لاريجاني: السید السيستاني لعب دور حاسما في انتصارات العراق علي داعش
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السيد خامنئي: الذين راهنوا على "داعش" وخططوا له سيحاولون زعزعة الأوضاع بالمنطقة

العبادي: أنتمي لـ "الدعوة" ولا أترك هذا الالتزام لكنني ملتزم بالعمل باستقلالية

مقتل واصابة 58 شخصا على الأقل بانفجار سيارة مفخخة في طوزخورماتو

المرجع النجفي: واجبنا الشرعي هو الوقوف والخدمة لأبناء شهداء وجرحى العراق

الجامعة المستنصرية تطلق فعاليات ملتقى الطف العلمي التاسع بالتعاون مع العتبات المقدسة

السيد السيستاني: ننادي دائما بأن يكون السلم والمحبة الأساس بين جميع مكونات المجتمع العراقي

بالصور: موسم الأحزان يغادر كربلاء المقدسة والعتبة الحسينية تشكر الحسينيين

الصدر يعلن دعمه للعبادي لولاية ثانية ویطالب باحتواء الحشد في الأجهزة الأمنية

ممثل المرجعية العليا يوجه بإرسال وفد لصلاح الدين للتفاوض بهدف إعادة النازحين إلى قرى آمرلي

مسؤولة أممية تزور مرقد الإمام علي وتلتقي بمراجع الدين في النجف الأشرف

استهداف النجف الأشرف.. لماذا؟

روحاني: الفضل في هزيمة داعش يعود إلى العراق وسوريا جيشا وشعبا

وساطة مصرية-فرنسية لإبقاء الحريري، وقطر تتهم السعودية بالتدخل في شؤون لبنان

سليماني: إحباط مؤامرة "داعش" تحققت بفضل القیادة الحکیمة للسيد السيستاني والسید خامنئي

في زيارة غير معلنة..الأسد یلتقي بوتين ویناقش معه مبادئ تنظيم العملية السياسية

ما هي أوجه الفرق بين أهل السنة والوهابية التكفيرية؟

کربلاء تطلق مؤتمرا علميا نسويا ومهرجانا سينمائيا دوليا وتواصل مساعدة النازحین

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية رابعا.. الحوار

ما حكم المؤذن إذا نسي "أشهد أن لا إله إلا الله" سهوا؟

أربيل تندد بقرار المحكمة الاتحادية والعبادي يرحب، والکتل الكردستانية تناقش الحوار مع بغداد

ردود فعل عربية-إيرانية منددة ببيان وزراء الخارجية العرب ضد حزب الله وإیران

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

حديث عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

2017-07-04 15:15:35

لاريجاني: السید السيستاني لعب دور حاسما في انتصارات العراق علي داعش

شفقنا العراق-أكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني ان المرجع الديني آية الله السید علي السيستاني لعب دورا كبيرا في الحاق الهزائم بالارهابيين التكفيريين في الموصل مهنئا العراق حكومة وشعبا بدحر داعش من الموصل.

واضاف لاريجاني، يوم الثلاثاء، خلال لقائه رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي عمار الحكيم، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية طالما وقفت وستبقي واقفة الي جانب الشعب العراقي لاجتياز الازمات.

وتاكيدا علي دور العراق المهم في المنطقة، شدد لاريجاني علي ضرورة منع تجزئة العراق لان ذلك سيصب في مصلحة الصهاينة، موكدا علي ضرورة تحلي الشعب العراقي بالوعي و اليقظة.

وتابع قائلا ان داعش تلقي ضربة موجعة في العراق، ويتحتم علينا الحفاظ علي هذه الانجازات والمضي قدما في تحقيق المزيد من الانتصارات لاجتياز الازمات التي تعصف بالعراق بعد الانتهاء من الحرب.

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الي العلاقات التجارية بين ايران والعراق، واكد إن هناك الكثير من الامكانيات باتت متاحة امام توثيق التعاون بين البلدين كما ان ازالة العقبات المصرفية ستسهم في هذا المجال الي حد كبير.

من جانبه قال عمار الحكيم، انه لطالما أكد ان تجاهل محاربة داعش في العراق و سوريا سوف يفضي الي تفشي هذا التنظيم ومواجهته في كافة انحاء العالم.

وفي معرض تعليقه علي المساعدات التي قدمتها ايران لمكافحة داعش في العراق و باقي دول المنطقة صرح بان تحقيق الانتصارات في الموصل جاء نتيجة التعاون و الوحدة.

واضاف إن كافة المناطق التي تعرضت لعدوان داعش، تعاني من الدمار كما إن اهالي هذه المناطق اصبحت مشردة و دبت الخلافات السياسية بين زعمائهم.

وصرح بان الدول التي قدمت الدعم لداعش و كانت تنوي استخدامه سياسيا تعاني اليوم من المشاكل الجادة.

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الحكيم الي الانجازات العسكرية التي تم تحقيقها في العراق واكد في الوقت نفسه علي ضرورة عدم تجاهل التحديات الموجودة معتبرا وحدة العراق مهمة جدا.

وشدد بالقول ان تجزئة العراق لا يفيده شيئا و ان كافة اطياف الشعب العراقي من الاكراد والشيعه والسنة يجب ان يلتفوا حول علم العراق.

واضاف ان تجزئه العراق قد يتخطي الحدود ويشمل باقي دول المنطقة وهذا يخدم الذين يعملون دوما علي بث الخلافات بين الاكراد و الشيعة.

واكد ان اسرائيل كانت ولازالت تبحث عن قاعدة في منطقة الشرق الاوسط و من هذا المنطلق تدعم اجراء الاستفتاء في العراق و تجزئة البلاد وبث الخلافات بين مختلف اطياف الشعب العراقي.

ومن جهته أكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، ان الاستشارات التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية الى العراق وبعض دول المنطقة ممن تحارب تنظيم داعش، شكلت عونا كبيرا في محاربة هذا التنظيم الارهابي.

وخلال لقائه بطهران اليوم مع رئيس البرلمان الايراني، علي لاريجاني، قال عمار الحكيم: لقد أكدنا دوما على هذه النقطة بأننا لو لم نواجه داعش في العراق وسوريا، لكان علينا ان نحاربهم في كل انحاء العالم، مضيفا: ان الاستشارات التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية الى العراق وسائر الدول في المنطقة، قدمت عونا كبيرا، وان الانتصارات التي نشهدها الآن في الموصل انما هي ثمرة لهذا التعاون والاتحاد الموجود بيننا.

وتابع: ان داعش الذي يهدف لتقييد القوات الثورية، تحول الى فرصة للشعوب التي ابتليت به، لأن شعوب هذه الدول اضطرت الى إعداد استراتيجية للدفاع عن نفسها، وتمكنت من تكريس مقاومتها.

وصرح الحكيم: في أي نقطة دخل الدواعش حولوها الى خربة، وشردوا أهلها وبالتالي نشبت الخلافات السياسية بين قادتهم، حتى ان بعض الدول التي كانت تدعم هذه التنظيمات الارهاية وكانت تحاول استغلالهم سياسيا، أصبحت تعاني الآن من معضلات جادة.. لأن شعبنا ومن خلال الثقافة الجهادية وروح الشهادة تمكن جيدا من التغلب على الدواعش، لكن الدول الاخرى ليست لديها هذه القدرة، والآن وإذ انحسر تواجد داعش في العراق، أصبح يفكر بأماكن اخرى من قبيل الصحراء المصرية وليبيا واليمن وافغانستان وباكستان والاردن.

واستدرك رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي قائلا: ان هذه الانتصارات العسكرية لا ينبغي ان تصرفنا عن التحديات التي نواجهها.. أن قضية وحدة العراق هامة للغاية، فإذا تم تقسيم العراق فهذا ليس في مصلحة البلاد مطلقا، ولابد ان يكون الكرد والشيعة والسنة متحدين تحت راية واحدة.

وأضاف: ان تقسيم العراق لن ينتهي عند هذا البلد، وسينعكس على المنطقة بأسرها، وسيصب بالتالي في مصلحة الذين كانوا يحاولون دوما إثارة التفرقة بين الكرد والشيعة.. فالكيان الصهيوني كان دوما بصدد إيجاد مركز له في الشرق الاوسط، ولذلك يدعم إقامة استفتاء لتقسيم العراق وإثارة الخلافات بين الشعب العراقي.

وأكمل: ان العراق الآن وفي ظروف ما بعد تحرير الموصل، يمر بظروف جديدة، ولابد أن يكون لديه تخطيط واستراتيجية لهذه الظروف، وان التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية من شأنه ان يقدم عونا كبيرا في هذا المجال.

وأكد الحكيم على تعزيز العملية الامنية في العراق لئلا يتمكن تنظيم “داعش” الارهابي من تقوية نواته المركزية ويظهر بشكل آخر، كما أكد على متابعة التخطيط لعملية سياسية جديدة وموضوع المصالحة الوطنية، لأننا لا نريد ان تقدم الدول الاخرى طروحاتها لنا، ومن حسن الحظ ان مجلس الامن ومنظمة الامم المتحدة أيدا هذه المبادرة. والموضوع الآخر الذي نضعه بعين الاعتبار هو موضوع محاربة الفساد وكذلك تقديم الخدمات الى الشعب والذي حاز اهتمام المرجعية والشعب.

وفي الختام، أشار رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الى الانتخابات المقبلة في العراق، وقال: سيكون لدينا انتخابات هامة خلال الاشهر الـ10 القادمة، ستحدد المسار للعقد القادم، ولابد من أن نخطط لها من الآن.

النهایة

الموضوعات:   العالم الإسلامي ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)