فتاوى ابن تيمية.. وقود جرائم الإرهابيين، أطفأها السيد السيستاني بنور بصيرته
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: رئاسة إقليم كردستان تفردت بالسلطة وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة العراق

ايران وتركيا تغلقان حدودهما الجوية مع كردستان واستمرار الرفض لعملية الاستفتاء

تحديد أربعة منافذ حدودية ومطارين لاستقبال زوار عاشوراء

القوات العراقیة تحرر ناحية الزاب و24 قرية بالحويجة وتقتل 57 داعشيا في كركوك وصلاح الدين

ترامب يهدد بإزالة كوريا الشمالية عن الوجود، ولافروف یعلن امتلاك ​بيونغ يانغ​ ​قنبلة نووية

الحشد الشعبي في العراق.. مثال نموذجي للمشاركة الشعبية

المرجع النجفي: انتصارات الجيش العراقي والحشد هي امتداد لانتصارات الإمام الحسين

القاضي عساف: الحسين أراد منا أن نكون رجالا عند الشدائد

ما حكم استعمال الطبل والبوق ونحوهما من الآلات في مواكب العزاء؟

خريجو مدرسة الإمام الحسين هم أقبروا الفتنة التكفيرية-الصهيونية

وزير الخارجية الأمريكي يؤكد للعبادي رفض بلاده لاستفتاء كردستان

الجعفري: العراق يقف على أعتاب مرحلة جديدة وعلينا إعادة الاستقرار

القوات الأمنية تحرر "أيسر الشرقاط" وتتقدم في قاطع عمليات الحويجة

السيد نصرالله: لو لم يتلقف الشعب العراقي فتوى السيد السيستاني لاحتل داعش كل العراق

كربلاء تقیم ندوة شعرية لتعميم “الشعر الأربعيني” وتشهد توافد مواكب العزاء العاشورائي

النهضة الحسينية.. نهضة الحرية والتوحيد الخالص

الجعفري وشكري یبحثان العلاقات بين بغداد والقاهرة ویحذران من مخاطر استفتاء كردستان

الجيش السوري يسيطر على 8 قرى بريف دير الزور الغربي ويصل حدود الرقة

القوات العراقیة تحرر تل شعير وسدير الوسطى والعليا، وتواصل تقدمها بالحويجة والشرقاط

الحكيم: المرجعية الدينية هي الخيمة التي يشعر جميع العراقيين بأنها صمام أمانهم

العبادي یعلن موقفه الثابت برفض استفتاء كردستان، ومعصوم یدعو للاحتكام الى الدستور

استفتاء كردستان؛ تهدید ترکي واعتراض أمريكي ودعوات دولية للتأجيل، وسط إصرار الكرد

اصدار کتاب «أسئلة وأجوبة حول الإمام الحسين ونهضته المباركة» للمرجع الروحاني

هل يصح إطلاق كلمة "العبد الصالح" على الصلحاء والأولياء؟

ممثل المرجعية العليا: قوات الحشد الشعبي استرخصت دماءها وأثبتت أنها بحق من أنصار الإمام الحسين

هل يجوز للفتاة أو المرأة المتزوجة أن تذهب لمجالس العزاء الحسيني من دون موافقة الأب أو الزوج؟

لا تهديدات ترامب ولا اعتداءات نتنياهو يمكن أن تُطيل بعمر "داعش"

العبادي یجدد رفضه لإستفتاء الإقلیم وينفي امتلاكه قناة فضائية ويشدد على استقلالية الاعلام

النهضة الحسينية نهضة إصلاح للمجتمع الإسلامي

خطيب جمعة طهران یصف "ترامب" بالمعتوه والداعي للحرب والكذاب والمراوغ

خطيب الناصرية يدعو الى الحذر من الخروق الامنية خلال شهر محرم

عتبات العراق ترفع رایة الإمام الحسین وتطلق برامجها لإحیاء المحرم وتتشح بالحزن والسواد

روحانی: ثقافتنا العاشورائیة هي سر انتصاراتنا، وسنبقي ندافع عن الشعوب المظلومة

إحباط مخطط إرهابي لاستهداف الزائرين في بغداد وتحریر عدة قری بالشرقاط والحویجة

المرجعية الدینیة العلیا تؤكد أهمية تجسيد مبادئ الثورة الحسينیة ورفض كل قيادة فاسدة

السيد نصر الله: اذا كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقفت الدنيا في وجهنا

السید المدرسي: أزمة استفتاء كردستان ناجمة عن غياب دور الأمم المتحدة

المرجع السبحاني یدعو لتأسيس مدرسة للدراسات الإسلامية وتكريس روح الاجتهاد بين الطلاب

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو خطباء المنبر لإحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ما حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ؟

هل أن المعارف الدينية نسبية؟

من نافذة عاشوراء.. الإمام موسى الصدر

حول الفوارق بين أهل السنة والوهابية ..!

ممثل المرجعیة العليا: الشعائر الحسينية كانت عاملا أساسيا في استجابة فتوى السید السیستاني

القوات الأمنية تحرر قضاء عنة وقيادات داعش تهرب من الشرقاط

مكتب السید السيستاني يعلن غدا الجمعة غرة شهر المحرم الحرام

الصدر يصف استفتاء كردستان بـ"الانتحار" ويحذر إسرائيل من التدخل بالشأن العراقي

ممثل السید السیستاني يدعو للحفاظ على النصر ومحاربة الفساد

كيف يستعد خطباء المنبر الحسيني لاستقبال شهر المحرم؟

تعرف علی تفاصيل راية قبة أبي الفضل العباس التي سترفع خلال شهر المحرم

العتبة العباسیة تحتفل بتخرج دورة المنهج الحق وتختتم برنامجها الكشفي الصيفي

السید خامنئي: "عاشوراء" بقيت حية طوال الزمان الماضي وتصبح أكثر وسعة عاما بعد عام

إكمال الصفحة الاولى من عملية الحويجة وتحریر قرى جديدة بالشرقاط ومواصلة التقدم بعنة

الحوثي يعلق على استفتاء كردستان ویحذر من مساع أميركية-إسرائيلية لتقسيم العراق

ما هي بنود مبادرة رئاسة الجمهورية لحل ازمة استفتاء كردستان؟

الكويت تصدر توجيهات لمواطنيها الراغبين بزيارة العتبات الدينية بالعراق

اجتماعات حول استفتاء کردستان بظل تصعید ورفض دولي ومحلي، ومتابعة مبادرة معصوم

إنطلاق عملیات تحرير الحويجة واستعادة عدة قرى في أيسر الشرقاط ومقتل 36 داعشيا

العبادي من الشرقاط: ندافع عن المواطنين بعيدا عن انتمائهم واننا بالمراحل الاخيرة للتحرير

مكتب السيد السيستاني يواصل دعمه لنازحي الشرقاط ویوزع علیهم 2600 سلة غذائية

ممثل المرجعیة العلیا یفتتح جامعة وارث الانبياء التابعة للعتبة الحسینیة في كربلاء

هل يجب إزالة الطبقة الدهنية عن البشرة للطهارة في الأيام الحارة؟

هل الشخص الروحاني يعرف كل شيء عن الشخص المقابل له بدون ان تكون هناك معرفة سابقة بينهما؟

المرجع الحكيم يوصي خدمة المواكب الحسينية بالالتزام بسيرة سید الشهداء وترسيخها في نفوس الأجيال

العالم لن يترك مصيره بيد رجل مشكوك في قواه العقلية

الجيش السوري یتقدم بحويجة صقر ويصد هجوما للنصرة ويكثف غاراته على المسلحين

روحاني یرد علی تهدیدات ترامب ویدعو لإغاثة مسلمي ميانمار واطلاق الحوار اليمني

حزب الله يفضح الدفاعات الجوية الإسرائيلية ویحذر من المشروع الصهيوني لتدمير المنطقة

القوات العراقیة تحرر منطقة الشقق بقضاء عنه وتكمل الاستعدادات لتحرير أيسر الشرقاط

المرجعية العليا بين أزمة النجف وأزمة كردستان

2017-07-06 20:52:01

فتاوى ابن تيمية.. وقود جرائم الإرهابيين، أطفأها السيد السيستاني بنور بصيرته

خاص شفقنا-“يُستتاب ..فإن تاب وإلا فالقتل”، عبارة اشتهر بها ابن تيمية صاحب الفتاوى الخطيرة وكانت وقودا لانطلاق الجماعات الارهابية والمتطرفة نحو نشر الفتن والصراعات الدموية والتي سعت وما زالت الى تمزيق المجتمعات الاسلامية وتخريبها، فحللت القتل واستحلال حرمات المسلمين وشق صفوفهم وأكل الاكباد وقطع الرؤوس، حتى اعتدت على المساجد ودور العبادة ودمرتها في محاولة منها لاسكات كلمة “لا اله الا الله”، ووصلت الى نبش قبور الاولياء و هدم مقامات الائمة.

ولم تقتصر فتاوى ابن تيمية على المسلمين بل تعدتهم لتشمل المسيحيين وغيرهم، وأفتى بوجوب إهانة غير المسلم وإهانة مقدساته واذلالهم وهدم كنائسهم ومنع التعامل معهم، ففجرت الكنائس لتنكيس اجراسها وكسر صلبانها، فتاوى اقل ما يقال عنها انها بعيدة كل البعد عن التعاليم السماوية والمبادئ الإنسانية والبشرية.

فجر العاشر من حزيران من العام 2014، شن ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” هجوما على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى ثاني أكبر مدن العراق وابرز معاقل التنظيم لتُعلَنَ فيما بعد دولة الخلافة ويُبايَع ابو بكر البغدادي اول خليفة لهم، وبدأت داعش بالتمدد باتجاه كامل الاراضي العراقية، ما اثار قلقا محليا وعالميا.

تدخلت دول لايقاف الزحف الداعشي وشُكّلت تحالفات دولية لمحاربته ولكن استمر بالتمدد ونشر فساده في الارض الى ان خرج من احد احياء النجف صوت من منزل متواضع ليعلن الجهاد الكفائي من خلال فتوى شغلت الناس وملأت الدنيا ووصلت ارتداداتها الى العالم رغم التشويش المستمر، فتوى حفظها العراقيون بقلبهم في ساحات الوغى، لتؤكد المرجعية العليا بقيادة السيد علي السيستاني دام ظله ان مسؤولية التصدي للارهابيين هي مسؤولية الجميع ولا تختص بطائفة دون اخرى او طرف دون اخر وان طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق تقتضي الدفاع عن الوطن واهله واعراضه ومواطنيه وهو واجب كفائي رأى فيه السياسي اللبناني المخضرم ايلي الفرزلي انه ” نداء حافظ على وحدة العراق وشعبه ومكّن الحشد الشعبي من ان يضم بين جناحيه كل أطياف الشعب العراقي وعمّق التحالف مع الجيش العراقي وبالتالي استنهض الامة على قاعدة تحرير العراق من سطوة هذا الارهاب”.

ومما لا شك فيه ان هذا الحشد تشكل في ظروف مؤاتية بعدما كان التنظيم قد ارتكب ابشع المجازر الوحشية وخلق موجة من الرعب والخوف مستغلا وسائل الاعلام لنشر مجازره مستخدما حربا نفسية اراد من خلالها تحقيق اهدافه المشؤومة مظهرا انه صلبٌ لا يُهزم، الا ان تلبية النداء السريعة للحشد سطرت بدماء ابنائه اجمل المشاهد البطولية في المعارك وضحوا بأرواحهم بعد ان اعاروا جماجمهم لله ولم يرضوا بأن يبقى شبر واحد تحت سيطرة الإرهابيين.

في التاسع والعشرين من حزيران من العام الجاري دق ناقوس النصر واعلن العبادي انتهاء “دويلة الباطل الداعشية” على يد الشعبي العراقي، متوعدا بملاحقة آخر “داعشي”.” فعليا سقطت دولة الخرافة المزعومة بتحرير المدينة القديمة ومنارة الحدباء وجامع النوري ذي الدلالة التكفيرية عند التنظيم، ومنها انطلق المقاتلون البواسل أبناء المرجع السيستاني ورجال الأمة إلى ما تبقى من بؤر الخيانة والتطرف والإرهاب يلاحقون جرذانها وشذاذ آفاقها ويعلنون للعالم أجمع انتصار الامام والامة وتحرير الأرض.. لأن على هذه الارض ما يستحق الحياة”، يعلن أحمد الأسدي الناطق الرسمي لهيئة الحشد الشعبي، ليبارك بعد ذلك المرجع الاعلى للقادة والمقاتلين في الموصل بالنصر ويؤكد دعاءه الدائم لهم.

يقول مراقبون انه عندما يحذر الاسرائيلي ويطلق صرخة مفادها بأن فتوى هذا “الرجل المسن” قد دمرت كل الاستراتيجيات التي بناها على مدى ثلاث سنوات، يعلم الجميع مدى النجاح التي حققته والتي اتت في توقيت كانت الساحة الاسلامية تعج بفتاوى تكفيرية لتؤكد انها كانت كعصا موسى التي لقفت كل ما فعله السحرة لتحقق اهدافا تفوق كل الاساطيل والطائرات والتحالفات التي تدخلت “لقتال الارهاب”.

اذا لقد كانت فتوى الجهاد نداء الحق الاول للعمل على استعادة الارض المغتصبة، فبصيرة السيد السيستاني وحكمته بددت مخاوف الكثيرين وأطفأت جرائم الارهابيين ونسفت تلك الفتاوى الشاذة، فبفضلها عادت من جديد اصوات المآذن بصيحات “الله اكبر” محتضنة بذلك تراتيل الكنائس على انغام أجراس المشرق.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)