"عيد الغدير" منظومة دينية متكاملة تمثلت بالإمام علي علیه السلام
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

على خلفية استفتاء كردستان..الصدر يطالب بعقد اجتماع شيعي-سني ويدعو إلى تأهب القوات الأمنية

البرلمان يلزم الحكومة بإعادة نشر القوات المسلحة في المناطق المتنازع عليها

الجعفري: لا توجد دولة في العالم لم تعبر عن رفضها لاستفتاء کردستان

ممثل البطريرك الراعي: الفكر العاشورائي حاجة لمحاربة الظلم والتعصب

قيادي شيعي مصري: ثورة الحسين أعظم الثورات التحررية نادت بمجموعة قيم إنسانية سامية

عبد الباري عطوان: استفتاء كردستان ربما يشعل فتيل حرب عرقية تمتد لسنوات

انتهاء المرحلة الأولى من عمليات الحويجة وسط مقتل 126 داعشيا وتحرير 1250 كم

مجلس الأمن الوطني: الاستفتاء ممارسة غير دستورية تعرض أمن واستقرار العراق إلى الخطر

بدء التصويت على استفتاء كردستان وسط رفض عراقي قاطع وتحذیر تركي

روحاني: نرفض استفتاء كردستان لخطورته على وحدة العراق وأمن المنطقة

البحرين..43 اعتداء على مظاهر عاشوراء، والسلطات تأمر الخطباء بعدم مس إسرائيل

العتبات المقدسة تحيي ليالي المحرم الحرام وسط خطط أمنية وخدمية

آية الله الهاشمي الشاهرودي يصف تصريحات ترامب في الأمم المتحدة بالـ"سخيفة"

المرجع النجفي: علي العشائر توحيد الصف والكلمة للحفاظ على العراق من المؤامرات

ما هو الفرق بين الإمام الحسين وبين الثوار عبر الزمن مثل غاندي؟

المنبر الحسيني في دائرة الاستهداف

المرجع مكارم الشيرازي يدعو لتبيين أهداف النهضة الحسينية واجتناب كل نشاط يجلب الوهن للمذهب

العبادي: رئاسة إقليم كردستان تفردت بالسلطة وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة العراق

ايران وتركيا تغلقان حدودهما الجوية مع كردستان واستمرار الرفض لعملية الاستفتاء

تحديد أربعة منافذ حدودية ومطارين لاستقبال زوار عاشوراء

القوات العراقیة تحرر ناحية الزاب و24 قرية بالحويجة وتقتل 57 داعشيا في كركوك وصلاح الدين

ترامب يهدد بإزالة كوريا الشمالية عن الوجود، ولافروف یعلن امتلاك ​بيونغ يانغ​ ​قنبلة نووية

الحشد الشعبي في العراق.. مثال نموذجي للمشاركة الشعبية

المرجع النجفي: انتصارات الجيش العراقي والحشد هي امتداد لانتصارات الإمام الحسين

القاضي عساف: الحسين أراد منا أن نكون رجالا عند الشدائد

حكم استعمال الطبل والبوق ونحوهما من الآلات في مواكب العزاء

خريجو مدرسة الإمام الحسين أقبروا الفتنة التكفيرية-الصهيونية

وزير الخارجية الأمريكي يؤكد للعبادي رفض بلاده لاستفتاء كردستان

الجعفري: العراق يقف على أعتاب مرحلة جديدة وعلينا إعادة الاستقرار

القوات الأمنية تحرر "أيسر الشرقاط" وتتقدم في قاطع عمليات الحويجة

السيد نصرالله: لو لم يتلقف الشعب العراقي فتوى السيد السيستاني لاحتل داعش كل العراق

كربلاء تقیم ندوة شعرية لتعميم “الشعر الأربعيني” وتشهد توافد مواكب العزاء العاشورائي

النهضة الحسينية.. نهضة الحرية والتوحيد الخالص

الجعفري وشكري یبحثان العلاقات بين بغداد والقاهرة ویحذران من مخاطر استفتاء كردستان

الجيش السوري يسيطر على 8 قرى بريف دير الزور الغربي ويصل حدود الرقة

القوات العراقیة تحرر تل شعير وسدير الوسطى والعليا، وتواصل تقدمها بالحويجة والشرقاط

الحكيم: المرجعية الدينية هي الخيمة التي يشعر جميع العراقيين بأنها صمام أمانهم

العبادي یعلن موقفه الثابت برفض استفتاء كردستان، ومعصوم یدعو للاحتكام الى الدستور

استفتاء كردستان؛ تهدید ترکي واعتراض أمريكي ودعوات دولية للتأجيل، وسط إصرار الكرد

اصدار کتاب «أسئلة وأجوبة حول الإمام الحسين ونهضته المباركة» للمرجع الروحاني

هل يصح إطلاق كلمة "العبد الصالح" على الصلحاء والأولياء؟

ممثل المرجعية العليا: قوات الحشد الشعبي استرخصت دماءها وأثبتت أنها بحق من أنصار الإمام الحسين

هل يجوز للفتاة أو المرأة المتزوجة أن تذهب لمجالس العزاء الحسيني من دون موافقة الأب أو الزوج؟

لا تهديدات ترامب ولا اعتداءات نتنياهو يمكن أن تُطيل بعمر "داعش"

العبادي یجدد رفضه لإستفتاء الإقلیم وينفي امتلاكه قناة فضائية ويشدد على استقلالية الاعلام

النهضة الحسينية نهضة إصلاح للمجتمع الإسلامي

خطيب جمعة طهران یصف "ترامب" بالمعتوه والداعي للحرب والكذاب والمراوغ

خطيب الناصرية يدعو الى الحذر من الخروق الامنية خلال شهر محرم

عتبات العراق ترفع رایة الإمام الحسین وتطلق برامجها لإحیاء المحرم وتتشح بالحزن والسواد

روحانی: ثقافتنا العاشورائیة هي سر انتصاراتنا، وسنبقي ندافع عن الشعوب المظلومة

إحباط مخطط إرهابي لاستهداف الزائرين في بغداد وتحریر عدة قری بالشرقاط والحویجة

المرجعية الدینیة العلیا تؤكد أهمية تجسيد مبادئ الثورة الحسينیة ورفض كل قيادة فاسدة

السيد نصر الله: اذا كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقفت الدنيا في وجهنا

السید المدرسي: أزمة استفتاء كردستان ناجمة عن غياب دور الأمم المتحدة

المرجع السبحاني یدعو لتأسيس مدرسة للدراسات الإسلامية وتكريس روح الاجتهاد بين الطلاب

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو خطباء المنبر لإحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ما حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ؟

هل أن المعارف الدينية نسبية؟

من نافذة عاشوراء.. الإمام موسى الصدر

حول الفوارق بين أهل السنة والوهابية ..!

ممثل المرجعیة العليا: الشعائر الحسينية كانت عاملا أساسيا في استجابة فتوى السید السیستاني

القوات الأمنية تحرر قضاء عنة وقيادات داعش تهرب من الشرقاط

مكتب السید السيستاني يعلن غدا الجمعة غرة شهر المحرم الحرام

الصدر يصف استفتاء كردستان بـ"الانتحار" ويحذر إسرائيل من التدخل بالشأن العراقي

ممثل السید السیستاني يدعو للحفاظ على النصر ومحاربة الفساد

كيف يستعد خطباء المنبر الحسيني لاستقبال شهر المحرم؟

تعرف علی تفاصيل راية قبة أبي الفضل العباس التي سترفع خلال شهر المحرم

العتبة العباسیة تحتفل بتخرج دورة المنهج الحق وتختتم برنامجها الكشفي الصيفي

السید خامنئي: "عاشوراء" بقيت حية طوال الزمان الماضي وتصبح أكثر وسعة عاما بعد عام

إكمال الصفحة الاولى من عملية الحويجة وتحریر قرى جديدة بالشرقاط ومواصلة التقدم بعنة

2017-09-09 11:41:36

"عيد الغدير" منظومة دينية متكاملة تمثلت بالإمام علي علیه السلام

 خاص شفقنا-بُعث الدين من السماء من أجل دعوة الناس الى الإيمان والتوحيد، وإقامة العدل وتحقيق الإصلاح وكان لا بد من وجود من يتولّى تلك المهام الحساسة والخطيرة جدّاً بعد وفاة النّبي (ص) هو الإمام المعصوم، وتحديداً الأئمّة من أهل بيت النّبي (ص)، فكان اول من تم تنصيبه الإمام علي (ع)، وبما أن ذلك التّنصيب قد جرى في يوم الغدير، الثّامن عشر من ذي الحجّة، فإن يوم الغدير يعني يوم الحفاظ على الدّين وحقائقه، وهو يعني يوم البيان الحق للكتاب وتأويله، وهو يوم مواجهة المشروع الرامي الى الالتفاف على ما أنجزه الرسول (ص) وبناه، واختيار من يحول دون السطو على مشروعيّة الدين وتفسيره، وبقاء الدّين كما أنزله الله تعالى، واستمراره بعد وفاة الرّسول (ص)، كما جاء به الرسول (ص) نفسه، وبلّغه لأمته، وانطلاقا من تلك الدلالات والمعاني، ولأهميّة تلك الوظائف وخطورتها، وارتباطها بيوم الغدير، كان عيد الغدير أفضل الأعياد، وأعظمها على الإطلاق.

ولا شك ان ابلاغ الامامة والولاية الالهية المطلقة تمثلت بأمير المؤمنين علي عليه السلام، فكان وسيلة لاكمال الدين واتمام النعمة الالهية الكبيرة، (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًاالمائدة/3)، ولم يكن هذا الابلاغ واجبا في عصر الرسالة فحسب وانما وفق نص خطبة الغدير لازم وواجب على جميع المسلمين حتى يوم القيامة.

الإمامة صمام امان

وفي حديث خاص لوكالة “شفقنا” يستهل الشيخ الدكتور محمد شقير حديثه عن القيم التي يحملها هذا العيد فيشير الى انه “من أهم المعاني والقيم التي يمكن أن نستفيدها من عيد الغدير أن الدين و المنظومة الدينية التي أتت من أجل تنظيم حياة الإنسان وتنظيم المجتمع، ومن أجل هدايته إلى الله تعالى في سيره و في مسيره، وكل هذه الأمور تحتاج إلى قيادة ولا يمكن أن تصل إلى هدفها ومبتغاها بمعزل عنها”.

وقال: “القيادة المراد بها الإمامة، حيث انه من يمكن أن يشكل صمام أمان وضمانة حقيقية في هذا الإطار هو القيادة الواعية الرشيدة الحكيمة التي تمتلك تلك المعرفة الحقة بالدين وذلك الإلتزام الفعلي والحقيقي بالدين لتفسيره بشكل صحيح والتي تمثلت بالإمام علي “ع” باعتبار انه معصوم وهو من سمح بأن تسير قافلة البشرية إلى أهدافها وبأن تعتمد هذه القافلة وهذا الإجتماع الإنساني المعاني الصحيحة والحقيقية والواقعية للدين دون تبديل أو تحريف أو زيغ أو انحراف أو ضلال أو سوى ذلك.

منهج الإمام علي عبر عن القيم الحقيقية للدين

أما بالنسبة للمنهج الذي اعتمده الإمام علي عليه السلام في قيادته، فيشير الشيخ شقير الى ان” الإمام علي عليه السلام في مجمل مساره السياسي والإجتماعي وسوى ذلك إنما كان يعبر حقيقةً عن القيم الحقيقية للدين وللإسلام وعن القيم الحقة للقرآن الكريم وإنما كان استمرارا لما بدأه رسول الله “ص”، وعلينا ان نعمل على وعي هذا المنهج بكافة مجالاته وأبعاده السياسية والإجتماعية وغيرها.

وشدد على انه للإمامة دور أساس وأهمية كبرى استثنائية على مستوى الحفاظ على الدين وتقديم تأويل صحيح وواقعي وصادق ينسجم مع حقيقته ومعانيه الصادقة، مشيرا الى دورها في الإجتماع العام والسياسي فيما يرتبط بقيادة هذا الاجتماع، ومن هنا يمكن القول بناءً على محورية هذه الإمامة ودورها الأساسي والإستثنائي بأن هذا الدين لا يتم ولا يمكن أن يكون كاملاً او أن يصل إلى أهدافه الحقيقية وتحقيق مقاصده من الرحمة والسعادة والكمال للانسان على المستوى الدنيوي والأخروي من دونها، معتبرا انها من النعم الإلهية للإنسان والتي تستحق أن يُشكر عليها”.

وفي هذا الإطار، دعا الشيخ شقير العلماء الى العمل بشكل دائم ومستديم على شرح وبيان مجمل ما يتصل بالإمامة ومعانيها وفلسفتها ومحاولة تقديمها وفكرها من خلال الاستفادة من مجمل المناهج العلمية المتوفرة والاساليب التي تساعد على بيان فلسفتها بطريقة تصل الى جميع الناس من اجل ادراك اهميتها ومعانيها”.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقالات ، مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)