نشر : September 12 ,2017 | Time : 17:57 | ID 90361 |

بعد العودة والقرني..السلطات السعودية تعتقل الداعية حسن فرحان المالكي

شفقنا العراق-لم تمضِ أربع وعشرون ساعة على اعتقال السلطات السعودية للدعاة البارزين فيها سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وتداولت أنباء عن اعتقال الداعية والباحث حسن فرحان المالكي.

وكشف ابن الداعية السعودي حسن فرحان المالكي، عن اعتقال السلطات السعودية لوالده.

جاء ذلك في تغريدة نشرها، العباس حسن المالكي، على موقع «تويتر» قال فيها: «للأسف اعتقل والدي الشيخ حسن فرحان المالكي ظهر (يوم الاثنين) في مدينة أبها».

ولم يصدر من قبل السلطات السعودية، حتى هذه اللحظة، أي تعليق يؤكد أو ينفي هذا النبأ. كما لم يتم التأكد من صحة عملية الاعتقال تلك.

وأكدت مصادر إعلامية أن اعتقال المالكي جاء بسبب انتقاده للسياسة السعودية، ويعتبر حسن فرحان المالكي أحد أكثر المتحدثين إثارة للجدل في المملكة العربية السعودية.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت المالكي في أكتوبر من العام 2014 قبل أن تفرج عنه، لكنه ما زال حتى هذه الساعة ممنوعاً من السفر خارج السعودية.

ومساء الأحد، قاد الديوان الملكي السعودي هجومًا مباغتًا على أكثر من 20 شخصية في المملكة واعتقلهم وزجت بهم في أماكن لم يُعلن عنها حتى الآن؛ بعدما طلبتهم بالتجاوب معها في الهجوم على دولة قطر، لكنهم رفضوا المشاركة في الحملة الإعلامية.

 ذكر حساب “معتقلي الرأي”، أن من بين الأسماء التي كشف عن اعتقالها، الداعية محمد الهبدان، عضو رابطة علماء المسلمين.

إضافة إلى الشيخ يوسف الأحمد الذي اعتقل سابقا، وأفرج عنه بعفو ملكي، والشيخ محمد موسى الشريف، الباحث في التاريخ الإسلامي، والمتخصص بعلوم القرآن والسنة.

وراجت أنباء غير مؤكدة، عن اعتقال السلطات السعودية، للشيخ إبراهيم الناصر، والشيخ إبراهيم الفارس، المتخصص في مقارنة الأديان، والأستاذ الجامي السابق في جامعة الملك سعود.

وتمثّل حملات الاعتقال هذه ذروة هجوم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على خصومه الحركيين الذين يطالبون الحكومة بوقف الفساد المالي والإداري والإفراج عن المعتقلين السياسيين؛ وكانت البداية في أواخر أبريل 2016 باعتقال الداعية الأكاديمي عبدالعزيز الطريفي.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها