الهجوم الفاشل على القنيطرة يفضح التحالف "الإسرائيلي-القاعدي"
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

البرلمان يكشف عن موعد مناقشة قانوني الموازنة والانتخابات النيابية

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثانيا: التعصب الفكري

العتبة العلوية تستقبل 17 ألف متطوع خلال 2017 وتنجز أعمال صيانة منظومات التدفئة

إزاحة الستار عن "موسوعة كربلاء"، وتکریم 150 فائزا بمشروع التنمية الحسينية

استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

یونامي تعلن موقفها من الانتخابات، وروسیا تسقط دیونا ضخمة عن العراق

الجيش السوري يحرر الطريق بين خناصر وتل الضمان، ويطرد النصرة من عدة قرى في حلب

شفقنا تتابع.. ما هي أبرز التحالفات الشيعية والسنية والكردية؟ وما هي آخر التطورات؟

القوات العراقیة تحبط مخططا إرهابيا بالکاظمیة وتعتقل 56 داعشيا بالحويجة وتواصل عملیاتها

آیة الله علوي الجرجاني يؤكد على ضرورة حضور طلاب الحوزة في میادین الدفاع عن الإسلام

"الدعوة" يقرر عدم المشاركة بالانتخابات ویعلن عن دعمه لإئتلافين

بعد إعلانه عن تشكيل ائتلاف النصر..العبادي يدعو الكيانات السياسية للانضمام إليه

العتبة العباسية تطلق فعاليات مؤتمر الكفيل العالمي وتعتزم تخليد ذكری شهداء الحشد

هل يعتبر ماء الغسلة الأولى من الغائط ماء طاهرا أو نجسا؟ وهل ينجس ما يلاقيه؟

ظهور الشيخ الزكزاكي انتصار لأتباع أهل البيت في نيجيريا

من عين أبي هريرة واليا على البحرين وكيف تم ذلك؟

المرجع النجفي يدعو إلى احترام القانون والتعامل الحسن مع المواطنين والوافدين إلى النجف

إیران تكشف عن خياراتها لمواجهة نقض "الاتفاق النووي"، والصین وروسیا یطالبان بالالتزام به

العراق يوقع اتفاقية موحدة مع 6 دول عربية، ویتفق مع إيران في مجال النقل الجوي

اردوغان يتهم أمريكا بدعم الإرهابيين بالأسلحة ويدعوها لمراجعة سياستها

2017-06-26 11:44:18

الهجوم الفاشل على القنيطرة يفضح التحالف "الإسرائيلي-القاعدي"

خاص شفقنا-رغم ان العلاقة بين الجماعات التكفيرية وعلى راسها جبهة النصرة (القاعدة) وبين “اسرائيل” لم تعد خافية على احد منذ بداية الحرب المفروضة على سوريا، الا ان هذه العلاقة اصبحت اكثر وضوحا وافتضاحا خلال الايام القليلة الماضية في ظل التنسيق العالي الذي ظهر بين قوات الاحتلال الصهيوني في الجولان المحتل وبين مسلحي النصرة في اطار الهجوم الذي شنه التحالف “الاسرائيلي القاعدي” على القنيطرة.

خلال يومي السبت والاحد الماضيين وبذريعة سقوط قذائف شاردة في القتال الدائر بين مسلحي جبهة النصرة والجيش السوري في ارض جرداء في الجولان المحتل، قام الطيران “الاسرائيلي” بقصف مواقع لمدفعية الجيش السوري ودباباته وعجلاته، على اطراف بلدة البعث، التي يحاول مسلحو القاعدة احتلالها، واسفر القصف عن  تدمير عدد من دبابات وعجلات الجيش السوري واستشهاد عدد من الجنود السوريين، في محاولة مكشوفة لاسكات مدفعية الجيش السوري التي كانت تستهدف مسلحي القاعدة الذين كانوا يحاولون التقدم صوب بلدة البعث في القنيطرة.

الغطاء الناري والجوي الذي وفرته الطائرات “الاسرائيلية” لمهاجمي القاعدة، كان الهدف الرئيسي من ورائه، هو منع الجيش السوري لبسط سيادة الدولة السورية على كامل الاراضي السورية وخاصة في محافظة القنيطرة المحاذية للجولان المحتل، لتثبيت مسلحي القاعدة (جبهة النصرة) في تلك المنطقة بهدف اقامة حزام امني يحمي “اسرائيل” شبيه بالحزام الذي اقامته “اسرائيل” في جنوب لبنان، وكذلك من اجل تمدد مسلحي القاعدة حتى بلدة البعث بهدف فتح طريق نحو العاصمة السورية دمشق.

رغم ان هجوم مسلحي القاعدة على القنيطرة كان مخططا كبيرا وخطيرا شاركت فيه دول اقليمية معروفة، قامت بتسليح عناصر جبهة النصرة باحدث وافتك الاسلحة، بالاضافة الى الدعم اللوجستي والاستخباراتي، الا انه فشل بفضل صمود الجيش السوري وحلفائه الذين صدوا الهجوم وكبدوا المهاجمين خسائر فادحة، ولم يفلح الغطاء الجوي الذي فرته “اسرائيل” وبكثافة لمسلحي القاعدة.

الملفت ان العديد من وسائل الاعلام المعروفة نقلت عن  وسائل إعلام “إسرائيلية” قولها ان جبهة النصرة هي التي من اطلقت القذائف على الجولان من الجانب السوري لخلق ذرائع امام “الجيش الاسرائيلي” للقيام بقصف مواقع الجيش السوري!

ما جرى في القنيطرة خلال الايام القليلة الماضية اكد حقيقة ان امريكا التي تقود تحالفا دوليا لمحاربة الارهاب في سوريا، لا تعتبر “جبهة النصرة” (القاعدة) في سوريا ارهابية، بل شريكا استراتيجيا في تنفيذ مخططاتها في سوريا والمنطقة، لذلك لا تسمح امريكا بمهاجمة جبهة النصرة فحسب بل تقوم بتسليحها ودعمها كمعارضة “معتدلة”!، وقامت عدة مرات بقصف الجيش السوري وحلفائه عندما اقتربوا من مواقع “جبهة النصرة” في منطقة التنف الحدودية بين سوريا والاردن والعراق.  

الامر الذي فضح العلاقة بهذا الشكل العلني بين التحالف “القاعدي الاسرائيلي” في القنيطرة وفي سوريا بشكل عام، هو الانتصارات التي يسطرها الجيش السوري في مختلف جبهات الحرب المفروضة على الشعب السوري، الامر الذي دفع حتى اكبر حلفاء المجاميع المسلحة في اوروبا الى تغيير مواقفها 180 درجة من هذا الحرب، فهذا رئيس جمهورية فرنسا امانويل ماكرون يعلن صراحة ان فرنسا لا تجد في المجاميع المسلحة مرجعية مناسبة يمكن ان تحل محل الرئيس السوري بشار الاسد، وان فرنسا لم تعد تشترط رحيل الاسد لحل الازمة السورية، فمثل هذه المواقف الاوروبية والدولية، والتي فرضتها مقاومة الشعب والجيش والحكومة والقوات المتحالفة معها، هي التي دفعت مسلحي القاعدة للقيام بهجمات يائسة، وانكشاف العلاقة التي تربطهم ب”اسرائيل” بهذا الشكل الفاضح.

النهایة

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)