آخر المراجع العمالقة..
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یبحث مع السفير السوري سير العلاقات بين بغداد ودمشق وسبل تطويرها

منظمة الأمم المتحدة للهجرة تعلن أكثر من ٣.٣ مليون عراقي إلى مناطقهم الأصلية

القوات الیمنیة تصد هجوما بتعز وتدمر آليات سعودية وتدك تجمعاتهم بالجوف وجيزان وعسير

استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

روحاني یدعو لإنهاء الحرب على اليمن ویؤکد: لا يمكن التفاوض على قدراتنا الدفاعية

العتبة العلوية توزع وجبات طعام بذکری شهادة الزهراء وتتأهب للملتقى الفكري لممثلي العتبات

متولي العتبة الرضوية: الزهراء أسقطت بالدموع وخطبها الثورية أقنعة النفاق

العبادي والجبوري يبحثان مع الرئيس اللبناني العلاقات الثنائية ومكافحة الاٍرهاب

بسبب انتقاد الحكومة على تويتر..القضاء البحريني يحكم بالسجن على "رجب" خمس سنوات

"الثنائي الشيعي" سيبني أقوى تكتّل بالمجلس المقبل في لبنان.. ماذا عن القوى الأخرى؟

کربلاء تصدر کتاب "فاطمة في نهج البلاغة"، وتطلق برنامجا تنمويا للارتقاء بواقع الشباب

الأنسية الحوراء فاطمة الزهراء في آيات القرآن الكريم

اليمن.. مقاومة وصمود بمشروع قرآني وعطاء ثوري وطني

حقيقة السعادة والشقاء وتنوع سننهما في “أصول تزكية النفس وتوعيتها”.. للسيد محمد باقر السيستاني

المرجع الحكيم يدعو العشائر العراقية للتآلف والتآزر والثبات على مبدأ أهل البيت

ممثل المرجعية العليا: فاطمة الزهراء أم نموذجية وزوجة مثالية وقدوة لنساء العالم

ما هي المعاملات المحرمة؟

رغم القصف التركي..القوات الشعبیة السورية تدخل عفرين، وأردوغان ینفي

وکیل المرجعية بالکویت: الزهراء هي المرأة الوحيدة التي قرن الباري رضاه برضاها

دعا للالتزام بسلوك الدعاية الانتخابية الصحيحة.. العبادي: ماضون ببسط السلطة الاتحادية

في ذکرى مصابها.. محنة الاغتراب عن السیدة فاطمة الزهراء

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

الرئيس اللبناني: الانتصار على الإرهاب أعاد ثقة العراقيين بأمنهم

العتبة الحسينية تقیم المعرض السنوي للكتب والصناعات اليدوية وتطلق حملة "وهج الحسين"

ممثل المرجعیة یشید بجهود كادر مركز الكفيل في الطباعة الرقمية وصناعة الإعلان

زيارة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء مع أربعين حديثا لها

روحاني: المباحثات الثلاثية في سوتشي تهدف إلى ارساء الاستقرار والأمن في سوريا

استقبلا مفتي سوريا.. الجعفري والمالکي يطالبان بتضافر جهود الدول الإسلامية لتحقيق الوحدة

الصديقة الزهراء.. شهادتها ووصیتها وتأبين الإمام علي لها ومراسم التشييع والدفن

ذكرى استشهاد الزهراء.. النجف الأشرف تستعد لإحياء الزيارة الفاطمية وسط استنفار أمني-خدمي

هل يجوز تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدوام الرسمي؟

نصر الله: جيوش إسرائيلية-خليجية إلكترونية تنفق مئات الملايين لتشويه صورة حزب الله

المرجع الحكيم يوصي المغتربين بأن يفرضوا احترامهم عبر الالتزام الديني والأخلاقي

ما ردع أوباما عن مهاجمة إيران سيردع ترامب

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب بيت الزهراء في كتب أهل السنة؟

العتبة العسكرية تحتضن مخيم كشافة الكفيل وتناقش التحضيرات لأستشهاد الإمام الهادي

الحكيم يبحث مع مفتي سوريا مكافحة التطرف وإشاعة السلام

ما هو حكم "الام البديلة"؟

المرجع الحكيم يدعو سفراء العراق لتذويب الطائفية والتفرقة عبر إرساء قواعد التعايش السلمي

حادثة الحويجة.. العبادي يأمر بتحقيق عاجل، والبصرة تعلن الحداد وسط مطالبات بتطهير المناطق

العبادي: مؤتمر الكويت إنجاز وهو مرحلة أولى، وهناك نظرة إيجابية للعراق

الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

عقب استشهاد 27 مقاتلا من الحشد..انطلاق عمليات عسكرية لتطهير السعدونية

بعد لقاءه بمستشار خامنئي..حمودي: الحضور الأمريكي بالمنطقة له غايات وأهداف خبيثة

واشنطن تغتال عملاءها للتستر على دعمها لـ“النصرة” و”داعش”

العتبة الکاظمیة تنظم المسابقة الربيعية لحفظ القرآن وتواصل مشروع تسقیف الصحن

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

معصوم: لن ننسى أبدا المساعدات العسكرية والإنسانية التي قدمتها لنا إيران

بمناسبة استشهاد الزهراء..تعطيل الدوام في عدد من المحافظات والعتبات تتأهب لإحياء الذكرى

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٤)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش أزمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

2017-09-13 11:02:29

آخر المراجع العمالقة..

شفقنا العراق- آخر المراجع العمالقة، وحامل مفاتيح أمير المؤمنين علي علیه السلام ، وحارس بوابة العراق من الشر.

