العتبة الحسينية تزيح الستار عن القاموس الإشاري للصم وتواصل انجاز مشروع الورش والمخازن
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السید خامنئي یدعو الوثائقيين الشباب للالتزام بالحفاظ على النهج الثوري للأفلام

الأسد: السياسة التركية بنيت أساسا على دعم الإرهاب والتنظيمات المسلحة

العبادي يجدد التزام الحكومة بالموعد الدستوري لاجراء الانتخابات ويتلقى دعوة لزيارة تركيا

العراق یبحث مع بریطانیا ولبنان ملف الانتخابات والرياضة، وأمریکا تناقش إعادة الإعمار مع الكويت

هل يجزي في صلاة الفرض أن نكبر أربعاً ثم نقيم للصلاة مباشرة دون إكمال كل الأذان؟ 

روحاني يؤكد على ضرورة حصول أكراد العراق على حقوقهم المشروعة في إطار الدستور

رئيس البرلمان اعتبره قرارا ملزما..المحكمة الاتحادية تؤكد عدم جواز تغيير موعد الانتخابات

بارزاني: نفتخر بالصداقة مع إیران وسنبذل جهودنا لمنع التهديدات الأمنية ضدها

تركيا تطلع العراق على عمليتها واوغلو يصل إلى بغداد

حزب الله: أمريكا مصدومة لأن محور المقاومة هزمها فلم تعد تملك إلا التهديد والخيلاء

اجتماع ثلاثي بین إيران وروسيا وتركيا في سوتشي حول الحوار الوطني السوري

العتبة العلوية تحرز المرتبة الثانية بمسابقة الكتاب الحوزوي وتقيم ندوة حول تحقيق النصوص

بتوجيه من ممثل المرجعیة..العتبة العباسية تواصل أعمال اعادة تأهيل مرقد السيدة زينب

القوات العراقیة تدمر مضافات لداعش وتعثر علی مقراتهم بدیالی وتحبط هجوما ببغداد 

ما هي أبرز الشروط التي ألزمت بها بغداد وفد أربيل؟ وماذا علق علیها معصوم؟

ممثل المرجعیة یدعو لوضع معالجات قرآنية وقانونية ومجتمعية لظاهرة "الطلاق"

بعد زیارته الأولی للنجف..السفير الإيطالي: الرهبة والاحترام والتقدير لمرقد الإمام علي

صمود القيادي المعتقل حسن مشيمع يفضح نظام آل خليفة

ما هي قصة غار حراء وبدء الوحي؟

السيد السيستاني وألف لام التعريف..

عدوان تركي على سوريا في عفرين، واردوغان يؤكد: العملية ستمتد لحدود العراق

البرلمان يفشل مجددا في تحديد موعد الانتخابات ويقرر استئناف جلسته يوم الاثنين

بعد مباراة مجنونة..الأولمبي يخسر من فيتنام في ركلات الترجيح ويودع بطولة آسيا

قبل توجهه لطهران.. بارزاني يزور بغداد ويجتمع مع العبادي

منعا لاستغلالها للضغط على النظام..الشاهرودي يدعو لحل المشاكل الاقتصادية للشعب الإيراني

القوات الیمنیة تصد زحفین بلحج والبيضاء وتقتل جنود سعوديين بعسیر ونجران

الجيش السوري يطهر مئات الكيلومترات نحو إدلب ویدخل مطار ابو الضهور

هزات أرضية تضرب ديالی، ومئات حالات اختناق جراء العواصف الترابية بالنجف ومیسان

خلال استقبال وفد من شيعة السعودية..المرجع الحكيم یدعو لجعل الزيارة عبرة مذكّرة بأخلاق أهل البيت

ما هو حكم الربح الذي يؤخذ شهرياً إزاء مبلغ ما دون عقد؟

العتبة العباسیة تواصل انجاز المجموعة المخزنية وتفتح باب المشاركة ببرنامج ربيع المعرفة

عمار الحکیم: العراق يستعيد دوره الريادي في المنطقة كجسر للحوار

الأمم المتحدة: حرب العراق على داعش شردت 1.3 مليون طفل

البحرین: استمرار الاختفاء القسري لـ 15 مواطنا وسط قلق من انتقام السلطات من "رجب"

الطاهر الهاشمي: مؤتمر الأزهر لنصرة القدس تجلت فيه مبادئ الوحدة ونبذ الطائفية

لتوعية المجتمع..المرجع مكارم الشيرازي یدعو الحوزة العلمیة لدراسة الفضاء الافتراضي فقهيا

إطلاق سراح الشيخ زكزاكي هو الخيار الوحيد أمام السلطات في نيجيريا

السید السيستاني.. لماذا لا يفتي ضد الفاسدين؟!

جمعة غضب سابعة..مسيرة حاشدة في غزة، والاحتلال یقتحم حزما ویعتقل فتاة فلسطينية

السيد نصرالله: الاتهامات الأمريكية لحزب الله ظالمة ولا تستند إلى أي وقائع

احتجاجات واسعة في نيجيريا تطالب بالافراج عن الشيخ "الزكزاكي"

العبادي من کربلاء: لا يتحقق النصر إلا بالوحدة والتضحيات في البناء والإعمار ومحاربة الفساد

"أكدت إن عطاء الشعب يحتاج الى وفاء"..المرجعية العليا: نحن أعطينا الشهداء فنحن أمّة حيّة

العتبة الحسينية تعتزم إقامة مشروع ملتقى القراء الوطني، وتطلق برامج "معا لنرتقي"

خطيب طهران: الكيان الصهيوني يريد اقتلاع جذور الإسلام وأمريكا تدعمه

القوات الأمنیة تعتقل عناصر من داعش بآمرلي وتقتل انتحاریا في سامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

2017-07-10 15:06:17

العتبة الحسينية تزيح الستار عن القاموس الإشاري للصم وتواصل انجاز مشروع الورش والمخازن

شفقنا العراق- ازاح مركز الإمام الحسين (عليه السلام) التخصصي للصم التابع للعتبّة الحسينية المقدسّة عن قاموسه الشاري الإسلامي العراقي للصم الذي يُعد من بواكير عمل المركز ومن اهم المشاريع التي تصب في خدمة هذه الشريحة المغيبّة عن مسرح الحياة الاجتماعية لزمن طويل فلم تلّق الرعاية والاهتمام الكافي الا ما ندر.

احتفال الاعلان عن هذا القاموس أُقيم مساء امس على قاعة خاتم الأنبياء في العتبة الحسينية المقدسة وبحضور امينها العام السيد جعفر الموسوي (دام توفيقه) وعدداً كبير من المهتمين بهذا المجال، وممثلين عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ووزارة التربية وممثلين مجلس النواب اضافة لجمع كبير من شريحة الصم ووفود مثلت العتبات المقدسّة بضمنها العتبّة العباسيّة المقدسّة.

الحفل تضمن القاء عددا من الكلمات استهلها السيد محمد بحر العلوم بكلمة القاها نيابة عن الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، والذي هنئ من خلالها القائمين على هذا المشروع بمنجزهم هذا وما لهُ من أهمية.

هذا القاموس الذي يحوي على اشارات تمثل مفردات تربوية اصيلة مستوحاة من المسّلمات الدينية والاجتماعية السائدة، ويحتوي على رموز وحركات وصور ووسائل ايضاح تُعين المتلقي على التفاهم والتواصل مع ذويه وزملائه.

والأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، متمثلةً بمركز الإمام الحسين (عليه السلام) التخصصي للصم اذ تقدم هذا القاموس كمساهمة منها في رعاية هذه الشريحة العزيزة في مجتمعنا وتُثمّن وتُقدّر كل من شارك في تأليفه واعداده.

اعقبتها كلمة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية القاها الأستاذ أصغر الموسوي والذي عبّر عن سعادة الوزارة بطباعة هذا القاموس ومقدماً الشكر والامتنان للقائمين عليه، مفصلاً أهميته لشريحة فقدت وحُرمت من نعمة السمّع والكلام، مبيّناً أن هناك تعاون وعمل مشترك بين المركز والوزارة من أجل تذليل الصِعاب كافّة خدمة لهذه الشريحة.

كما كان هناك كلمة لوزارة التربية القتها الدكتورة اسراء طالب والتي عبّرت فيها عن دعم ومساندة الوزارة لمثل هكذا مشاريع مُمنهجة ومدروسة وما هذا القاموس إلا باكورة توجهاتها الانسانية.

مؤلف القاموس وخبير الإشارة الأستاذ باسم العطواني كانت له كلمة تعريفية بهذا القاموس ايضا بين من خلالها الأهداف والغايات من هذا القاموس وانه جاء بعد جهود كبيرة وعناء وصبر ومثابرة واصرار على النجاح ابتداء من طرح الفكرة و مناقشتها مرورا بعقد عشر ورش متعاقبة وزيارات متعددة لمعظم محافظات العراق ولقاءات دورية مع العديد من المختصين وجمعيات الصم ولجنة وضع المناهج في وزارة التربية العراقية واعداد غفيرة من الصم وصولا الى اختيار الكلمات الأكثر شيوعا وتدولا والأشد احتياجا لها في التعامل اليومي والتصويت على الإشارات المناسبة لها وتصويرها وعرضها على المشاركين ومن ثم اقرارها .

جمعية الصم في العراق وعلى لسان مديرها قصي محمد وممثلة النساء الصم في العراق كانت لهم كلمات شكر وعرفان للقائمن لهذا القاموس . اضافة لكلمات للمثلين عن مجلس النواب العراقي القاها الأستاذ موفق الخفاجي .

لختتم هذا الاحتفال بتكريم المشاركين والمساهمين في اخراج هذا القاموس بهذه الحلة .

العتبة العباسية المقدسة ومن خلال حضورها فعاليات حفل تدشين القاموس باركت لمركز الإمام الحسين عليه السلام التخصصي هذا الأنجاز الفريد والذي سيخدم شريحة مهمة من المجتمع العراقي داعيتا له بالمزيد من التطور والرقي بهذه المشاريع .

مشروع ورش ومخازن الوفاء يشهد أعمالاً متواصلة ونسب إنجاز متقدّمة..

يشهد مشروعُ ورش ومخازن العتبة العبّاسية المقدّسة (المجموعة الأولى/ موقع الوفاء) تواصلاً بأعماله وتحقيق نسب إنجاز متقدّمة، وقد تظافرت عدّة مقوّمات إداريّة وفنيّة من أجل استمراريّة العمل بهذا المشروع وباقي مشاريع العتبة المقدّسة، على الرّغم من الأزمة الماليّة الخانقة التي أدّت الى تأجيل عددٍ من المشاريع التي كان من المفترض أن ينفَّذ قسمٌ منها وآخر أن يُسلَّم، وهناك أخرى ما زالت الأعمال جارية عليها ومنها هذا المشروع الذي تنفّذه شركة اللّواء العالميّة للمقاولات والصناعات بإشراف مباشر وميدانيّ من قبل قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة المقدّسة الذي لم يألُ جهداً من أجل إنجاز مراحله كافة.

رئيس قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: “مشروع ورش ومخازن الوفاء سيمثّل رافداً حيويّاً بشقّيه المخزنيّ والمصنعيّ على المستوى القريب والبعيد، وهو واحد من بين مشاريع مشابهة له تصبّ في ذات الغرض، وجميعها تشهد تقدّماً بأعمالها وتواصلاً، نظراً لأهميّتها ولكونها ستؤسّس لبنيةٍ تحتيّة مصنعيّة تأتي ضمن جهود العتبة المقدّسة من أجل الاكتفاء الذاتي لما موجود محلّياً”.

وأضاف: “وصلت نسبة إنجاز ورش ومخازن المشروع لـ(70%) والعمل جارٍ حاليّاً على تثبيت مقاطع السبيس فريم التي سيركّب عليها السندويج وهي من الأعمال التي تحتاج لوقتٍ ودقّة في التنفيذ، وترافق هذه الأعمال كذلك أعمال أخرى كتهيئة الطرق وعمل المنظومات الملحقة بالمشروع والبنى التحتيّة له وغيرها”.

وتابع الصائغ: “المشروع عبارة عن قسمين، الأوّل: ورشة من طابقين تبلغ مساحة الطابق الواحد (3000م2) بعرض (30متراً) وطول (100متر) تنفّذ بطريقةٍ حديثة وبفضاء مفتوح، والثاني مخزنٌ يُقام على مساحة (2,500م2) ويبلغ ارتفاعه (10,15أمتار) بعُرْض (25متراً) وطول (100متر)، وقد روعيت في تنفيذه جميعُ الأمور الفنّية والهندسيّة الخاصّة بإنشاء مثل هكذا مخازن من ناحية الأُسس وربط الأعمدة الخرسانيّة أو تغليف المخزن من الخارج وغيرها من الأمور التي تتلاءم مع طرق استخدامه”.

يُذكر أنّ المشروع يأتي ضمن سلسلةٍ من المشاريع التي تتبنّاها وتنفّذها العتبةُ العبّاسية المقدّسة بشقّيها المخزنيّ والمصنعي والتي تأتي ضمن سعيها الجادّ من أجل النهوض بالتنمية الاستراتيجيّة الشاملة في مجالاتها وجوانبها المتعدّدة، ويأتي المُجمّع الصناعيّ والمخزنيّ (الوفاء) الواقع في منطقة الإبراهيميّة جنوب كربلاء من ضمنها، لما سيمثّله المشروع مع باقي المجاميع الأخرى من رفدٍ حيويّ بشقّيه المخزنيّ والمصنعي على المستوى القريب والبعيد.

تواصل الاستعدادات لانعقاد مؤتمر متحف الكفيل الدوليّ الثاني

ضمن الاستعدادات الخاصّة بمؤتمر متحف الكفيل الثاني عُقِدت صباح اليوم جلسةٌ موسّعة بحضور اللّجان الفرعيّة المشرفة على إقامته، وذلك من أجل الاطّلاع على ما توصّلت اليه من أعمال ومناقشة البحوث التي ستشارك فيه وحسب المحاور التي وضعتها اللّجنة العُليا المشرفة عليه.

وهذا يأتي بعد النجاح الذي حقّقه هذا المؤتمر بدورته السابقة ومن أجل الحفاظ على هذا المنجز والرقيّ به تتواصل الاستعدادات لانعقاد النسخة الثانية التي ستنطلق فعاليّاتها للمدّة (11-12 أيلول 2017م) تحت شعار: (المتاحف حضارة واقتصاد).

وعن هذه الاستعدادات وما جرى في هذه الجلسة أطلعنا رئيسُ قسم متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ صادق لازم قائلاً: “تسعى الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة من خلال قسم متحف الكفيل الى إقامة المؤتمر الثاني بمشاركةٍ عربيّة ودوليّة، وفي مختلف الاختصاصات العلميّة والثقافيّة، حيث كانت هناك العديد من الجلسات العلميّة خلال هذه الفترة التي بدأت فيها باختيار المواضيع وإعدادها في محاور أساسيّة في وضع أهداف المؤتمر”.

وأضاف: “تمّت مناقشة البحوث التي ستُشارك في المؤتمر والتي تنوّعت طروحاتها بين التراث والاقتصاد والمتاحف ومواضيع أخرى، وتميّزت هذه الجلسة بحضور جميع أعضاء اللّجنة المشرفة على المؤتمر ورئيسها، حيث تمّ تقييم البحوث وتوزيعها على الأساتذة أعضاء اللّجنة بعد أخذ بعض النقاط بعين الاعتبار”.

أمّا عن اللّجان المشاركة في هذا المؤتمر فقد بيّن رئيس اللّجنة العلميّة المشرفة على المؤتمر الدكتور ابراهيم سرحان الشمّري: “عقدت اللّجنة المشرفة على مؤتمر الكفيل الدوليّ الثاني جلسةً لدارسة ما تمّ التوصّل اليه من تحضيرات لهذا المؤتمر العلميّ الدوليّ، موضوع الجلسة تعلّق بمناقشة البحوث العلميّة التي وصلت الينا من الباحثين وعلماء في الآثار، حيث تميّز هذا المؤتمر بمشاركةٍ عربيّة وأجنبيّة فضلاً عن العراقيّة، حيث شارك فيه باحثون من: مصر العربيّة، وألمانيا، واليابان، وإيران، فضلاً عن البحوث العراقيّة المشاركة من مختلف الجامعات العراقيّة”.

يُذكر أنّ المؤتمر يندرج ضمن سلسلة المؤتمرات والنشاطات التخصّصية التي ترعاها وتُقيمها العتبةُ المقدّسة لفتح نافذةٍ للتواصل وتبادل الخبرات بين المتاحف والاختصاصيّين والفنّانين في عالم الفنّ الحديث والمعاصر، حيث ستُشارك فيه نخبةٌ من الباحثين والمختصّين والقائمين على المتاحف من داخل وخارج العراق ويهدف المؤتمر الى:

أوّلاً: المحافظة على الإرث الحضاريّ والثقافيّ.

ثانياً: دعم المؤسّسات الدينيّة لتأسيس المتاحف المتخصّصة وتطوير العمل المتحفيّ.

ثالثاً: فتح آفاق التعاون مع المؤسّسات المتحفيّة المحلّية والدوليّة وتطويرها.

رابعاً: رفع أداء عمل المتاحف بما يعزّز المعرفة الإعلاميّة والاقتصاديّة للمتحف.

النهایة

الموضوعات:   العتبات المقدسة ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

ننتخب.. أم لا ننتخب؟

- وكالة الانباء العراقية

من المسؤول عن تفجيرات بغداد ؟

- وكالة الانباء العراقية

محاربة الفساد بالأفعال

- وكالة الانباء العراقية