کربلاء تستذكر حمزة الزغير وتصدر مصحف القراءات القرآنية وتنظم دورة السيدة فضة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السید خامنئي یدعو الوثائقيين الشباب للالتزام بالحفاظ على النهج الثوري للأفلام

الأسد: السياسة التركية بنيت أساسا على دعم الإرهاب والتنظيمات المسلحة

العبادي يجدد التزام الحكومة بالموعد الدستوري لاجراء الانتخابات ويتلقى دعوة لزيارة تركيا

العراق یبحث مع بریطانیا ولبنان ملف الانتخابات والرياضة، وأمریکا تناقش إعادة الإعمار مع الكويت

هل يجزي في صلاة الفرض أن نكبر أربعاً ثم نقيم للصلاة مباشرة دون إكمال كل الأذان؟ 

روحاني يؤكد على ضرورة حصول أكراد العراق على حقوقهم المشروعة في إطار الدستور

رئيس البرلمان اعتبره قرارا ملزما..المحكمة الاتحادية تؤكد عدم جواز تغيير موعد الانتخابات

بارزاني: نفتخر بالصداقة مع إیران وسنبذل جهودنا لمنع التهديدات الأمنية ضدها

تركيا تطلع العراق على عمليتها واوغلو يصل إلى بغداد

حزب الله: أمريكا مصدومة لأن محور المقاومة هزمها فلم تعد تملك إلا التهديد والخيلاء

اجتماع ثلاثي بین إيران وروسيا وتركيا في سوتشي حول الحوار الوطني السوري

العتبة العلوية تحرز المرتبة الثانية بمسابقة الكتاب الحوزوي وتقيم ندوة حول تحقيق النصوص

بتوجيه من ممثل المرجعیة..العتبة العباسية تواصل أعمال اعادة تأهيل مرقد السيدة زينب

القوات العراقیة تدمر مضافات لداعش وتعثر علی مقراتهم بدیالی وتحبط هجوما ببغداد 

ما هي أبرز الشروط التي ألزمت بها بغداد وفد أربيل؟ وماذا علق علیها معصوم؟

ممثل المرجعیة یدعو لوضع معالجات قرآنية وقانونية ومجتمعية لظاهرة "الطلاق"

بعد زیارته الأولی للنجف..السفير الإيطالي: الرهبة والاحترام والتقدير لمرقد الإمام علي

صمود القيادي المعتقل حسن مشيمع يفضح نظام آل خليفة

ما هي قصة غار حراء وبدء الوحي؟

السيد السيستاني وألف لام التعريف..

عدوان تركي على سوريا في عفرين، واردوغان يؤكد: العملية ستمتد لحدود العراق

البرلمان يفشل مجددا في تحديد موعد الانتخابات ويقرر استئناف جلسته يوم الاثنين

بعد مباراة مجنونة..الأولمبي يخسر من فيتنام في ركلات الترجيح ويودع بطولة آسيا

قبل توجهه لطهران.. بارزاني يزور بغداد ويجتمع مع العبادي

منعا لاستغلالها للضغط على النظام..الشاهرودي يدعو لحل المشاكل الاقتصادية للشعب الإيراني

القوات الیمنیة تصد زحفین بلحج والبيضاء وتقتل جنود سعوديين بعسیر ونجران

الجيش السوري يطهر مئات الكيلومترات نحو إدلب ویدخل مطار ابو الضهور

هزات أرضية تضرب ديالی، ومئات حالات اختناق جراء العواصف الترابية بالنجف ومیسان

خلال استقبال وفد من شيعة السعودية..المرجع الحكيم یدعو لجعل الزيارة عبرة مذكّرة بأخلاق أهل البيت

ما هو حكم الربح الذي يؤخذ شهرياً إزاء مبلغ ما دون عقد؟

العتبة العباسیة تواصل انجاز المجموعة المخزنية وتفتح باب المشاركة ببرنامج ربيع المعرفة

عمار الحکیم: العراق يستعيد دوره الريادي في المنطقة كجسر للحوار

الأمم المتحدة: حرب العراق على داعش شردت 1.3 مليون طفل

البحرین: استمرار الاختفاء القسري لـ 15 مواطنا وسط قلق من انتقام السلطات من "رجب"

الطاهر الهاشمي: مؤتمر الأزهر لنصرة القدس تجلت فيه مبادئ الوحدة ونبذ الطائفية

لتوعية المجتمع..المرجع مكارم الشيرازي یدعو الحوزة العلمیة لدراسة الفضاء الافتراضي فقهيا

إطلاق سراح الشيخ زكزاكي هو الخيار الوحيد أمام السلطات في نيجيريا

السید السيستاني.. لماذا لا يفتي ضد الفاسدين؟!

جمعة غضب سابعة..مسيرة حاشدة في غزة، والاحتلال یقتحم حزما ویعتقل فتاة فلسطينية

السيد نصرالله: الاتهامات الأمريكية لحزب الله ظالمة ولا تستند إلى أي وقائع

احتجاجات واسعة في نيجيريا تطالب بالافراج عن الشيخ "الزكزاكي"

العبادي من کربلاء: لا يتحقق النصر إلا بالوحدة والتضحيات في البناء والإعمار ومحاربة الفساد

"أكدت إن عطاء الشعب يحتاج الى وفاء"..المرجعية العليا: نحن أعطينا الشهداء فنحن أمّة حيّة

العتبة الحسينية تعتزم إقامة مشروع ملتقى القراء الوطني، وتطلق برامج "معا لنرتقي"

خطيب طهران: الكيان الصهيوني يريد اقتلاع جذور الإسلام وأمريكا تدعمه

القوات الأمنیة تعتقل عناصر من داعش بآمرلي وتقتل انتحاریا في سامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

2017-07-20 17:25:37

کربلاء تستذكر حمزة الزغير وتصدر مصحف القراءات القرآنية وتنظم دورة السيدة فضة

شفقنا العراق- استذكرت الأمانتان العامّتان للعتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية متمثّلةً بقسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ، الذكرى السنوية لرحيل الصوت الحسيني الهادر والخالد على مر العصور والأزمان الرادود (حمزة الزغيرالكربلائي) تحت شعار (خدمة الإمام الحسين عليه السلام نبراس ومتراس) وذلك على ساحة ما بين الحرمين الشريفين وبحضور واسع لشخصياتٍ دينيّة وعلميّة وأدبيّة في الساحة الكربلائية، إضافةً إلى جمعٍ من الزائرين، ووفدٍ مثّل العتبتين المقدستين الحسينية العبّاسية.

رئيس قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ الحاج رياض نعمة السلمان وفي الكلمة التي القاها بين قيمة الأثر الذي تركة المرحوم الرادود حمزة الزغيرالكربلائي فهو من أشهر الرواديد الحسينيّين الذين أنجبتهم كربلاء، حيث ما زالت أشهر قصائده تُقرأ إلى الآن في المجالس الحسينية، واعتلى المنابر الحسينية، وتنقّل بذلك الصوت الشجيّ ذي النبرة الحسينية المعبّرة عن مأساة واقعة الطف ليصل تدريجياً إلى الشهرة التي استحقها بجدارته المتأصلة في قراءته وأسلوبه، ثم استعرض السلمان جوانب عده من حياته التي قضها في خدمة المنبر الحسيني والقضية الحسينية الخالدة وكيف ارتبط بشكلٍ فطري روحياً بمبادئ الحسين (عليه السلام)، “.

وشهد الحفل التأبيني هذا والذي يقام سنويا في 23 شوال القاء العديد من القصائد والموشحات .

يذكر ان المرحوم حمزة الزغير عام (1921م) ولد في مدينة كربلاء محلّة باب الطاق، واسمه حمزة عبود إسماعيل السعدي، واشتهر بــ(حمزة الزغير)؛ وذلك لوجود رادود آخر كان في كربلاء وبنفس الفترة، وهو المرحوم (حمزة السمّاك)، وكان أكبر منه سناً، وأقدم منه في القراءة وأطول منه قدامةً، وللتمييز بينهما سُمّيَ بــ(حمزة الزغير) عاش يتيمَ الأب، فأخذت أمُّه على عاتقها تربيته.

أخذ بيده ووجّهه صوب المنبر الحسيني والقراءة الحاج الشيخ (عباس الصفار) ، وكان الملّا حمزة مولعاً بحفظ القصائد الحسينية والأوزان، ، وكانت أغلب القصائد التي يقرأها من نظم الشاعر الحسيني كاظم المنظور الكربلائي، ،وعلى أثر مرضٍ عضالٍ ألمّ به، وافاه الأجل في يوم الثلاثاء (23 شوال 1396) وكان لنبأ وفاته وقعٌ مؤلمٌ في نفوس الجماهير، حيث أُقيم له في كربلاء تشييعٌ حسينيّ يليق به وبمكانته، وكانت مدينة كربلاء عصر ذلك اليوم المؤلم في حزنٍ وأسى، إذ عطّلت جميعُ المحلات إنارتها، وعتّمت الدور ضياءها في تلك الليلة، وأخذ موكبُ التشييع طريقه صَوْبَ مرقَد الإمام الحسين (عليه السلام) وبعد انتهاء مراسيم الزيارة في مرقد سيدنا العباس (عليه السلام)، حُمل النعش الى مثواه الأخير.. في وادي كربلاء.

مركز علوم القرآن وتفسيره وطبعه يصدر عشرة اجزاء من مصحف القراءات القرآنيّة

صدر حديثاً عن مركز علوم القرآن وتفسيره وطبعه التابع لمعهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة ولأول مره عل صعيد الإصدارات القرآنية عشرة اجزاء من مشروعة (القراءات القرآنيّة) على ان تصدر باقي الأجزاء تباعاً.

هذا المشروع هو عبارة عن مجموعة من الاصدارات وللأجزاء العشرين من القران الكريم جمعت جملة من القراءات القرآنية لتوضيح الاختلاف بين القراءات المتعددة التي يقرأ بها القرآن الكريم والتي تباينت من بلد لآخر ومنها قراءة حفص عن عاصم والتي شاعت في بلاد المشرق العربي وأجزاء من آسيا في حين انتشرت في شمال قارة افريقيا قراءة ورش عن نافع وفي جنوب السودان والصومال يقرؤون بقراءة الدوري عن أبي عمرو بن العلاء البصري وهكذا.مدير مركز علوم القرآن وتفسيره وطبعه الشيخ ضياء الدين ال مجيد الزبيدي اطلعنا عن هذا المنجز القرآني فتحدث قائلا” تم انجاز هذه الأجزاء المباركة مع القراءات القرآنية وكانت البداية من جزء عم واستمر العمل في الأجزاء الأخرى تنازلياً وصولاً الى الجزء العشرين وسوف ننجز بقية أجزاء القرآن الكريم تباعاً”.

مبيناً ” المشروع من المشاريع القرآنية المهمة وما كان ليتم لولا الدعم المتواصل من قبل القائمين على العتبة العباسية المقدسة والمشرف العلمي على المركز السّيّد (محمد علي الحلو) دام توفيقه. وذلك لأن ألكثير من عامة الناس لا يعرفون أن للقرآن قراءات متعددة كما لا يعرفون أن القرآن الذي بين ايدنا هو برواية حفص عن عاصم التي اشتهرت على بقية الروايات في بلدنا وبلدان آسيا بسبب الدولة العثمانية والتي اختارت هذه الرواية بالنشر وبخط الخطاط العثماني الحافظ عثمان ويذكر ان العثمانيون كانوا على المذهب الحنفي وعاصم كان قريبا من ابي حنيفة .”

واضاف الشيخ الزبيدي” في هذه الإصدارات اتخذنا من رواية حفص عن عاصم الأكثر انتشارا في العالم هي النص الأساس باللون الأسود والكلمة التي فيها قراءات جعلناها باللون الأحمر كدليل على مغايرتها لهذه القراءة وبيّنا وجه الاختلاف كما بينا للقارئ القراءات الواردة في هذه الكلمة، وقد أضفنا الى كل جزء تراجم لجملة من القراء في الجزء لأهمية ذلك في التعرف على اصحاب القراءات واعتمدت هذه الترجمة من كتب التراجم المعروفة والمعتمدة للقرّاء “.

لهذا السبب يشهد مرقد الامام الحسين اجتماع 150 فتاة!

 اعلنت وحدة التعليم القرآني التابعة لشعبة التبليغ الديني النسوي في العتبة الحسينية المقدسة عن التحاق (100) فتاة في دورة السيدة فضة لحفظ القران الكريم، فضلا عن مشاركة (50) فتاة اخرى من الدورات الصيفية.

ودورة السيدة فضة التي اطلقتها العتبة الحسينية المقدسة مطلع شهر تموز الحالي تعد الرابعة من نوعها لحفظ القران الكريم خلال العطلة الصيفية بواقع خمس صفحات يوميا، ولمدة ثلاثة أيام في الاسبوع.

فيما خصصت العتبة الحسينية جوائز مادية واخرى معنوية للحافظات الفائزات فضلا عن تحمل نفقات العمرة وزيارة مرقد الامام الرضا عليه السلام في ايران ومرقد السيدة زينب عليها السلام في سوريا.

وفي تصريح للأستاذة انتصار فاضل مسؤولة وحدة التعليم القرآني، أكدت تسجيل 100 حافظة في دورة السيدة فضة للحفظ السريع، و50 فتاة في الدورات الصيفية، إضافة إلى مشاركة حافظات من الدورات الدائمة.

وأضافت ان دورة السيدة فضة لا تقتصر على حفظ القران الكريم فقط وانما تتضمن دروس في التفسير وعلوم القرآن، ودروس في التنمية البشرية، ومحاضرات فقهية.

واستدركت ان الدورة تهدف إلى تشجيع الفتيات على استغلال الفراغ في فترة العطلة الصيفية لتحقيق هدف مهم وسامي الا وهو حفظ القرآن الكريم، أو أجزاء منه، فضلا عن مساهمتها بإشاعة الثقافة القرآنية في الأوساط النسوية.

النهایة

الموضوعات:   العتبات المقدسة ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

ننتخب.. أم لا ننتخب؟

- وكالة الانباء العراقية

من المسؤول عن تفجيرات بغداد ؟

- وكالة الانباء العراقية

محاربة الفساد بالأفعال

- وكالة الانباء العراقية