نشر : August 11 ,2017 | Time : 19:04 | ID 86840 |

الحشد الشعبي يحبط محاولة اختراق للحدود من سوريا ویدمر مضافة للانتحاريين بتلعفر

شفقنا العراق-قتلت قوات الحشد الشعبي، الجمعة، خمسة عناصر من داعش بإحباط محاولتهم اختراق الحدود العراقية السورية.

وافاد بيان للحشد الشعبي، ان “اللواء الاول في الحشد تصدى لتعرض داعشي على الحدود العراقية السورية”، بعد ما حاول عناصر التنظيم فتح تغرة من جانب صحراء الرمادي”.

واضاف ان “مقاتلي اللواء الاول افشلوا التعرض الذي استمر لأكثر من ساعين واسفر عن حرق عجلتين لداعش وقتل خمسة من عناصره”.

كما دمرت طائرات الـ F16 العراقية، مضافات لداعش في قضاء تلعفر التابعة لمحافظة نينوى.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع، اليوم فان “قيادة القوة الجوية نفذت بواسطة طائرات F16 استناداً لمعلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن عدة ضربات جوية ناجحة”.

وأضاف ان” الطائرات استطاعت من خلال الضربات الجوية من تدمير مضافات تابعة لعصابات داعش الإرهابية احدهما يستخدم لمبيت الانتحاريين في قضاء تلعفر”.

ومن جهته كشف مصدر محلي في قضاء تلعفر بمحافظة نينوى، الجمعة، عن العثور على جثة ما سماها “اميرة العرائس” لدى تنظيم “داعش” قضت بطعنات داخل القضاء.

وقال المصدر إن “اميرة عرائس تنظيم داعش الارهابي التي تحمل الجنسية الالمانية عثر عليها مقتوله في احد مقرات التنظيم وسط قضاء تلعفر، (٥٥كم غرب نينوى)”.

واوضح أن “الالمانية تعتبر واحدة من النساء القياديات في تنظيم داعش واحدى معشوقات قيادي في مجلس شورى المجاهدين وهي اعلى هيئة بالتنظيم الارهابي”.

واضاف أن “التنظيم الارهابي عثر على جثتها بعد فقدانها قبل يومين حيث استنفر التنظيم مفارزه النسوية بحثاً عن الالمانية التي تكنى ام حارثة الالماني”.

کما كشفت الشرطة الاتحادية، امس الخميس، من تحرير مواطنة ايزيدية والعثور على مستودع يضم 3000 قطعة متنوعة من المقذوفات الحربية والعبوات الناسفة والاسلحة المتنوعة خلال عمليات تطهير، في الساحل الأيمن لمدينة الموصل.

وقال قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت في بيان تلقت , وكالة نون الخبرية, نسخة منه” إن قوات الشرطة الاتحادية عثرت، اليوم، على مستودع يحوي 3000 قطعة متنوعة من المقذوفات الحربية والعبوات الناسفة خلال تطهير منطقة الحي الصناعي في ايمن الموصل”.

وبين أن” قوة أخرى من الشرطة تمكنت من انقاذ الايزيدية ديانة امين صالح احمد من اهالي قرية كوجو خلال عملية امنية في الجانب الايمن للمدينة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها