نشر : September 13 ,2017 | Time : 17:06 | ID 90461 |

دعوات لحراك سلمي ضد استفتاء کردستان وسط رفض دولي وتأیید اسرائيلي

شفقنا العراق- يعتزم اقليم كردستان اجراء استفتاء للانفصال عن العراق في 25 من أيلول الجاري وسط رفض من الحكومة الاتحادية في بغداد وغالبية القوى السياسية والدول الاقليمية والكبرى باستثناء تل أبيب المؤيدة له “بقوة”.

هذا وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن تأييده لاستقلال إقليم كردستان عن العراق والمقرر في 25 من أيلول المقبل، في أقوى تأييد اسرائيلي لتقسيم العراق.

وجاءت تصريحات نتنياهو بعد أيام من خطاب أدلى به نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، يائير غولان، في واشنطن، وأكد فيه دعمه لاستقلال كردستان، مشيراً إلى أن حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل تركيا “ليس إرهابياً”.

وكان مجلس النواب صوت أمس الثلاثاء على رفض استفتاء كردستان مع الزام رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق وسيادته مع فتح حوار جاد لحل المشاكل بين المركز والاقليم.

واعتبر القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري قرار البرلمان “ليس ملزماً”.

وجدد مجلس الوزراء أمس رفضه للاستفتاء وعده مخالفاً للدستور.

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس ان “فرضُ الامر الواقع بالقوة أمرٌ مرفوض ولن يستمر وليس حلاً، فقد حاول نظام البعث تغييراً وبطشاً لكنه فشل ولم يحقق ما أراد”.

من جهته دعا المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، الى حراك سلمي ضد استفتاء استقلال اقليم كردستان عن العراق المقرر اجراءه في 25 من أيلول الجاري.

وذكر بيان له ان “الهيأة القيادية للمجلس الاعلى عقدت اجتماعاً مهماً حول التطورات الخطيرة في كردستان”.

وأشار الى ان “الهيئة القيادية في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي تابعت في إجتماعها الاخير بأهتمام وقلق التطورات الخطيرة الاخيرة في ملف الإستفتاء على الأنفصال لأقليم كردستان، وخاصةً التحركات العسكرية الاخيرة بإتجاه محافظة كركوك العراقية التي أقدم عليها رئيس الاقليم، والتصعيد الإعلامي المرافق لها”.

وطالبت قيادة المجلس الاعلى “من وزير الخارجية ابراهيم الجعفري بتكثيف الجهد الدبلوماسي لتوضيح المخاطر التي تهدد وحدة العراق وخاصة التحرك على دول المنطقة والطلب منها دعم مواقف الحكومة المركزية والدستورية”.

کما صوت مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم الأربعاء، بالإجماع على رفض إجراء الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان.

وأفادت وکالات عراقیة ان المجلس صوت على رفض الاستفتاء “داخل الحدود الإدارية لمحافظة صلاح الدين”.

وفي غضون ذلك جدد تيار الحكمة الوطني، رفضه لإجراء الاستفتاء المزمع عقده الشهر الحالي، من قبل اقليم كردستان العراق، بهدف الاستقلال عن العراق.

واضاف “وناقش المجتمعون بشكل مستفيض الاوضاع السياسية على الساحة العراقية لاسيما قضية استفتاء كردستان، معتبرين ذلك تهديداً لوحدة العراق ولايمكن الموافقة عليه باي شكل من الاشكال”.

فیما اكدت النائبة عن التحالف الكوردستاني نجيبة نجيب التزام القيادة الكوردية بالحوار لحل المشاكل جذرياً مع بغداد، كاشفة عن” وصول الوفد الكردي المفوض الى العاصمة بعد يومين”.

وقالت نجيب اليوم، ان” القيادات الكردية ملتزمة كل الالتزام بتغليب لغة الحوار على التصعيد ومعالجة المشاكل بشكل جذري مع حكومة بغداد”.

وأضافت ان” قرار مجلس النواب العراقي الذي اتخذ بالرفض لللاستفتاء في الإقليم يخالف النظام الداخلي للمجلس لانه كان من المفروض ان يأخذ اراء ووجهة نظر الكورد قبل التصويت عليه”، مشيرة الى ان” القرار غير ملزم للاقليم”.

ومن جانبه اكد مسؤول الملف الكردي في التحالف الوطني عبدالله الزيدي،ان تصريحات مسعود بارزاني الاخيرة صدمت بغداد وجعلت مفاوضات الاستفتاء صعبة.

وقال الزيدي اليوم” اننا واجهنا وابلا من التصريحات الهجومية على الحكومة العراقية والحكم الشيعي والطائفية لم نكترث لو لم يكن هناك تصعيد وخطاب غير لين لانه كان من قبل اعلى قمة الهرم في إقليم كردستان مسعود بارزاني ومحافظ كركوك نجم الدين كريم مما جعل الموقف صادم لبغداد”.

وفي صعيد متصل دعت لجنة العشائر النيابية، الأربعاء، رئاسة وحكومة وعشائر إقليم كردستان للمساهمة مع باقي المكونات في بناء العراق في “درء الفتن”، مطالبا العشائر بموقف موحد ورفض “مشاريع التجزئة والانفصال”.

وقال رئيس لجنة العشائر النيابية عبود العيساوي في مؤتمر صحفي مشترك عقده بمشاركة عدد من شيوخ العشائر “نخاطب الإخوة في الإقليم والإخوة في رئاسة الإقليم وبرلمانه والكتل السياسية للمساهمة مع بقية المكونات في درء الفتن كما ساهمتم في بناء العراق”، مشددا على أن “فرض القوة هو خطأ تاريخي .

وایضا أكد رئيس كتلة الوركاء البرلمانية جوزيف صليوه، الأربعاء، استفتاء كردستان بشكله المطروح حاليا غير دستوري أو قانوني، معربة عن “مللها” من الركون الى القوة، فيما تعهدت بالتحرك على المجتمع الدولي لإيضاح “مخاوفها” من إجراء الاستفتاء في سهل نينوى ونقل الموقف الرافض لذلك.

وقال صليوه ، إن “الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها غير صحيح لأن تلك المناطق مازالت غير مستقرة وعوائلها بالأغلب لم تعد الى منازلها، والوضع الأمني فيها لم يستتب بعد”، مبينا أن “الاستفتاء بشكله المطروح حاليا غير دستوري أو قانوني”.

فیما اصدر النائب عن محافظة نينوى الدكتور حنين القدو بيانا دعا فيه مجلس المحافظة الى اتخاذ موقف وطني واضح برفض الاستفتاء واقحام الوحدات الادارية في نينوى في عملية الاستفتاء والتجاوز على الحدود الادارية للمحافظة .

ومن جانبه اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، الیوم، ان ايران “تبذل قصارى جهدها” لتفادي “ازمات خطيرة” بشأن اجراء الاستفتاء في كردستان العراق.

وقال قاسمي إن “ايران ترغب في إستمرار الحوارات التي بدأت قبل فترة بين إيران وأربيل ونأمل في ان تتمخض عن نتائج إيجابية”.

وأضاف قاسمي، “نحن قد أعلنا عن مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه السيادة الوطنية ووحدة الأراضي العراقية والإستفتاء العام في كردستان قبل هذا ونأمل في أن يسهم تبني العقلانية والحكمة في المنطقة في تفادي إحتدام الأوضاع المعقدة في هذه النقطة الحساسة من العالم أكثر مما هي عليه الان”.

کذلک أصدر المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية قرارا يرفض فيه إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان عن العراق.

و قال أحمد جمال، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، في تصريح صحفي: “استجابة لطلب وزير الخارجية العراقي الدكتور ابراهيم الجعفري في اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية، أصدر المجلس الوزاري قرارا عربيا، وبالإجماع، لرفض الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، لعدم قانونيته، وتعارضه مع الدستور العراقي الذي يجب احترامه والتمسك به، ودعم وحدة العراق لما تمثله من عامل رئيسي لأمن واستقرار المنطقة، وأن تهديد هذه الوحدة يمثل خطرا على أمن المنطقة وقدرة دولها وشعوبها على مواجهة الإرهاب”.

کما بحث رئيس البرلمان سليم الجبوري، اليوم مع السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز موضوع الاستفتاء المزمع اجراؤه من قبل اقليم كردستان في 25 من ايلول الجاري.

وذكربيان لمكتب رئيس البرلمان ان الجبوري استقبل يلدز وبحثا “تطورات الاوضاع السياسية والامنية في العراق والمنطقة، وموضوع الاستفتاء المزمع اجراؤه من قبل اقليم كردستان ، كما استعرض اللقاء الوضع الانساني المأساوي للنازحين والمهجرين والجهود الدولية لإغاثتهم”.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن مساعي إقليم كوردستان لإجراء استفتاء حول استقلاله عن العراق “غير مقبولة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها