نشر : September 11 ,2017 | Time : 10:12 | ID 90140 |

النظام البحريني يضغط على السجناء المضربين في سجن جو، والعلماء يطلقون الشعار السنوي لعاشوراء

شفقنا العراق-اقتحمت قوات النظام البحريني عنبر 4 في سجن جو المركزي لدفع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام لدفعهم لفك الإضراب.

وبينما دخل إضراب المعتقلين السياسيين في البحرين يومه الثاني، أكدت أنباء اقتحام قوات الحكومة البحرينية عنبر 4 في سجن جو المركزي.

وامتنع المعتقلون لليوم الثاني على التوالي عن تناول وجباتهم، بينما قامت سلطات السجن بحرمانهم من المياه لزيادة الضغوط عليهم.

ومنذ مطلع العام شكا المعتقلون من حرمانهم من حقوق أساسية من بينها حقهم في العلاج، وإقامة شعائرهم الدينية، إلى جانب إهانتهم عند الزيارات العائلية التي تم تقليص مدتها إلى النصف.

ويشكو المعتقلون السياسيون كذلك من اكتظاظ الزنازين بنسبة 50٪ فوق طاقتها وسوء مرافق السجن الصحية وعدم توفر المياه المناسبة.

ويضم السجن المركزي أكثر من 3500 معتقل، بينما يضم سجن التوقيف في الحوض الجاف نحو 1500 آخرين.

ويطالب المعتقلون بوقف التعذيب وسوء معاملة السجناء، وتوفير العلاج اللازم للمعتقلين المرضى، وفتح المسجد للصلاة والسماح بإقامة الشعائر الدينية.

كما يسعى المضربون عن الطعام إلى توزيع مناسب للسجناء وإتاحة الاختيار للسجناء بين الزنازين، وفتحها ما بين الساعة السابعة صباحا حتى الثامنة مساء ليتمكن المعتقلون من رؤية بعضهم.

وتغلق سلطات السجن الأبواب في وجه المعتقلين، حيث يقضي المعتقلون يومهم بالكامل في غرف صغيرة.

ويطالب المعتقلون المضربون بالسماح لهم بممارسة الرياضة 3 مرات اسبوعيا، السماح لهم بشراء الأقلام والدفاتر، توفير مياه معتدلة الحرارة وتحسين نوعية الطعام وإتاحة أطعمة صحية.

علماء البحرين يدشنون الشعار السنوي لعاشوراء (نُصرَتي لَكُم مُعدَّة)

أطلق علماء البحرين في بيان لهم ان الشعار السنوي لعاشوراء (نُصرَتي لَكُم مُعدَّة).

وجاء في نص بيان علماء البحرين:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمدُ للهِ على عظيمِ رزيتنا، والصَّلاة والسَّلام على نبينا، نبيّ الرّحمة محمّدٍ وآلهِ الطّيبين الطّاهرين، واللّعن الدّائم على أعدائهم أجمعين. عاشوراء عادت كما بدأت، وبقيت كما كانت، نورًا لا يُطفىء، وذكرًا لا يُمحى، وحرارةً في قلوبِ المؤمنين لا تبرد أبدًا. ونحن على أعتاب الذّكرى الخالدة والمصيبة الرّاتبة، ذكرى عاشوراء الإمام الحسين (عليه السَّلام)، نُعزّي مولانا صاحب العصر والزّمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء-، ومراجع الدّين العظام، وعموم الأمّة الإسلامية، وأبناء شعبنا الوفي، وقائد مسيرتنا المظفّرة سماحة آية الله الشّيخ عيسى أحمد قاسم.

بمصابنا بسيّد شباب أهل الجنّة، سيّد الشّهداء أبي عبد الله الحسين -عليه أفضل الصَّلاة والسَّلام-. وبهذهِ المُناسبة العظيمة نُعلن الشّعار السّنوي لعام ١٤٣٩هـ تحت عنوان: (نُصرَتي لَكُم مُعدَّة) نُصرة بالقلبِ والرّوح، وبالبدنِ والدّم.. نُصرة بالكلمةِ والموقف، وبالبيان والقلم.. نُصرة في ميادين الجهاد، وسوح التّغيير، في النّفس، والمجتمع، والأمّة، والحاضر، والمصير.. نُصرة للدّين، للإمامة، للقيادة الدّينية.. نصرة للإسلام، للعقيدة، لحرية الإنسان من عبودية الإنسان.. نصرة لكل مستضعف، ومظلوم، ومضطهد، أوجب الله تعالى نصرته وغوثه.

نُصرة عملٍ، وسعي، وإعداد، واستعداد، وجدٍّ واجتهاد، وبذلٍ وتضحية، وإقدامٍ ومثابرة، مكلّلةٍ بالصّبرِ الجميلِ والنّصرِ المرتقب. إنّ استراتيجيتنا في هذا الطريق تمتدُّ من كربلاء الإمام الحسين عليه السَّلام، إلى قيام الإمام الحجّة المنتظر عجّل الله فرجه الشّريف. إنّ دعوة “ياليتنا كنّا معكم” ليست أُمنية خاوية من الإستعداد، بل هي دعوة لشحذ الجهوزية النّفسية، والاستعداد العملي، لكلّ ما تتطلّبه النّصرة، التي هي قائمة بالفعل وليست أمرًا فات وانقضى زمنه، فكلُّ أرضٍ كربلاء وكلُّ يومٍ عاشوراء.

إنّنا اليوم مدعوّون جميعًا ومن منطلق التكليف الشّرعي والواجب الإلهي، للإعداد والتّمهيد لانتصار الحقّ، وظهور الدّين، وإعلاء كلمةُ الله تعالى، وتحقيق العدل والكرامة والإصلاح، ومحاربة الطّغيان والظّلم والفساد والإفساد في كلّ مساحة من مساحات الحياة، وفي كلّ بقعة بالمعمورة. إنّنا في وطننا الحبيب البحرين نعيش ظروفًا استثنائية قدْ تكون الأصعب في تاريخ البلد، وإنّ ديننا ووطننا يستنصرنا بشدّة غير مسبوقة، وهذا يضاعف المسؤولية الشّرعية على عاتقنا جميعًا.

ومن هذا المنطلق فإنّنا ندعو أنفسنا وجميع العلماء الأجلاء والخطباء الفضلاء والرّواديد المحترمين والشعراء الكرام، والشّخصيات والمؤسّسات الإسلامية لا سيّما الحسينيات والمواكب والفعاليات العاشورائية، وندعو كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ إلى تحمّل المسؤولية والتّآزر لتجذير الوعي بهذا الشّعار وهذا التكليف، وتحريكه عمليًا في الواقع خلال هذا العام، وخصوصًا في موسم عاشوراء القادم، حتى نتقدّم بمجتمعنا خطواتٍ مؤثرةٍ بإذن الله تعالى على طريق الهدف المنشود الوارد في الزيارة: “وَقَلْبي لِقَلْبِكُمْ سِلْمٌ، وَأمْري لاَمْرِكُمْ مُتَّبِعٌ، وَنُصْرَتي لَكُمْ مُعَدَّةٌ، حَتّى يَأذَنَ اللهُ لَكُمْ”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها