نشر : July 13 ,2017 | Time : 19:20 | ID 83967 |

کربلاء تطلق موقع مجلة “الخزانة” التراثية وتعقد ندوة في بيروت بعنوان “شبابنا والدين”

شفقنا العراق- اعلن مركز إحياء التراث التابع لدار مخطوطات العتبة العباسية المقدّسة عن إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بمجلته التراثية (الخِزانة) تزامناً مع قرب صدور العدد الأول منها، وهذه المجلة هي مجلة تُعنى بالتراث المخطوط والوثائق، لان من أبرز آثار الرقيّ عند الأُمم هو الموروث الفكري الذي يحتويه التراث المخطوط، والكثير منه شاخص اليوم في مكتبات العالم وخزانات الكتب.

لذا بدأت حركة البحث من قبل العتبة العباسية المقدسة عن المخطوطات ومحاولة جمعها وفهرستها وتحقيقها حتى غدت هذه الحركة عند العتبة المقدسة فنّاً متكاملاً وعلماً مستقلاً ينافس العلوم الإنسانية المختلفة.

وتكملةً لهذه المسيرة فقد شرع مركز إحياء التراث بإصدار مجلة علمية تُعنى بالتراث المخطوط والوثائق، فكانت (الخِزانة)، وهي ذلك المشروع الفكري ، وهدفها هو إحياء العلوم والمعارف والفنون الداثرة، وتشجيع الباحثين والمهتمين بالتراث على التواصل مع موروثهم الثقافي، والإسهام في إعادة بعثه وترميمه وتحقيقه وطبعه ونشره والإفادة منه.

المركز الإسلامي للدراسات يعقد ندوة في بيروت بعنوان :”شبابنا والدين : بين الإلحاد وإلتباسات العقيدة المشوهة “

عقد المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة ندوة فكرية في بيروت حملت عنوان :”شبابنا والدين : بين الإلحاد وإلتباسات العقيدة المشوهة ” ركزت محاورها على واقع الشباب وابتعادهم عن الدين في ظل التحديات المتعاظمة على كل المستويات وقد تناولت موقف الشباب تجاه الدين ، والتحديات الثقافية والإعلامية التي تواجه الشباب ، وظاهرة البُعد عن الدين ، والأفكار الإلحادية التي تواجه الشباب إضافة الى الدعوات المتطرفة التي تشوّه صورة الدين ، وتحرف الشباب عن جادة الصواب .

شارك في الندوة نخبةُ من رجال الفكر والثقافة في لبنان وجمع من الشباب وحشدٌ من المهتمين بهذا الشأن وقد تنوع الحضور من مختلف الجامعات والحوزات العلمية والفئات العمرية، الذين تابعوا مجريات الندوة البحثية بكافة مضامينها ومداخلاتها وحواراتها حتى النهاية .

حاضر في الندوة الأستاذ المحاضر في الجامعتين اللبنانية والإسلامية سماحة الشيخ الدكتور أكرم بركات ، حيث تحدث عن تعريف الإلحاد ، ومقاربة مفهوم الإلحاد وآثاره وأنواعه ، والمنهج القرآني في دحض أوهام الملحدين ، وآثار الإلحاد على المستويين النفسي والمادي والمؤثرات على الشباب من حيث بُعدهم عن القيم الدينية ، وأسباب ذلك الابتعاد ، وسُبل العلاج من خلال بناء الشخصية المتماسكة التي تواجه التحديات بصلابة وقوة وثبات ..

كما حاضر أيضا استاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانية وجامعة القديس يوسف الأب الدكتور باسم الراعي ، وقد تناول بشرحه مفهوم الإلحاد ومظاهره والقراءة المسيحية للدين وللبُعد الأخلاقي وأهميته . ثم شرح للتأثيرات التي تترك بعدها في عملية صياغة شخصية مؤمنة وأخلاقية من خلال تعاليم رسالات السماء.

جدير بالذكر جاءت هذه الندوة من ضمن سلسلة الندوات التي خطط المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية في بيروت لعقدها ضمن النصف الثاني من السنة الحالية 2017 ، وذلك تنفيذا لمشروعه الفكري ورسالته الرامية الى تسليط الضوء على أبرز القضايا الإسلامية الفكرية والحضارية ووضع خطط وبرامج استراتيجية في المجال الديني والثقافي ، بالاعتماد على الماضي ودراسة الحاضر ، والتطلع نحو المستقبل لتحسين الوضع الإسلامي الموجود ومعالجة المخاطر المحدقة ..

وفدٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة في ضيافة السيّد هاشم البلوشي أحد الشخصيّات الكربلائيّة..

السيد (هادي البلوشي) هو أحد الشخصيّات الكربلائيّة ومن وجهائها الذين لهم تاريخ مع الخدمة الحسينيّة، فوالده وهو مِنْ بعده كانا كفلاء لأحد أهمّ المواكب التاريخيّة ألا وهو موكب عزاء البلوش، الذي تأسّس عام (1316هـ / 1898م)، وقد أُسّس في منطقةٍ تقع في الجهة الجنوبيّة من مدينة كربلاء المقدّسة وكان اسمها (عگد البلوش).

كان القائمون على الموكب قبل تأسيسه يُحيون الشعائر في البيوت والأزقّة، وبعد مدّةٍ أصبح موكباً يُشارك المواكب الأخرى ذات التأريخ في مدينة كربلاء المقدّسة لإحياء الأيّام العشر الأولى من شهر محرم الحرام.

كما أنّ موكب عزاء البلوش يُقيم “تشابيه حرق الخيام” تأسّياً بحرق خيام الحسين(عليه السلام)، حيث تُنصب بعض الخيام الصغيرة والكبيرة، وتُحرق منها خيمةٌ واحدة فقط للتذكير بانتهاء المعركة.

لذا فالسيّد هاشم وُلد وترعرع في هذه البيئة التي تنبض بالعشق الحسينيّ، ولم يقتصر إحياؤهم للشعائر في شهر محرم الحرام وصفر الخير، بل يقوم السيد هاشم بإحياء ذكرى ولادة السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) بإقامة احتفاليّة كبيرة في العشرين من جمادى الآخرة كلّ عام، ويمتدّ عمر هذه الاحتفاليّة الى أكثر من (85) عاماً، والسيد هاشم يشرف على إقامتها منذ عام 1970م، وكذلك إحياء شهادة الإمام زين العابدين(عليه السلام) منذ عام 1960م، وغيرها من الأنشطة والمواقف المشرّفة التي لم تتوقّف حتّى في زمن اللانظام البعثيّ.

لذا حرصت العتبة العبّاسية المقدّسة من خلال قسم العلاقات العامّة فيها على مدّ جسور التواصل والمحبّة والتآلف مع جميع شرائح المجتمع الكربلائي بما يحتويه من تراث عريق وشخصيّات بارزة خدمةً للمسيرة الحسينيّة على مدى السنوات الماضية ووفاءً لتلك التضحيات، وفي مبادرة طيّبة تعبّر عن عمق التواصل الوجداني والإنسانيّ مع الذين خطّوا أسماءهم في تاريخ كربلاء زار وفدٌ مثّل العتبة المقدّسة السيد (هادي البلوشي) في منزله، وقد عبّر السيد عن شكره وامتنانه للعتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها لهذه المبادرة الطيّبة معتزّاً ومتشرّفاً بقدوم الوفد الكريم وهذه الزيارة المباركة.

وفي ختام الزيارة قدّم الوفد للسيد (هادي البلوشي) بعض الهدايا التبرّكية من مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) تعبيراً عن تقديرهم لهذه الشخصيّة التي خدمت القضيّة الحسينيّة، متمنّين له دوام الصحة والعافية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها