"عيد الغدير" منظومة دينية متكاملة تمثلت بالإمام علي علیه السلام
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

بالصور: موسم الأحزان يغادر كربلاء المقدسة والعتبة الحسينية تشكر الحسينيين

الصدر يعلن دعمه للعبادي لولاية ثانية ویطالب باحتواء الحشد في الأجهزة الأمنية

ممثل المرجعية العليا يوجه بإرسال وفد لصلاح الدين للتفاوض بهدف إعادة النازحين إلى قرى آمرلي

مسؤولة أممية تزور مرقد الإمام علي وتلتقي بمراجع الدين في النجف الأشرف

استهداف النجف الأشرف.. لماذا؟

روحاني: الفضل في هزيمة داعش يعود إلى العراق وسوريا جيشا وشعبا

وساطة مصرية-فرنسية لإبقاء الحريري، وقطر تتهم السعودية بالتدخل في شؤون لبنان

سليماني: إحباط مؤامرة "داعش" تحققت بفضل القیادة الحکیمة للسيد السيستاني والسید خامنئي

في زيارة غير معلنة..الأسد یلتقي بوتين ویناقش معه مبادئ تنظيم العملية السياسية

ما هي أوجه الفرق بين أهل السنة والوهابية التكفيرية؟

کربلاء تطلق مؤتمرا علميا نسويا ومهرجانا سينمائيا دوليا وتواصل مساعدة النازحین

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية رابعا.. الحوار

ما حكم المؤذن إذا نسي "أشهد أن لا إله إلا الله" سهوا؟

أربيل تندد بقرار المحكمة الاتحادية والعبادي يرحب، والکتل الكردستانية تناقش الحوار مع بغداد

ردود فعل عربية-إيرانية منددة ببيان وزراء الخارجية العرب ضد حزب الله وإیران

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

حديث عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

2017-09-09 11:41:36

"عيد الغدير" منظومة دينية متكاملة تمثلت بالإمام علي علیه السلام

 خاص شفقنا-بُعث الدين من السماء من أجل دعوة الناس الى الإيمان والتوحيد، وإقامة العدل وتحقيق الإصلاح وكان لا بد من وجود من يتولّى تلك المهام الحساسة والخطيرة جدّاً بعد وفاة النّبي (ص) هو الإمام المعصوم، وتحديداً الأئمّة من أهل بيت النّبي (ص)، فكان اول من تم تنصيبه الإمام علي (ع)، وبما أن ذلك التّنصيب قد جرى في يوم الغدير، الثّامن عشر من ذي الحجّة، فإن يوم الغدير يعني يوم الحفاظ على الدّين وحقائقه، وهو يعني يوم البيان الحق للكتاب وتأويله، وهو يوم مواجهة المشروع الرامي الى الالتفاف على ما أنجزه الرسول (ص) وبناه، واختيار من يحول دون السطو على مشروعيّة الدين وتفسيره، وبقاء الدّين كما أنزله الله تعالى، واستمراره بعد وفاة الرّسول (ص)، كما جاء به الرسول (ص) نفسه، وبلّغه لأمته، وانطلاقا من تلك الدلالات والمعاني، ولأهميّة تلك الوظائف وخطورتها، وارتباطها بيوم الغدير، كان عيد الغدير أفضل الأعياد، وأعظمها على الإطلاق.

ولا شك ان ابلاغ الامامة والولاية الالهية المطلقة تمثلت بأمير المؤمنين علي عليه السلام، فكان وسيلة لاكمال الدين واتمام النعمة الالهية الكبيرة، (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًاالمائدة/3)، ولم يكن هذا الابلاغ واجبا في عصر الرسالة فحسب وانما وفق نص خطبة الغدير لازم وواجب على جميع المسلمين حتى يوم القيامة.

الإمامة صمام امان

وفي حديث خاص لوكالة “شفقنا” يستهل الشيخ الدكتور محمد شقير حديثه عن القيم التي يحملها هذا العيد فيشير الى انه “من أهم المعاني والقيم التي يمكن أن نستفيدها من عيد الغدير أن الدين و المنظومة الدينية التي أتت من أجل تنظيم حياة الإنسان وتنظيم المجتمع، ومن أجل هدايته إلى الله تعالى في سيره و في مسيره، وكل هذه الأمور تحتاج إلى قيادة ولا يمكن أن تصل إلى هدفها ومبتغاها بمعزل عنها”.

وقال: “القيادة المراد بها الإمامة، حيث انه من يمكن أن يشكل صمام أمان وضمانة حقيقية في هذا الإطار هو القيادة الواعية الرشيدة الحكيمة التي تمتلك تلك المعرفة الحقة بالدين وذلك الإلتزام الفعلي والحقيقي بالدين لتفسيره بشكل صحيح والتي تمثلت بالإمام علي “ع” باعتبار انه معصوم وهو من سمح بأن تسير قافلة البشرية إلى أهدافها وبأن تعتمد هذه القافلة وهذا الإجتماع الإنساني المعاني الصحيحة والحقيقية والواقعية للدين دون تبديل أو تحريف أو زيغ أو انحراف أو ضلال أو سوى ذلك.

منهج الإمام علي عبر عن القيم الحقيقية للدين

أما بالنسبة للمنهج الذي اعتمده الإمام علي عليه السلام في قيادته، فيشير الشيخ شقير الى ان” الإمام علي عليه السلام في مجمل مساره السياسي والإجتماعي وسوى ذلك إنما كان يعبر حقيقةً عن القيم الحقيقية للدين وللإسلام وعن القيم الحقة للقرآن الكريم وإنما كان استمرارا لما بدأه رسول الله “ص”، وعلينا ان نعمل على وعي هذا المنهج بكافة مجالاته وأبعاده السياسية والإجتماعية وغيرها.

وشدد على انه للإمامة دور أساس وأهمية كبرى استثنائية على مستوى الحفاظ على الدين وتقديم تأويل صحيح وواقعي وصادق ينسجم مع حقيقته ومعانيه الصادقة، مشيرا الى دورها في الإجتماع العام والسياسي فيما يرتبط بقيادة هذا الاجتماع، ومن هنا يمكن القول بناءً على محورية هذه الإمامة ودورها الأساسي والإستثنائي بأن هذا الدين لا يتم ولا يمكن أن يكون كاملاً او أن يصل إلى أهدافه الحقيقية وتحقيق مقاصده من الرحمة والسعادة والكمال للانسان على المستوى الدنيوي والأخروي من دونها، معتبرا انها من النعم الإلهية للإنسان والتي تستحق أن يُشكر عليها”.

وفي هذا الإطار، دعا الشيخ شقير العلماء الى العمل بشكل دائم ومستديم على شرح وبيان مجمل ما يتصل بالإمامة ومعانيها وفلسفتها ومحاولة تقديمها وفكرها من خلال الاستفادة من مجمل المناهج العلمية المتوفرة والاساليب التي تساعد على بيان فلسفتها بطريقة تصل الى جميع الناس من اجل ادراك اهميتها ومعانيها”.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقالات ، مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)