ممثل السید السیستاني: أبو طالب سيد البطحاء شكل درعا واقيا للنبي الأکرم وكان من كبراء المؤمنين
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

الجعفري يشكر إيران لدعم العراق في محاربة داعش ويأمل مشاركتها بالإعمار

آية الله الكرباسي: بقاء منظومة الحشد هو ضمان لجيش عراقي قوي قادر على اجتياز كافة التهديدات

انفجارات عنيفة تهز تلعفر، والقوات الأمنية تسقط طائرتين مسيرتين بالموصل

حزب الله: نحن واجهنا التيار التكفيري الذي يعتبر أداة المشروع الاميركي – الإسرائيلي

وزير الدفاع من طهران: فتوى السید السیستاني ضمنت النصر للعراق وشكلت سندا كبيرا للجيش

مفتي السعودية: لايجوز قتال الإسرائيليين ويمكن الاستعانة بهم لضرب حزب الله وحماس

خطيب لبناني من أهل السنة: تمنينا أن يكون لدينا سيد سيستاني واحد بدلا من ألف عرعور

هل يجوز استخدام "المنديل الورقي" في حمام لا يتوفر فيه الماء؟

فتوى الدفاع المقدسة للمرجعیة العليا والوعي التحرري

كل العراقيين ضد "داعش"

كيف يمكن الاجابة عن الشبهات المثارة حول مسألة السرداب؟

العبادي: الحشد الشعبي مؤسسة أمنية أساسية ومن واجب الحكومة حمايتها

العتبة العباسية تواصل فتح آفاق التعاون مع المؤسسات والمراكز التحقيقية في إيران

القوات الأمنية تشتبك مع الدواعش بالحدود السورية، وتطلق عملية بالرمادي

البرلمان یصوت على مشروع قانون اصلاح النزلاء ويناقش أسباب أزمة المياه

ما هو حكم بيع العقار دون تحديد السعر؟

المقاومة تحرر مناطق جديدة بجرود عرسال وتسيطر على مرتفعات الكرة في جرود فليطة

العتبة العلویة تقیم ورشة "وحدي افشل كلنا ننجح" وتصدر اختبار محرمات الإحرام للحجاج

العامري والكعبي يرفضان التجاوزات على الحشد، والفیاض یعده ذراعا من اذرع العراق الأمنية

أمير قطر يعدّل قانون مكافحة الإرهاب ویدعو للحوار وینفي الرجوع عن سياسته الخارجية

کربلاء تنهي المرحلة الأولى من مشروع أمير القراء وتقیم ندوة دور المراسلات الحربيات

3 شهداء و350 مصاب بمواجهات جمعة الغضب بالقدس، وحماس تدعو لتصعيد المواجهة

القوات العراقیة تصد هجوما بالأنبار وتدمر مضافة لداعش بالشرقاط

السلطات البحرینیة تعتقل الشيخ العالي وتبعد زوجة الشيخ الدقاق من البحرين وتسحب جنسيتها

حزب الله بين "داعش" والكونغرس الأمريكي

المرجعية العليا تحرص على أن تكون عوائل الشهداء المضحية بأفضل حال في حياتها

قراءة انطباعية في نصائح سماحة السيد السيستاني (۳)

رويترز: بن نايف قيد الاقامة الجبرية والملك سلمان سجل بيان التنازل عن العرش

المرجعية الدينية تحدد المسار السياسي

السید خامنئي: لولا الشهداء وتضحياتهم البطولية لكانت البلاد خاضعة تحت الاحتلال

خطیب جمعة الكاظمية: دعوات التقسيم الزائفة بشمال العراق هي ضمن المخطط الصهيوني

العتبة الحسينية تقیم مؤتمر "الآثار والتراث رمز الحضارة" ودورة "مستشارة لكل بيت"

البريد العراقي یخلد الدکتور الوائلي باصدار طابع بريدي تذكاري لأول رجل دين

المالكي: لا يحق للكرد الانفصال عن العراق، والبارزاني يحلم بدولة كردستان الکبری

خطيب جمعة الناصرية يدعو لعرض استثمار الكهرباء على الاستفتاء الشعبي

امام جمعة طهران: السعودية تعهدت بتقديم كافة التسهيلات للحجاج الإيرانيين

القوات العراقیة تلاحق خلايا إرهابیة بدیالی وتعثر على سجن كبير بالموصل

المرجعية العليا تحذر من التقاعس في تحرير باقي المدن وتشدد على ضرورة حماية المدنيين

رقيب بالجيش الأمريكي یعترف بقتله أكثر من 2746 عراقيا خلال 5 سنوات

2017-05-24 09:08:35

ممثل السید السیستاني: أبو طالب سيد البطحاء شكل درعا واقيا للنبي الأکرم وكان من كبراء المؤمنين

شفقنا العراق- “للأسف أنّ تاريخنا الإسلاميّ خلال الأحقاب المتمادية لم يحافظ مؤرّخوه على حالة التوازن، ونرى أنّ هذا التاريخ قد شابَهُ الكثير، والسبب في ذلك أنّ كتّاب التاريخ غالباً لم يكونوا في حالة من الاستقلاليّة والموضوعيّة، بسبب ما يتعرّضون له إذا ذكروا الحقائق، ولذلك جنّد من بيده الأمر أن تُغيّر الكثير من الوقائع التاريخيّة…”.

هذا ممّا جاء في كلمة سماحة المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة وممثل المرجعیة الدینیة العلیا السيد أحمد الصافي في الحفل الذي أقامه قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة المقدّسة مساء الثلاثاء (26شعبان 1438هـ) الموافق لـ(23آيار 2017م) بمناسبة ذكرى ميلاد سيّد البطحاء أبي طالب(عليه السلام) وذلك على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) للمؤتمرات والندوات.

وأضاف: “بل تعدّى الأمر أنّ بعض الكتّاب كذّب على النبيّ في كثير من الأخبار والروايات، حتى أنّ بعضهم كما ينقل المؤرّخون كابن أبي العوجاء بعد ما اشتهر بالزندقة –مثلاً- وأرادوا أن يتخلّصوا منه، فقال: لقد وضعت مئة ألف حديث حرّمت فيه الحلال وحلّلت فيه الحرام، ومقصود هذه الأحاديث نسبتها للنبيّ(صلى الله عليه وآله) والنبيّ لم يقل ذلك نتيجة غيبة الوازع الذاتي، وفي تلك الفترات بعض السلطات لم تكن تعتني فعلاً بحصانة النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) بحيث أنّ من يكذب على النبيّ لا يرى رادعاً له”.

وتابع: “من جملة الشخصيّات التي شابها هي شخصيّة أبي طالب(سلام الله عليه)، وقد تصدّى من تصدّى جزاهم الله خيراً حتى شُبّه أبو طالب بمؤمن آل فرعون أنّه قد كتم إيمانه لمصلحة هو يراها، والشيء الذي نحن نعتقد به وفق معطياتنا الخاصّة في مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) أنّ أبا طالب(سلام الله عليه) لم يكن مؤمناً فحسب وإنّما كان من كبراء المؤمنين، وهذا الإصرار والإيمان هو من ساعد على حماية النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم)، فالهيبة التي كانت لأبي طالب في وقتها باعتباره هو سيّد البطحاء شكّلت درعاً واقياً للنبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم)، وكما تعرفون بعض الأحداث التاريخيّة تسير وفق منهجٍ طبيعيّ يعني بلا إعجاز، وعندما نتعامل مع هذه الوقائع نفتّش عن الحماية التي توفّرت للنبيّ(صلى الله عليه وآله) بعد أن فقد أباه وفقد جدّه وفقد والدته وكان لا زال في عمر الطفولة، بحيث أنّ اليتم رافق النبيّ(صلى الله عليه وآله) وهو كان اليتيم الأوّل، والقرآن الكريم عندما يعرّج على هذه المسألة ويذكر فضل الله تعالى على النبيّ يذكر هذه الآية (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى)، وهذا المأوى عندما توفّر للنبيّ لابدّ أن يكون مأوى لا يستطيع المشركون أن يصلوا اليه، وفعلا كان أبو طالب نعم المأوى للنبيّ(صلى الله عليه وآله) في هيبته وشخصيّته وكان رجلاً مُهاباً وكان سيّد البطحاء بلا منازع”.

وقال السيّد الصافي: “هذه الشخصيّة المعظّمة يُشير لها النبيّ إشارةً ما، فغالباً نحن عندما نتناول حديثاً مثلاً يُشجّع على كفالة الأيتام كقول النبيّ(صلى الله عليه وآله): (أنا وكافل اليتيم كهاتين) ليس بالبعيد أن يكون المقصود هنا هو أبو طالب(سلام الله عليه)، أمّا العبارة باعتبار أنّ أبا طالب كان هو المصداق الأبرز في كفالته وأقدس وأفضل يتيم على الأرض وهو النبيّ(صلى الله عليه وآله) فقد يكون هو المقصود، هنا أراد النبيّ أن يعظّم مقام أبي طالب ويقول (أنا وكافل اليتيم…) باعتبار أصبحت هذه السمة خاصّة بأبي طالب، وإذا قلنا: لا.. باعتبار أنّ عبد المطلب أيضاً ساهم في كفالة النبيّ مدّة معيّنة، فلا شكّ أنّ هذه كلّية تنطبق على كلّ مَنْ كفل يتيماً، وأيضاً أبو طالب من أبرز مصاديق كافل اليتيم، وأيُّ يتيم؟!! ذلك هو النبيّ(صلى الله عليه وآله)”.

واستدرك: “على كلّ حال لمعرفة هذه الشخصيّة المعظّمة باعتبار أنّ القرآن الكريم قد ذكرها، والقرآن تارةً يذكر بالاسم وتارةً يذكر بالعناوين العامّة، وليس كلّ مَنْ ذكر اسمه كان دليلاً على شرافته بالعكس، نحن قد عرضنا سابقاً في خدمتكم أنّ أبا لهب عمّ النبيّ وآذى النبيّ كثيراً، ولكن تعرفون أنّ الأذى عندما يكون من أهل الدار يكون أكثر إيلاماً لصاحب الدعوة لأنّه سوف يُصدَّق، أبو لهب باعتباره هذا من الدار فإذا قال الآخر عن النبيّ مثلاً أنّه -والعياذ بالله- أساطير الأوّلين أو ساحر غير ما يقول أبو لهب. فأبو لهب قد يكون كلامه أكثر تصديقاً عند البسطاء، والقرآن الكريم حصّن النبيّ فأنزل سورة كاملة في أبي لهب ولا زال أبو لهب يُلعن بعبارة (تبّت يدا أبي لهبٍ وتبّ) هو وامرأته منذ ألف وأربعمائة سنة حصانةً للنبيّ(صلى الله عليه وآله)، وتارةً القرآن الكريم لا يذكر الاسم وهناك أسرار في عدم ذكر الاسم لعلّ المقام يضيق في ذكر ذلك”.

واختتم الصافي: “لاشكّ أنّ من الابتلاءات التي تعرّض لها أبو طالب(عليه السلام) أن يُطعن في دينه وإسلامه وما يعتقد، وهو الذي لم يعبد صنماً قطّ، نسأل الله تعالى أن نوفّي حقّ هذا الرجل العظيم، ونحن واقعاً نتوجّه بالشكر للإخوة الذين سعوا لهذه الالتفاتة الكريمة منهم في أن يُحيوا هذه المناسبة وهي ولادة أبي طالب(عليه السلام)، ونسأل الله شفاعة أبي طالب يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلّا من أتى الله بقلبٍ سليم، والحمد لله ربّ العالمين وصلّى الله على محمد وعلى آله الطيّبين الطاهرين”.

النهاية

الموضوعات:   وكلاء المراجع ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)