الأب عبده ابو كسم: شهادة الامام الحسين عنوان يسير عليه كل المؤمنين بكرامة الإنسان
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم: المرجعية اهدت النصر للقوات المسلحة وطرحت استراتيجية للقضاء على الارهاب

العبادي وحمودي یؤكدان دعمها لتوجيهات المرجعية بمواجهة الفساد ورعاية عوائل الشهداء

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعهم يريدون الان خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع اللبنات الأول لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

2017-09-30 09:35:33

الأب عبده ابو كسم: شهادة الامام الحسين عنوان يسير عليه كل المؤمنين بكرامة الإنسان

شفقنا- بيروت- برعاية وحضور رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان جرى إحياء الليلة الثامنة من محرم في قاعة الوحدة الوطنية في مقر المجلس بحضور حشد من علماء الدين وشخصيات سياسية وقضائية وعسكرية وتربوية وثقافية واجتماعية ومواطنين.

وألقى مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري الدكتور عبده أبو كسم كلمة استهلها بالقول: أحييكم وأشارك مصابكم في ليلةٍ حزينة من أيام عاشوراء المباركة، لنستذكر واقعة الغدر بأبي عبدالله، يوم قرّر مناصرة الخير على الشرّ، فهذه الذكرى الحزينة تمتد في التاريخ لتصل إلى الصراع الكوني بين الحق والباطل والخير والشر وبين العدل والظلم، أجل، إلى هذه المسلمات الكونيّة تحكم مصير الإنسان، فإما أن يتغلّب على الشر ويخلص ويخلص من معه، وإما ان يغرق في رمال الخطيئة والجهل ويهلك نفسه وأمته.إن الحسين اختار الطريق الأصعب حين قرّر الدخول في هذا الصراع الكوني، من خلال الثورة على الفساد في امته، فثورته ارتكزت على الشهادة للحق، وتبقى هذه الشهادة عنواناً حسينياً يسير عليه كل المؤمنين بكرامة الإنسان، وبالعدالة الإجتماعية والسياسية، فالحسين حمل مشعل الرسالة المقدسة والمباركة وعمّدها بدم الطهارة، ليغسل مجتمعه من رجس الخطيئة والظلم، لم يستسلم أَمام المنافقين والمخادعين، لم ينغمس في جهل الحكام، لم تغره سلطة ولا مال ولا جاه، ولا مقام السلاطين، ولا عروش الملوك، ولا ملذات الأَرض والذهب، وحده نور الله غمر قلبه فأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، فأضحت ثورته نبوّة لمن يناصرون الحق على الباطل والعدل على الظلم، عاشقٌ في هوى الله أنت يا حسين، فأحببت رحمته وبشّرت بها وقدّمت ذاتك قرباناً عن أُمتك وعشيرتك وبني قومك، قربت ذلك عن المستضعفين والمقهورين والمعدمين والمهمشين والمعذبين والمغرر بهم.خرجت من المدينة إِلى مكة، لتهز الضمائر النائمة على وسادة المكائد، مكائد يزيد بن معاوية الذي بدّل معالم الإسلام وانغمس في الشهوة والرذيلة، خرجت مع الشيوخ والأطفال والنساء، لتقود الثورة على الجهل، خرجت وأَنت تبغي السلام لا الحرب، ولتوّلد صحوة في الضمير والقلب، خانوك يا حسين وخانوا اسلامهم، اسلام العدل والسلام، رفضت مبايعة يزيد بن معاوية وقد اغتيل والدك ومات أَخوك الحسن، فالخلافة لك يا ابن بنت النبي السيدة فاطمة الزهراء، أيها الثائر والشهيد، أكنت تعلم ان شباك الموت والغدر كانت منصوبة لك؟ أَبيت الاّ أن تسير على خطى أبوك الذي استشهد قبلك، وأنت على نهجه تخط نهج الحكمة والفضيلة على أَرض الكرامة. وقفت رافعاً جبينك تنتظر الشهادة لربك، كيف لا وأَنت عشقت الصلاة في محرابه؟ أمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر. كنت الصوت الصارخ الذي دعا إِلى الإصلاح في أمّة جدّة. أَلم تقل «إذا كان دين جدي لا يستقم إلاّ بقتلي، فيا سيوف خذيني» نعم كنت الحمل الذبيح على مذبح الصحراء لتجدد أمّة جدك أمّة الإسلام ليولد من رحمها حضارة الحرية والعدالة والثورة والحب، فكنت عن حق المنتصر للمظلومين والمعذبين.

واكد ابو كسم ان مشهدية كربلاء تؤسس للعيش الواحد، ولقد حملت يا سيد الشهداء، الحب ومخافة الله حين خرجت من المدينة المقدسة أنت ومن معك، مئة عائلة، علم ابن زياد بقدومك قبل أَن تصل، فكمن لك الحرّ بن يزيد الرياحي مع ألف جندي وفارس، وأجبرك وعيالك أن تسير معهم إِلى خارج أسوار الكوفة، بعد أن منعوك من الدخول إِلى العراق لتصل إلى كربلاء في الصحراء. إِلى درب العذاب والأَلم. درب كربلاء، درب العذاب، هيهات منا الّذلة قال أصحاب الحسين وأهله. وأنت يا حبيب الله يا حسين أشبعوك قتلاً ورماحاً، وعمر بن سعد أحد قادة يزيد يصرخ بك امّا السلة وإمّا الذلة، أَي إمّا أن تركع وتذل إمّا أَن تموت، أَنت يا حسين، صرخت هيهات منّا الّذلة أنت يا ابن بنت رسول الله، كسّرت قيود الخوف كتبت على رمال الصحراء بدمائك شرف أُمتك وانبعثت رمزاً مقاوماً شريفاً نهجاً سلكه الشيعة منذ يوم الخلافة وحتى يوم القيامة، إنه نهج الشرفاء الذين يبعثون وهم عند ربهم أَحياء يرزقون.

واشار ابو كسم الى إن ثورة الحسين هي ثورة جامعة بمعنى أنها ضمت من النصارى والعجم والشيوخ والنساء والأَطفال ما يمثل شرائح المجتمع العربي. من ينسى تلك الليلة الحزينة التي هبّ فيها وهبّ المسيحي وعروسه، وجون الخادم الأمين، لنصرة الحسين وبني قومه؟ هبّوا بدافع من الحبّ والمودة والتضحية والجيرة. سمعت أم وهب صرخة الحسين، فطلبت من ابنها أن ينصر الحسين في شدته، فتمسكت به عروسه فأبعدها وخرج فقاتل قتالاً شرساً وانتصر وعاد إِلى أمّه وسألها هل رضيت فقالت: لا، لا، لا أَرضى حتى أراك شهيداً مع الإمام الحسين، فذهب وقاتل واستشهد، وقطع الأعداء رأسه، ورموا به إِلى خيمة زوجته التي خرجت حاملة عاموداً وهجمت على معسكر الأعداء، فارسل الإمام الحسين اخته زينب لتعيدها لأنه لا يليق القتال بالنساء، فأبت، فأتى جندي وضربها على رأسها واستشهدت. ثم قتل الأعداء أم وهب، ولحق بهم جون الخادم المسيحي، وطلب من الحسين الموت لأجله، فأجابه الحسين أنت ليس عليك الموت والحرب، فقال الخادم، أنا في الرخاء آكل من قصاعكم وفي الشدة أخذلكم؟ فأبى إِلاّ أَن يقاتل، وقاتل واستشهد. عندها قام الحسين ورثا عبده بمرارة ووضع خده على خده وقال «فلا عبد فيكم، لا بل أقربكم إِلى الله أَتقاكم». إن الشركة المسيحية الإسلامية، والعيش الواحد ليسا وليدة اليوم، إِنما ولدا من رحم عاشوارء من الشراكة بالدم في الإستشهاد في واقعة كربلاء.

واردف..أنت يا حسين بقيت وحدك وكنت تعرف أَن سيوفهم عليك، جاءت إِليك اختك زينب، وأعطتك الفرس وقمت للقتال، وخوفك على النساء من السبي، قاتلت حتى قال فيك عمر بن سعد: «إذا بقي فيكم هكذا فلن يبقى منكم أحداً انه ابن أَبي تراب ابن الإمام عليّ، فأحاطوا بك من كلّ جهة واطلقوا عليك سهماً مثلث الشعاب فأصابوك في الكبد والعين والرأس، ووقعت شهيداً مدرجاً بدمائك على الأَرض وهجموا عليك وقطعوا راسك ورفعوه على الرماح وأحرقوا الخيام وأَمروا بسبي النساء وهنّ بنات رسول الله، يا للعار سيبقى هذا المشهد مطبوعاً في ذاكرة التاريخ وجرحاً ينزف في قلب أبناء الحسين.إن عاشوراء هي بحق انتصار على الظلم ومن رحم كربلاء ولدت المقاومة، وفكر المقاومة ونهجها، مقاومة الخير على الشر، والعدل على الظلم والحق على الباطل، في ذاك اليوم أًصاب الحسين سبعين جرحاً وجمع التراب يضعه على جبهته وهو يناجي ربه ارفع الظلم عن شعبي.

ولفت الى إن ثورة الحسين هي ثورة الأحرار في كل زمان ومكان، وفي الزمن المعاصر، لا بد لنا من استذكار الثورة التي قادها سليل الحسين الإمام السيد موسى الصدر، ثورة المحرومين التي ولو كان يقودها في الواقع إمام شيعي، إِنما كان إماماً لكل اللبنانيين المستضعفين الغارقين والتائهين على دروب الطائفية التي أشعلت نيران الحرب آنذاك بين اللبنانيين. إن تغييب الإمام الصدر في تلك الحقبة كان من أجل إذكاء نار الفتنة بين اللبنانيين، وإضعاف الشيعة الذي بدأ الإمام ينظم اطارهم القانوني من خلال إنشاء المجلس الشيعي الأعلى حيث نحيي اليوم في داره هذه الذكرى المباركة ومن خلال المطالبة برفع الغبن عن طائفته أسوة بكل الطوائف اللبنانية. هذه الطوائف التي نظر إِليها على إنها نعمة في حين أَنه صنف الطائفية بالنقمة.إن الإمام الصدر كان ضمانة لكل اللبنانيين، وقاد ثورة ضد الحرمان والظلم، وعمل على تعزيز كرامة الشخص البشري، نستذكره اليوم ونحن في هذا المقام بالذات ونطالب المسؤولين الليبيين بعد زوال النظام الليبي السابق الذي أَخفى الإمام ورفيقيه، نطالبهم بجلاء مصيره مع رفيقيه، فقضية الإمام الصدر هي قضية كل اللبنانيين مسلمين ومسيحيين.

وراى ان ما شهدناه ونشهده من تغيرات في محيطنا العربي سيبّدل بشكلٍ أو بآخر وجه هذه الدول، ونأمل، أن يساهم ذلك في تعزيز الديمقراطية، وتأمين حقوق الإنسان، ونشر العدالة الإجتماعية بين أبناء الوطن الواحد والأمة الواحدة، دون النظر بين الفوارق في الدين والمذهب والطبقة الإجتماعية. فالتاريخ أيها الأصدقاء يعيد نفسه، فلا الظلم يدوم ولا الديكتاتوريات تصمد أَمام إرادة الشعوب، التي تنادي بحقوقها. ورفع الظلم عنها، لهذا فمن واجب هذه الشعوب أن تسعى إِلى المصالحة الوطنية وإِلى الإصلاحات الإجتماعية والسياسية كسبيل لإحقاق السلم المدني والعدالة ونبذ العنف كوسيلة للتغيير.أما اليوم، فلو كان الإمام الحسين في عصرنا، وفي مجتمعنا لقاد أكبر ثورة على الفساد والفاسدين والمفسدين، على تجار الزعامة، والطبقات السياسية، الذين يقهرون الناس، ويذلّونهم في لقمة عيشهم، ويتناوبون على إقتسام المغانم في الصفقات المشبوهة ويظنون أنهم بأفعالهم هذه يطوّعونهم، نقول لهم لا وألف لا، فقد أقروا سلسلة الرتب والرواتب، فأعطوا بيدً وأخذوا بيدٍ أخرى أكثر مما أعطوا، من ضرائب طالت الفقير قبل الغني والعاطلين عن العمل قبل الموظفين، والمعدومين قبل الميسورين، أجل أقلقوا الناس وبلبلوا المجتمع، وضربوا المؤسسات الخاصّة، وزادوا من عجز الدولة والدين العام.لو كان الإمام الحسين هنا، لقاد ثورةً على الهدر في المال العام وعلى تخصيص المكرمات للمحسبوبين والمحظوطين والمقرّبين من الدولة ورجالها، حيث يحق لهؤلاء ما لا يسمح به القانون والأعراف.لو كان الإمام هنا لوقف إلى جانب الفقراء والمهمشين والمعوزين والمتروكين لغدرات الزمن، إلى جانب المرضى المتسكعين على أبواب المستشفيات وليس عندهم من يدفع عنهم فاتورة الأستشفاء على غرار ضيوفنا الذين نتمنى لهم عودةً كريمة آمنة إلى وطنهم.أَمّا على الصعيد اللبناني الداخلي، فلا يسعنا إلاّ أن نؤكد على ما يطالب به غبطة أبينا السيد البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، فغبطته يدعو اللبنانيين على اختلاف طوائفهم وانتماءاتهم السياسية إِلى ترسيخ الوحدة الوطنية على أَساس الميثاق الوطني والولاء الكامل وغير المجتزئ لوطننا لبنان واعتماد اسلوب الحوار الهادئ والتفاهم في كل ما يؤول إِلى سيادة الدولة ومؤسساتها على كامل أراضيها وإِلى استقلالية قرارها السياسي الوطني بعيداً عن أَي تدخل أَو ضغط خارجي. إن مسؤولية الحفاظ على الوطن، هي مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف ولو اختلفوا بالسياسة إذ ان وحدة الشعب هي الضمانة الوحيدة لبقاء هذا الوطن، لذا فإن المطلوب اليوم هو دعم التواصل مع القوى المعتدلة في مجتمعنا، لتوسيع قاعدة المشاركة الوطنية، والإنطلاق من ان الدين سبيل وطريق إِلى الله الواحد، وإلى السلام الحقيقي وبناء الجسور بين المواطنين كشركاء في الأَرض وأخوّة في المصير.

وختم بالقول…إن ثورة الحسين كانت نموذجاً في التجرد عن المصالح الضيقة والمصالح الشخصية وتخطتها إِلى تعزيز المصلحة العامة وتغليبها على كل المصالح، علّنا نستفيد مما مضى لنبني معاً مستقبلاً زاهراً لأولادنا، إِذ لا بد من أَن تنجلي الغيوم وتظهر صورة لبنان الأَبيض لبنان القداسة، لبنان الرسالة.عظّم الله أجركم بمصاب أبي عبدالله الحسين، ساعين دائماً إِلى تمتين الشراكة والمحبة بين كل اللبنانيين.

وفي الختام تلا السيد نصرات قشاقش السيرة الحسينية، والشيخ موسى الغول زيارة الامام الحسين.

النهایة

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

فوائد بذور البطیخ..

- وكالة تسنیم

واع / الاعرجي يصل الى قطر

- وكالة انباء الاعلام العراقي