قراءة انطباعية في نصائح المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني (١٢)
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

المالكي: سندخل الانتخابات ككتلة واحدة، وحزب الدعوة والعبادي اساسيان

العتبة العلوية تطلق الدورة التثقيفية للمخيم الكشفي للطلبة وبرنامج دورات الامير الصيفية

اسرائيل تشن حملة اعتقالات بالضفة الغربية والقدس، والأزهر یطالب بوقفة عالمیة مع فلسطین

ترامب المفصول عن الواقع

كيف يمكن إبراء الذمة من حقوق الناس؟

القوات الأمنیة تحبط هجوما بين بابل والأنبار وتضبط عشرات الأحزمة والدراجات المفخخة

فتوى الدفاع المقدس للمرجعیة العلیا وآراء فقهاء الشيعة

السيد نصر الله يشيد بالجيش اللبناني ويؤكد: نحن الآن امام انتصار كبير ومنجز

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

2017-07-15 12:39:18

قراءة انطباعية في نصائح المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني (١٢)

شفقنا العراق- المرجعية الرئيسة لخطاب النصائح، ترشدنا الى الدليل المنهجي لمدرسة أهل البيت (عليهم السلام) وفق انعكاسات هذا الموروث على الواقع لتوظيفه كإرشادات معنوية تمثل لنا سلطة البصيرة، وعبر هذه النصائح نقرأ معنى هذه البصيرة المتوقدة، يقول سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف): “وكلما كان المرء اكثر تبصرا أعانه ذلك في معرفة الحقائق عن مزيد من التجارب والأخطاء”.

وجدنا هذه النصيحة في عمق معنى زيارتنا للإعلامية الجزائرية سميرة مواقي، رأت هذه المرأة في بصيرتها أن ما يشاع عن ضراوة الحشد وعن قتل وتعذيب العوائل السنية غير صحيح، وما هي إلا اشاعات اعلامية ولعب ارتزاقي. تنتمي واقعية هذه المرأة الى المستوى الاول من عمق ايماني يؤسس لما يؤمن به ويصحح المسارات المموهة اعلاميا، قدمت الواقع بطريقة السرد الوصفي للواقع العياني وقدمت (الدلالة – الموقف).

 وهذا ما يسميه سماحة السيد (دام ظله الوارف) من معين التبصر، الذي يعين الانسان ويجنبه الأخطاء. جندت خطابها اجتماعيا وانسانيا، وأين من هذه الانسانة، من هو من أبناء هذا البلد، ويجند خطابه التحزبي ليصنع العقبات أمام هذه الخطوة الوثابة لنصرة العراق، ويرى سماحته أن للمرء أن يأنس ببعض الكتب أولها القرآن الكريم؛ لأنه يثير دفائن العقول، وتقترن اثارة الدفائن بعملية البحث في الامور الفكرية، خلق صراع داخلي عند الانسان يرشد الى القيم الحضارية السامية، فيرى النفسيون أن المصائبية تنفذ الى الاحساس وتثير المشاعر والأحزان، ولكنها لا تثير دفائن العقول، أي لا تستند على الفكر.

والإمام علي (عليه السلام) ينظر، أي الدفائن العقلية انها تعني الفطرة الانسانية، أصل الحلقة المتلازمة مع الشرف والكرامة، ويعني الوعي، داعية سعودي يدعى (محمد العنزي) يدرس ناسه طبائع أهل المذاهب، يرى ان على جميع الامم ان تتعلم من ابناء المذهب الشيعي، مصدر الثقة بالنفس والقوة والطاقة، ويرجع هذه الانتصارات الى تماسك الشيعة الى النصائح مع هذه الدفائن. ويرى سماحة المرجع الديني الأعلى (دام ظله الوارف): إن القرآن الكريم يفجر ينابيع الحكمة، ومعنى التفجيرية هنا هو البحث عن الرقي، عن رؤية جديدة هو معرفي عقلي بليغ يلين بها قساوة القلوب، وقساوة القلوب في طبعها انها تعني عدم الشعور بالخشوع، وعدم التأثر في القرآن الكريم، وبالتالي عدم التورع عن الظلم والاعتداء على حقوق الآخرين والجفاء وسوء الظن.

قسوة القلوب مرض خطير يمنع الخشوع، ويمنع الشعور بالذنب والتوبة والاعتذار، والكتاب الثاني الذي اوصى به سماحة السيد (دام ظله الوارف) هو كتاب نهج البلاغة، هو كتاب يبين مضامين القرآن وشاراته وتقسم هذه الرؤية الى منهجين: الأول وجود القرآن في نهج البلاغة، والثاني توضيح نهج البلاغة لبعض امور القرآن، رؤية الامام (عليه السلام) قرائن عقلية وأدبية.

فلو تأملنا في علاقة نهج البلاغة بالحياة، لرأينا جوهر فكرة التعايش الانساني، لوجدنا مقومات التفاهم الانساني، فهو يعلمنا التعامل الحضاري البناء، يمثل فكر الحضارة، حاربوا الامام علياً (عليه السلام)، ونهجه القويم؛ لكون العالم رسم هذا المنهج دليل انتماء حقيقي للإسلام. علاقتنا مع نهج البلاغة، علاقة تسليم وتصديق؛ لأننا حين نبحر فيه سنجد مجموعة من الخطب والبيانات والرسائل والتوقيعات نهج البلاغة، حياة امام، رمز العدالة، لا يغفل عن ذكر الله تعالى في الحرب والسلم، لم يتعقب هاربا ولم يجهز على جريح، وكل يقرأ النهج حسب اختصاصاته، فهناك من درس المعنى ومن درس الأسلوبية، ونحن نتنفس بالنهج فنقرأ، دخل الامام علي (عليه السلام)، في أحد الفتوحات الى كنيسة فقال احد المسلمين: لطالما أشرك بالله هنا..

ردّ الإمام (عليه السلام): لطالما عُبدَ الله هنا، ومن يحمل مثل هذه الانفاس لابد ان يؤمن بالاخوة وبالنظائر، فكيف نحن ابناء دين واحد وأمة واحدة، وتتعرض الى براثن التكفير. والكتاب الثالث الذي أوصى به سماحة السيد (دام ظله الوارف) هو الصحيفة السجادية من أهم كتب الدعاء تسمى بزبور آل محمد، عبارة عن مجموعة ادعية وهذه الادعية جمعت وتصدى لنشرها مجموعة من العلماء.

اختار الإمام السجاد (عليه السلام) في جهاده لغة الوعظ، وفيها الكثير من الدلالات التحريضية ضد الظلم والجور. يقول الرسول (ص): (الدعاء سلاح المؤمن) الدعاء الذي يحيي النفوس بروح الأمل، فالمرجعية المباركة تبحث دائماً على قراءة أدعية الصحيفة السجادية؛ لكونها تمثل الثقافة الاجتماعية والأخلاقية والروحية، فيزجي سماحة السيد (دام ظله الوارف) للشباب معالجة مشاكلهم من خلال ما رسمه لهم الامام (عليه السلام) في دعائه لأبي حمزة الثمالي وغيره، فلهذا نستطيع أن نهذب أنفسنا، وننقذها من الضلالة، بأمور تهذيبية منها ما يمثل الوقاية، والوعي وترك المعاصي. والتفكر يعني التأدب بسيرة الأئمة (عليهم السلام) لابد من ترك المعاشرة السيئة والابتعاد من موارد المعصية.

 يحتاج الانسان الى التسليم والاطمئنان والرضا تكتمل لديه دورة الولاء، وأغلب وصايا الامام علي (عليه السلام) الى أولاده، كانت تتمحور في تقوى الله والاعتصام بحبله والموعظة وقوة اليقين والنور بالحكم، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، نصائح سماحة السيد قدمت لنا سلسبيل المنهج الاسلامي ليرتوي منه شبابنا يقينا لا يبور.

علي حسين الخباز

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)