حكمة المرجعية العلیا ومستقبل العراق
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

2017-07-13 11:46:43

حكمة المرجعية العلیا ومستقبل العراق

شفقنا العراق-جاءت عاصفة عام 2003 لتقتلع صدام ونظامه الدكتاتوري, وتزرع الأمل في ربوع العراق, بان تتنفس الجماهير نسيم الحرية والطمائنية، وتعود الحقوق لأهل العراق، عبر حل مشاكل الناس من قضية السكن والبطالة والصحة، وتوفير رواتب تحفظ كرامة الإنسان العراقي، أحلام تراقصت في مخيلة كل العراقيين ليلة قلع صدام، لكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه، فهنالك عوارض وموانع وقفت على الضد من أحلام الناس، أما العوارض فهي متمثلة بجبهة الموالين لصدام وخلايا التكفير، وأما الموانع فهي متمثلة بقافلة الأحزاب التي فشلت في أدارة الدولة، وانتهج بعضها منهج اللصوص، ودعم بعضها الأخر حيتان الفساد.

العراق أصبح عرضة للمخاطر، بسبب العوارض والموانع التي ذكرت، عندها كان تحرك المرجعية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فكانت فتوى الجهاد ضد الدواعش، حيث برز موقف المرجعية كمحامي عن العراق.

  • سقوط الموصل وفتوى المرجعية

كانت لسياسة الدولة الفاشلة ومنذ الحكومة الأولى, أثرها السيء على عموم محافظات العراق, فالفشل يخلق التذمر, فكيف أذا تواجد عدو يتصيد العثرات, وبما أنها كثيرة فقد أعطى المبرر للأعداء, من قبيل البعثيون والوهابيون والإرهابيون, حيث كانوا يجذبون السذج عبر نقدهم لسياسة الدولة الخاطئة, مع خلطة تكفير وإباحة للدم, فكانت فئة واسعة قي الموصل والانبار وتكريت تقف على الضد من كل العملية السياسية, نتيجة قبولهم الأفكار المتطرفة من قبل التحالف الثلاثي ( البعث+القاعدة+الوهابية), والذي أنتج فيما بعد  داعش, التنظيم المجرم  الذي احتل المدن السنية الثلاث.

في تلك الايام المخيفة أصاب منظومة الجيش العراقي انتكاسة نفسية كبيرة, خصوصا بعد هروب قياداته ذات الرتب الكبيرة, وانكشف هشاشة التدريب والتسليح والخطط, وتجلت فضيحة لا تغطى للحزب الحاكم, فهرب مئات الجنود في المناطق الساخنة, وحصلت جريمة اسبايكر المؤلمة, لتضع الملح على الجرح, ويزداد الخوف من حصول مجازر لاحقة كما هدد الدواعش, وكنا أمام شبح تمدد داعش للوصول الى بغداد.

لكن فتوى المرجعية الصالحة أوقفت الهزيمة, حيث أفتى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي, فالتحق الآلاف من الشباب وحتى كبار السن, لرد الهجمة البربرية خصوصا مع غياب الحكومة وجيشها, وتم الأمر ورد كيد الدواعش, وبعدا اصطف كل العراقيون خلف فتوى المرجعية وتم تحرير المدن الثلاث, بفضل الله وفتوى السيد السيستاني, فصاحب النصر الحقيقي هو المرجع الأعلى وليس الساسة الذين مجرد تواجدهم كان اكبر مشكلة للعراق.

هنا نكتشف أمر مهم يجب أن يرسخ في المجتمع, وهو عندما يتوحد العراقيون خلف توجيهات المرجعية فان الخير يأتي للجميع.

  • ضعف الأحزاب والطبقة السياسية

في الدول المتحضر تكون الطبقة السياسية قوية, فهي الأكثر خبرة, وحنكة, والأشد فهما, لأصول إدارة الدولة وملفاتها المهمة, لكن في العراق أنتجت الأحزاب طبقة سياسية جاهلة وضعيفة, تسببت بخيبة أمل العراقيين, فكأن العراق يسبح في بحر من الفتن والأزمات, التي أوجدها حلف الأحزاب في تنافسه على مغانم السلطة, خصوصا مع وفرة الإيرادات المتحصلة من بيع النفط, هذا الصراع السياسي تسبب في ضعف الدولة, فالصراع والفساد لا يبني دولة قوية, بل يجعل منها ورقة في مهب الريح.

الحل شخصته المرجعية, وهو قضية التغيير والتجديد, والتي تبنتها المرجعية الصالحة بحسب دعواها لانتخاب الأصلح, أو مقولة الشيخ الفياض “المجرب لا يجرب”, والتي لو التزمت بها جموع الجماهير في الانتخابات, لأنتجت لنا طبقة جديدة.

  • الحل في الالتزام بإرشادات المرجعية

من الممكن الخروج من انتكاساتنا المتوالية بفعل الأداء السيء للطبقة الحاكمة, فتكون تجربة السنوات ال 14 شاخصة إمام أعيننا, وهذا الخروج يتم عبر التزام كل الجماهير بإرشادات المرجعية, أي تصبح الجماهير التي تشارك بالانتخابات ملتزمة بإرشادات المرجعية, وليست خاضعة للأحزاب والكيانات السياسية, عندها تفوز فقط الأحزاب التي تلتزم بإرشادات المرجعية التي تعمل فقط للعراق ولشعب العراق, من قبيل الإصلاح الحقيقي, وإقامة العدل, ومحاسبة المفسدين, وأعمار البلد, وتوفير السكن, وتقليل البطالة, وتحسين الصحة.

تصبح أرادة الشعب أقوى من الأحزاب, فقط عندما تخرج من سطوة الأحزاب, وتصبح مطيعة لإرشادات المرجعية, أي تكون الجماهير حرة.

عندها يحصل التغيير الحقيقي وتتغير المعطيات, فلا يصل لمركز القرار الا من كان ملتزما بإرشادات المرجعية الصالحة, والتي خبرها العراقيون وكل العالم, فهي دوما لمصلحة العراق والعراقيون.

اسعد عبدالله عبدعلي

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)