حوار خاص مع الشيخ الركابي حول كتابه “المسائل الإرثية وفق المنهج الرياضي الحديث”
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

جاويش اوغلو يلتقي بارزاني ويؤكد إن استفتاء كردستان يهدد استقرار المنطقة

القوات الأمنية توسع نطاق سيطرتها في أحياء تلعفر وتقتل 61 إرهابيا

العبادي يطالب تركيا بالإسراع في انسحاب قواتها من الأراضي العراقية

السيد نصر الله يثمن الدور الإيراني ویؤکد ضرورة انسجام الداخل اللبناني

الجبوري واوغلو یؤکدان ضرورة التعاون بین ترکیا والعراق لمنع عودة الإرهاب

الصدر يدعو إلى الاعتدال ويؤكد إن العراق لم يجني من الطائفية غير المآسي

العتبة العلوية توزع بیوت مجمع قنبر وتنفذ رحلات لمراقد أهل البيت

ممثل السيد السيستاني یؤکد ضرورة إنجاح المشاريع الإستراتيجية التي تبين عالمية النهضة الحسينية

غرة ذي الحجة زواج النور من النور

القوات العراقیة تحطم خطوط داعش الدفاعية بتلعفر وتحرر عدة أحياء في المدينة

أوغلو یجدد رفض ترکیا لاستفتاء كردستان، والجعفري یعلن رفض التدخل الأجنبي

ماذا قال قادة الحشد الشعبي عن معارك تحرير مدينة تلعفر؟

العبادي یناقش السعودية العلاقات الاقتصادية، والمالكي يؤكد أهمية النهوض بالواقع الثقافي

النظام الخليفي يؤجل محاكمة 60 مواطنا بتهم إرهابية مزعومة

مكتب السید السيستاني يعلن يوم الخميس اول ايام شهر ذي الحجة

لماذا تزوج الامام الجواد من ابنة قاتل ابيه؟

لجنة الإرشاد والتعبئة تستمر بإیصال وصايا المرجعية العليا للمقاتلين في تلعفر

آية الله التسخيري: القرآن یرفض العنف ویسعی إلی خلق مجتمع ذات علاقات أخلاقیة وإنسانیة

العتبة العباسية تصدر كتاب "المنهج الحق" وتناقش دور المؤسسات الدينية بصناعة الاعتدال

النفاق الأمريكي والأزمة الخليجية

الحشد الشعبي یحرر 3 أحياء وقریتین ويسيطر على مركز تدريب داعش في تلعفر

حديث المرجعية العلیا.. وما يحدث في دائرة التقاعد العامة

المرجع نوري الهمداني: لا حدود جغرافية بين المسلمين والأساس هو العقيدة

الرد على من يعتقد بأن الشيعة يعتقدون بـ "تعطيل الأحكام في زمن غيبة الإمام المهدي"

المرجع النجفي یدعو لرعاية عوائل الشهداء والأيتام والسعي لتوفير حياة كريمة لهم

العبادي: لا نريد عسكرة المجتمع وندرس تحويل الحشد الشعبي إلى جهاد البناء والإعمار

خاص شفقنا-بين العبادة والسياسة..موسم حج بعطر ورد

خاص شفقنا..الإمام الجواد يجمع المذاهب ويحاجج العلماء في إمامة مبكرة

البرلمان يناقش مشاريع عدة قوانين ويرفع جلسته إلى ما بعد عيد الأضحى

ماتيس يؤكد للعبادي دعم أمريكا لوحدة العراق ورفض أي اجراء يهدف لتقسيمه

المرجعية العليا تحيي المقاتلين وتدعو لهم بالنصر في معركة تحرير تلعفر

قادمون يا تلعفر..القوات الأمنية تشتبك مع داعش بحي الكفاح وتحرر مصفى الكسك و 3 قری

ما هي آلية الترشيح التي أعلنها مكتب العبادي للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة؟

معصوم یؤکد أهمية تعزيز الدور العملي لمجالس المحافظات لحل المشاكل الخدمية والأمنية

الحشد الشعبي یقتحم مركز تلعفر ویدخل أول الأحياء وسط إحباط مخطط بعثي داعشي بالجنوب

آية الله الشاهروي یدعو للتماسك بين الشعب والمسؤولين بما يصب بمصلحة أمن البلاد

ممثل المرجعية یحث العوائل العراقية على الاهتمام بأبنائهم وبناتهم لحضور النشاطات القرآنية

العتبة الرضویة تقیم محاضرات وندوة فكرية حول الإمام الجواد وتترجم سيرته لثلاث لغات

ما هو وجه الشبه بين الإمام الجواد وجده الإمام الحسين؟

الإمام الجواد.. المولود الأعظم بركة

المرجع النجفي: من علامات قبول الزيارة هي تغيير حياة الفرد إلى الأحسن وإصلاح نفسه

زيارة محمد صبحي إلى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع

كيف يكون النسيان نعمة ثم نستعيذ من الشيطان لنتذكر؟

قراءة في خطاب المرجعية العلیا.. ثالثا: الرشوة ثقافة تحتاج لثقافة مضادة

السيد السيستاني يجيب..ما هو الفرق بين الركن وغير الركن في الصلاة؟

القوات الأمنية تحرر خمس قرى في تلعفر، وداعش يحرق آبار النفط

مفتي العراق: لا نقبل بحل الحشد الشعبي، واستفتاء كردستان نوع جديد من الإرهاب

الجعفري: دول العالم لم تتردد بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي ونتطلع لمزيد من الدعم

العتبة الكاظمية تحيي ذکری استشهاد الإمام الجواد وسط توافد الزائرين واقامة مجالس عزاء

مجلس النواب يصوت على تعديل قانون العفو العام ويؤجل استجواب وزير الاتصالات

الخارجية الإيرانية: نرحب بكل تطور يخفف من حدة التوترات بين طهران والرياض

أردوغان يلمح لتحرك عسكري مشترك مع إيران في سنجار وقنديل

القوات العراقية تصل مشارف تلعفر وتسيطر على الطريق الرابط بين الموصل والمدينة

الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي بالتعاون مع مسجد الكوفة

السيد خامنئي یؤکد ضرورة تقوية الروح الثورية لدى جيل الشباب

السلطات الخليفية تنصب حواجز بمحيط منزل الشيخ قاسم وسط احتجاجات متصاعدة

صحن السيدة الزهراء يستقبل 100 الف زائر يوميا في زيارة الأربعين

مقتل 200 داعشي في غارات روسية، والجيش السوري يسيطر على حميمة

سمير الحسن لشفقنا: معركة فجر الجرود ستكون سريعة والتنسيق قائم بين الجيش والمقاومة

الحشد الشعبي یحرر 13 قرية في تلعفر ويسيطر على جبال ساسان ویقصف مقرات داعش

هل يجب أداء الألفاظ العربية كاملا في الصلوات الواجبة؟

قراءة في خطاب المرجعية...ثانيا: الإنسان مكرم إلا في دائرة التقاعد

المرجع النجفي: السياسات الخاطئة والفساد نخر مؤسسات العراق وتسبب بإضاعة الكثير من الأموال

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (۲)

ما هي فلسفة انتظار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟

الأسد معربا عن شكره للسيد خامنئي والسيد نصرالله: دعم الأصدقاء ساهم في صمود سوريا

المالكي: الدستور أسس لتقسيم العراق ومن خلاله بدأت المحاصصة الحزبية والطائفية

الحكيم: العراق ينتقل من نصر إلى نصر منذ أن أطلق السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي

أنباء عن تنازلات من بغداد لأربيل مقابل تأجيل الاستفتاء، ومكتب العبادي ينفي

مقتل 16 عنصرا من داعش بقصف عراقي في تلعفر، وحمى الانسحابات تجتاح صفوف التنظيم

2017-07-29 14:07:07

حوار خاص مع الشيخ الركابي حول كتابه “المسائل الإرثية وفق المنهج الرياضي الحديث”

خاص شفقنا-لا شكّ أن تعلم الأحكام الشرعية خصوصًا الابتلائية منها سواء في مجال العرف أو الإرث من الأمور الضرورية بل والواجبة على كلّ مكلّف. في هذا السياق أشار الشيخ ياسر الركابي في حوار خاصّ مع وكالة “شفقنا” حول كتابه “المسائل الإرثية وفق المنهج الرياضي الحديث” إلى أن رغبته بالكتابة في مسائل الإرث جاءت بعد ملاحظته عزوف طلبة الحوزة وغيرهم من القضاة والمحامين عن مسائل الإرث إما لصعوبتها وإما لقلة الابتلاء بها، مضيفًا أنه منذ أكثر من خمس عشر عامًا كتب كتابًا في شرح منهاج السيد الخوئي في الإرث وآخر بعنوان “القواعد الإرثية” والآن في هذا الكتاب حاول الجمع بين اختصاصه الرياضيّ وبين مسألة الإرث التي تعد من المواضيع الصعبة والدقيقة لتشعبها إلى عدة أقسام كالكفر والقتل والديّة وما إلى ذلك.

الفائدة العظمى سينالها القضاة الجعفريون والمحامون

وأكد الشيخ الركابي أن معظم العلماء كتبوا في الإرث مسائل إجمالية وفق المنهج القديم لا الحديث مع ذكر أمثلة قليلة لا تتعلق بالرياضيات الحديثة، إذ يرى بعضهم أن ليس بالضرورة مثلًا مضاعفة الفريضة للحصول على كسر عشري صحيح، متابعًا: “إنني أخالف هذا القول وأؤمن بأن على المسائل الإرثية أن تتوافق مع الرياضيات الحديثة وذلك لأن طلبة العلوم الدينية والقضاة والمحامون قد درسوا الرياضيات وعلينا أن نخاطبهم بالرياضيات الحديثة وذلك أوفق من التوجه إليهم بلغة الفقهاء القديمة. ولعل الفائدة العظمى من هذا الكتاب سينالها القضاة الجعفريون والمحامون نظرًا للمسائل الشرعية التي تُعرض عليهم”.

وأضاف سماحته: “ما يميّز الكتاب هو الاعتماد على المنهج الحديث ولست أعلم إن كتب أحدهم كتابًا بهذا التفصيل الرياضيّ. والجزء الأول مختص بالطبقة الأولى، وهي الأبوان والأولاد والأحفاد وقد كتبت فيه ما يقارب الثلاثمائة مسألة والتي تعد أهم المسائل الرياضية الجاهزة واعتمدت على أمر مهم في الفهرس وهو أن المسألة مطروحة ولن يحتاج القارئ إلى جهد كبير في البحث عن المسائل”.

مسائل الكتاب تتناسب مع فتاوى العلَمين الخوئي والسيستاني

وتابع بالقول: “قلما نجد أذنًا صاغية في مسائل الإرث لصعوبتها ودقتها في الرياضيات لكنه موضوع شائك ومهم وبالرغم من أن هناك اختلاف بسيط بين الفقهاء في هذا الموضوع إلا أن هناك صعوبة قصوى في توضيح هذه المسائل للعامة”، مضيفًا أن الخلاف في قضايا الإرث بين مجموع الفقهاء بسيطٌ جدًا، ومسائل الكتاب تتناسب مع فتاوى العلَمين السيد الخوئي رحمه الله والسيد السيستاني حفظه الله، مشيرًا إلى أن المسائل الخلافية بسيطة وقد تمت الإشارة إليها في كتيب سيُطبع قريبًا بعنوان “فوائد إرثية”.

الكتاب مرجع توضيحي مفيد للطلبة وأساتذة الحوزة العلمية

وحول اعتمادِ الكتاب كمنهجٍ درسيّ استبعد سماحته هذه الفكرة “لأن الحوزة العلمية لا تختصّ بالمسائل الرياضية ولكن قد يستخدمُ كمرجع للاستفادة منه من قبل الطلبة وأساتذة الحوزة”، مؤكدًا أنه ليس فقيهًا مجتهدًا مستنبطًا للأحكام بل موضحًا للمسائل الإرثية التي توصَّل إليها المجتهدون.

وختم بالقول أن الجزء الثاني من الكتاب المختصّ بالطبَقتين الثانية والثالثة في طور الإعداد وستكون الطبقتين في مجلد واحد.

قراءة الكتاب

وفي قراءتنا للكتاب “المسائل الإرثية وفق المنهج الرياضي الحديث –الطبقة الاولى” يسعى الشيخ الركابي الى تقديم خدمة بسيطة لطلبة العلوم الدينية والاساتذة القضاة والمحامين وكل المثقفين من خلال حل بعض المسائل الارثية وفق الطرق الرياضية الحديثة المتعلقة بالطبقة الاولى.

الكتاب الصادر عن دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع والذي يقع في 300 صفحة، يذكر الركابي في أوله كيفية استخراج الفريضة حسب المنهج الرياضي الحديث، ضاربا بذلك أمثلة مع حلولها لايصال الفكرة.

ثم قسم الكتاب الى فصلين: الاول وهو الاهم ومحل للابتلاء اكثر من الثاني الآباء والاولاد والزوجان، والثاني: اولاد الاولاد – وهو قليل الابتلاء، وذكر في نهاية كل فصل القواعد العامة لكيفية استخراج الفضيلة وكيفية توزيعها على الورثة اضافة الى ذكره في نهاية كل فصل مسألة ارثية مع حلّها.

ولمعرفة كيفية استخراج الفريضة وتقسيمها على الورثة، يذكر الكاتب “اننا نستعمل الطريقة الرياضية المعروفة باستخراج المضاعف المشترك الاصغر بين مقامات الكسور، اي توحيد هذه المقامات، وهي: نحلل المقامات جانبا الى ابسط عوامل، ثم نضرب هذه العوامل مع بعضها البعض ويسمى الناتج من ضرب جميع العوامل بـ (المضاعف المشترك الأصغر) ثم نقسّم هذا المضاعف على كل مقام من المقامات وناتج القسمة يضرب في البسط فيخرج سهم كل واحد من الورثة، ثم نجمع البسوط ويقسم المجموع على المضاعف المشترك – المقام-.

ويشير الكاتب الى انه يهدف في كتابه هذا الى خدمة المذهب وابنائه خصوصا وان مثل هذا الكتاب صعب المرام يحتاج الى متمرس لحل الغازه، وقد كتب هذه المسائل عن ظهر غيب مستغلا وقت الفراغ في اثناء سفره ولم يرجع لاي مصدر او شخص قط.

النهاية

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)