نشر : July 4 ,2017 | Time : 10:05 | ID 83025 |

المهندس مثمنا دعم إيران وحزب الله: لولا فتوى السيد السيستاني ما كان هنالك حشد ولا انتصار

شفقنا العراق-شدد ابو مهدي المهندس على ان الحشد اساسه فتوى المرجع الديني السيد علي السيستاني، ولولا الفتوى لما كان هنالك حشد ولا انتصار.

واشار المهندس، في كلمته بالاجتماع التاسع للجمعية العامة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية المنعقد في مشهد، الى ان “الحشد الشعبي اساسه فتوى السيد السيستاني (حفظه الله) ولو لا هذه الفتوى، لما كان هنالك حشد ولما استطعنا الانتصار”، مبينا ان “الغطاء الحكومي والبرلماني شكل شرعية للحشد ضد مخططات استهدافه”.

وقال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي إنه لولا دعم وجهود إيران وحزب الله “لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم”، مضيفاً أن الأميركيين يريدون تأمين الطريق من عمّان إلى بغداد حيث وضعوا منظومة صواريخ أرض-أرض.

كما أشار المهندس إلى أن طريق دمشق-بغداد باتت “مفتوحة ومؤمنة”، مؤكدا أنّ من يتفاعل مع المشروع الأميركي سيهاجم الحشد و”نحن لا نستطيع منع من يدعمنا من دخول الانتخابات”، لافتاً إلى أن الحشد سيقف ويمنع بما أوتي من قوة المخطط الأميركي للسيطرة على الحدود العراقية السورية.

وكشف المهندس في سياق حديثه عن نزول طائرات أميركية وبقائها لساعات في مناطق سيطرة داعش في العراق.

وتابع قائلاً إنّه في معركة الموصل أوكلت مهمة تحرير المساحات الشاسعة للحشد الشعبي الذي حرر نحو 25 ألف كلم مربع.

كذلك، اعتبر أن التنسيق بين الجيش العراقي والشرطة ومكافحة الإرهاب والحشد الشعبي أدى إلى الانتصارات، مشيراً إلى أن أميركا لا تريد إنهاء داعش في العراق.

كما أعلن المهندس في كلمته أن الحشد الشعبي بدأ قبل عام تشكيل جهاز أمني وبدأ الجهاز العمل في المناطق المحررة، وفي سياق منفصل قال إن الرياض تحاول ترتيب أمور مع الحكومة تخص لوائح انتخابية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها