إمام مسجد الحنانة یتحدث لـ شفقنا عن تاریخ ومکانة وکرامات المسجد
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

الرئيس اللبناني: الانتصار على الإرهاب أعاد ثقة العراقيين بأمنهم

العتبة الحسينية تقیم المعرض السنوي للكتب والصناعات اليدوية وتطلق حملة "وهج الحسين"

ممثل المرجعیة یشید بجهود كادر مركز الكفيل في الطباعة الرقمية وصناعة الإعلان

زيارة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء مع أربعين حديثا لها

روحاني: المباحثات الثلاثية في سوتشي تهدف إلى ارساء الاستقرار والأمن في سوريا

استقبلا مفتي سوريا.. الجعفري والمالکي يطالبان بتضافر جهود الدول الإسلامية لتحقيق الوحدة

الصديقة الزهراء.. شهادتها ووصیتها وتأبين الإمام علي لها ومراسم التشييع والدفن

ذكرى استشهاد الزهراء.. النجف الأشرف تستعد لإحياء الزيارة الفاطمية وسط استنفار أمني-خدمي

هل يجوز تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدوام الرسمي؟

نصر الله: جيوش إسرائيلية-خليجية إلكترونية تنفق مئات الملايين لتشويه صورة حزب الله

المرجع الحكيم يوصي المغتربين بأن يفرضوا احترامهم عبر الالتزام الديني والأخلاقي

ما ردع أوباما عن مهاجمة إيران سيردع ترامب

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب بيت الزهراء في كتب أهل السنة؟

العتبة العسكرية تحتضن مخيم كشافة الكفيل وتناقش التحضيرات لأستشهاد الإمام الهادي

الحكيم يبحث مع مفتي سوريا مكافحة التطرف وإشاعة السلام

ما هو حكم "الام البديلة"؟

المرجع الحكيم يدعو سفراء العراق لتذويب الطائفية والتفرقة عبر إرساء قواعد التعايش السلمي

حادثة الحويجة.. العبادي يأمر بتحقيق عاجل، والبصرة تعلن الحداد وسط مطالبات بتطهير المناطق

العبادي: مؤتمر الكويت إنجاز وهو مرحلة أولى، وهناك نظرة إيجابية للعراق

الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

عقب استشهاد 27 مقاتلا من الحشد..انطلاق عمليات عسكرية لتطهير السعدونية

بعد لقاءه بمستشار خامنئي..حمودي: الحضور الأمريكي بالمنطقة له غايات وأهداف خبيثة

واشنطن تغتال عملاءها للتستر على دعمها لـ“النصرة” و”داعش”

العتبة الکاظمیة تنظم المسابقة الربيعية لحفظ القرآن وتواصل مشروع تسقیف الصحن

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

معصوم: لن ننسى أبدا المساعدات العسكرية والإنسانية التي قدمتها لنا إيران

بمناسبة استشهاد الزهراء..تعطيل الدوام في عدد من المحافظات والعتبات تتأهب لإحياء الذكرى

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٤)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش أزمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

معصوم: هزيمة داعش نصر عظيم لصورة المسلمين وديانتهم

العتبة العلوية تقيم مسابقة قرآنية لحفظ والتلاوة والتفسير وتختتم دورة "فتية خير البرية"

العبادي: العناصر المتطرفة لا تنتعش إلا بوجود استقطابات طائفية داخلية وخلافات بالمنطقة

استقبل مجموعة من الطبيبات..المرجع الحكيم یؤکد ضرورة إعادة ثقة الناس بالأطباء العراقيين

کربلاء تطلق دورة فن مهارات الإدارة وتقيم دورات تدريبية وبرنامج للتحفيز على الصلاة

السيد خامنئي: استمرار وترسيخ النظام الإسلامي رغم التآمر أفضل دليل على اقتدار إيران

سقوط طائرة إيرانية قرب أصفهان ومقتل جميع ركابها

المرجع نوري الهمداني: آل سعود عملاء الاستكبار العالمي وينفذون أجنداته في المنطقة

هل يجوز الكذب في المزاح والهزل؟

الاستعمار الحديث، النموذج الأمريكي لحقوق الإنسان

ما معنى العبارة: على معرفتها (السيدة فاطمة الزهراء) دارت القرون الأولى؟

هل يجوز للطبيب لمس جسد المرأة والنظر إليه في موارد المعالجة الطبية؟

بريطانيا وهولندا یؤکدان دعمهما العراق، والصليب الأحمر یشید بالقوات العراقية

رئيس الوقف الشيعي يفتتح فضائية العتبة العلوية ویعدها إنجازا كبيرا بتظافر جهود الجميع

ممثل المرجعية: الوائلي كان مخلصا لرسالة الثقلين وعُرفت شخصية بـ "الحرفية"

العتبة الحسينية تخرّج معلمين بلغة برايل وتختتم دورات الاسعافات والتطوير الاعلامي

من بغداد..مستشار خامنئي يتوعد بطرد أمريكا من شرق الفرات

رئيس الوزراء يبحث مع بارزاني والناتو الأزمة بين بغداد وأربيل وتدريب الشرطة

العتبة العسكرية تطلق ندوة حوارية بعنوان "مظلومية الزهراء" وتقيم دورات للتنمية البشرية

بعد سبعة أعوام.. الثورة البحرينية تحافظ على سلمية حراكها

البرلمان یناقش مشروع قانون الاتصالات وسط طعن بالتصويت على قانون تعديل الانتخابات

2017-08-25 10:21:24

إمام مسجد الحنانة یتحدث لـ شفقنا عن تاریخ ومکانة وکرامات المسجد

خاص شفقنا-مسجد الحنانة وهو من مساجد مدينة النجف الأشرف التي يقصدها المجاورون والزائرون، فهو أحد الاماكن الثلاثة التي صلى فيها الامام جعفر الصادق عليه السلام. وهو موضع رأس الامام الحسين عليه السلام ويعرف قديما بالعلم كما جاء في كتاب مصباح الزائر لابن طاووس.

حول هذا الموضوع وبهدف معرفة بعض خصوصيات هذا المسجد الشريف وبداية تأسیسه، تحدث مراسل شفقنا مع سماحة السيد أحمد الموسوي، إمام مسجد الحنانة ومؤلف كتاب “تاريخ مسجد الحنانة المعظم“.

وقال السيد الموسوي حول تأريخ تأسيس هذا المسجد: مسجد الحنانة يعتبر من المساجد المهمة والأثرية في النجف الأشرف وهو أول مسجد أسسه الإمام علی علیه السلام في النجف الأشرف أيام خلافته الی عام 36 هجري حيث كان يخرج الی ألثوية – الحنانة – لزيارة القبور، وكان يصحب معه الصحابي الجليل كميل بن زياد وبعد الزيارة يتنحی جانب البئر ويصلي هناك وهو عليه السلام الذي حدد مكان المسجد حيث وكما ينقل أنه قبل الإسلام كان هناك بناء قديم يسمی القائم. وتوالت الأجيال من أهل الكوفة وكان حينما يمرون به عند ذهابهم لدفن موتاهم يشيرون إليه قائلين هذا مسجد أمير المؤمنين عليه السلام وبعد ذلك أهمل المسجد لظروف سياسية بل أدت تلك الظروف السياسية الی إخفاء قبر الأمام علي عليه السلام الی زمن هارون الرشيد وكان الناس عندما يزورون الإمام، يمرون بالمسجد ويصلون فيه ويأخذون من ماء البئر يتبركون به.

وأضاف السيد أحمد الموسوي: وقد أهمل المسجد فترة طويلة إستمرت الی زمن الشيخ الطوسي سنة 448 هجري وهو مؤسس الحوزة في النجف الأشرف، صار بعض الطلبة يأتون أيام العطلة للترويح عن النفس، وبقي المسجد علی هذا الحال الی القرن العاشر حيث كثر طلاب العلوم الدينية في النجف الأشرف فجعلوا للمسجد يوما خاصا يأتون لزيارته والتبرك به وهو يوم الجمعه. وفي القرن الثاني عشر زار السيد مهدي بحرالعلوم المسجد وقرأ الزيارة الواردة عن الأمام الصادق عليه السلام وشيد بناء علی ذلك المسجد المعظم وصلی فيه. بل أكثر من ذلك أرسل تلميذه والمجاز السيد صادق الفحام لكي يدرس هناك، وأمره إن يأخذ معه تلاميذه.

وأضاف مؤلف كتاب “تاريخ مسجد الحنانة المعظم” في حديثه: في زمن السيد الخوئي أمر أن يحاط المسجد بسياج بسماحة 7000 متر تقريبا وخشية التجاوز علی أرض المسجد من قبل الناس أو الدولة في وقتها، وكانت مساحة البناء لا تتجاوز 450 متر، وفي سنة 2006 أعيد بناء المسجد المبارك بمساحة 1500 متر فقط البناء تحت إشراف هيئة الأعمار ودائرة الوقف الشيعي في النجف الأشرف.

وحول وجه تسمية مسجد الحنانة قال السيد الموسوي: يذكر لنا التاريخ عدة أسباب لتسميته بهذا الإسم أولا إن هذا المكان كما أشرنا سابقا كان يتعبد به الأمام علی عليه السلام وبعد شهادته نقل جثمانه الطاهر من الكوفة باتجاه النجف وعندما جازوا بالجنازة من هذا المكان الشريف انحنی ذلك الجدار إعظاما وأكراما لجنازة الأمام فسمي (بالقائم المنحني أو القائم المائل) وهذا الكلام ينقله كثير من العلماء منهم الشيخ الطوسي في الأمال صفحة 682 والعلامة المجلسي في البحار جلد 42 صفحة 236 والشيخ الشاهرودي في مستدرك سفينة البحار جلد 8 صفحة 631 والسيد البراقي في تاريخ الكوفة صفحة 88 والزبيدي في الموسوعة الشيعية الكاملة جلد 7 صفحة 70. وكذلك ذكر ابن طاووس أن ابن مسكان سأل الإمام الصادق عن القائم المائل في طريق الغريين فقال: نعم لما جازوا بسرير أمير المومنين عليه السلام انحنی أسفا وحزنا، وكذلك سرير أبرهة الحبشي لما دخل عليه عبدالمطلب انحنی ومال وهذه من الكرامات الباهرة لأمير المومنين عليه السلام.

وأضاف السيد الموسوي: وكذلك روي أنه عندما وصل سبايا أهل البيت عليهم السلام إلی هذا المكان، وباتوا تلك الليلة هناك بأمر من إبن زياد حيث أمر الموكل بحمل العائلة والرؤوس إن يبيتوا تلك الليلة في مكانهم، ولا يدخلوا الكوفة إلا نهارا لكي يراهم الناس ويشمت بأهل البيت ويظهر جبروته، وسلطانه، وقبضته علی الكوفة. وعلی كل حال بات سبايا أهل البيت فصار العويل والبكاء من قبل الأطفال والنساء وينقل انه سمع حنين من الأرض جزعا علی الحسين عليه السلام كما ينقل السيد الجلالي في كتابه مزارات أهل البيت عليهم السلام وتاريخها.

وحول كرامات هذا المسجد قال السيد احمد الموسوي: نظرا لاقتران هذه البقعة المباركة بسيد الوصيين وسيد الشهداء عليهما السلام ظهرت عدة كرامات لهذا المسجد المعظم قديما وحديثا نقلها لنا الثقات ممن شاهدها عيانا ومازال البعض منهم علی قيد الحياة، وهذه الكرامات كثيرة جدا لا يسعنا ذكرها هنا لكن نقول أن كثيرا من المرضی أشفاهم الله تعالی في هذا المسجد الشريف.

وتحدث إمام مسجد الحنانة كذلك عن عدد الزوار الكرام الذين يزورون المسجد يوميا وقال: عدد الزوار الكرام الذين يزورون المسجد يوميا في الأيام العادية بين 4000-5000 زائر اما في ايام المناسبات فالعدد يزداد كثيرا حسب نوع المناسبة وخصوصا أيام عاشوراء والأربعين والشعبانيه وصفر.

النهایة

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/القبض على 3 مطلوبين للقضاء شمال ذي قار

- وكالة انباء الاعلام العراقي

المركزي: بيع أكثر من 189 مليون دولار

- وكالة الانباء العراقية

فاطمة الزهراء...

- شبکه الکوثر

ايران الثورة...

- شبکه الکوثر

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

صباح الأمل...

- شبکه الکوثر

واع/القبض على قيادي بارز بداعش الرمادي

- وكالة انباء الاعلام العراقي

أسعد الله صباحكم

- شبکه الکوثر

كن أنت الخير...

- شبکه الکوثر

أفتح لنا فتحا مبينا..

- شبکه الکوثر