

شفقنا العراق-صوت مجلس النواب في جلسته الاعتيادية الخامسة والعشرين التي عقدت برئاسة سليم الجبوري رئيس المجلس وبحضور 174 نائبا، يوم الاثنين، على توصيات بدعم مدينة الحويجة وذوي الشهيد ابو تحسين الصالحي الملقب بـ “شيخ القناصين”، فيما ناقش زيارة رئيس المجلس الى اقليم كردستان.

وفي مستهل الجلسة، قدم الجبوري بحسب بيان للدائرة الاعلامية لمجلس النواب اليوم “أحر التعازي للشعب العراقي بوفاة رئيس جمهورية العراق السابق جلال طالباني، سائلا الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته وان يلهم اهله وذويه والشعب العراقي الصبر والسلوان، موضحا بان مسيرة الرئيس الراحل في العمل من اجل الديمقراطية كانت تعبر عن توجهه الصادق بالحفاظ على وحدة العراق ومستقبلة، موضحا بان الرئيس السابق رحمه الله عمل من اجل مصلحة الوطن وكان صمام امان وحدة العراق من خلال رعايته لجميع الحوارات بين القوى السياسية فضلا عن دوره المحوري بترسيخ اسس الدستور”.

بعدها تلت النائبة آلاء الطالباني بيانا باسم التحالف الكردستاني بخصوص وفاة الرئيس السابق جلال طالباني اشارت فيه الى ان الرئيس الراحل كان داعيا للوئام والسلام وصديقا ورفيق درب نضال وعمل لكثير من الساسة الحاليين، موضحة بان هم الرئيس السابق كان خدمة الشعب والاهتمام باحتياجاته، لافتة الى ان مام جلال جمع فسيفساء الشعب لمواجهة بذور الفتنة والتفرقة وهو ما دفع بالمرجع الاعلى الامام السيد علي السيستاني {دام ظله} وصفه بصمام امان العراق.

ونقلت النائبة الا الطالباني تحيات اسرة الرئيس الراحل والشعب الكردي للمشاعر التي ابداها الشعب العراقي ورئاسة مجلس النواب وكل من شارك في التشييع، مؤكدة على ان ماحدث بشان مسالة العلم العراقي اثناء التشييع كانت خطأ غير مقصودا ، مشددة على ان للرئيس الراحل دورا كبيرا في كتابة الدستور وبناء عراق ديمقراطي تجسد خلال رئاسته لجمهورية العراق.

والقى النائب حاكم الزاملي رئيس لجنة الامن والدفاع بيانا بارك به استكمال تحرير الحويجة والرياض والرشاد من عصابات داعش الارهابية ودور القوات في حماية المواطنين، منوها الى ان قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والحشد العشائري جسدت ملحمة وطنية تضاف لسجلات بطولاتها في تحرير الارض والانسان من وحشية داعش الاجرامي، موضحا بان اسلوب الجماعات الارهابية كان الهروب باتجاه قوات البيشمركة، حاثا قوات البيشمركة على اتخاذ الاجراءات اللازمة بتسليم الارهابيين المجرمين للحكومة الاتحادية وانزال القصاص العادل بحقهم، داعيا في الوقت ذاته العمليات المشتركة الى تكثيف الجهود لاستكمال تحرير راوة والقائم.

وقرأ النائب خالد المفرجي بيانا باسم نواب محافظة كركوك بمناسبة تحرير مدينة الحويجة ونواحيها وقراها من تنظيم داعش الارهابي، مؤكدا على ان نصر الحويجة له طعم خاص من خلال اعلان دحر عصابات داعش الارهابية وانتهاء معاناة المدينة، معربا عن تقدير النواب العرب في كركوك بدور القوات المسلحة في تحرير المدينة.

واوصى البيان بـ” ضرورة دعم الحكومة لاعادة اعمار الحويجة واعتبار القضاء ونواحيها وقراها مناطق منكوبة والزام الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية بفتح مؤسسات الدولة والزام الحكومة المحلية بفتح المعابر المؤدية الى القضاء فضلا عن الزام وزارات الهجرة والمهجرين والتجارة والصحة تقديم المساعدات اللازمة للسكان ودعوة القائد العام للقوات المسلحة الى فتح باب التطوع وزيادة اعداد المتطوعين”.

بعدها تلا النائب زاهر العبادي بيانا بمناسبة استشهاد المقاتل علي جياد ابو تحسين الصالحي شيخ القناصين والمنتسب الى لواء علي الاكبر في الحشد الشعبي، معبرا عن فخره بالشهيد البطل ابو تحسين الصالحي بالتزامن مع استشهاد علي الاكبر ليلة العاشر من محرم الحرام ، مطالبا باقامة نصب تذكاري للشهيد في وسط بغداد وتخصيص دار سكنية لعائلته وتعيين ابناءه في وزارات الدولة وتسهيل حصول ذويه على الاستحقاقات المالية والتقاعدية.

وصوت المجلس بالموافقة من حيث المبدأ على التوصيات الواردة بشأن الحويجة وبخصوص الشهيد ابو تحسين الصالحي.

واستعرض الجبوري بعد تصويت المجلس نتائج زيارته الى اربيل ومباحثاته مع مسعود البارزاني، منوها الى ان الحراك الدائم المجرد من الاغراض الضيقة يعتبر واجبا عاما على صناع الراي وقادة الامة القيام به قبل تعقد الامور.

ولفت مجلس النواب الى اجراء جملة من المداولات في بغداد ومع شخصيات ورموز على مستوى عال في ادارة الدولة فضلا عن العناوين السياسية والشخصيات المجتمعية والدولية والاقليمية بصدد زيارة اربيل، مبينا الى ان استكمال المداولات يتطلب انفتاحا عابرا للاطر الضيقة ويحقق مبدأ الانفتاح من الداخل وليس من الخارج، مشيرا الى ان الزيارة كشفت بعدا قابلا للحل وتهيئة الارضية المناسبة للحوار الواسع والمفتوح بدلا من سياسة الجدران الصلبة وتم ابلاغ الجميع بان لا مناص من العودة الى الدستور ضمن الاليات التي تفضي الى حل اللازمة.

واكد الجبوري ان المجلس وقف بصدارة العودة الى الدستور وتغليب لغة الحوار التي تهدف لوحدة العراق خصوصا بان الحوار يكون مع العدو فكيف بأهل البيت الواحد وشركاء الوطن خصوصا ان الكرد شعبا وقيادة عراقيون ولابد ان نؤمن بالحوار مع من يختلف بالرأي في البيت الواحد، منوها الى ان من غير الممكن ان يتم الحديث عن كل شيء في مرحلة انضاج الحوارات حيث سيتم الكشف بعد النتائج القريبة عن كل التفاصيل، مشددا على عدم المساومة مطلقا عن وحدة العراق وسيتم التوصل لحل يجنب الاحتراب الداخلي.

وبين رئيس مجلس النواب بان الخلاف الجاري يهدد وجود الدولة في ظل تهديد مبدأ شراكة وهناك منهجين الاول اما شجاعة التصعيد او شجاعة السلام، منوها الى وجود تحركات باتجاه العشائر للانضمام الى فكرة اقليم يتجاوز اقليم كردستان الامر الذي فرض علينا تحمل مسؤولية كبيرة لابقاء تلك المناطق ضمن اطار العراق الواحد، مشيرا الى ان مبررات المباحثات في اربيل تركزت على اشكالية التدخل الدولي في الاستسلام للحل الدولي مما يعرض البلد الى ازمة او التحرك داخليا للحل فضلا عن تعرض بعض النازحين في الاقليم الى الضغط عليهم ليكونوا جزءا من اقليم لكن لن نكون تبعا لاي مكون بالاضافة عن الاتصال مع رئيس مجلس الوزراء والقيادات السياسية والرسمية ومع الدول الاقليمية حيث تم التوصل الى صيغة لست مخولا بان اعلن قبولي او رفضي لها حيث سيتم نقل نتائج الحوار الى الاطراف السياسية.

 

من جهة اخرى، أدى اياد عبد الجبار الجبوري اليمين الدستورية نائبا في مجلس النواب بديلا عن النائب الراحل مهدي الحافظ.

بعدها وجه الرئيس الجبوري ببث وقائع الجلسة مع قراءة اسماء النواب لأطلاع الرأي العام على الحضور، داعيا رؤساء الكتل النيابية الى عقد جلسة لبحث التصــويت على مقترح قانون تعديل قانون المفوضية العليا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقم 11 لسنة 2007 الذي تم تاجيله الى جلسة مقبلة ، وبعدها تقرر رفع الجلسة.

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

فوائد بذور البطیخ..

- وكالة تسنیم

واع / الاعرجي يصل الى قطر

- وكالة انباء الاعلام العراقي