"سعادة السفير".. محمد جواد ظريف
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

جاويش اوغلو يلتقي بارزاني ويؤكد إن استفتاء كردستان يهدد استقرار المنطقة

القوات الأمنية توسع نطاق سيطرتها في أحياء تلعفر وتقتل 61 إرهابيا

العبادي يطالب تركيا بالإسراع في انسحاب قواتها من الأراضي العراقية

السيد نصر الله يثمن الدور الإيراني ویؤکد ضرورة انسجام الداخل اللبناني

الجبوري واوغلو یؤکدان ضرورة التعاون بین ترکیا والعراق لمنع عودة الإرهاب

الصدر يدعو إلى الاعتدال ويؤكد إن العراق لم يجني من الطائفية غير المآسي

العتبة العلوية توزع بیوت مجمع قنبر وتنفذ رحلات لمراقد أهل البيت

ممثل السيد السيستاني یؤکد ضرورة إنجاح المشاريع الإستراتيجية التي تبين عالمية النهضة الحسينية

غرة ذي الحجة زواج النور من النور

القوات العراقیة تحطم خطوط داعش الدفاعية بتلعفر وتحرر عدة أحياء في المدينة

أوغلو یجدد رفض ترکیا لاستفتاء كردستان، والجعفري یعلن رفض التدخل الأجنبي

ماذا قال قادة الحشد الشعبي عن معارك تحرير مدينة تلعفر؟

العبادي یناقش السعودية العلاقات الاقتصادية، والمالكي يؤكد أهمية النهوض بالواقع الثقافي

النظام الخليفي يؤجل محاكمة 60 مواطنا بتهم إرهابية مزعومة

مكتب السید السيستاني يعلن يوم الخميس اول ايام شهر ذي الحجة

لماذا تزوج الامام الجواد من ابنة قاتل ابيه؟

لجنة الإرشاد والتعبئة تستمر بإیصال وصايا المرجعية العليا للمقاتلين في تلعفر

آية الله التسخيري: القرآن یرفض العنف ویسعی إلی خلق مجتمع ذات علاقات أخلاقیة وإنسانیة

العتبة العباسية تصدر كتاب "المنهج الحق" وتناقش دور المؤسسات الدينية بصناعة الاعتدال

النفاق الأمريكي والأزمة الخليجية

الحشد الشعبي یحرر 3 أحياء وقریتین ويسيطر على مركز تدريب داعش في تلعفر

حديث المرجعية العلیا.. وما يحدث في دائرة التقاعد العامة

المرجع نوري الهمداني: لا حدود جغرافية بين المسلمين والأساس هو العقيدة

الرد على من يعتقد بأن الشيعة يعتقدون بـ "تعطيل الأحكام في زمن غيبة الإمام المهدي"

المرجع النجفي یدعو لرعاية عوائل الشهداء والأيتام والسعي لتوفير حياة كريمة لهم

العبادي: لا نريد عسكرة المجتمع وندرس تحويل الحشد الشعبي إلى جهاد البناء والإعمار

خاص شفقنا-بين العبادة والسياسة..موسم حج بعطر ورد

خاص شفقنا..الإمام الجواد يجمع المذاهب ويحاجج العلماء في إمامة مبكرة

البرلمان يناقش مشاريع عدة قوانين ويرفع جلسته إلى ما بعد عيد الأضحى

ماتيس يؤكد للعبادي دعم أمريكا لوحدة العراق ورفض أي اجراء يهدف لتقسيمه

المرجعية العليا تحيي المقاتلين وتدعو لهم بالنصر في معركة تحرير تلعفر

قادمون يا تلعفر..القوات الأمنية تشتبك مع داعش بحي الكفاح وتحرر مصفى الكسك و 3 قری

ما هي آلية الترشيح التي أعلنها مكتب العبادي للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة؟

معصوم یؤکد أهمية تعزيز الدور العملي لمجالس المحافظات لحل المشاكل الخدمية والأمنية

الحشد الشعبي یقتحم مركز تلعفر ویدخل أول الأحياء وسط إحباط مخطط بعثي داعشي بالجنوب

آية الله الشاهروي یدعو للتماسك بين الشعب والمسؤولين بما يصب بمصلحة أمن البلاد

ممثل المرجعية یحث العوائل العراقية على الاهتمام بأبنائهم وبناتهم لحضور النشاطات القرآنية

العتبة الرضویة تقیم محاضرات وندوة فكرية حول الإمام الجواد وتترجم سيرته لثلاث لغات

ما هو وجه الشبه بين الإمام الجواد وجده الإمام الحسين؟

الإمام الجواد.. المولود الأعظم بركة

المرجع النجفي: من علامات قبول الزيارة هي تغيير حياة الفرد إلى الأحسن وإصلاح نفسه

زيارة محمد صبحي إلى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع

كيف يكون النسيان نعمة ثم نستعيذ من الشيطان لنتذكر؟

قراءة في خطاب المرجعية العلیا.. ثالثا: الرشوة ثقافة تحتاج لثقافة مضادة

السيد السيستاني يجيب..ما هو الفرق بين الركن وغير الركن في الصلاة؟

القوات الأمنية تحرر خمس قرى في تلعفر، وداعش يحرق آبار النفط

مفتي العراق: لا نقبل بحل الحشد الشعبي، واستفتاء كردستان نوع جديد من الإرهاب

الجعفري: دول العالم لم تتردد بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي ونتطلع لمزيد من الدعم

العتبة الكاظمية تحيي ذکری استشهاد الإمام الجواد وسط توافد الزائرين واقامة مجالس عزاء

مجلس النواب يصوت على تعديل قانون العفو العام ويؤجل استجواب وزير الاتصالات

الخارجية الإيرانية: نرحب بكل تطور يخفف من حدة التوترات بين طهران والرياض

أردوغان يلمح لتحرك عسكري مشترك مع إيران في سنجار وقنديل

القوات العراقية تصل مشارف تلعفر وتسيطر على الطريق الرابط بين الموصل والمدينة

الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي بالتعاون مع مسجد الكوفة

السيد خامنئي یؤکد ضرورة تقوية الروح الثورية لدى جيل الشباب

السلطات الخليفية تنصب حواجز بمحيط منزل الشيخ قاسم وسط احتجاجات متصاعدة

صحن السيدة الزهراء يستقبل 100 الف زائر يوميا في زيارة الأربعين

مقتل 200 داعشي في غارات روسية، والجيش السوري يسيطر على حميمة

سمير الحسن لشفقنا: معركة فجر الجرود ستكون سريعة والتنسيق قائم بين الجيش والمقاومة

الحشد الشعبي یحرر 13 قرية في تلعفر ويسيطر على جبال ساسان ویقصف مقرات داعش

هل يجب أداء الألفاظ العربية كاملا في الصلوات الواجبة؟

قراءة في خطاب المرجعية...ثانيا: الإنسان مكرم إلا في دائرة التقاعد

المرجع النجفي: السياسات الخاطئة والفساد نخر مؤسسات العراق وتسبب بإضاعة الكثير من الأموال

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (۲)

ما هي فلسفة انتظار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟

الأسد معربا عن شكره للسيد خامنئي والسيد نصرالله: دعم الأصدقاء ساهم في صمود سوريا

المالكي: الدستور أسس لتقسيم العراق ومن خلاله بدأت المحاصصة الحزبية والطائفية

الحكيم: العراق ينتقل من نصر إلى نصر منذ أن أطلق السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي

أنباء عن تنازلات من بغداد لأربيل مقابل تأجيل الاستفتاء، ومكتب العبادي ينفي

مقتل 16 عنصرا من داعش بقصف عراقي في تلعفر، وحمى الانسحابات تجتاح صفوف التنظيم

2017-08-09 12:09:12

"سعادة السفير".. محمد جواد ظريف

خاص شفقنا- بيروت- لا يتناول كتاب “سعادة السفير” السيرة الشخصية لمحمد جواد ظريف فقط، بل يتجاوزها ليحيط بالكثير من المعلومات والمعطيات التاريخية التي تفسر بعض الاحداث الديبلوماسية الدولية او جزءًا من ملابساتها على مدى أكثر من ربع قرن. وما هو مدون بين دفتي الكتاب قاله ظريف بين العامين 2010 و 2012 يبرز من خلالها دبلوماسيته على نحو مميز وأدت الى انجازات هائلة على المسرح الدولي، فهو مفتاح حقيقي لادراك كنه شخصيته وتأويل لمهنته التي شرح معاييرها بأسلوبه الخاص، اذ اختصر الدبلوماسية في تغريدة له على تويتر، نشرها بعد ساعات من وصوله الى طهران في اعقاب انجاز الاتفاق النووي: “إن فن الدبلوماسي يكمن في ان يخفي دهاءه كله خلف ابتسامته”.

الكتاب هو حصيلة وثمرة حوار بين السيد محمد مهدي راجي والدكتور محمد جواد ظريف- اثناء دراسة راجي للماجستير- بين شتاء 2010 و ربيع 2012 يقول المترجم د. محمد العطار في مقدمة الكتاب، وقد منع الكتاب من النشر حتى نهاية دورة رئاسة احمدي نجاد للجمهورية الاسلامية الايرانية اي اغسطس/آب 2013م. لما اثاره من جدل تراوح بين التأييد المطلق والنقد اللاذع حد الاتهام بالخيانة، وعلى الرغم من ذلك فقد حظي الكتاب باهتمام واسع في ايران وخارجها.

الكتاب الصادر عن مركز أوال للدراسات والتوثيق يقع في 478 صفحة وهو حوار امتد لأكثر من اربعين ساعة مع ظريف برواية جزئيات الدبلوماسية الايرانية بلسانه الذي يعد بلا شك احد أبطال هذا المجال في عصره لانه يتمتع بشخصية عطوفة، مؤدبة، بسيطة ومتواضعة، ويظهر هذا العمل عند التعرف عليه سهلا لكنه ممتنع لانه –اي ظريف- في مجال تخصصه الحرفي جاد، متابع منظم وملتزم بالاصول التي يعتقد بها.

تنبع اهمية الكتاب من كونه توثيقا للكثير من الاحداث التاريخية، من أقرب المصادر المتابعة والمشاهدة لها لا بل من صانعها في بعض الاحيان، لذا فقراءة الكتاب توفر للقارئ دراية وفهم في مجالات فهم السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية كنظام سياسي مؤثر عالميا واقليميا، اضافة الى فهم علاقة انظمة الهيمنة بنا كأنظمة شرق اوسطية عبر نموذج التجربة الايرانية الثرية وكذلك يمنح فهما اعمق للسياسة والعلاقات الدولية بناء على تجربة غنية وحقيقة لخبير- بحسب التوصيف العلمي لا الالقاب المجانية التي يمنحها الاعلام- امضى ما يقرب من ثلث قرن في هذا المجال..

ويشمل الحوار شقين اساسيين اولهما الاحداث والذكريات بنظرة نقدية، وثانيا موضوعات نظرية في علم العلاقات الدولية والسياسة الخارجية، بصفتها التخصص الاكاديمي لظريف.

اما الصعوبات التي واجهت المُحَاوِر فيذكر ان الموضوعات افتقرت للجاذبية التي كان يتوقعها، فكان يرتب حوارا اخر بمزيد من الدقة وكان ظريف دائما نموذج الصبر وحسن الخلق، كما كان يبدي ملاحظاته ليخرج العمل بدقة افضل، واشار الى انه كان يطرح في الحوارات اسئلة ليست ضمن اهتمامه بالضرورة لكنها حتما تهم الجامعيين او بعض اطياف المجتمع الايراني، ونظرا لضرورة الاجابة عنها كان مجبرا على ذكرها، اما بعض الاسئلة والملاحظات التي كان مهتما بها ونظرا لبعض القيود، فلم تطرح أبدا.

النهایة

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)