ممثل السید السیستاني: فتوى المرجعیة حالت دون زحف سرطاني كبير حاول أن ينخر جسد الأمة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

روحاني یدعو لتقدیم صورة شفافة حول سماحة "الإسلام" إلى العالم

الاثنين أول أيام عيد الفطر في إيران، والسید خامنئي يوافق على عفو 1400 مدان

مكتب السيد السيستاني یعلن الاثنين أول أيام عيد الفطر المبارك

العراق..خطط أمنیة وخدمیة لعید الفطر وسط استنفار تام للنقل والمرور

مقتل 123 شخصا بانفجار شاحنة لنقل النفط في باكستان

العتبة العلوية تنشئ موقعا خاصا للمسائل الشرعية وتختتم دورتها وبرنامجها الرمضانية

وفد مكتب المرجع الحكيم يتفقد اللطيفية وينقل سلام المرجعية وتوجيهاتها السديدة للأهالي

تظاهرات غاضبة احتجاجا على اعتقال النساء بالبحرين بظل مواصلة انقطاع الخدمات بالدراز

بشار الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في مدينة حماه شمال سوريا

العبادي والجبوري یهنئان بعيد الفطر ویطالبان بالوحدة والتكاتف والإجتماع على الرأي السديد

القوات العراقیة تحاصر داعش بالموصل القديمة وتحبط هجمات في ديالى وکرکوك

ما هو سبب تسمية الإمام علي بن موسى الرضا بضامن الجنة؟

الشيخ سويدان لشفقنا: يجب ان نحافظ على قيم شهر رمضان ونحن نقبل على عيد الفطر

شيعة باكستان بين نارين

دعاء اليوم التاسع والعشرين لشهر رمضان المبارك

المرجع الفياض يجيب.. ما هو حكم المرأة التي أفطرت رمضانين متتاليين؟

السيد السيستاني: لا يجوز الصوم المستحب اذا كان الشخص مطلوب قضاء لشهر رمضان

المرجع النجفي: العشائر العراقية لها الدور الأكبر بتلبية نداء المرجعية وزج أبنائها بجبهات القتال

السيد السيستاني وحده مؤسس الحشد الشعبي وهو ملهم الأبطال لتحرير العراق

العبادي: الرؤية العراقية تتركز على إبعاد المنطقة عن شبح النزاعات والتوجه نحو المشتركات

المالكي یحذر من محاولة إرباك العملية السياسية عبر استهداف بنية المجتمع

الشيخ الصغير: أنا مبتعد عن "المجلس الأعلى" لابتعاده عما مرسوم إليه

دول عربية تعلن غدا الأحد أول أيام عيد الفطر المبارك

العتبة العباسية توزع وجبات على الصائمين وتواصل محاضراتها التوجيهية والختمة الرمضانية

ممثل السید السیستاني یدعو للمزيد من الرعاية الطبية والعناية بجرحى الحشد والقوات الأمنية

قطر تعد مطالب الدول المقاطعة لها غير واقعية، وقمة عربية بواشنطن لحل الأزمة

استنكار عربي وإسلامي واسع لجريمة استهداف الحرم المكي

الجيش السوري يستهدف داعش ويقتل العشرات منهم في حماة ودرعا

القوات الأمنية تقتل 115 داعشيا في أيمن الموصل خلال أسبوع

ارتفاع تدريجي لدرجات الحرارة خلال أيام عيد الفطر في العراق

الحكيم يستنكر استهداف الحرم المكي ويدعو لتنسيق الجهود لمواجهة الإرهاب

ممثل المرجعية العليا يحذر من هجر القرآن ويؤكد إن تلاوته لا تنفع ما لم تكن مقترنة بالعمل به

العراق يؤكد تضامنه مع السعودية ویناقش الكويت وايران تقسيم الحقول النفطية المشتركة

رويترز: الملك سلمان قد يتنازل عن العرش ليشرف على انتقال الحكم إلى ابنه

المقاتلون یجددون العهد للسيد السيستاني وللعراقيين بدوام الانتصارات حتى تحرير آخر شبر

انتحاري يفجر نفسه قرب الحرم المكي ويوقع 11 جريحا، وإحباط عملية إرهابية

معصوم یهنئ بحلول العيد ويؤكد على حل المشاكل عبر الحوار وإنجاز المصالحة المجتمعية

دعاء اليوم الثامن والعشرين لشهر رمضان المبارك

القوات العراقیة تحرر كنيسة شمعون وتتقدم وسط الموصل القديمة وتحاصر الدواعش

المرجع النجفي: لا يضر استعمال المراهم والشامبو في الصوم

"داعش" والتشوية الممنهج لهوية الموصل

ما هو حكم من ترك الصوم تقية؟

من هما المرشحان لخلافة زعیم داعش "ابو بکر البغدادي"؟

الوقف الشيعي ينتقد تصرف القنصلیة الأمريكية في أربيل ويعده إهانة لثقافة المسلمين

المرجع مكارم الشيرازي: رسالة مسيرة يوم القدس هي تعزيز الوحدة وتحرير فلسطين

نصر الله: في العراق إحساس هائل بانهم جزء لا يتجزأ من المشروع المقاوم بالمنطقة

في أي يوم سيكون عيد الفطر المبارك استرشادا بآراء السید السیستاني ومراجع النجف؟

خطيب جمعة الناصرية یؤکد ضرورة إبراز الظواهر الايجابية في المجتمع

البروفيسور لوففر لشفقنا: الأزمة الخليجية ناتجة عن رغبة السعودية في عزل إيران

خطيب طهران: السعودیة أضعف من أن تتمكن من تحقيق أهدافها ضد إيران

وكيل المرجعية بالبصرة يطالب القيادات الأمنية بإعادة خططها ووقف الخروق التي تحصل بالمحافظة

المرجعية العليا تؤكد إن "المقاتلين متفضلون علينا" وتدعو إلى مساعدتهم

900 مدينة إيرانية تحیي يوم القدس العالمي بحضور مهيب وتطلب بازالة الغدة السرطانية

هروب الدواعش من الموصل القديمة، والقوات الأمنية تدمر معامل للتفخيخ في تلعفر وتصد هجوما بالأنبار

الأزمة الخليجية.. الدول المقاطعة تسلم قطر 9 مطالب وتمهلها 10 أيام للتنفيذ

المحافظات العراقية تتضامن مع فلسطين وتحيي يوم القدس العالمي

عندما يكون العراق رأس الحربة..!

المدرسي: استفتاء كردستان يهدد بحالة من عدم الاستقرار في المنطقة وينبغي تأجيله

في أي الحالات تکفي رؤية الهلال لإثبات حلول الشهر القمري؟

السيد الحوثي يدعو إلى إحياء حالة العداء لإسرائيل باعتباره واجبا إسلاميا وقوميا

العبادي يزور قيادة العمليات المشتركة ویؤکد على القضاء على الإرهاب وتحرير الأراضي

لمن تعود ملكية أرض كربلاء وهل هنالك فئة يحرم دخولها إلى كربلاء؟

الجيش السوري يكثف عملياته ضد داعش بدير الزور ويدمر طائرة ویشتبک معهم بالرقة

دعاء اليوم السابع والعشرين لشهر رمضان المبارك

مجموعة من استفتاءات السيد السيستاني حول صوم النذر

ما هو حكم الصائم إذا ترك غسل الجنابة وتيمم معتقدا أنه يمرض؟

العراق یناقش ایران وامریکا وبریطانیا التطور الاقتصادي والتعاون بمكافحة الارهاب

مجلس الوزراء يعطل الدوام الرسمي من الأحد إلى الخميس المقبل بمناسبة عيد الفطر

العبادي: العراق عائد إلى مكانته الحقيقية عبر الحوار والخطاب الدبلوماسي المتوازن

العتبة العلوية تقيم مهرجان "بانوراما الحشد" وتطلق دوراتها الصيفية وتختتم مسابقات رمضان

2017-05-19 10:27:11

ممثل السید السیستاني: فتوى المرجعیة حالت دون زحف سرطاني كبير حاول أن ينخر جسد الأمة

شفقنا العراق-أكّد ممثل المرجعیة الدینیة العلیا والمتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي أنّ: “الاستجابة السريعة أسقطت ما كان الدواعش يرمون اليه، فالفتوى المباركة والاستجابة السريعة من أبنائها أوقفت وأجهضت مخطّطات داعش، وانتظمت الأمور وبدأت الطغمة بالتراجع الى ما وصلنا اليه اليوم بحمد الله تعالى..”.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح مهرجان فتوى الدفاع المقدّسة الذي انطلقت فعاليّاته مساء الخميس على قاعة الإمام الحسن عليه السلام تحت شعار “الفتوى عبقُ الانتصار ومسك الشهادة”.

وأضاف ممثل السید السیستاني: “اقترنت مناسبةُ ذكرى ولادة الإمام المهديّ (سلام الله عليه) في هذا الشهر المبارك مع مناسبة عزيزة علينا ألا وهي الفتوى المباركة التي أطلقتها المرجعيّة الدينيّة العُليا، بعد أن استشعرت الخطر الذي داهم البلاد والعباد، ونحن قد قلنا في العام الماضي من هذا المكان وأشرنا الى الدور الرياديّ والطبيعيّ المهمّ الذي يقع على عاتق المرجعيّة المباركة وقد نهضت بأعباء كثيرة، خلال الحقبة التاريخيّة الطويلة كان لمنصب المرجعيّة الدورُ الكبير في حماية مصالح الشعوب الإسلاميّة، فهناك اشتراك ما بين مناسبة ولادة الإمام المهديّ وإطلاق الفتوى، وهذا الاشتراك سأدخل له من زاوية الإصلاح الذي يأتي به الإمام المهديّ (سلام الله عليه)”.

ثمّ استدرك السيّد الصافي قائلاً: “صدرت الفتوى المقدّسة بعد أن شخّصت المشكلة بشكلٍ جليّ، وبعد أن جاءتنا غيمةٌ سوداء تحمل في طيّاتها الخزي والعار، وتحمل في طيّاتها الأحقاد وكلّ ما يوصف بالجهل وما من شأنه أن يسخّر الدين لمآرب يكون الدين بعيداً عنها، وكانت المشكلة واقعاً تحتاج من يشخّصها ويقف في وجهها، فكانت هناك مرجعيّةٌ مباركة استشعرت هذا الخطر الكبير الذي عصف بالأمّة وأصدرت هذه الفتوى المباركة التي لا زالت بلادنا تنعم ببركاتها”.

متابعاً: “أودّ أن أوضّح هنا نقطتين:

النقطة الأولى: الخطر كان كبيراً ولم يكن على بلادنا فقط وإنّما كان حتّى على البلاد القريبة والمجاورة لنا، والبعض لم يكن يستشعر هذه الخطورة فكانت الفتوى مانعةً من زحفٍ سرطانيّ كبير حاول أن ينخر في جسد الأمّة.

النقطة الثانية: أنّ الفتوى وهذا الحكم الذي صدر استعدّ له رجالٌ أوفياء، وكان هؤلاء الرجال وهذه القلوب بمستوى تحمّل المسؤوليّة”.

ثمّ أوضح السيّد الصافي: “المرجعيّة المباركة قبل الفتوى بثلاثة أيّام أصدرت بياناً وقالت: (نحن نراقب عن كثب ما يجري في محافظة نينوى)، ولم تكتفِ بهذا البيان بعد أن شاهدت أنّ الانهيار في بعض مفاصل الدولة وصل الى حدٍّ يحتاج الى ما هو أقوى من البيان، فكان هناك رجالٌ استشعروا أيضاً هذا الخطر فاستجابوا الى الفتوى بشكلٍ سريع جدّاً، حتى أنّ الكثير من مؤسّسات الدولة لم تستوعب الأعداد الغفيرة من الناس الذين ذهبوا الى التطوّع في مراكز القتال”.

وخاطب السيّد الصافي بعد ذلك الموثّقين بالقول: “أحبّ أن أُلفت نظر الإخوة الذين يوثّقون ما يجري الآن وما جرى منذ زمن الفتوى الى الآن، أنّ هناك أعداداً وصلت الى أكثر من مليونَيْ شخص ممّن كان مؤهّلاً لحمل السلاح، والبعض كان لا يستطيع حمل السلاح لكنّهم هبّوا بشكلٍ جعل هذه المؤسسات تضيق بالأعداد الكبيرة التي جاءت وهذا مفصلٌ مهمّ، أتمنّى على الذين يوثّقون أن لا يرووا عن مدى الاستجابة فقط فإنّ هذه قراءة ناقصة، فالحقيقة أنّ هذه الاستجابة السريعة أسقطت ما كان الدواعش يرمون إليه، فالفتوى المباركة والاستجابة السريعة من أبنائها أوقفت وأجهضت مخطّطات داعش، وانتظمت الأمور وبدأت الطغمة بالتراجع الى ما وصلنا اليه اليوم بحمد الله تعالى “.

مضيفاً: “الفتوى المباركةُ مضافاً اليها الاستجابةُ السريعةُ وبقاء الإخوة في جبهات القتال الى حدّ اليوم، رغم كلّ الظروف ومنها المادّية التي لم تقف عائقاً وعقبةً بمواصلة قتالهم ولا زالوا بوفائهم وبهمّتهم، حتّى أنّنا بين الفينة والأخرى نتشرّف بالذهاب إليهم أو أن نتوفّق لزيارة بعض الجرحى، ونهيّئ أنفسنا لنختار الكلمات التي فيها شحنٌ معنويّ لهم، لكن عندما نلتقي بهم سرعان ما تكون العمليّة معكوسة، فهم من يزوّدنا بمعنويّات وبقوّة، بحيث الإنسان لا يجد أيّ مفردةٍ تتناسب معهم إلّا أن يقبّلهم من جبينهم”.

وتابع: “الحالة التي يمرّ بها البلد هي حالةٌ نادرة في البلدان، فالبلدان تدافع عن نفسها إذا تعرّضت الى خطر ويهبّ أبناؤها للدفاع عنها، لكن بهذه الطريقة التي يدافع بها الإخوة الأعزّاء رغم كلّ الظروف الأمنيّة والخدميّة والاقتصاديّة لا زال الإخوة في حالةٍ من المعنويّات الكبيرة والهائلة، فهؤلاء من ورائهم آباء وأمّهات وزوجات يدفعونهم للقتال، مع الاحتماليّة الكبيرة أنّ هذا إذا ذهب الى القتال قد لا يرجع وإنّما قد يستشهد”.

مبيّناً: “قوافل شهدائنا قوافل كثيرة وكانت دماؤهم في محلّها، أي أنّها دافعت عن الأرض والعرض والمقدّسات، وهؤلاء الشهداء لهم حقّ علينا في أن نكرمهم من جهة ونكرم أهاليهم من جهة أخرى”.

وأكّد السيّد الصافي على: “مسألة التوثيق وكتابة التاريخ –باعتبارها- مرحلة مهمّة سيُعاتبنا عليها الأبناء ويقولون: ما هي الوثائق التي تؤرّخ هذه الوقائع؟!! وهذا من حقّهم كما نحن الآن من حقّنا عندما ننبش التاريخ نُريد أن نحفظ تاريخ هذا البلد، فنفتّش حتّى نجد ماذا فعل آباؤنا وأجدادنا؟ وما هي آثارهم في هذا البلد؟! كذلك الأجيال القادمة من حقّها علينا أن نوصل لهم هذا الإرث”.

واختتم: “هذه دعوةٌ نوجّهها للإخوة الذين لهم عملٌ في مسألة التوثيق وأقلام جيّدة أن يُسارعوا، فالعراق فيه مادّة دسمة وقويّة، هذه المادّة كتبها الشهداء بدمائهم ويرجون منكم أن تكتبوا هذا التاريخ بمداد أقلامكم، سائلين الله تبارك وتعالى للجميع دوام التوفيق ولهذا المهرجان دوام التوفيق، ونأمل في العام القادم بدعائكم أن لا يوجد شيءٌ في العراق اسمه داعش، ويرجع جميع هؤلاء الأبطال والأمّهات والزوجات والأبناء والآباء يكونون قريري العين بعودة جميع أراضي البلاد الى أحضان الوطن”.

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)