الشيخ علي النجفي لـ"شفقنا": نتوقع أن يكون للمرجعية الدينية دورا مهما في المرحلة القادمة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

كيف يغيب المعصوم دون ان يبين لهم القائد او الخليفة الذي بعده كي يحفظ الامة من الضياع؟

نازحو مخيم بزيبز: نشکر السيد السيستاني وندعو له بالصحة وطول البقاء ليكون صمام الامان للعراقيين

السید السيستاني یحدد الحکم الشرعي للنية في الوضوء

العبادي ينتقد تمدد العمل الحزبي إلى مؤسسات الدولة ويطالب بخروج الهيئات المستقلة من المحاصصة

المرجع الشبيري الزنجاني: الحوزات العلمية لا يجوز أن تدار كالجامعات ويجب الحفاظ على الطرق الدراسية التقليدية

معركة تحرير تلعفر تنطلق عبر الضربات الجوية ووحدات من قوات النخبة تتجه نحو المدينة

الحكيم یدعو الدول العربية لدعم وحدة العراق ویشدد على أهمية مواصلة الحوار مع الکرد

القوات الأمنية تصد هجوما لداعش في بيجي، والجرب يفتك بالدواعش في تلعفر

العتبة الكاظمية تختتم دورة الجوادين القرآنية وتستعد لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الجواد

تيلرسون يتهم المنامة بالتمييز الطائفي ضد الشيعة والخارجية البحرينية تعترض

النائب الجربا: السيد السيستاني صمام أمان العراق ولولا فتواه لرفت رايات داعش في بغداد

المرجعية العليا: استقرار العراق مرهون بـ "لا تُظلمون ولا تَظلمون"

العبادي: تجربة التعاون بين الجيش والبيشمركة بقتال داعش مثال قوي في مردود الوحدة

افتتاح مكتب للمرجع الفیاض في المدينة المنورة للإجابة على استفسارات الحجاج

ممثل السید السیستاني يؤكد ضرورة الالتزام بأخلاقيات أهل البيت وعدم الاستخفاف بإمكانيات العدو

المرجع مكارم الشيرازي يؤكد ضرورة احترام المذاهب الإسلامية الأخرى

المرجع النجفي يجيب..ما هو حكم القطرات المتطايرة من ماء الإسالة الذي يجري بالمرافق؟

كيف تتحقق العدالة في زمن الغيبة؟

الحرب على اليمن والبعد الإنساني المنسي

القوات الأمنية تبدأ عملية عسكرية في بهرز وتصد هجوما لداعش بالحدود السورية

روحاني: نرغب بمنطقة آمنة ونعتبر التعاون الاقليمي الواسع السبيل الوحيد للسلام والامن

کربلاء تقيم ندوة حول آفاق تطوير برامج محو الأمية وتوقع وثيقة تعاون لإحياء التراث

المرجع نوري الهمداني: الأعداء جهزوا جميع قواهم لمواجهة المسلمين والإسلام

المرجع النجفي يدين استهداف الشيعة في أفغانستان ويحمل الحكومة مسؤولية الدفاع عن الأقلية الشيعية

ممثل الوقف السني: شهداءنا امتداد لشهداء كربلاء وأبو الفضل العباس كان رمزا لتضحياتهم

الجعفري: الأمة العربية بحاجة لحفظ وحدة شعوبها وحفظ مصالحها ومواجهة التحديات

روسيا تعلن قرب تزويد العراق بدبابات "تي-90"، والسعودية تفتتح قنصلية بالنجف قريبا

العبادي يتفق مع الكرد على مواصلة الحوار، والمالكي يحذر من حل الحكومات المحلية

القوات العراقیة تصل لمشارف تلعفر وتقتل أبرز قادة داعش في مطیبیجة ودیالی

الصدر یعتزم زیارة مصر قريبا، والتيار يصدر بيانا حول زيارته إلى الإمارات

مكافحة الإرهاب: توصيات السيد السيستاني دستورنا في المعارك

العبادي ومعصوم يبحثان مع رئيس البرلمان العربي تعزيز العلاقات مع الدول العربية

أمين مجمع أهل البيت: شيعة أوروبا سيحملون راية الإمام المهدي عند ظهوره

شرعية الحشد الشعبي عصية على الانتهاك

المرجعية الدينية والتعايش بين اتباع الأديان المختلفة

امتحان العنصرية البيضاء والسقوط المدوي لترامب

ما معنى "من" في (الذي عنده علم من الكتاب)، وما هي العناصر الأربعة الطبيعية؟

الجبوري ورئيس البرلمان العربي یبحثان التحديات والظروف التي تحيط بالمنطقة العربية

ممثل المرجعية العليا يدعو الخطوط الجوية العراقية لتحمل مسؤولية تأخير المسافرين

تجار البشر يرغمون المهاجرين على القفز في المياه قبالة السواحل اليمنية

السفير الإيراني: علاقات العراق مع الدول الأخری شأن داخلي

الصدر والكبيسي يشددان على أهمية العمل بالروح الإسلامية الأصيلة ونبذ العنف

الأسدي: الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية ولا يمكن لها المشاركة في الانتخابات

مكتب المرجع الحكيم يشارك في مهرجان شهداء ناحية الكرامة ویشید بتضحيات الحوزة العلمية

السيد خامنئي يعين آية الله الهاشمي الشاهرودي رئيسا جديدا لمجمع تشخيص مصلحة النظام

القوات العراقیة تواصل استعدادتها لتحرير تلعفر وتلاحق فلول داعش في الموصل

روحاني: الاتفاق النووي كان ولا يزال في سياق مصالح البلاد والمنطقة والعالم

السيد خامنئي يجيب..ما الفرق بين عدم الجواز والحرام؟

علماء: تناول البطيخ يقي من السرطان وأمراض القلب، والطماطم تحافظ على ليونة الجلد

ممثل المرجعية العليا يشيد بإنجازات العتبة العباسية ويثني على نشاطاتها القرآنية

بأي خط کانت تخرج التوقيعات من الإمام المهدي؟

هل يجوز للزوجة النذر في من دون إذن زوجها؟ وهل يجوز للزوج حلّه؟

الشعب الكويتي يلقم أبواق الفتنة حجراً

لجنة الإغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني تقدم قافلتين من المساعدات لأهالي الموصل

بعد أيام من زيارة السعودية..الصدر يحط رحاله في الإمارات ويلتقي ولي عهد أبو ظبي

السيد نصر الله: أمريكا صانعة الإرهاب ولن تتمكن عبر تهديداتها وضغوطها من المس بقوة المقاومة

إصدار الجزء الأول من كتاب "المباحث الفقهيّة" للمرجع الفياض

السعودية توافق على زيادة مقاعد الحجاج العراقيين

الشيخ يوسف المياحي: شعبنا العزيز يمتلك بصيرة واعية بفضل مرجعيتنا الدينية العليا

وزير الخارجية البحريني يلتقي كبار المسؤولين العراقيين ويؤكد وقوف بلاده مع العراق

السلطات السعودية تهدم حي المسورة التاريخي بالعوامية

وزير الداخلية: السعودية طلبت من بغداد التوسط بين الرياض وطهران

توقيع مذكرة تعاون أمني بين العراق وإيران لتنظيم الزيارة الأربعينية

البحرينيون يتحدون الخيار الأمني ويواصلون حراكهم الوطني وسط مخاوف من صحة آية الله قاسم

العراق یبحث مع الیابان وهنغاريا العلاقات العسكرية، ومصر ترفض استفتاء كردستان

رئيس لجنة إعادة إعمار العتبات: الصحن العلوي ازداد 20 ضعفا بعد مضي 1400 عام

قیادي شيعي مصري: الفکر التکفیري یعمل علی تمزیق الوحدة الإسلامیة وتفتیت الأمة

الحشد الشعبي یحبط هجمات لداعش بالحدود السورية والموصل وتکریت ویقتل 41 إرهابیا

إفشال تعرض لداعش علی سيطرة بكربلاء وسط انتشار أمني في صحراء المحافظة

المالكي: المخططات الخارجية التي تعرض لها العراق عرقلت عمل الحكومات

2017-08-09 08:10:26

الشيخ علي النجفي لـ"شفقنا": نتوقع أن يكون للمرجعية الدينية دورا مهما في المرحلة القادمة

خاص شفقنا-قبل حوالي أسبوعين إنهزم داعش وإنتصر الجيش العراقي والحشد الشعبي في الموصل، بالتأكيد هنالك أسباب عديدة لهذا الإنتصار التأريخي الذي في الحقيقة نستطيع أن نسميه إنتصار الشعب العراقي علی الإرهاب.

وعلی هذا الصعيد تحدّث الشيخ علي النجفي، نجل المرجع الديني سماحة آية الله الشيخ بشير النجفي في حوار خاص مع مراسل شفقنا حول أسباب هذا الإنتصار التأريخي قائلا: إن سبب هذا الانتصار أولاً وآخراً هو فضل الله سبحانه وتعالی، وبما يمتلك هذا الشعب من إرتباط حقيقي بالدين والمبادئ والقيم التي تربّی عليها وكذلك إرتباطه بالمرجعية وفي الحقيقة قضية الحسين سلام الله عليه وتربيته ومجالسه المباركة، هي أيضاً لها الأثر البالغ في هذه الإنتصارات ونتوقع لها الإستمرار بفضل الله سبحانه وتعالی.

وفي ردّه علی سؤال مراسلنا حول انتهاء داعش بشكل نهائي أو ظهوره باسم جديد في مستقبل قريب، قال الشيخ النجفي: داعش في الحقيقة هي حالة متطورة عن القاعدة وفلول البعث و من الممكن طالما أن هذا الفكر موجود أن يأتي بحلة جديدة أو بصورة جديدة لكن إذا تعاضد أبناء الشعب العراقي وتكاتفوا وكانت هناك إرادة دولية وإقليمية لمحاربة هذا الفكر وهذا الوجود الإرهابي، فأعتقد من الممكن إضعافه إلی حد كبير وهزيمته.

وحول الجرائم التي ارتكبها داعش وتشبيه هذه الجرائم بالجرائم التي أرتكبت في التأريخ، قال نجل المرجع النجفي: جرائم داعش هي امتداد للجرائم التي وقعت في عهود مختلفة مثلا في عهد الأمويين والعباسيين أو في عهد هتلر الألماني وإستالين الروسي وكذلك الجرائم التي وقعت في عهد حزب البعث في زمن صدام المقبور وإن جاءت متميزة في بعض الأحيان.

وأضاف الشيخ علي النجفي: في الحقيقة نحن نعتقد أن هنالك في بعض الفقرات تطابق، خصوصاً في بعض المناهج وبعض القضايا التأريخية التي وقعت في تأريخ الإسلام. وهذه الطرق والجرائم التي جاءت بها داعش ليست تماماً جديدة بل إنما فيها أساليب جديدة وفيها كذلك أساليب مكررة مثلما فعله أسلافهم من حملة هذا الفكر أو مثلما وقع في دول أخری. لكن أخطر ما وجد في هذه الجرائم هي طريقة إنتهاكاتها بإسم الدين وطريقة البشاعة بإسم الدين.

وفي مستهل حديثه حول دور المرجعية الشريفة في محاربة الدواعش وكذلك دورها بعد إنتصار الشعب العراقي علی داعش، قال الشيخ علی النجفي: في الحقيقة كان للمرجعية دور بارز ليس فقط في موضوع الحرب ضد داعش بل منذ سقوط الطاغية وإلی يومنا هذا كان للمرجعية دور هام وستكون إن شاء الله وسيبقی هذا الدور والإهتمام.

وأضاف نجل المرجع النجفي: ونحن نتوقع أيضا أن يكون للمرجعية دوراً مهماً في المرحلة القادمة لكن في الحقيقة من الصعب الحديث عنه حالياً حيث يقال لكل حديث مقام في وقته. إنما هنالك أفكار وهنالك رؤى للمستقبل إن شاء الله في حينها تعرض.

وحول دور المرجعية الشريفة ومن ضمنهم سماحة المرجع الشيخ بشير النجفي في تحسين العلاقة بين الأطياف المختلفة من الشعب العراقي، قال الشيخ علي النجفي: تأريخ المرجعية حافل في الدفاع عن هذا الوطن والحفاظ علی خارطة هذا الوطن وديموغرافية هذا الوطن ووجود هذا الوطن وأن يكون بلد السلام والأمان لكل من يعيش فيه، وخير مثال علی ذلك الحرب الطائفية التي أرادت أن تندلع في عامي 2006 و2007 بعد تفجير حرم الإمامين العسكريين صلوات الله وسلامه عليهم، حيث تصدت المرجعية بكل ثقل لمنع الحرب الطائفية.

وأضاف الشيخ علي النجفي: بما يخص سماحة المرجع النجفي حفظه الله، كان شريكاً بجانب باقي المراجع فيما سبق وكذلك هنالك تواصل مستمر وفعال بين المراجع ومع المعتدلين ومع شرائح المجتمع. وكذلك في الموضوع الإنساني تصل يومياً وفود إلی مكتب سماحة المرجع ومكتبه يقوم بخدمة الشرائح النازحة من مختلف الأطياف وتحث الشرائح علی المواطنة الصالحة.

وأنهی نجل المرجع النجفي حديثه وقال: المرجعية تفتح صدرها لهذه الطوائف الموجودة من أجل تقليل وتذليل الصعاب وفي الحقيقة نبحث ونعمل بشكل مستمر مع مجموعة من الأخوة الكرام من أبناء هذا البلد لكي نتجاوز المرحلة القادمة ولكي يندمج الشعب العراقي فيما بينه ونحن نعتقد أنه لا خيار لنا في هذا الوطن سوی السلام ولذلك نعمل علی هذا المبدأ.

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)