منبر الإمام الحسين.. راية لوحدة الكلمة في ظل عدو يتربص
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتشارک بمهرجان مالمو وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

المرجع مكارم الشيرازي: تزود طلاب الحوزة بالأخلاق العالية يساعد على نشر الإسلام بالعالم

السيد السيستاني یحث زوار الأربعینیة على تجسيد قيم ومبادئ عاشوراء والتركيز على وحدة الكلمة

لماذا وجه ممثل المرجعیة العلیا بوضع بندقية قنص في متحف العتبة الحسينية؟

وزیر الخارجية: العراق لا يزال يحتاج الى تبادل الخبرات الأمنية في مواجهة الإرهاب

بشار الأسد يثمن مواقف ايران الداعمة لسوريا في مكافحة الإرهاب

العتبات تواصل استعداداتها الخدمیة للأربعينیة وتضع خططها، وفرقة العباس تستدعي مقاتلیها

رئيس الوزراء: استفتاء الإقلیم يشجع بقاء داعش بالعراق، وحكومة كردستان أوشكت على الافلاس

مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية بالإقلیم، واوروبا تعلن دعمها للوحدة وترکیا تهدد بغلق الحدود

معتمدو مكتب المرجعية العليا في بغداد يسيرون قافلة لدعم المقاتلين بالبشير وتازه والرشاد

شيخ الأزهر: واجب العلماء السير على خطى القرآن والسنة ومواجهة الفكر المتطرف

العراق سيبقى موحدا..

الجيش السوري يعلن سيطرته بالكامل على مدينة الرقة ویواصل عملياته بدير الزور

إبادة تجمعات لداعش بالأنبار والحدود السورية وانطلاق عملية عسكرية بحوض الطبج

انطلاق مسيرة "من البحر الى النحر" المليونية اليوم لإحياء زيارة الاربعين

العبادي يأمر بمنع تواجد الجماعات المسلحة بكركوك وملاحقة الأشخاص الذین يوقعون الفتنة

عاشوراء.. اصلاح الأمة الذي أفزع الطلقاء وإرهابهم التكفيري

المرجع الحكيم يدعو العراقيين إلى الاهتمام بزوار الأربعين والتخفيف من معاناتهم وتحمل أذواقهم

المرجع مكارم الشيرازي: أمريكا لا تطيق وجودنا وهي غير جديرة بالثقة إطلاقا

ما هو السبب وراء دفن "حبيب بن مظاهر" في المكان الفعلي؟

نيكي هيلي غاضبة لعدم تصديق العالم أكاذيب رئيسها عن إيران

السيد السيستاني يجيز لمقلديه في العراق صرف الوجوه الشرعية شخصيا

إكمال فرض الأمن بكركوك والسيطرة على سد الموصل، والبيشمركة تضرم النيران بحقول النفط

معصوم يثني على دور السید السیستاني ويحمل رعاة الاستفتاء مسؤولية الاحداث في كركوك

السید خامنئي: الرد على أباطيل وتبجح رئيس جمهورية أمريكا الثرثار، مضيعة لوقت الإنسان

الجعفري: العراق يعتز باستقباله زوار الأربعينية، ونبذل أقصى جهودنا لإنجاح الموسم

إذا قام شخص باغتياب شخص آخر أمام ملأ من الناس، فهل يجب الاستحلال منه أمام الملأ أيضا؟

الديمقراطية الغربية العوراء.. سجن عجوز قاربت التسعين لإنكارها المحرقة

ماکرون وتیلرسون یؤکدان للعبادي دعمهما للخطوات الدستورية للحفاظ على وحدة العراق

اختتام فعاليات الاسبوع الثقافي "مهرجان نسيم عاشوراء" برعاية العتبة الحسينية

انباء عن اتفاقات لإنهاء فكرة الاستقلال، والقوات العراقية تدخل بعشيقة ومخمور وتواصل فرض القانون

السید السيستاني یدعو زوار الأربعين إلى الاهتمام بتعاليم الدين والالتزام بالصلاة

زينب بنت علي بين العاطفة والرسالة.. بطولة نادرة

هل يجوز الصلاة في مطاعم الطرق العامة من دون تناول الطعام فيها؟

250 ضحية بين قتيل وجريح في هجومين متزامنين لطالبان في أفغانستان

لماذا اختار الإمام الحسين التوجه إلى مكة ثم لبى دعوة أهل الكوفة؟

مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الإمام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية

مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز

النظام البحريني یسقط جنسية 8 مواطنين ویمارس إجراءاته الانتقامية بسجن الحوض الجاف

الحكيم: وحدة العراق تعتبر ركيزة اساسية لهدوء المنطقة وادامة المصالح مع دول العالم

المالكي: عمليات فرض الامن واعادة هيبة الدولة لا تستهدف المواطنين الكرد

العبادي: نسعى لفرض السلطة الاتحادية في کرکوك وفق القانون والدستور

2017-10-02 06:26:46

منبر الإمام الحسين.. راية لوحدة الكلمة في ظل عدو يتربص

خاص شفقنا-يقول الله تعالى في محكم كتابه “ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ”. ولا شك ان الخطاب من أكثر أنواع الدعوة تأثيرا ووصولا للقلوب والأسماع إن أحسن الخطيب وتميز، وعلى المقلب الآخر هو مسؤولية عظمى لا يعلم حجم خطورتها إلا من يعلم أهميتها، فهي منبر التوجيه والدعوة وإحياء السنن وقول الحق وقمع البدع، واذا وضعت في غير محلها تشتت مجتمع بأكمله.

ويحمل المنبر الحسيني أكبر مسؤولية خصوصا في ايام عاشوراء، فهو لا شك منبر للارشاد والاصلاح والوحدة بين المسلمين “اني لم اخرج اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما، انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله”، وهنا تكمن مسؤولية الخطيب الذي يعتليه، وعليه، يجب ان يجسد هذه المسؤولية بما ينسجم مع مستجدات العصر ومقتضيات الزمان.

وفي توصيات المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة السيد السيستاني دام ظله يشدد من خلالها على ضرورة ان يتسامى المنبر الحسيني عن الخوض في الخلافات سواء في مجال الفكر او مجال الشعائر، مشيرا الى ان الخوض في هذه الخلافات يوجب انحياز المنبر لفئة دون اخرى او اثارة فوضى اجتماعية او تأجيج الانقسام بين المؤمنين، بينما هو راية لوحدة الكلمة ورمز للنور الحسيني الذي يجمع قلوب محبي سيد الشهداء عليه السلام وهو مسار واحد وتعاون فاعل.

فهل ساعد بعض الخطباء على تقديم مادة للاعداء وللاعلام المعادي لاستهداف هذا المنبر؟ وما هو المطلوب من المشرفين على المجالس كالاحزاب والجمعيات؟

“من الطبيعي ان الاعداء لا ينتظرون اي مبرر كي يشنوا هجومهم على مقدساتنا وعلى احيائنا لذكرى ابي عبد الله الحسين “ع”، ولكن في نفس الوقت قدم البعض ممن يعتلون منبر الحسين من خطباء او قارئي عزاء بعض المواد الذين يستعملونها هؤلاء في شن الهجوم على احياء المراسم العاشورائية”، يوضح رئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ الدكتور حسان عبد الله.

ويقول في حديث خاص لـ”شفقنا”: لاشك اننا نريد ان نستدرج العَبرة والبكاء وكذلك العِبرة”، لكن المطلوب من الخطيب ان يحاول استخلاص العبر والمبادئ الحقيقية لثورة الحسين “ع”، فهذه الواقعة بمجرد ذكرها تستدر الدمعة دون حاجة لزيادة أمور غير موجودة اصلا او مشكوك فيها او خارقة للطبيعة، مشيرا الى أننا اليوم لا نتحدث في مجلس خاص او غرف مغلقة وانما نتحدث عبر فضاء، والعدو يتربص بنا شرا ويحاول ان يجد ثغرات من اجل استغلالها، فلماذا نعطي هذا العدو سلاحا يحاربنا فيه؟ ونحن يمكن لنا ان نتعرض لسيرة ابي عبد الله الحسين وما حصل عام 61 للهجرة بشكل منطقي وواقعي من دون الدخول في بعض الامور التي تسبب احراجا”.

لابد من اعداد القارئ على مدار العام

وتابع “هناك محاولات كثيرة قبل المشرفين على المجالس، والمطلوب اكثر، ولابد من ان يكون هناك اعداد للقارئ الحسيني خلال السنة من خلال اقامة ندوات ودورات تتحدث عن ما يمكن ان يلقى على هذه المنابر اضافة الى تقديم مادة للمقرئين تكون متفق عليها وهي ما ثبت بدليل معتبر شرعا بأنه حصل في تلك الواقعة، ويجب على العالم ان يكون ضليعا بهذه الامور لا ان يأتي بمسائل قد لا تكون حقيقية وينسبها الى اشخاص قد لا يكونوا قد تحدثوا فيها او كانت موجودة”.

وختم بالقول: ان عالم الدين هو اهل اختصاص، ومطلوب منه ان يلتزم باختصاصه، اضافة الى الاحزاب والجمعيات التي ترعى المجالس، الذين يجب ان يعدوا هذا القارئ والخطيب ليتهيأ ليكون اكثر موضوعية على المنبر ويقدم هذه الثورة العظيمة بأسلوب حضاري وواقعي لأن ثورة الحسين هي انسانية وتحمل الكثير من المعاني التي نحتاج ان نبرزها دون اللجوء الى الخرافات”.

المنبر الحسيني يؤسس لمجتمع واع

من جهة اخرى، لا شك ان كثافة الحضور هي امر مطلوب في المجالس العاشورائية، اضافة الى عدم تشويه صورة المنبر، واذا ما جمعنا الحضور والخطيب والاجواء المحيطة نكون ننقل من جيل الى جيل الرسالة التي يجب ان تصل من مدرسة الامام الحسين، يؤكد المسؤول الاعلامي المركزي لحركة امل طلال حاطوم.

وقال في حديث خاص لـ”شفقنا” ان القراء قديما كانوا غير معروفين، فالناس كانت ترتاد المجالس من اجل الامام الحسين وعلى بركته وعلى حبه خصوصا وعندما كانت المجالس تقام سرا في العهد العثماني، ولكن مع تطور الزمن والصورة التي تنقل للحضور فمن الطبيعي ان يكون هناك دور هام للخطيب بحيث ان يكون قادرا على نقل الفكرة التامة للثورة من دون تشويه والتباس لكل الجمهور والاجيال، لافتا انه عندما يعمل على المجتمع من خلال المنبر الحسيني يصبح من السهل ان نؤسس لمجتمع واع .

وشدد حاطوم على دور المشرفين الذين هم اصحاب اجر كما وصفهم، لانهم يرون ان حضور المجالس يجب ان تكون على قدر وقامة وهامة صاحب الذكرى، وهم ايضا ممن قالت بهم السيدة زينب “ع” في وجه يزيد “والله لن تمحو ذكرنا.

ولفت الى ان عدم امحاء الذكر هو التشجيع على اقامة الدور كاملا في احياء هذه المجالس، وعلى المشرفين تأمين كل التجهيزات من حيث والصوتيات والانضباط العام والتواصل مع الناس ومن حيث الاستثمار الايجابي للعلاقة معهم، اضافة الى اختيار الخطيب الذي لا يحرف ولا يشوه ولا يخرج عن معاني السيرة الحسينية العطرة لانها بنفسها كافية على ان توصل الرسالة.

اذا، لابد وان يكون منبر الحسين راية ترفع من خلالها شعارات الوحدة والاصلاح، لا ان يكون وسيلة لاي تشويه والتباس او اثارة المسائل الخلافية، فالعدو ينتظر على حدود تلك المجالس محاولة منه استغلالها لاطلاق شرارة الحرب ضدها ومحاولة اطفاء هذه المسيرة التي مازالت شعلتها ومنذ عام 61 للهجرة تتأجج في قلوب المؤمنين.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

كتاب.. التوحيد

- شبکه الکوثر