صامت كالأضرحة.. وهادئ كقمر في برية.. وعذب كالفرات.. وفي يده راية الحسين.. وفي كفه وصية قمر بني هاشم.

ليس سياسيا، ولا مصرفيا، ولا زعيم حزب، لكي يبيع ويشتري. يتهالك السياسيون على المناصب، ويتلمسون الأحذية، ويصلّون على أبواب الملوك والمقاولين وأصحاب الخزائن، أما هو فلا يصلي إلا في محراب أمير الفقراء علي بن أبي طالب، ولا يركع إلا لله.

عملاق لا يقاس بالأقزام، بل بالجبال، وهو القامة التي تشمخ يوم تتصاغر القامات حتى لا تكاد ترى بكل أنواع المجاهر والمكبرات والمراصد الفلكية.

كبير بلا تكبر، وزعيم أمة بلا جيوش، وقائد حشود الفقراء يوم تنتفض العمامة على السيف.

يجلس خبراء السياسة، وخبراء المال والمصارف، وأنصاف الرجال، وربعهم، لتجهيز وليمة دفن الوطن، وحرقه، وتقطيعه، لكنه في النهاية المتكلم الوحيد حين تصرخ عراقية على أبواب كربلاء:( يا سيدي ما تسقط نجوم السما ما دام عدنه تُفك!). أي أننا نرفع نجوم السماء بالطلقات.

شاحب كهلال فوق مئذنة موسى بن جعفر، ونحيل مثل سيف قمر بني هاشم، وحين يتكلم تتكلم معه قرون من التمرد والعصيان والثورة والرفض.

آخر سلالات الفرسان على باب “أبو الفضل”، وآخر قامة عطرة تدخل محراب أمام الفقراء، وآخر السيوف الممتشقة يوم تنكس الرؤوس.

آخر من يتكلم، وأول من يحسم، وهو رجل الحسم، وآخر من يرفع كفه بحكمة الكبار، فلا تسقط نجوم السماء ما دام عدنا “تُفك”.

حكيم بلبدة أسد عند باب الضريح، وحارس بوابة الأمل من الدخيل، والطارئ، والمتنكر، والقاتل، والجبان، والصغير.

يأنف من معارك الأشباه، وفمه مغسول بعطر عباءة فاطمة الزهراء، وحين تتزاحم أقدام الشر على باب بيته، يلوذ بقرون من حكمة الصمت لكي تمر العاصفة، لكنه سيد الخطى الباسلة يوم تتزاحم المناكب نحو خيارات الحرية أو الموت.

سيد في المناورة، لكنه سيد في الحكمة، وفي كفه يمتد شريط من أسماء الشهداء لا يبدأ ولا ينتهي.

يجلس الجنرالات على مناضد الرمل وخلف الأجهزة ويحشدون الجيوش لمعارك مقبلة، وهو يجلس على سجادة صلاة تليق بإمام عملاق، وليس عنده غير كتاب الله، ومسبحة أن اهتزت، يهتز معها تاريخ من التمرد على السلاطين والملوك والأشباه.

تشرّق الدنيا وتغرّب، توضع الخطط والبرامج، يبيع الساسة ويشترون، تكتب الأقلام ما تكتب، يتخاصمون على هذه الأسمال أو تلك، يزحفون، أو ينبطحون، ترتعش القلوب خوفا، أو قلقا على الوطن، لكنه هادئ كبوابة الأمير، وصامت صمت خيول الأنبياء، وحين تسقط دموعه على سجادة صلاته، تتساقط عروش، وتهرب جيوش، وتنكشف أقنعة، وتنهار مصارف، وتمطر الدنيا حجرا.

14 قرنا من الثورة.. 14 قرنا من سلالات العصيان..

14 قرنا من المقابر الجماعية حتى أن خلفاء بني أمية كانوا يتباهون بعدد الجماجم التي يورثونها في الخزائن لأحفادهم.

14 قرنا من جنود العسل، والسم، والسجون، وما ركعت هذه السلالة.

لم نسأله من أين جاء، من خراسان أو سمرقند أو كراشي أو أبعد قرية في تركيا، لأننا لسنا عنصريين متنكرين، ولأننا نعرف أن نبينا الكريم كان محاطا بالحبشي والفارسي واليمني..

لم نسأله ماذا نفعل لأننا نعرف ماذا يفعل.

وحين يتكلم هذا الهلال النجفي، ستتكلم معه قرون من الرمل والدم والحب والخير والخصب.

آخر حراس الضريح.. آخر الكبار في أزمنة الرداءة.. صمام أمان المرحلة.. فلا تقلقوا ما دام السيد السيستاني معكم.

ولن تسقط نجوم السماء ما دام عدنه تُفك!

النهاية

المصدر: کتابات في الميزان

 

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم

الأناشيد الإسلامية

- شبکه الکوثر

خسران النفس..

- شبکه الکوثر

ديمقراطية قراقوش

- شبکه الکوثر

واع/اعتقال متهم مطلوب للقضاء في البصرة

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/عودة ١٤٠ عائلة نازحة جنوبي صلاح الدين

- وكالة انباء الاعلام العراقي

جدول أسعار الذهب في السوق العراقية

- وكالة الانباء العراقية

دراسة: نصف لغات العالم في خطر

- وكالة الانباء العراقية

المركزي: بيع أكثر من 175 مليون دولار

- وكالة الانباء العراقية

ستعود فلسطين لأهلها

- شبکه الکوثر