نشر : October 3 ,2017 | Time : 10:23 | ID 92635 |

السفير الأمريكي یلتقي الحكيم والجبوري ويعبر عن سعادته بمبادرة المرجعية العليا

شفقنا العراق-دعا رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم الى الاخذ بأطروحة المرجعية الدينية العليا لاعتماد الدستور في حل الإشكالات بين بغداد واربيل.

وأفاد بيان لمكتبه، اليوم، ان “رئيس التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، استقبل في مكتبه ببغداد، يوم الاثنين، سفير الولايات المتحدة الأمريكية دوغلاس سيليمان، حيث تم بحث تطوراتِ الأوضاع الأمنية والسياسية في العراقِ والمنطقة، وتطورات الموقف من استفتاءِ إقليم كردستان”.

ودعا السيد عمار الحكيم خلال اللقاء الى “استثمارِ الوقت والأخذِ بطروحاتِ المرجعية الدينية العليا لاعتمادِ الدستور والمرجعيات القانونية سبيلاً لحلِّ الإشكاليات العالقة بين بغداد وأربيل حفاظاً على وحدةِ العراق أرضاً وشعباً، وضماناً لحقوقِ الشعب الكردي”.

وشدد على” ضرورةِ إجراء الانتخابات في موعدِها وجددنا رفضنا التام لدعواتِ التأجيل”.

من جهتهِ عبَّرَ السفيرُ الأمريكي عن سعادتهِ بمبادرةِ المرجعية الدينية العليا، مجدداً موقف الولايات المتحدة الداعم لوحدةِ العراق.

کما اكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، على ان العودة للحوار وايجاد مخرجات للازمة تتناسب مع مضمون الدستور العراقي ومصلحة الشعب.

وأفاد بيان لمكتبه، اليوم، ان “رئيس مجلس النواب سليم الجبوري استقبل، اليوم السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان، وجرى خلال اللقاء بحث ابرز التطورات السياسية والامنية على الساحة العراقية وابرزها التداعيات التي تلت استفتاء اقليم كردستان، ودور البرلمان الساعي الى انهاء الازمة ونزع فتيلها وفق الدستور والثوابت الوطنية”.

وأضاف “كما تم بحث سبل التنسيق المشترك في ملف مكافحة الارهاب والحرب ضد عصابات داعش الارهابية، والانتصارات التي حققتها القوات العراقية مع انطلاق معركتي الحويجة ومناطق غرب الانبار، وكذلك ملف اعمار المناطق المحررة وعودة النازحين”.

وقال الجبوري خلال اللقاء ان “العودة للحوار وايجاد مخرجات للازمة تتناسب مع مضمون الدستور العراقي ومصلحة الشعب بكل مكوناته واطيافه هو الحل الوحيد الناجع لهذه المشكلة”.

من جانبه اعرب السفير الامريكي عن “حرص الولايات المتحدة على استمرار الدعم للعراق خصوصا في ملفي مكافحة الارهاب واعادة اعمار المناطق المحررة وعودة نازحيها”، مؤكدا” اهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين واستمرار التعاون في بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها