نشر : June 17 ,2017 | Time : 12:31 | ID 81470 |

16 شهیدا وجریحا بهجوم استهدف مسجدا شیعیا بكابل، وداعش يتبنى وايران تندد

شفقنا العراق- تبنى تنظيم “داعش” التفجير الذي استهدف مسجدا في العاصمة الأفغانية كابل وخلف عددا من الشهداء والجرحى، حسبما أفادت بذلك وكالة “رويترز”.

و أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية عن وقوع هجوم إرهابي استهدف مسجدا في كابل.

ونقلت “رويترز” عن نجيب دانيش، المتحدث باسم الوزارة، أن الشرطة انتقلت إلى مكان الحادث الذي خلف خسائر بشرية، والذي وصفته الوزارة بأنه هجوم إرهابي.

من جانبها، أفادت قناة “طلوع نيوز” التلفزيونية الأفغانية بأن ستة أشخاص على الأقل استشهدوا وأصيب عشرة آخرون بجروح جراء انفجار استهدف أحد المساجد للشيعة جنوب غرب العاصمة كابل، مضيفة أن طلقات نارية أعقبت وقوع الانفجار.

وفي 31 من الشهر الماضي، هز انفجار قوي منطقة تحيط بالقصر الرئاسي ومقار  السفارات الأجنبية في العاصمة الأفغانية. وبحسب رئيس الدولة أشرف غني، فإن الانفجار أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصا. وأعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن الهحوم.

وفي نفس السياق ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي بالهجوح الانتحاري الذي استهدف مسجدا للشيعة في كابل وقال ان رعاة وامراء ومنفذي الارهاب والعنف والاغتيال يتجاوزون جميع الحدود العقائدية والاخلاقية وهم بصدد زعزعة الامن وسفك دماء الابرياء.

وقد استنكر قاسمي بشدة الهجوم الانتحاري الذي استهدف الليلة الماضية مسجدا للشيعة في كابل واعرب عن مواساة ايران مع الحكومة والشعب الافغانيين واسر ضحايا هذه الجريمة النكراء.

وقال ان الارهابيين وفي ليالي شهر رمضان المبارك استباحوا حرمة هذا الشهر الفضيل وهاجموا العباد في بيت الله، ويحاربون المسلمين باسم الاسلام واظهروا انه كيف ان رعاة وآمري ومنفذي الاغتيال والعنف والموت والجريمة قد تخطوا جميع الحدود العقائدية والاخلاقية واصبحوا متعطشين لدماء الاناس الابرياء.

واكد المتحدث باسم الخارجية انه في اعقاب الهزائم الثقيلة التي مني بها الارهابيون المتطرفون لاسيما داعش في العراق وسورية، ادرجت عمليات زعزعة الامن بصورة عمياء ومتفرقة في باقي بلدان المنطقة علي جدول اعمال خلايا الاغتيال التابعة لهذه المجموعة الآيلة الي الزوال وان الاحداث الارهابية المتتالية في افغانستان تظهر بان هذا البلد المظلوم وشعبه المظلوم تحول الي احد اهداف الفوضويين ، لذلك من الضروي ان تتحلي الحكومة والشعب في افغانستان وباقي البلدان والشعوب الداعية الي الخير والسلام بمزد من الوعي من اجل التعاون والتنسيق المتزايد لمكافحة هذه الهمجية البشعة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها