نشر : September 12 ,2017 | Time : 21:51 | ID 90376 |

ممثل الأمم المتحدة: استفتاء كردستان يهدد وحدة العراق ولا بديل عن الحوار بين بغداد وأربيل

شفقنا العراق-أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيتش، خلال لقائه رئيس التحالف الوطني، ان الاستفتاء الكردي يهدد وحدة العراق، مبينا ان “مجلسَ الأمن الدوليّ يرى ألا بديل عن الحوارِ لحلِّ المشاكل العالقة بين بغداد واربيل”.

واستقبل عمار الحكيم في مكتبه ببغداد، اليوم الثلاثاء، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيتش، حيث بحث الطرفان تطورات الوضع الأمني والسياسي وتداعيات استفتاء إقليم كردستان المزمع اجراؤه نهاية الشهر الحالي”.

وحذّر الحكيم خلال اللقاء من “التصعيد الذي لا يخدمُ أحداً”، مجددا التأكيدَ على أن “الحوار كفيل بحلّ جميع الإشكاليات إذا توفرت إرادة الحل عندَ الجميع”، مشددا على”أهمية وحدة العراق”.

من جانبه أكد كوبيتش أن “أعضاءَ مجلس الأمن الدوليّ مع وحدة العراق وسيادته، وقد أعربوا عن قلقهم من الاستفتاء، معتبرين أنَّ هذهِ الخطوةُ تشكلُ تهديداً لوحدةِ العراق والمنطقة”.

وبين ممثل الأمم المتحدة ان “مجلس الأمن الدولي يرى ألا بديل عن الحوار لحل المشاكل العالقة بين بغداد واربيل”.

قانون جامع للعشائر العراقية

على صعيد آخر، دعا الحكيم، إلى إقرار قانون جامع للعشائر العراقية، مؤكدا ضرورة إيجاد مشروع وطني جامع بعيدا عن الطائفية.

وقال الحكيم خلال استقباله لشيوخ من عشائر محافظة النجف الأشرف، حسب بيان لمكتبه، “بعد أن استمعنا لمداخلاتهم القيّمة شددنا على أهمية إقرار قانون جامع لها، والا تكون العشائر محصورة في حالة سياسية معينة”.

وأضاف الحكيم “أشدنا أيضا ببطولات قواتنا الأمنية بكافة مسمياتها التي حققت الانتصارات الكبيرة على عصابات داعش الإرهابية، التي جعلت دول العالم تنبهر بشجاعة العراقيين، حيث أصبحت أغلب البلدان تبحث عن تطوير العلاقات وتبادل الزيارات مع العراق”.

وأكد الحكيم أن “الحفاظ على السمعة الطيبة للعراق ووحدة أراضيه ومكوناته تكمن في إيجاد مشروع وطني جامع بعيد عن الطائفية يبنى على الأسس الوطنية، وهذا ما تشكل على أساسه تيار الحكمة الوطني الذي يسعى لضم جميع المكونات”.

وتابع أن “الحفاظ على حق المكون الرئيسي في البلد يكمن في الحفاظ على حقوق جميع المكونات الأخرى، وان رعاية الجميع في هذا البلد سيكون عاملا قويا في تحقيق الاستقرار والوقوف بوجه المخططات الإرهابية”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها