ممثل المرجعية العليا يدعو المسلمين إلى الالتزام بأخلاق أهل البيت وتعلم علومهم
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

جاويش اوغلو يلتقي بارزاني ويؤكد إن استفتاء كردستان يهدد استقرار المنطقة

القوات الأمنية توسع نطاق سيطرتها في أحياء تلعفر وتقتل 61 إرهابيا

العبادي يطالب تركيا بالإسراع في انسحاب قواتها من الأراضي العراقية

السيد نصر الله يثمن الدور الإيراني ویؤکد ضرورة انسجام الداخل اللبناني

الجبوري واوغلو یؤکدان ضرورة التعاون بین ترکیا والعراق لمنع عودة الإرهاب

الصدر يدعو إلى الاعتدال ويؤكد إن العراق لم يجني من الطائفية غير المآسي

العتبة العلوية توزع بیوت مجمع قنبر وتنفذ رحلات لمراقد أهل البيت

ممثل السيد السيستاني یؤکد ضرورة إنجاح المشاريع الإستراتيجية التي تبين عالمية النهضة الحسينية

غرة ذي الحجة زواج النور من النور

القوات العراقیة تحطم خطوط داعش الدفاعية بتلعفر وتحرر عدة أحياء في المدينة

أوغلو یجدد رفض ترکیا لاستفتاء كردستان، والجعفري یعلن رفض التدخل الأجنبي

ماذا قال قادة الحشد الشعبي عن معارك تحرير مدينة تلعفر؟

العبادي یناقش السعودية العلاقات الاقتصادية، والمالكي يؤكد أهمية النهوض بالواقع الثقافي

النظام الخليفي يؤجل محاكمة 60 مواطنا بتهم إرهابية مزعومة

مكتب السید السيستاني يعلن يوم الخميس اول ايام شهر ذي الحجة

لماذا تزوج الامام الجواد من ابنة قاتل ابيه؟

لجنة الإرشاد والتعبئة تستمر بإیصال وصايا المرجعية العليا للمقاتلين في تلعفر

آية الله التسخيري: القرآن یرفض العنف ویسعی إلی خلق مجتمع ذات علاقات أخلاقیة وإنسانیة

العتبة العباسية تصدر كتاب "المنهج الحق" وتناقش دور المؤسسات الدينية بصناعة الاعتدال

النفاق الأمريكي والأزمة الخليجية

الحشد الشعبي یحرر 3 أحياء وقریتین ويسيطر على مركز تدريب داعش في تلعفر

حديث المرجعية العلیا.. وما يحدث في دائرة التقاعد العامة

المرجع نوري الهمداني: لا حدود جغرافية بين المسلمين والأساس هو العقيدة

الرد على من يعتقد بأن الشيعة يعتقدون بـ "تعطيل الأحكام في زمن غيبة الإمام المهدي"

المرجع النجفي یدعو لرعاية عوائل الشهداء والأيتام والسعي لتوفير حياة كريمة لهم

العبادي: لا نريد عسكرة المجتمع وندرس تحويل الحشد الشعبي إلى جهاد البناء والإعمار

خاص شفقنا-بين العبادة والسياسة..موسم حج بعطر ورد

خاص شفقنا..الإمام الجواد يجمع المذاهب ويحاجج العلماء في إمامة مبكرة

البرلمان يناقش مشاريع عدة قوانين ويرفع جلسته إلى ما بعد عيد الأضحى

ماتيس يؤكد للعبادي دعم أمريكا لوحدة العراق ورفض أي اجراء يهدف لتقسيمه

المرجعية العليا تحيي المقاتلين وتدعو لهم بالنصر في معركة تحرير تلعفر

قادمون يا تلعفر..القوات الأمنية تشتبك مع داعش بحي الكفاح وتحرر مصفى الكسك و 3 قری

ما هي آلية الترشيح التي أعلنها مكتب العبادي للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة؟

معصوم یؤکد أهمية تعزيز الدور العملي لمجالس المحافظات لحل المشاكل الخدمية والأمنية

الحشد الشعبي یقتحم مركز تلعفر ویدخل أول الأحياء وسط إحباط مخطط بعثي داعشي بالجنوب

آية الله الشاهروي یدعو للتماسك بين الشعب والمسؤولين بما يصب بمصلحة أمن البلاد

ممثل المرجعية یحث العوائل العراقية على الاهتمام بأبنائهم وبناتهم لحضور النشاطات القرآنية

العتبة الرضویة تقیم محاضرات وندوة فكرية حول الإمام الجواد وتترجم سيرته لثلاث لغات

ما هو وجه الشبه بين الإمام الجواد وجده الإمام الحسين؟

الإمام الجواد.. المولود الأعظم بركة

المرجع النجفي: من علامات قبول الزيارة هي تغيير حياة الفرد إلى الأحسن وإصلاح نفسه

زيارة محمد صبحي إلى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع

كيف يكون النسيان نعمة ثم نستعيذ من الشيطان لنتذكر؟

قراءة في خطاب المرجعية العلیا.. ثالثا: الرشوة ثقافة تحتاج لثقافة مضادة

السيد السيستاني يجيب..ما هو الفرق بين الركن وغير الركن في الصلاة؟

القوات الأمنية تحرر خمس قرى في تلعفر، وداعش يحرق آبار النفط

مفتي العراق: لا نقبل بحل الحشد الشعبي، واستفتاء كردستان نوع جديد من الإرهاب

الجعفري: دول العالم لم تتردد بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي ونتطلع لمزيد من الدعم

العتبة الكاظمية تحيي ذکری استشهاد الإمام الجواد وسط توافد الزائرين واقامة مجالس عزاء

مجلس النواب يصوت على تعديل قانون العفو العام ويؤجل استجواب وزير الاتصالات

الخارجية الإيرانية: نرحب بكل تطور يخفف من حدة التوترات بين طهران والرياض

أردوغان يلمح لتحرك عسكري مشترك مع إيران في سنجار وقنديل

القوات العراقية تصل مشارف تلعفر وتسيطر على الطريق الرابط بين الموصل والمدينة

الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي بالتعاون مع مسجد الكوفة

السيد خامنئي یؤکد ضرورة تقوية الروح الثورية لدى جيل الشباب

السلطات الخليفية تنصب حواجز بمحيط منزل الشيخ قاسم وسط احتجاجات متصاعدة

صحن السيدة الزهراء يستقبل 100 الف زائر يوميا في زيارة الأربعين

مقتل 200 داعشي في غارات روسية، والجيش السوري يسيطر على حميمة

سمير الحسن لشفقنا: معركة فجر الجرود ستكون سريعة والتنسيق قائم بين الجيش والمقاومة

الحشد الشعبي یحرر 13 قرية في تلعفر ويسيطر على جبال ساسان ویقصف مقرات داعش

هل يجب أداء الألفاظ العربية كاملا في الصلوات الواجبة؟

قراءة في خطاب المرجعية...ثانيا: الإنسان مكرم إلا في دائرة التقاعد

المرجع النجفي: السياسات الخاطئة والفساد نخر مؤسسات العراق وتسبب بإضاعة الكثير من الأموال

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (۲)

ما هي فلسفة انتظار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟

الأسد معربا عن شكره للسيد خامنئي والسيد نصرالله: دعم الأصدقاء ساهم في صمود سوريا

المالكي: الدستور أسس لتقسيم العراق ومن خلاله بدأت المحاصصة الحزبية والطائفية

الحكيم: العراق ينتقل من نصر إلى نصر منذ أن أطلق السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي

أنباء عن تنازلات من بغداد لأربيل مقابل تأجيل الاستفتاء، ومكتب العبادي ينفي

مقتل 16 عنصرا من داعش بقصف عراقي في تلعفر، وحمى الانسحابات تجتاح صفوف التنظيم

2017-08-05 15:14:45

ممثل المرجعية العليا يدعو المسلمين إلى الالتزام بأخلاق أهل البيت وتعلم علومهم

شفقنا العراق-دعا ممثل المرجعية العليا في اوروبا، المسلمين الى الالتزام باخلاق اهل البيت عليهم السلام، قائلا انهم العروة الوثقى والقدورة الصالحة وحبل الله المتين، داعيا إلى تعلم علومهم وتعليمها الاخرين لان فيها صلاح ديننا ودنيانا، وفيما هنأ بميلاد الإمام الرضا عليه السلام، أوضح إنه علیه السلام أجاب بوضوح على الشبهات التي كان يثيرها المغرضون عن بعض آيات القران واحاديث النبي والعترة الطاهرة عليهم السلام.

جاء حديث السيد مرتضى الكشميري هذا، في الاحتفال الذي اقامه مركز الإمام الرضا عليه السلام في مدينة بيتربرا البريطانية بمناسبة ولادته الميمونة.

وقال السيد الكشميري تطل علينا ذكرى ولادة ثامن ائمة المسلمين، الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام، سليل اولئلك الذين اذهب الله عنهم الرجس اهل البيت وطهرهم تطهيرا، والذين لم تنجسهم الجاهلية بانجاسها ولم تلبسهم من مدلهمات ثيابها، وحفيد من باهل بهم رسول الله (ص) نصارى نجران، وهو فرع شجرة النبوة ومعدن العلم واهل بيت الوحي، وهو ابن ذلك الامام العظيم الذي اجمعت الامة على تفضيله وتقديسه ومنحته لقب العبد الصالح وسمته كاظم الغيظ اعترافا بخصائصه الفذة ومكانته الفريدة في الورع والدين والسلوك. 

وأضاف ممثل السيد السيستاني ان المقام يضيق بنا عن بيان ما لعالم آل محمد “الرضا” من الفضل والكمال الذي امتاز بهما على اهل زمانه حتى شهد له بذلك القاصي والداني، ولن يستطيع اهل الدنيا ان يصلوا الى عشر معشار هذا الشرف الاصيل والمجد الاثيل والقمر الزاهر والنور الباهر. 

وتابع سماحته “الجدير بالمسلمين جميعا وخصوصا جيل الشباب منهم ان يطّلعوا على هذه السيرة العطرة والتاريخ النير لهذه الكوكبة الطاهرة في زمن تبذل فيه المحاولات الحقيقية والجادة لطمس هذا التاريخ الناصع والقاء الستار الكثيف عليه كونهم القدوة بعد رسول الله (ص) في سلوكهم وسيرتهم والمثل الاعلى االذي يحتذى به”.

وبين العلامة الكشميري، “بحمد الله رغم كل هذه المحاولات المتواصلة نجد هذا النور الوهاج والتاريخ الوضاء يشق عنان السماء لهداية البشرية إن التزمت بخطهم ومنهجهم، لان الله قد تعهد لاوليائه واصفيائه بأن ينصرهم على اعدائهم (يريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون).

وأضاف “وعلى اولئك المعجبين بحضارة الغرب ان يمعنوا النظر في العلوم المتنوعة التي حث الائمة عليهم السلام، على معرفتها والاستفادة منها لقول الامام الصادق عليه السلام، (رحم الله عبدا حببنا إلى الناس، ولم يبغضنا إليهم. أما والله لو يروون محاسن كلامنا لكانوا به أعز، وما استطاع أحد أن يتعلق عليهم بشيء ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط إليها عشرا) وقول الامام الرضا عليه السلام، (رحم الله عبدا أحيا أمرنا، فقلت له: كيف يحيي أمركم؟ قال: يتعلم علومنا ويعلمها الناس، فإنّ الناس لو علموا محاسن كلامنا لاتبعونا).

وأشار السيد الكشميري إلى إن الامام عليه السلام قام بنشر هذه العلوم والمعارف عبر تلامذة مدرسة اهل البيت عليه السلام الذين بلغوا في عصره 900 شيخ ينشرون علوم ال محمد (ص)، مضافا الى هذا فقد فتح عليه السلام باب مدرسته على مصراعيها لمن يسأل ويتعلم، وكان لا يتحرّج من الاجابة عن كل مسألة سواء وافقه السائل في الراي او خالفه، وعن مسائل الحلال والحرام وعن الشبهات التي كان يثيرها البعض عن القران والاشكالات عن الاحاديث الواردة عن النبي والعترة الطاهرة عليهم السلام.

وقال ممثل المرجعية العليا في أوروبا إن الإمام الرضا عليه السلام، وفي رده على الشبهات الواردة على احاديث النبي (ص) والائمة عليهم السلام، قد حقق فيها انجازا كبيرا للفكر الاسلامي من خلال شرحه للأحاديث النبوية المنتشرة بين الناس، والتي يختلط فهمها على الكثير، بالإضافة إلى أنّ البعض منها قد يكون ضعيفاً من ناحية السند.

وبين السيد الكشميري إن المأمون العباسي كان يمتحن الامام بالسؤال عن كل شىء فيجيبه (ع) على ذلك الجواب الشافي. حتى عقد له مجلسا في خراسان احضر فيه اكابر العلماء من مختلف البلدان والمذاهب والاديان وسألوه عن اكثر من عشرين الف مسألة في ابواب متفرقة من العلم فأجابهم بجواب العالم الخبير المتخصص، فابهروا بسعة علومه حتى دان الكثير منهم بامامته.

وأوضح آية الله الكشميري إننا ما احوجنا اليوم الى اخذ الدروس والعضات والعبر من سيرة الامام عليه السلام وسلوكه، فقد اوضح  في كلماته العطرة والطيبة ما ينبغي للمؤمن أن يكون عليه في مساره إلى الله من خلال مسائل متعددة: 

أولاً: التأكيد على التحلي بسمات العبودية لله. ولذا، عندما سُئل الإمام عليه السلام عن خيار العباد الذين تتوافر فيهم سمات العبودية لله، قال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أُعطوا شكروا، وإذا ابتلوا صبروا، وإذا غضبوا عفوا)، وهذا ما نجده في الإنسان إذا صدر منه السلوك الحسن فإنه يستبشر ويفرح ويشعر بالسعادة، وتظهر على وجهه ومحياه آثار أعمال الخير التي تصدر منه، وأما إذا ارتكب جانحة أو ذنب أو صدر منه شيء لا ينسجم مع القواعد ولا يتلاءم مع جادة الشرع الحنيف، فإنه يستغفر الله تبارك وتعالى، ويرجع إليه تائباً، (وإذا أُعطوا شكروا)، هؤلاء المؤمنون يشكرون سواءً كانت العطية والمنة والنعمة من الله أو من الخلق، فبمجرد أن تُقَدِم له إحساناً ترى آثار الشكر والامتنان في أقواله وأفعاله، التي تُدلل على الخلق السامي في شكر ما حصل إليه، ولذلك يقول: (وإذا أُعطوا شكروا، وإذا ابتلوا صبروا)، إذا أصابت أحدهم مصيبة أو مرّ ببليّة صبر، (وإذا غضبوا عفوا)، إذا تعرض لهم أحد بإساءة أو إهانة ترى من سجيته ومن شيمه العفو. 

ثانياً: إيضاح مفهوم التوكل، فقد سُئل عليه السلام عن حد التوكل، فقال: (ألاّ تخاف أحداً إلا الله)، هذا هو الحد الأعلى للتوكل، أن ترى الله تبارك وتعالى حاضراً ومحيطاً ومهيمناً على كل ذرات عالم الوجود، بحيث لا تخاف من أي أحد من الخلق أبداً، لأنه لا يستطيع أحد أن يضرك مادمت متوكلاً على الله، ولقد أبان ذلك القرآن الكريم في قوله تعالى: ((مَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً)).

وختم السيد مرتضى الكشميري حديثه قائلا، “علينا ايها الاحبة ان نلتزم بتطبيق نصائح الامام عليه السلام التربوية والاخلاقية لنكون المصداق الامثل للقدوة الحسنة والدعاة الى فكر واخلاق اهل البيت عليهم السلام تطبيقا لقول الإمام الصادق عليه السلام: (رحم الله عبداً اجتر مودة الناس إلينا ، فحدثهم بما يعرفون وترك ما ينكرون).

النهاية

المصدر: مؤسسة الإمام علي

الموضوعات:   وكلاء المراجع ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)