الشيخ علي النجفي لـ"شفقنا": نتوقع أن يكون للمرجعية الدينية دورا مهما في المرحلة القادمة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي لفكر "الإمام الحسن المجتبى"

معصوم يؤکد على ضرورة توحيد الصف الوطني واعتماد الحوار لحل المشاكل

البرلمان یعتبر "جلولاء" ناحية منكوبة ويصوت على الأعضاء الجدد لمفوضية الانتخابات

الصدر والعاهل الأردني يؤكدان على وحدة العراق وسلامة أرضه وتغليب لغة الحوار

لافروف يؤكد تمسك روسيا بوحدة العراق، والجعفري يعتبر الاستفتاء خطوة غير دستورية

حزب الله: أمريكا فشلت بمواجهة الاتفاق النووي وتدمير سوريا وحماية إسرائيل

بالوثيقة.. قضاء إقليم كردستان يصدر أوامر قبض بحق 11 مسؤولا عراقيا

هل يحل أكل اللحوم المستوردة من بلاد غير إسلامية؟

ما هي المشاريع المشتركة بين العراق والسعودية بعد تأسيس المجلس التنسيقي؟

نحو مليون مشرد من مسلمي ميانمار يقيمون بالمخيمات، والصين والهند یعلنان مواقفهما من الأزمة

شريكة الكفاح الحسيني

القوات الأمنیة تقتل 25 داعشيا بالأنبار وتتحشد لتطهير راوة والقائم

العبادي: أولویتنا ما زالت محاربة داعش، وما جرى في کرکوك بسط الأمن في العراق

السلطات البحرينية تستدعي الشیخ النشابة للتحقيق، واستمرار التظاهر تضامنا مع الرموز المعتقلين

کربلاء ترعى مؤتمر تعدیل القوانين العشائرية وتحصد جوائز مهرجان مسرح التعزية

الكرد يرفضون التخلى عن نتائج الاستفتاء وسط تحرکات لتطويق الأزمة

تيلرسون يدعو الحشد الشعبي إلى مغادرة العراق!

المرجع النجفي يدعو خطباء المنبر إلى التحقق من الروايات ومراعاة تحققها الزمني والسندي

المرجع مكارم الشيرازي: العراق بجيشه وحشده الشعبي أقوى مما مضى

المرجع الحكيم: النهضة الحسینیة أبقت الإسلام حيا متوهجا جيلا بعد جيل

معصوم یدعو للتنسيق مع ایران لحماية اسعار النفط ویعلن تضامن العراق مع الشعب المصري

العبادي يلتقي السيسي وإسماعيل بالقاهرة ويبحث معهما الاوضاع الامنية والسياسية بالمنطقة

السيد خامنئي: الشهيد السيد مصطفى الخميني كان جريئا ومهذبا ومناضلا وشجاعا

وضع خطط متكاملة لتأمين زيارة الأربعين واستنفار تام بالنجف والمثنی والبصرة

العبادي يدعو لانهاء النزاعات المسلحة ووقف سياسات التدخل في شؤون الآخرين

مستشار السيد خامنئي: مؤامرة تقسيم العراق فشلت عبر استعادة كركوك

مكتب المرجعية الدينية العليا یوزع 7500 سلة غذائية على نازحي أيسر القيارة

بغداد تضع شروطا للتفاوض مع أربيل وسط مطالبة أمریکیة-روسیة بالحوار

المرجع الجوادي الآملي يشيد بدور المرجعية الدينية في العراق ويدعو إلى دعمها وتقویتها

القوات العراقیة تحبط تعرضا في صلاح الدين وتفكك خلية لداعش بدیالی

حوزة النجف تقیم مؤتمرها السنوي الخاص بـ "زيارة الأربعين"

قائد البيشمركة يدعو السید السيستاني للتدخل للحفاظ علی العلاقات التاريخية بين الكرد والشيعة

العبادي یعلن إنشاء مجلس عراقي-سعودي ومشروع لبسط الأمن لمستقبل المنطقة

ترامب وكابوس الصواريخ الإيرانية

آية الله الشاهرودي: الجمهورية الإسلامية سند معتمد للعراق حكومة وشعبا

المرجع السبحاني: المرجعية بالنجف أنقذت العراق بفتوى الجهاد وتأسيس الحشد الشعبي

المرجع النجفي: إحياء الشعائر الحسينية تجديد سنوي للدفاع عن أهل البيت وصد مؤمرات أعدائهم

ما هي الصفات التي وجدها الإمام الحسين في أصحابه؟

أزمة المكونات وخطاب المرجعية الدينية العلیا

ممثل السید السیستاني يشدد على ضرورة تحرير غرب الأنبار وحماية المدنيين

العبادي وعدد من الوزراء يتوجهون للسعودية في جولة تشمل عددا من دول المنطقة

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

2017-08-09 08:10:26

الشيخ علي النجفي لـ"شفقنا": نتوقع أن يكون للمرجعية الدينية دورا مهما في المرحلة القادمة

خاص شفقنا-قبل حوالي أسبوعين إنهزم داعش وإنتصر الجيش العراقي والحشد الشعبي في الموصل، بالتأكيد هنالك أسباب عديدة لهذا الإنتصار التأريخي الذي في الحقيقة نستطيع أن نسميه إنتصار الشعب العراقي علی الإرهاب.

وعلی هذا الصعيد تحدّث الشيخ علي النجفي، نجل المرجع الديني سماحة آية الله الشيخ بشير النجفي في حوار خاص مع مراسل شفقنا حول أسباب هذا الإنتصار التأريخي قائلا: إن سبب هذا الانتصار أولاً وآخراً هو فضل الله سبحانه وتعالی، وبما يمتلك هذا الشعب من إرتباط حقيقي بالدين والمبادئ والقيم التي تربّی عليها وكذلك إرتباطه بالمرجعية وفي الحقيقة قضية الحسين سلام الله عليه وتربيته ومجالسه المباركة، هي أيضاً لها الأثر البالغ في هذه الإنتصارات ونتوقع لها الإستمرار بفضل الله سبحانه وتعالی.

وفي ردّه علی سؤال مراسلنا حول انتهاء داعش بشكل نهائي أو ظهوره باسم جديد في مستقبل قريب، قال الشيخ النجفي: داعش في الحقيقة هي حالة متطورة عن القاعدة وفلول البعث و من الممكن طالما أن هذا الفكر موجود أن يأتي بحلة جديدة أو بصورة جديدة لكن إذا تعاضد أبناء الشعب العراقي وتكاتفوا وكانت هناك إرادة دولية وإقليمية لمحاربة هذا الفكر وهذا الوجود الإرهابي، فأعتقد من الممكن إضعافه إلی حد كبير وهزيمته.

وحول الجرائم التي ارتكبها داعش وتشبيه هذه الجرائم بالجرائم التي أرتكبت في التأريخ، قال نجل المرجع النجفي: جرائم داعش هي امتداد للجرائم التي وقعت في عهود مختلفة مثلا في عهد الأمويين والعباسيين أو في عهد هتلر الألماني وإستالين الروسي وكذلك الجرائم التي وقعت في عهد حزب البعث في زمن صدام المقبور وإن جاءت متميزة في بعض الأحيان.

وأضاف الشيخ علي النجفي: في الحقيقة نحن نعتقد أن هنالك في بعض الفقرات تطابق، خصوصاً في بعض المناهج وبعض القضايا التأريخية التي وقعت في تأريخ الإسلام. وهذه الطرق والجرائم التي جاءت بها داعش ليست تماماً جديدة بل إنما فيها أساليب جديدة وفيها كذلك أساليب مكررة مثلما فعله أسلافهم من حملة هذا الفكر أو مثلما وقع في دول أخری. لكن أخطر ما وجد في هذه الجرائم هي طريقة إنتهاكاتها بإسم الدين وطريقة البشاعة بإسم الدين.

وفي مستهل حديثه حول دور المرجعية الشريفة في محاربة الدواعش وكذلك دورها بعد إنتصار الشعب العراقي علی داعش، قال الشيخ علی النجفي: في الحقيقة كان للمرجعية دور بارز ليس فقط في موضوع الحرب ضد داعش بل منذ سقوط الطاغية وإلی يومنا هذا كان للمرجعية دور هام وستكون إن شاء الله وسيبقی هذا الدور والإهتمام.

وأضاف نجل المرجع النجفي: ونحن نتوقع أيضا أن يكون للمرجعية دوراً مهماً في المرحلة القادمة لكن في الحقيقة من الصعب الحديث عنه حالياً حيث يقال لكل حديث مقام في وقته. إنما هنالك أفكار وهنالك رؤى للمستقبل إن شاء الله في حينها تعرض.

وحول دور المرجعية الشريفة ومن ضمنهم سماحة المرجع الشيخ بشير النجفي في تحسين العلاقة بين الأطياف المختلفة من الشعب العراقي، قال الشيخ علي النجفي: تأريخ المرجعية حافل في الدفاع عن هذا الوطن والحفاظ علی خارطة هذا الوطن وديموغرافية هذا الوطن ووجود هذا الوطن وأن يكون بلد السلام والأمان لكل من يعيش فيه، وخير مثال علی ذلك الحرب الطائفية التي أرادت أن تندلع في عامي 2006 و2007 بعد تفجير حرم الإمامين العسكريين صلوات الله وسلامه عليهم، حيث تصدت المرجعية بكل ثقل لمنع الحرب الطائفية.

وأضاف الشيخ علي النجفي: بما يخص سماحة المرجع النجفي حفظه الله، كان شريكاً بجانب باقي المراجع فيما سبق وكذلك هنالك تواصل مستمر وفعال بين المراجع ومع المعتدلين ومع شرائح المجتمع. وكذلك في الموضوع الإنساني تصل يومياً وفود إلی مكتب سماحة المرجع ومكتبه يقوم بخدمة الشرائح النازحة من مختلف الأطياف وتحث الشرائح علی المواطنة الصالحة.

وأنهی نجل المرجع النجفي حديثه وقال: المرجعية تفتح صدرها لهذه الطوائف الموجودة من أجل تقليل وتذليل الصعاب وفي الحقيقة نبحث ونعمل بشكل مستمر مع مجموعة من الأخوة الكرام من أبناء هذا البلد لكي نتجاوز المرحلة القادمة ولكي يندمج الشعب العراقي فيما بينه ونحن نعتقد أنه لا خيار لنا في هذا الوطن سوی السلام ولذلك نعمل علی هذا المبدأ.

النهایة

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)