عمار الحكيم: التسوية الوطنية تضمن الوئام والاستقرار في المجتمع العراقي
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      جميع الأخبار      بحث

الجيش السوري يحكم سيطرته على سد القريتين ويقتل عشرات الإرهابيين بحمص

طهران: السعودية هي عامل لنشر إيديولوجية العنف

ممثل السید السیستاني: أبو طالب سيد البطحاء شكل درعا واقيا للنبي الأکرم وكان من كبراء المؤمنين

اليمن: مصرع أعداد من المرتزقة بمأرب واستهداف تجمعات للجنود السعوديين بجيزان ونجران

المرجع الفیاض: الحصول على الولد ليس واجبا شرعيا للزوجين فلا يجوز ارتكاب الحرام مقدمة للحصول عليه

رأي السيد السيستاني حول بيع وشراء أجهزة الستلايت واقتناءها

العراق يدين تفجير مانشستر ويدعو لتوحيد الجهود للقضاء على الإرهاب

العبادي: الحرب على داعش مقدمة على جميع الاولويات الاخرى

بريطانيا وايطاليا تؤكدان ضرورة التنسيق مع العراق للقضاء على الارهاب

استباقية الحسم في فتوى الدفاع المقدسة

استشهاد 5 متظاهرين خلال اقتحام الأمن البحريني الدراز، وحزب الله يحذر

انفجار مانشستر يكشف نفاق الغرب في مكافحة الإرهاب

المرجع النجفي يستنكر اقتحام منزل آية الله قاسم ويؤكد إن العنف لا يصلح لحل الأمور

الخرسان لشفقنا: أنجزنا 30 بالمئة من صحن فاطمة وسنفتتح متحفا لعرض نفائس العتبة العلوية

"الاكتئاب والعزلة ونتف شعر الرأس" أبرز ما عاناه اليتيم بعد فقدان والده

القوات العراقیة تحرر قريتين بالقيروان وتطلق عملیات في بغداد ودیالی

تفجيران إرهابیان یهزان دمشق وحمص ویوقعان شهداء وجرحی

المرجع الشبیري الزنجاني یستقبل وفدا من العتبة العلوية ویثمن الخدمات التي تقدم للزائرين

المرجع مكارم الشيرازي: مكة المكرمة أخليت من التراث فشيدت الأسواق والفنادق بدل الآثار الإسلامية

الشعب البحريني: المساس بآية الله قاسم سيجعل البحرين بحرا من دماء

قوات الأمن البحرينية تهاجم منزل الشيخ قاسم بالدراز وتقمع المحتجين بقوة

مؤسسة كاشف الغطاء تطالب بتطوير المتاحف العراقية لما تحتويه من إرث تاريخي وموروث حضاري

شيوخ العشائر يقسمون على الالتزام بوثيقة المرجعية، ووزير الداخلية يشيد بها

الإعلان عن افتتاح خط ملاحي جديد بين العراق والصين

وزير العدل يوجه بتوفير احتياجات التسجيل العقاري في "الفلوجة" لاستقبال العوائل النازحة

المرجعية العليا تحذر من خطر النزاعات والعنف على مستقبل العراق وتقدم وثيقة أخلاقية لشيوخ العشائر

استعدادا لشهر رمضان ... خطط أمنية محكمة بالعراق لتأمين المحافظات

الأمم المتحده تعلن عودة 120 ألف نازح إلى الموصل

هجمات واعتقالات مستمرة في العوامية

قوات آل خليفة تقتحم الدراز، والعلماء يدعون الشعب للدفاع عن آية الله قاسم

كربلاء تستعد لشهر رمضان وتحيي اليوم العالمي لطبيب الأسرة وتستمر بإحياء تراث العلماء

الحشد الشعبي يحرر ناحية القيروان ویسقط طائرة مسيرة لداعش بالانبار

المرجع نوري الهمداني: السعودية تقيم الاحتفالات لترامب لعزل إيران والضغط عليها

69 قتیلا وجریحا في انفجار بمدينة مانشستر البريطانیة

بالصور: مكتب السيد السيستاني يشارك بمراسيم عزاء الشهيد الشيخ امير الخزرجي

لجنة الإرشاد تنقل توصيات المرجعية للمقاتلين على السواتر وتقدم لهم قافلة من الدعم اللوجستي

في البحرين التعبد بمذهب أهل البیت "جريمة"!

ممثل المرجعیة العلیا: المجاهدون فخرنا وسوف تتحرر الأرض بجهود هؤلاء الأبطال

آیة الله الحائري: الحكم ضد الشیخ قاسم سياسي ومضاد للحريات الدينية

ممثل السيد السيستاني: الفتاوى التكفيرية والخطب المتشددة وراء تنامي التطرف والإرهاب

المرجع مكارم الشيرازي: وثيقة اليونسكو تسعى إلى نشر الثقافة العلمانية واللادينية في البلدان الإسلامية

المرجع النجفي: للمبلغ الدور الكبير بالمساهمة في نشر مبادئ الإسلام ومذهب أهل البيت

روحاني: قمة الرياض استعراضية وشعوب العراق وسوريا ولبنان هي من تقف بوجه الإرهاب

العبادي يستقبل وزير الخارجية القطري ويؤكد على ضرورة تعاون الدول لمحاربة الإرهاب

الجيش السوري يدمر تحصينات داعش في دير الزور ويستهدف مناطق بحمص

المرجع السبحاني ينتقد ازدياد دروس بحث الخارج في الحوزة العلمية ويطالب بالاهتمام بـ "فقه القرآن"

اليمن: مقتل وإصابة العشرات من المرتزقة واستهداف موقع عسكري سعودي في جيزان

أكثر من 31 مليون نازح بالعالم بسبب النزاعات في عام 2016

الحشد الشعبي يستعد لاقتحام القيروان، والشرطة الاتحادية تدك مواقع داعش بالموصل

شهداء الحوزة العلمية.. فخر العراق والأجيال

الجبوري والجعفري یطالبان بتوحيد الصفوف، والحكيم یدعو لاستثمار الوقت للقضاء على الارهاب

حزب الله: مستمرون بالمقاومة في وجه اسرائيل، وهذا زمن التقدم لمحور المقاومة

الخرسان لشفقنا: لا نغلق أبواب "مرقد الإمام علي" لاستقبال المسؤولين والشخصيات

تصريحات ترامب بالرياض؛ ایران ترد، وحماس والجهاد يستنكران، ولبنان تتفاجئ

فؤاد معصوم يلتقي الرئيس المصري، والسبسي يؤكد على التعاون التجاري والأمني مع العراق

القوات العراقیة تحرر المدينة القديمة وقرية عزيز وتصد هجمات انتحاریة بسامراء وبعقوبة

معتمد المرجعية العلیا یشید بمواقف العتبة العلوية ویدعو الی تكرار النشاطات القرآنية

العتبة العلوية تشيع كوكبة من مبلغي لجنة الإرشاد وتباشر بإزالة التسقيف القديم لصحن الرسول

لماذا أخفي قبر السيدة فاطمة الزهراء، وما علاقته بظهور الإمام المهدي؟

المرجع النجفي: أبناء الحشد الشعبي يحملون بنفوسهم صلابة وعزيمة ناصري الإمام الحسين

قراءة سريعة في "إعلان الرياض"

ممثل السید السیستاني: المطلوب من حفظ القرآن الوصول إلى الانسان القرآني الذي يعمل بمنهجه وتدبره

زهو الانتصار.. فتوى السيد السيستاني امتداد لتوصية الرسول الأعظم والأئمة الهداة

إنسانية الفتوى المبارکة للمرجعیة العلیا وتطبيقاتها

العبادي يستقبل مسؤولا أمميا والأخير یؤکد دعم مشاريع الأهوار وتخفيف العواصف الترابية

المرجع السبحاني: على الجميع ان يتحرك في مسار ترسيخ الوحدة بالمجتمع

المرجع نوري الهمداني: أفضل نمط للحياة الإسلامية هو النمط الذي يتطابق مع تعاليم القرآن

مؤتمر ابن فهد الحلي يختتم أعماله، وممثل السيد السيستاني يدعو لابراز دور العلماء في حفظ تراث أهل البيت

عضو مجلس إدارة العتبة العلوية يكشف لشفقنا قرب طباعة المصحف المنسوب للإمام علي

الحشد الشعبي يحرر عدة قرى بالقيروان وحي 17 تموز بظل إجراءات أمنية مشددة بكربلاء

2017-05-18 14:59:49

عمار الحكيم: التسوية الوطنية تضمن الوئام والاستقرار في المجتمع العراقي

شفقنا العراق- دعا رئيس التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، الى اعلان حرب على الفساد والفوضى” مشددا على “رفضه تأجيل انتخابات مجلس النواب”.

وقال السيد عمار الحكيم بكلمته في المؤتمر الوطني الـ 32 للمبلغين والمبلغات بحضور ممثلي مراجع الدين في النجف، اليوم الخميس، “أننا اليوم على أبواب النصر الكبير وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الارهاب والتكفير والانحراف ولكن الانتصار والتحدي الأكبر هو مابعد دحر الارهاب والقضاء على داعش”.

وأضاف ان “الانتصار الحقيقي هو في القضاء على العدو الداخلي وليس الخارجي وعدونا الداخلي اليوم هو الفوضى وضعف الالتزام بالقانون والتلكؤ في بناء الدولة”.

وبين السيد عمار الحكيم ان “مشروع بناء الدولة لايستقيم الا اذا اصبحنا جميعا نرى بان الالتزام بالقانون أولوية أساسية ومهمة وطنية وعلينا اعلان الحرب على الفوضى والتجاوز على القانون ولنبدأ من الشريحة الأهم في الدولة والمجتمع الا وهي شريحة المقاتلين سواء أكانوا من الشرطة والجيش والحشد أوعناوين أخرى وعندما يلتزم الجميع بالقانون فسوف يتم فرز الطفيليين والمحسوبين ظلماً على المقاتلين الشرفاء الذين يضحون بحياتهم من اجل حماية الوطن والدفاع عن الشعب”.

وأشار الى ان “دور المبلغين والمبلغات مهم ومحور في هذه القضية عندما نثقف الناس على أهمية الالتزام بالقانون وان المقاتل العقادي هو المقاتل الملتزم”.

وتابع “مثلما نحارب الارهاب ونوجه له كل مواردنا المتاحة فان الفساد ارهاب أخطر وأكثر شراسة لانه يكسر معنوياتنا ويشتت الثقة بين أبناء المجتمع، ولا يمكن التسامح مع الفساد والمفسدين وكل من تثبت عليه تجاوزاته فانه سينال عقابه بدون اي حسايات سياسية او معنوية فقد وصلت الامور الى مستويات خطيرة واصبحت تهدد مصداقية المجتمع وثقته بنفسه والسبب ان بعض المفسدين تلبسوا بلباس التدين والتقوى والوطنية واصبحوا أدوات هدم لهذه العناوين الكبيرة”.

وأضاف رئيس التحالف الوطني “كما ان المفسدين أمنوا العقاب فازدادوا فسادا وعلى المبلغين والمبلغان القيام بدورهم التعبوي ببيان التمييز بين المسؤول الذي يعمل بنزاهة من أجل شعبه وبين الفاسدين الذين يعملون من أجل أنفسهم وجشعهم”.

ولفت الى ان “واجبنا كبناة لهذا المجتمع ان نقف بوجه ظاهرة التعميم لانها تظلم الشرفاء وتحمي الفاسدين وعلينا بث ثقافة التحديد والتشخص في انتقادنا وفي مواجهة للظواهر الهدامة في المجتمع وعلى رأسها ظاهرة الفساد وعدم تعميم النقد للجميع”.

وأكد السيد عمار الحكيم “أننا نؤمن ان التسوية الوطنية لابد لها ان تنطلق يوماً وبشكل كبير في المجتمع العراقي اذا أردنا ضمان الوئام والاستقرار في المجتمع فالحروب والازمات تخلق جروحا كما ان الانظمة الاستبادية تزرع بذور الفرقة والتمييز بين ابناء الوطن الواحد والانظمة الديمقراطية الوليدة أيضاً تقوم باستفزاز النعرات الطائفية والقومية بدون شعر او قصد نتيجة قلة الخبرة والتلكؤ في ادارة التعقيدات العمل الديمقراطي الحر”.

وشدد على أن “العراق مابعد داعش يجب ان لا يبقى ان يعيش الفراغ السياسي والاجتماعي ويجب اطلاق مشروع حقيقي للتسوية الوطنية على مستوى العراق كله وان يكون مشروعاً عميقاً يداوي كل الجروح ويقدم الحلول للمشاكل المستعصية كما يطرح معالجات شجاعة للاخطاء التي ارتكبتبقصد او بدون قصد”.

وأوضح “بكثير من الاحيان تكون الخطوات صحيحة ولكن توقيتها خاطئ، والتسوية الوطنية هي خطوة كبيرة وصحيحة وفي الوقت الصحيح وهي مهمة القوى السياسية والمجتمعية ومؤسسات الدولة، ونحن متمسكون بها ونعمل بقوة على تفعيلها مهما تعرضنا الى الضغوط والتشويش”.

وقال السيد عمار الحكيم ان “الانتخابات تمثل أساس العملية السياسية ودليل على حيويتها وديموميتها ولابد من اجراء الانتخابات في موعدها مهما كانت الظروف دون تاخير او تسويف”.

وأضاف “نحن نعلن اننا لم ولن نقبل بتأجيل الانتخابات النيابية يوماً واحداً لانها ضمانتنا الأكبر في الحفاظ على روح الديمقراطية والابتعاد عن شبح الفراغ الدستوري” مشيرا “لقد قبلنا بتأجيل الانتخابات المحلية بسبب الظروف القاهرة ولكن تأجيل الانتخابات البرلمانية يعتبر خطاً أحمر غير قابل للنقاش او التفاوض”.

وبشأن آخر أضاف “نعيش هذه الايام ذكرى الانتفاضة الشعبانية المباركة هذا الحدث العظيم وهذه الومظة المضيئة في تاريخنا المعاصر حينما انتفض ابناء شعبنا في وجه الدكتاتورية وقدم مئات الاف من الشهداء من أجل الوصول الى الحرية والعزة والكرامة”.

وأوضح رئيس التحالف الوطني “صحيح ان هذه الانتفاضة وقعت عام 1991 لكنها كانت مقدمة ضرورية واساسية لتحقيق الانتصار بسقوط الدكتاتورية عام 2003، ومن يعتقد ان الامريكان جاءوا واسقطوا نظام صدام ولهم الفضل بذلك فهو لا ينظر بعمقها الصحيح”.

وتسائل رئيس التحالف الوكني “لم جاء الامريكان ولم أسقطوا هذا النظام، أليس هو النظام الذي دعموه؟ وساندوه؟ وقووه على مدار عقود من الزمن؟ ومن الذي جعل صدام والدكتاتور معزولاً وغير قادر على اداء مهامه وتحقيق المصالح الدولية، فجاءوا عليه وانقضوا عليه انتصارا لمصالحهم وليس لسواد عيون العراقيين”.

وأكد ان “تلك الانتفاضة وتداعياتها وانعكاستها والتطورات الكبيرة التي حصلت في المشهد السياسي والاجتماعي العراقي هي التي أودت بهذه العزلة المطبقة للنظام الدكتاتوري وأصبح ورقة محروقة لا يمثل مصلحة لاولئك فجاءوا وانقضوا عليه انتصارا لمصالحهم، اذن الدكتاتور سقط بدماء الشهداء وتضحيات المضحين وبهذه الانتفاضة الخالدة”.

ولفت الى ان “الطموحات الشخصية والصراعات السياسية والتفرق والابتعاد عن المصلحة العامة للمصلحة الشخصية تبدد الانتصار على العدو داعش”.

وعن تطورات المنطقة قال رئيس التحالف الوطني العراقي “سبق وان كررنا أكثر من مرة باننا نحترم المساحات بين الدول الاقليمية وان حالة الصراع والمواجهة لن تقدم أي خير لاي بلد في المنطقة وسيصادر الارادة الونية ويسم بالتدخلات الدولية، وان العالم اليوم عالم العلاقات المتوازن مع الجميع وليس مع عالم التأزيم في العلاقات الاقليمة والدولية”.

وأكد السيد عمار الحكيم ان “استبعاد اي دولة عن الحوار ومؤتمرات القمة سيزيد في تاعقيد الاوضاع في المنطقة ويعمق القسام فيها سيرتد سلبا على الجميع وعلينا العمل بقوة على نزع فتيل الازمة والحروب في المنطقة”.

وجدد دعوته الى “عقد مؤتمر اقليمي على مستوى القمة بين ايران والسعودية وتركيا ومصر والعراق وان تناقش كل القضايا الخلافيات بصراحة وصدق وان تحدد نقاط الالتقاء والتقاطع والافتاق على احترام المساحات وتحديد الحد الادنى من قواعد الاشتباك السياسي بين دول المحور في المنطقة وكنا أمل بحكمة قادة المنطقة ووعيهم بان منطقتنا على مر التاريخ لم تستفد من الحروب وانما كانت تزدهر بالسلم والحوار”.انتهى

وقال السيد عمار الحكيم بكلمته في المؤتمر الوطني الـ 32 للمبلغين والمبلغات بحضور ممثلي مراجع الدين في النجف، اليوم الخميس، “أننا اليوم على أبواب النصر الكبير وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الارهاب والتكفير والانحراف ولكن الانتصار والتحدي الأكبر هو مابعد دحر الارهاب والقضاء على داعش”.

وأضاف ان “الانتصار الحقيقي هو في القضاء على العدو الداخلي وليس الخارجي وعدونا الداخلي اليوم هو الفوضى وضعف الالتزام بالقانون والتلكؤ في بناء الدولة”.

وبين السيد عمار الحكيم ان “مشروع بناء الدولة لايستقيم الا اذا اصبحنا جميعا نرى بان الالتزام بالقانون أولوية أساسية ومهمة وطنية وعلينا اعلان الحرب على الفوضى والتجاوز على القانون ولنبدأ من الشريحة الأهم في الدولة والمجتمع الا وهي شريحة المقاتلين سواء أكانوا من الشرطة والجيش والحشد أوعناوين أخرى وعندما يلتزم الجميع بالقانون فسوف يتم فرز الطفيليين والمحسوبين ظلماً على المقاتلين الشرفاء الذين يضحون بحياتهم من اجل حماية الوطن والدفاع عن الشعب”.

وأشار الى ان “دور المبلغين والمبلغات مهم ومحور في هذه القضية عندما نثقف الناس على أهمية الالتزام بالقانون وان المقاتل العقادي هو المقاتل الملتزم”.

وتابع “مثلما نحارب الارهاب ونوجه له كل مواردنا المتاحة فان الفساد ارهاب أخطر وأكثر شراسة لانه يكسر معنوياتنا ويشتت الثقة بين أبناء المجتمع، ولا يمكن التسامح مع الفساد والمفسدين وكل من تثبت عليه تجاوزاته فانه سينال عقابه بدون اي حسايات سياسية او معنوية فقد وصلت الامور الى مستويات خطيرة واصبحت تهدد مصداقية المجتمع وثقته بنفسه والسبب ان بعض المفسدين تلبسوا بلباس التدين والتقوى والوطنية واصبحوا أدوات هدم لهذه العناوين الكبيرة”.

وأضاف رئيس التحالف الوطني “كما ان المفسدين أمنوا العقاب فازدادوا فسادا وعلى المبلغين والمبلغان القيام بدورهم التعبوي ببيان التمييز بين المسؤول الذي يعمل بنزاهة من أجل شعبه وبين الفاسدين الذين يعملون من أجل أنفسهم وجشعهم”.

ولفت الى ان “واجبنا كبناة لهذا المجتمع ان نقف بوجه ظاهرة التعميم لانها تظلم الشرفاء وتحمي الفاسدين وعلينا بث ثقافة التحديد والتشخص في انتقادنا وفي مواجهة للظواهر الهدامة في المجتمع وعلى رأسها ظاهرة الفساد وعدم تعميم النقد للجميع”.

وأكد السيد عمار الحكيم “أننا نؤمن ان التسوية الوطنية لابد لها ان تنطلق يوماً وبشكل كبير في المجتمع العراقي اذا أردنا ضمان الوئام والاستقرار في المجتمع فالحروب والازمات تخلق جروحا كما ان الانظمة الاستبادية تزرع بذور الفرقة والتمييز بين ابناء الوطن الواحد والانظمة الديمقراطية الوليدة أيضاً تقوم باستفزاز النعرات الطائفية والقومية بدون شعر او قصد نتيجة قلة الخبرة والتلكؤ في ادارة التعقيدات العمل الديمقراطي الحر”.

وشدد على أن “العراق مابعد داعش يجب ان لا يبقى ان يعيش الفراغ السياسي والاجتماعي ويجب اطلاق مشروع حقيقي للتسوية الوطنية على مستوى العراق كله وان يكون مشروعاً عميقاً يداوي كل الجروح ويقدم الحلول للمشاكل المستعصية كما يطرح معالجات شجاعة للاخطاء التي ارتكبتبقصد او بدون قصد”.

وأوضح “بكثير من الاحيان تكون الخطوات صحيحة ولكن توقيتها خاطئ، والتسوية الوطنية هي خطوة كبيرة وصحيحة وفي الوقت الصحيح وهي مهمة القوى السياسية والمجتمعية ومؤسسات الدولة، ونحن متمسكون بها ونعمل بقوة على تفعيلها مهما تعرضنا الى الضغوط والتشويش”.

وقال السيد عمار الحكيم ان “الانتخابات تمثل أساس العملية السياسية ودليل على حيويتها وديموميتها ولابد من اجراء الانتخابات في موعدها مهما كانت الظروف دون تاخير او تسويف”.

وأضاف “نحن نعلن اننا لم ولن نقبل بتأجيل الانتخابات النيابية يوماً واحداً لانها ضمانتنا الأكبر في الحفاظ على روح الديمقراطية والابتعاد عن شبح الفراغ الدستوري” مشيرا “لقد قبلنا بتأجيل الانتخابات المحلية بسبب الظروف القاهرة ولكن تأجيل الانتخابات البرلمانية يعتبر خطاً أحمر غير قابل للنقاش او التفاوض”.

وبشأن آخر أضاف “نعيش هذه الايام ذكرى الانتفاضة الشعبانية المباركة هذا الحدث العظيم وهذه الومظة المضيئة في تاريخنا المعاصر حينما انتفض ابناء شعبنا في وجه الدكتاتورية وقدم مئات الاف من الشهداء من أجل الوصول الى الحرية والعزة والكرامة”.

وأوضح رئيس التحالف الوطني “صحيح ان هذه الانتفاضة وقعت عام 1991 لكنها كانت مقدمة ضرورية واساسية لتحقيق الانتصار بسقوط الدكتاتورية عام 2003، ومن يعتقد ان الامريكان جاءوا واسقطوا نظام صدام ولهم الفضل بذلك فهو لا ينظر بعمقها الصحيح”.

وتسائل رئيس التحالف الوكني “لم جاء الامريكان ولم أسقطوا هذا النظام، أليس هو النظام الذي دعموه؟ وساندوه؟ وقووه على مدار عقود من الزمن؟ ومن الذي جعل صدام والدكتاتور معزولاً وغير قادر على اداء مهامه وتحقيق المصالح الدولية، فجاءوا عليه وانقضوا عليه انتصارا لمصالحهم وليس لسواد عيون العراقيين”.

وأكد ان “تلك الانتفاضة وتداعياتها وانعكاستها والتطورات الكبيرة التي حصلت في المشهد السياسي والاجتماعي العراقي هي التي أودت بهذه العزلة المطبقة للنظام الدكتاتوري وأصبح ورقة محروقة لا يمثل مصلحة لاولئك فجاءوا وانقضوا عليه انتصارا لمصالحهم، اذن الدكتاتور سقط بدماء الشهداء وتضحيات المضحين وبهذه الانتفاضة الخالدة”.

ولفت الى ان “الطموحات الشخصية والصراعات السياسية والتفرق والابتعاد عن المصلحة العامة للمصلحة الشخصية تبدد الانتصار على العدو داعش”.

وعن تطورات المنطقة قال رئيس التحالف الوطني العراقي “سبق وان كررنا أكثر من مرة باننا نحترم المساحات بين الدول الاقليمية وان حالة الصراع والمواجهة لن تقدم أي خير لاي بلد في المنطقة وسيصادر الارادة الونية ويسم بالتدخلات الدولية، وان العالم اليوم عالم العلاقات المتوازن مع الجميع وليس مع عالم التأزيم في العلاقات الاقليمة والدولية”.

وأكد السيد عمار الحكيم ان “استبعاد اي دولة عن الحوار ومؤتمرات القمة سيزيد في تاعقيد الاوضاع في المنطقة ويعمق القسام فيها سيرتد سلبا على الجميع وعلينا العمل بقوة على نزع فتيل الازمة والحروب في المنطقة”.

وجدد دعوته الى “عقد مؤتمر اقليمي على مستوى القمة بين ايران والسعودية وتركيا ومصر والعراق وان تناقش كل القضايا الخلافيات بصراحة وصدق وان تحدد نقاط الالتقاء والتقاطع والافتاق على احترام المساحات وتحديد الحد الادنى من قواعد الاشتباك السياسي بين دول المحور في المنطقة وكنا أمل بحكمة قادة المنطقة ووعيهم بان منطقتنا على مر التاريخ لم تستفد من الحروب وانما كانت تزدهر بالسلم والحوار”.

النهایة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)