حكمة المرجعية العلیا ومستقبل العراق
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

كربلاء تقیم ندوة شعرية لتعميم “الشعر الأربعيني” وتشهد توافد مواكب العزاء العاشورائي

النهضة الحسينية.. نهضة الحرية والتوحيد الخالص

الجعفري وشكري یبحثان العلاقات بين بغداد والقاهرة ویحذران من مخاطر استفتاء كردستان

الجيش السوري يسيطر على 8 قرى بريف دير الزور الغربي ويصل حدود الرقة

القوات العراقیة تحرر تل شعير وسدير الوسطى والعليا، وتواصل تقدمها بالحويجة والشرقاط

الحكيم: المرجعية الدينية هي الخيمة التي يشعر جميع العراقيين بأنها صمام أمانهم

العبادي یعلن موقفه الثابت برفض استفتاء كردستان، ومعصوم یدعو للاحتكام الى الدستور

استفتاء كردستان؛ تهدید ترکي واعتراض أمريكي ودعوات دولية للتأجيل، وسط إصرار الكرد

اصدار کتاب «أسئلة وأجوبة حول الإمام الحسين ونهضته المباركة» للمرجع الروحاني

هل يصح إطلاق كلمة "العبد الصالح" على الصلحاء والأولياء؟

ممثل المرجعية العليا: قوات الحشد الشعبي استرخصت دماءها وأثبتت أنها بحق من أنصار الإمام الحسين

هل يجوز للفتاة أو المرأة المتزوجة أن تذهب لمجالس العزاء الحسيني من دون موافقة الأب أو الزوج؟

لا تهديدات ترامب ولا اعتداءات نتنياهو يمكن أن تُطيل بعمر "داعش"

العبادي یجدد رفضه لإستفتاء الإقلیم وينفي امتلاكه قناة فضائية ويشدد على استقلالية الاعلام

النهضة الحسينية نهضة إصلاح للمجتمع الإسلامي

خطيب جمعة طهران یصف "ترامب" بالمعتوه والداعي للحرب والكذاب والمراوغ

خطيب الناصرية يدعو الى الحذر من الخروق الامنية خلال شهر محرم

عتبات العراق ترفع رایة الإمام الحسین وتطلق برامجها لإحیاء المحرم وتتشح بالحزن والسواد

روحانی: ثقافتنا العاشورائیة هي سر انتصاراتنا، وسنبقي ندافع عن الشعوب المظلومة

إحباط مخطط إرهابي لاستهداف الزائرين في بغداد وتحریر عدة قری بالشرقاط والحویجة

المرجعية الدینیة العلیا تؤكد أهمية تجسيد مبادئ الثورة الحسينیة ورفض كل قيادة فاسدة

السيد نصر الله: اذا كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقفت الدنيا في وجهنا

السید المدرسي: أزمة استفتاء كردستان ناجمة عن غياب دور الأمم المتحدة

المرجع السبحاني یدعو لتأسيس مدرسة للدراسات الإسلامية وتكريس روح الاجتهاد بين الطلاب

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو خطباء المنبر لإحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ما حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ؟

هل أن المعارف الدينية نسبية؟

من نافذة عاشوراء.. الاإمام موسى الصدر

حول الفوارق بين أهل السنة والوهابية ..!

ممثل المرجعیة العليا: الشعائر الحسينية كانت عاملا أساسيا في استجابة فتوى السید السیستاني

القوات الأمنية تحرر قضاء عنة وقيادات داعش تهرب من الشرقاط

مكتب السید السيستاني يعلن غدا الجمعة غرة شهر المحرم الحرام

الصدر يصف استفتاء كردستان بـ"الانتحار" ويحذر إسرائيل من التدخل بالشأن العراقي

ممثل السید السیستاني يدعو للحفاظ على النصر ومحاربة الفساد

كيف يستعد خطباء المنبر الحسيني لاستقبال شهر المحرم؟

تعرف علی تفاصيل راية قبة أبي الفضل العباس التي سترفع خلال شهر المحرم

العتبة العباسیة تحتفل بتخرج دورة المنهج الحق وتختتم برنامجها الكشفي الصيفي

السید خامنئي: "عاشوراء" بقيت حية طوال الزمان الماضي وتصبح أكثر وسعة عاما بعد عام

إكمال الصفحة الاولى من عملية الحويجة وتحریر قرى جديدة بالشرقاط ومواصلة التقدم بعنة

الحوثي يعلق على استفتاء كردستان ویحذر من مساع أميركية-إسرائيلية لتقسيم العراق

ما هي بنود مبادرة رئاسة الجمهورية لحل ازمة استفتاء كردستان؟

الكويت تصدر توجيهات لمواطنيها الراغبين بزيارة العتبات الدينية بالعراق

اجتماعات حول استفتاء کردستان بظل تصعید ورفض دولي ومحلي، ومتابعة مبادرة معصوم

إنطلاق عملیات تحرير الحويجة واستعادة عدة قرى في أيسر الشرقاط ومقتل 36 داعشيا

العبادي من الشرقاط: ندافع عن المواطنين بعيدا عن انتمائهم واننا بالمراحل الاخيرة للتحرير

مكتب السيد السيستاني يواصل دعمه لنازحي الشرقاط ویوزع علیهم 2600 سلة غذائية

ممثل المرجعیة العلیا یفتتح جامعة وارث الانبياء التابعة للعتبة الحسینیة في كربلاء

هل يجب إزالة الطبقة الدهنية عن البشرة للطهارة في الأيام الحارة؟

هل الشخص الروحاني يعرف كل شيء عن الشخص المقابل له بدون ان تكون هناك معرفة سابقة بينهما؟

المرجع الحكيم يوصي خدمة المواكب الحسينية بالالتزام بسيرة سید الشهداء وترسيخها في نفوس الأجيال

العالم لن يترك مصيره بيد رجل مشكوك في قواه العقلية

الجيش السوري یتقدم بحويجة صقر ويصد هجوما للنصرة ويكثف غاراته على المسلحين

روحاني یرد علی تهدیدات ترامب ویدعو لإغاثة مسلمي ميانمار واطلاق الحوار اليمني

حزب الله يفضح الدفاعات الجوية الإسرائيلية ویحذر من المشروع الصهيوني لتدمير المنطقة

القوات العراقیة تحرر منطقة الشقق بقضاء عنه وتكمل الاستعدادات لتحرير أيسر الشرقاط

المرجعية العليا بين أزمة النجف وأزمة كردستان

مجمع أهل البيت یصدر بیانا بمناسبة "المحرم" ویدعو للحفاظ على مكتسبات الثورة الحسينية

العراق یناقش بلجيكا وروسیا العلاقات واستفتاء كردستان، واليابان تدعم نازحي الموصل

بارزاني یلتقي معصوم بالسليمانية، والمالكي يعلن موقفه من مبادرة کوبیتش

المواكب الحسینیة تواصل استعدادتها للمحرم، والعتبات تباشر بخططها الأمنیة والخدمیة

تحذير دولي غير مسبوق تجاه أربيل، وبارزاني يمهل بغداد والمجتمع الدولي 3 أيام لتقديم البديل

القوات الأمنية تطوق عنة من 3 محاور وتقتل وتعتقل 79 داعشیا بالموصل والأنبار

القوات الخليفية تواصل استهداف مظاهر عاشوراء في البحرين

وفد لجنة الإرشاد يزور القوات المرابطة في كركوك ويدعوها إلى أخذ الحيطة والحذر

ترامب وخطاب الكراهية والجهل

المرجع نوري الهمداني: "الشعائر الحسينية" صانت التشيع على مر التاريخ ويجب ألا نتوانى في إحياءها

السيد السيستاني يجيب.. ما هو حكم من لا يداوم على الصلاة؟

العبادي يجدد رفضه لاستفتاء كردستان ویدعو إلى الحوار وفق مبدأ وحدة العراق

تحرير ناحية الريحانة ومقتل عشرات الدواعش ومواصلة الاستعدادت لعملیات الحویجة

انطلاق فعاليات مهرجان التمار السنوي العاشر تحت شعار "ميثم التمّار المؤمن القوي"

2017-07-13 11:46:43

حكمة المرجعية العلیا ومستقبل العراق

شفقنا العراق-جاءت عاصفة عام 2003 لتقتلع صدام ونظامه الدكتاتوري, وتزرع الأمل في ربوع العراق, بان تتنفس الجماهير نسيم الحرية والطمائنية، وتعود الحقوق لأهل العراق، عبر حل مشاكل الناس من قضية السكن والبطالة والصحة، وتوفير رواتب تحفظ كرامة الإنسان العراقي، أحلام تراقصت في مخيلة كل العراقيين ليلة قلع صدام، لكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه، فهنالك عوارض وموانع وقفت على الضد من أحلام الناس، أما العوارض فهي متمثلة بجبهة الموالين لصدام وخلايا التكفير، وأما الموانع فهي متمثلة بقافلة الأحزاب التي فشلت في أدارة الدولة، وانتهج بعضها منهج اللصوص، ودعم بعضها الأخر حيتان الفساد.

العراق أصبح عرضة للمخاطر، بسبب العوارض والموانع التي ذكرت، عندها كان تحرك المرجعية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فكانت فتوى الجهاد ضد الدواعش، حيث برز موقف المرجعية كمحامي عن العراق.

  • سقوط الموصل وفتوى المرجعية

كانت لسياسة الدولة الفاشلة ومنذ الحكومة الأولى, أثرها السيء على عموم محافظات العراق, فالفشل يخلق التذمر, فكيف أذا تواجد عدو يتصيد العثرات, وبما أنها كثيرة فقد أعطى المبرر للأعداء, من قبيل البعثيون والوهابيون والإرهابيون, حيث كانوا يجذبون السذج عبر نقدهم لسياسة الدولة الخاطئة, مع خلطة تكفير وإباحة للدم, فكانت فئة واسعة قي الموصل والانبار وتكريت تقف على الضد من كل العملية السياسية, نتيجة قبولهم الأفكار المتطرفة من قبل التحالف الثلاثي ( البعث+القاعدة+الوهابية), والذي أنتج فيما بعد  داعش, التنظيم المجرم  الذي احتل المدن السنية الثلاث.

في تلك الايام المخيفة أصاب منظومة الجيش العراقي انتكاسة نفسية كبيرة, خصوصا بعد هروب قياداته ذات الرتب الكبيرة, وانكشف هشاشة التدريب والتسليح والخطط, وتجلت فضيحة لا تغطى للحزب الحاكم, فهرب مئات الجنود في المناطق الساخنة, وحصلت جريمة اسبايكر المؤلمة, لتضع الملح على الجرح, ويزداد الخوف من حصول مجازر لاحقة كما هدد الدواعش, وكنا أمام شبح تمدد داعش للوصول الى بغداد.

لكن فتوى المرجعية الصالحة أوقفت الهزيمة, حيث أفتى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي, فالتحق الآلاف من الشباب وحتى كبار السن, لرد الهجمة البربرية خصوصا مع غياب الحكومة وجيشها, وتم الأمر ورد كيد الدواعش, وبعدا اصطف كل العراقيون خلف فتوى المرجعية وتم تحرير المدن الثلاث, بفضل الله وفتوى السيد السيستاني, فصاحب النصر الحقيقي هو المرجع الأعلى وليس الساسة الذين مجرد تواجدهم كان اكبر مشكلة للعراق.

هنا نكتشف أمر مهم يجب أن يرسخ في المجتمع, وهو عندما يتوحد العراقيون خلف توجيهات المرجعية فان الخير يأتي للجميع.

  • ضعف الأحزاب والطبقة السياسية

في الدول المتحضر تكون الطبقة السياسية قوية, فهي الأكثر خبرة, وحنكة, والأشد فهما, لأصول إدارة الدولة وملفاتها المهمة, لكن في العراق أنتجت الأحزاب طبقة سياسية جاهلة وضعيفة, تسببت بخيبة أمل العراقيين, فكأن العراق يسبح في بحر من الفتن والأزمات, التي أوجدها حلف الأحزاب في تنافسه على مغانم السلطة, خصوصا مع وفرة الإيرادات المتحصلة من بيع النفط, هذا الصراع السياسي تسبب في ضعف الدولة, فالصراع والفساد لا يبني دولة قوية, بل يجعل منها ورقة في مهب الريح.

الحل شخصته المرجعية, وهو قضية التغيير والتجديد, والتي تبنتها المرجعية الصالحة بحسب دعواها لانتخاب الأصلح, أو مقولة الشيخ الفياض “المجرب لا يجرب”, والتي لو التزمت بها جموع الجماهير في الانتخابات, لأنتجت لنا طبقة جديدة.

  • الحل في الالتزام بإرشادات المرجعية

من الممكن الخروج من انتكاساتنا المتوالية بفعل الأداء السيء للطبقة الحاكمة, فتكون تجربة السنوات ال 14 شاخصة إمام أعيننا, وهذا الخروج يتم عبر التزام كل الجماهير بإرشادات المرجعية, أي تصبح الجماهير التي تشارك بالانتخابات ملتزمة بإرشادات المرجعية, وليست خاضعة للأحزاب والكيانات السياسية, عندها تفوز فقط الأحزاب التي تلتزم بإرشادات المرجعية التي تعمل فقط للعراق ولشعب العراق, من قبيل الإصلاح الحقيقي, وإقامة العدل, ومحاسبة المفسدين, وأعمار البلد, وتوفير السكن, وتقليل البطالة, وتحسين الصحة.

تصبح أرادة الشعب أقوى من الأحزاب, فقط عندما تخرج من سطوة الأحزاب, وتصبح مطيعة لإرشادات المرجعية, أي تكون الجماهير حرة.

عندها يحصل التغيير الحقيقي وتتغير المعطيات, فلا يصل لمركز القرار الا من كان ملتزما بإرشادات المرجعية الصالحة, والتي خبرها العراقيون وكل العالم, فهي دوما لمصلحة العراق والعراقيون.

اسعد عبدالله عبدعلي

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)