العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي لفكر "الإمام الحسن المجتبى"

معصوم يؤکد على ضرورة توحيد الصف الوطني واعتماد الحوار لحل المشاكل

البرلمان یعتبر "جلولاء" ناحية منكوبة ويصوت على الأعضاء الجدد لمفوضية الانتخابات

الصدر والعاهل الأردني يؤكدان على وحدة العراق وسلامة أرضه وتغليب لغة الحوار

لافروف يؤكد تمسك روسيا بوحدة العراق، والجعفري يعتبر الاستفتاء خطوة غير دستورية

حزب الله: أمريكا فشلت بمواجهة الاتفاق النووي وتدمير سوريا وحماية إسرائيل

بالوثيقة.. قضاء إقليم كردستان يصدر أوامر قبض بحق 11 مسؤولا عراقيا

هل يحل أكل اللحوم المستوردة من بلاد غير إسلامية؟

ما هي المشاريع المشتركة بين العراق والسعودية بعد تأسيس المجلس التنسيقي؟

نحو مليون مشرد من مسلمي ميانمار يقيمون بالمخيمات، والصين والهند یعلنان مواقفهما من الأزمة

شريكة الكفاح الحسيني

القوات الأمنیة تقتل 25 داعشيا بالأنبار وتتحشد لتطهير راوة والقائم

العبادي: أولویتنا ما زالت محاربة داعش، وما جرى في کرکوك بسط الأمن في العراق

السلطات البحرينية تستدعي الشیخ النشابة للتحقيق، واستمرار التظاهر تضامنا مع الرموز المعتقلين

کربلاء ترعى مؤتمر تعدیل القوانين العشائرية وتحصد جوائز مهرجان مسرح التعزية

الكرد يرفضون التخلى عن نتائج الاستفتاء وسط تحرکات لتطويق الأزمة

تيلرسون يدعو الحشد الشعبي إلى مغادرة العراق!

المرجع النجفي يدعو خطباء المنبر إلى التحقق من الروايات ومراعاة تحققها الزمني والسندي

المرجع مكارم الشيرازي: العراق بجيشه وحشده الشعبي أقوى مما مضى

المرجع الحكيم: النهضة الحسینیة أبقت الإسلام حيا متوهجا جيلا بعد جيل

معصوم یدعو للتنسيق مع ایران لحماية اسعار النفط ویعلن تضامن العراق مع الشعب المصري

العبادي يلتقي السيسي وإسماعيل بالقاهرة ويبحث معهما الاوضاع الامنية والسياسية بالمنطقة

السيد خامنئي: الشهيد السيد مصطفى الخميني كان جريئا ومهذبا ومناضلا وشجاعا

وضع خطط متكاملة لتأمين زيارة الأربعين واستنفار تام بالنجف والمثنی والبصرة

العبادي يدعو لانهاء النزاعات المسلحة ووقف سياسات التدخل في شؤون الآخرين

مستشار السيد خامنئي: مؤامرة تقسيم العراق فشلت عبر استعادة كركوك

مكتب المرجعية الدينية العليا یوزع 7500 سلة غذائية على نازحي أيسر القيارة

بغداد تضع شروطا للتفاوض مع أربيل وسط مطالبة أمریکیة-روسیة بالحوار

المرجع الجوادي الآملي يشيد بدور المرجعية الدينية في العراق ويدعو إلى دعمها وتقویتها

القوات العراقیة تحبط تعرضا في صلاح الدين وتفكك خلية لداعش بدیالی

حوزة النجف تقیم مؤتمرها السنوي الخاص بـ "زيارة الأربعين"

قائد البيشمركة يدعو السید السيستاني للتدخل للحفاظ علی العلاقات التاريخية بين الكرد والشيعة

العبادي یعلن إنشاء مجلس عراقي-سعودي ومشروع لبسط الأمن لمستقبل المنطقة

ترامب وكابوس الصواريخ الإيرانية

آية الله الشاهرودي: الجمهورية الإسلامية سند معتمد للعراق حكومة وشعبا

المرجع السبحاني: المرجعية بالنجف أنقذت العراق بفتوى الجهاد وتأسيس الحشد الشعبي

المرجع النجفي: إحياء الشعائر الحسينية تجديد سنوي للدفاع عن أهل البيت وصد مؤمرات أعدائهم

ما هي الصفات التي وجدها الإمام الحسين في أصحابه؟

أزمة المكونات وخطاب المرجعية الدينية العلیا

ممثل السید السیستاني يشدد على ضرورة تحرير غرب الأنبار وحماية المدنيين

العبادي وعدد من الوزراء يتوجهون للسعودية في جولة تشمل عددا من دول المنطقة

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

2017-07-25 09:31:04

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

خاص شفقنا-شدد العميد المتقاعد في الجيش اللبناني والخبير العسكري الاستراتيجي أمين حطيط في حديث خاص لوكالة “شفقنا” على ان المقاومة اختارت توقيتا بغاية الدقة لبدء المعركة في جرود عرسال وذلك بعد ان استنفذت كل الطاقات التفاوضية وفشلت التحالفات ولم يعد هناك عذر او ذريعة.

ولفت الى ان هذا التوقيت توافق مع متغيرات داخلية لبنانية تمنع الطريق الذي يغطي الارهاب من تفعيل فجوره الحاضن للارهابيين كما حدث في العام 2014 وفي العام 2016، مشيرا الى انه يتناسب والمتغيرات الاقليمية والدولية التي تقود كلها الى التخلي عن جبهة النصرة اقله، وفقا لما هو متداول في الاعلام، فكان هذا التوقيت ملائما من وحي المسؤولية والاستراتيجية والسياسية على حد سواء.

وحول سير المعركة وإدارة العملية اعتبر العميد حطيط ان حزب الله استطاع ان يستفيد من المنظومة التي تشكلت من المقاومة والجيش اللبناني والجيش العربي السوري، فكانت منظومة شاملة ومؤثرة، حيث ان الجيش اللبناني قام بمهمّة الانتشار من الغرب والجيش العربي قام بمهمة الدعم الناري والجوي وقامت المقاومة بدور الاقتحام والتفجير فضلا عند تقديم خدماتها النارية لاستهداف المقاتلين.

اما عن الخطة التي اعتمدها حزب الله في الهجوم، فأشار حطيط الى انها خطة ذكية ودقيقة ومركبة اذهلت المسلحين وقادتهم الى الانهيار المعنوي ما جعلهم باتوا في وضع لا يقوون فيه لا على الصمود ولا على القتال.

واذ اعتبر حطيط ان مرحلة معركة عرسال هي مرحلة اولية، لفت الى وجود مراحل تتبعها وهي مرحلة الثانية مرحلة القضاء على داعش، ولا بد ان تحصل، مشيرا الى اهمية مقاربة مخيمات النازحين السوريين بشكل حادق وذكي حتى لا تصبح هذه المخيمات بمثابة بؤر ومصادر لانتاج الارهابيين.

ولم يتوقف أصحاب المعركة وقادتها عند أصوات النشاز والاعتراض التي صدرت عن بعض اللبنانيين

وتوقف العميد حطيط عند اصوات النشاز والاعتراض التي صدرت عن بعض اللبنانيين والاحزاب المعارضة لهذه المعركة معتبرا ان هذه الاصوات هي اصوات مأجورة وهي ضد المصلحة الوطنية وتخونها، وقال: “ليس من المفيد الاستمرار في هذه المسيرة، لقد جربوا هم هذه التصرفات في العام 2014 ونجحوا في ثني الجيش اللبناني عن التصدي للارهاب ومارسوا نفس الفجور في العام 2016 ونجحوا في الحد من استكمال المقاومة في تطهير الجرود، لكن الآن الامور تغيرت فإن عويلهم وصراخهم لن يؤدي الى شيء يمكّنهم من القول انهم نجحوا كما نجوا في الماضي، لذلك نجد انهم قد بلعوا السنتهم في اليومين الأخيرين وتقبلوا على مضض الواقع المفروض دون ان يكونوا موافقين عليه”.

وحول نتائج المعركة ختم العميد حطيط بالقول: “حققت معركة المقاومة في عرسال نتائج بالغة الاهمية على الصعيدين الاستراتيجي والامني، فعلى الصعيد الاستراتيجي قطعت يد اسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية السورية حيث عرسال محطة لجبهة النصرة التي تشغلها اسرائيل، وعلى الصعيد اللبناني ارتاح لبنان من قاعدة ارهابية كانت تعبث بأمنه، أما على الصعيد السوري فقد ارتاحت القلمون من قاعدة ارهابية كانت تدخل في البؤر والنتوءات العاملة هناك، وبالتالي فيها مصلحة للجميع وهي تظهر مدى التكامل الأمني بين لبنان وسوريا واهميته.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)