الهاشمي: كبار مراجع الشيعة حرموا الإساءة إلى مقدسات المسلمين
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

العتبة العسكرية تطلق "مشروع اقرأ باسم ربك"، وترعى حفلا دینیا لأهالي طوزخورماتو

استمرار المواجهات في فلسطین، واقتراح لتشكيل قوة عسكرية إسلامية

التيجاني: الحشد سيكون جيش الإمام المهدي ولكن بمسميات مختلفة

في مؤتمر المناخ..ماکرون يقدم العبادي كـ"قائد عالمي" ویؤکد على وحدة العراق

انتصار الدم على الإرهاب يوحد العراق

لتحقيق مطالبه..وفد من الشبك يزور ممثل المرجعية العليا في كربلاء

الحكيم: حكومة الأغلبية الوطنية كفيلة بالقضاء على المحاصصة

العبادي من باريس: العراق خرج منتصرا بوحدة أبناء شعبه

وصفهم بـ"العملاء"..الصدر يدعو الى محاكمة أعضاء وفد بحريني زار إسرائيل

السید السيستاني رجل أذهل العالم

هل يجوز بيع برمجيات كسر البروكسي أو تركيبها على أجهزة الكمبيوتر الأخرى؟

الجالية المسلمة هي أكبر ضحايا السلفية في ألمانيا

ما هو حكم مصافحة زملاء العمل غير المسلمين؟

الأزهر يجدد رفضه القاطع للقرار ترامب: العلاقات مع إسرائيل مخالفة للشريعة الإسلامية

أهالي قضاء التاجي: نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية العليا ودماء الشهداء

من المحيط للخليج..القدس عاصمة عربیة-إسلامیة للأبد، والأراضي المحتلة تشهد اشتباكات عنيفة

انفجار في مانهاتن وسط نيويورك، والسلطات الأمریکیة تعتقل مشتبها فيه

دعا إلى التئام صفوف المقاومين، نصر الله: قرار ترامب بداية النهاية لـ"إسرائيل"

معصوم: العراق بحاجة ماسة إلى استمرار وزيادة الدعم الدولي خلال المرحلة القادمة

کربلاء تقيم معرضا للكتاب وتنجز مشروع مياه الإسالة لتغذية مجمع العباس السكني

2017-10-04 23:00:44

الهاشمي: كبار مراجع الشيعة حرموا الإساءة إلى مقدسات المسلمين

خاص شفقنا العراق-انتقد السيد الطاهر الهاشمي عضو المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام ونقيب اشراف البحيرة؛ تصريحات عباس شومان وكيل مشيخة الأزهر الشريف بخصوص سب الشيعة للصحابة وزوجات الرسول في ذكرى استشهاد الامام الحسين بن علي عليهما السلام.

 كان شومان قد قال: نرفض رفضا قاطعا مايخوص فيه بعض أدعياء التشيع من اتخاذ مناسبة الاحتفال باستشهاد الإمام الحسين -رضى الله عن آل بيت النبوة- موسما للتطاول على أمنا عائشة -رضي الله عنها- أو سيدنا الصديق أو سيدنا عمر أو سيدنا عثمان أو على أحد كتبة الوحي سيدنا معاوية بن أبي سفيان-رضي الله عنهم – ولنترك ماكان بين الصحابة لله فهو لن يفيدنا في واقعنا ولن يجر علينا الخوض فيه إلا جر الإثم والذنوب إلى صحائفنا، فرضى الله عن الصحابة أجمعين رغم أنف الجهلاء ،ونبرأ إليك اللهم مما يفعل السفهاء.

وقال القیادي المصري الشيعي السيد الطاهر الهاشمي في تصريحات لموقع “شفقنا العراق”، اليوم، أن قرابة ٢٢ من كبار مراجع الشيعة في العصر الحديث حرموا في فتاوى عديدة الإساءة إلى مقدسات المسلمين، في حين يصر دعاة الفتنة بين المسلمين على ألا يقرأون شيئا إيجابيا عن شيعة الإمام علي عليه السلام ويحرضون ضدهم بهدف نبذهم وقتلهم وكأنهم ليسوا مسلمين.

وأكد عضو المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام، أنه لا يوجد من الشيعة من يفتي بسب الصحابة وزوجات الرسول الأكرم صل الله عليه وآله، وأن الشيعة ملتزمون بهذه الفتاوى، مضيفا أن حديث شومان جاء على طريقة من يقول: سيدنا معاوية قتل سيدنا حجر بن عدي لأنه يحب سيدنا علي بن أبي طالب، وهي طريقة تعمل على تغييب المعايير الحقيقية، كما أن تلك الطريقة تتقول على القرآن الكريم بأنه لم يفرق بين قبل الفتح وبعده ومن صمد مع الرسول الأكرم مع من فر من المعارك أو بين من قعد ومن جاهد في سبيل الله، وأن الجميع كلهم من الصحابة.

وتسائل نقيب اشراف البحيرة قائلا: مالكم كيف تحكمون؟ أم أن القضية حرب على أتباع أهل البيت أو حرب على أهل البيت أنفسهم؟، معربا عن خيبة أمله في الأزهر الشريف ورجاله الذي كان من المفترض أن يكون منارة الإسلام والمسلمين على مستوى العالم، ومكان يجمع بين المسلمين لا يفرقهم ، وأنه كان ينتظر أن لا يثير الأزهر الشريف قضايا قضي البحث فيها وانتهت منذ زمن بعيد.

وأشار السيد الطاهر الهاشمي إلى سورة المنافقين، وتساءل: “من هم المنافقين؟ ألم ينافق جزء من الصحابة الرسول؟”

وأكد الطاهر الهاشمي على أن القرآن ذكر المنافقين وكلماته تدل على وجودهم في كل زمان ومكان، قائلا: “فهو غير مقبول أن يقولوا أن النفاق في كل زمان ومكان ماعدا زمن النبوة، لأن بهذا الشكل يعارضون ما أنزل على نبينا محمد من قرآن”

واستشهد السيد الطاهر بعبدالله بن سلول قائلا: ألم يكن عبدالله بن سلول صحابيًا وكان من المنافقين؟ وأن هناك من عارض النبي وتخلف عن جيش أسامة؟ ألم يُذكر أن هناك عددًا من الصحابة عارضوا النبي وهربوا من القتال؟

وطالب السيد الطاهر الهاشمي ممَن يزعمون أنه لم يكن هناك نفاق في زمن النبوة، أن يظهروا ما عندهم حتى يُعطى للصحابة عصمة من النفاق.

النهایة

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)