السيد السيستاني حصن العراقيين أمام الفتن
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

بالصور: موسم الأحزان يغادر كربلاء المقدسة والعتبة الحسينية تشكر الحسينيين

الصدر يعلن دعمه للعبادي لولاية ثانية ویطالب باحتواء الحشد في الأجهزة الأمنية

ممثل المرجعية العليا يوجه بإرسال وفد لصلاح الدين للتفاوض بهدف إعادة النازحين إلى قرى آمرلي

مسؤولة أممية تزور مرقد الإمام علي وتلتقي بمراجع الدين في النجف الأشرف

استهداف النجف الأشرف.. لماذا؟

روحاني: الفضل في هزيمة داعش يعود إلى العراق وسوريا جيشا وشعبا

وساطة مصرية-فرنسية لإبقاء الحريري، وقطر تتهم السعودية بالتدخل في شؤون لبنان

سليماني: إحباط مؤامرة "داعش" تحققت بفضل القیادة الحکیمة للسيد السيستاني والسید خامنئي

في زيارة غير معلنة..الأسد یلتقي بوتين ویناقش معه مبادئ تنظيم العملية السياسية

ما هي أوجه الفرق بين أهل السنة والوهابية التكفيرية؟

کربلاء تطلق مؤتمرا علميا نسويا ومهرجانا سينمائيا دوليا وتواصل مساعدة النازحین

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية رابعا.. الحوار

ما حكم المؤذن إذا نسي "أشهد أن لا إله إلا الله" سهوا؟

أربيل تندد بقرار المحكمة الاتحادية والعبادي يرحب، والکتل الكردستانية تناقش الحوار مع بغداد

ردود فعل عربية-إيرانية منددة ببيان وزراء الخارجية العرب ضد حزب الله وإیران

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

حديث عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

2017-05-18 08:32:10

السيد السيستاني حصن العراقيين أمام الفتن

خاص شفقنا-کلما اقترب العراقیون من النصر على “داعش” والجماعات التكفيرية الاخرى، كلما تحرك الطابور الخامس داخل العراق بتحريض من جهات اقليمية ودولية لا تريد الخير للعراق والعراقيين، لوضع العصي في عجلة الانتصار العراقي، بهدف ابقاء العراقيين في دوامة من الاقتتال والفوضى.

اليوم وبعد ان هُزم “الدواعش” في العراق ولم يتبق منهم الا من بات محاصرا في جيوب صغيرة في الموصل وبعض المناطق الاخرى، وذلك بهمة وتضحيات العرقيين شيعة وسنة وعربا واكرادا وتركمانا ومسيحيين وصابئة وايزديين الذين انخرطوا في صفوف الجيش وقوات الحشد الشعبي، حتى حاول الطابور الخامس افساد فرحة العراقيين بالنصر عبر الاساءة الى اللحمة الوطنية العراقية التي كانت سببا في الانتصارات الاخيرة، من خلال نشر مقطع فيديو تم التعامل معه بطريقة يمكن ان يستشف منه تعرضا بالمكون المسيحي العراقي الاصيل، وذلك بعد ان اختلطت دماء كل مكونات الشعب العراقي في معركة تحرير العراق من “الدواعش”.

على الفور انتبه المخلصون من العراقيين الى الهدف الخبيث من وراء هذه الاساءة، فكان لابد من وأدها في المهد، فقد نفى ديوان الوقف الشيعي نفيا قاطعا توجيه مثل هذه الاساءة بحق المسيحيين، محذرا من مؤامرة لشق صف العراقيين، مؤكدا إيمانه بالسلم الاهلي والتعايش بين المذاهب الدينية.

وفد رفيع المستوى يمثل ديوان الوقف الشيعي قام بزيارة الى مقر حركة بابليون في بغداد، واستقبل من الاخوة المسيحيين بحفاوة كبيرة، وخاطب ممثل المكون المسيحي في مجلس النواب العراقي جوزيف صليوا الوفد بالقول ان اكثر الجهات التي نطمئن لها هي المكون الشيعي .. وان سماحة المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني كان ولا يزال يرعى جميع الطوائف ويوصي دائما بالحب والسلام بين الجميع.

في المقابل اكد طاهر الخاقاني رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي، ان زيارة وفد الوقف الشيعي هي رسالة اطمئنان واخوة الى الاخوة المسيحيين واتباع كل الاديان في العالم والذين يعيشون في هذا البلد، مؤكدا اننا لا ننظر الى الاقليات ولكن ننظر الى التعدد البشري والتعدد الانساني الذي يجمعنا في هذا البلد، حيث تجمعنا الارض الواحدة وتجمعنا الانسانية والوطن الواحد.

الوقف الشيعي كان قد وجه قبل ذلك دعوة الى ممثلي المسيحيين لزيارة ديوان الوقف، وهي الزيارة التي تمت بالفعل بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي وريان الكلداني وممثل المسيحيين في مجلس النواب جوزيف صليوا، ودار بين بين الجانبين حديث اخوي وودي”.

وطمأن الخاقاني العراقيين انه لا داعي للقلق وان الموضوع مسيطر عليه مشيرا الى ان البعض حاول نشر الفتنه كونهم لا يروق لهم ان يرون العراق يعيش السلم والسلام ورايات النصر تلوح بالأفق وحاولوا تعكير المزاج لأبناء هذا البلد، مؤكدا ان الامور وصلت الى بر الامان ونعيش بمحبة وسلام.

الأمين العام لحركة بابليون المنضوية ضمن قوات “الحشد الشعبي” ريان الكلداني اكد في مؤتمر صحفي مع وفد الوقف الشيعي ان موقف مرجعية السيد علي السيستاني اعتبار المسيحيين اخوتنا ويجب التعايش معهم هو الذي نزع فتيل الأزمة وأطفأ الفتنة التي حاول ايقاظها أعداء العراق والإنسانية.

انه مع وجود شخصية انسانية كبرى مثل شخصية السيد السيستاني في العراق، سيكون من المحال على الجهات التي تضمر الشر للعراق العراقيين، ان تحقق اهدافها المتمثلة بضرب العلاقة الاخوية التي تربط العراقيين بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية، فموقف سماحة السيد السيستاني الذي يعتبر اكبر مرجعية دينية في العراق، من السنة والمسيحيين والصابئة والايزديين والاكراد والتركمان وباقي مكونات الشعب العراقي، هو اكبر حصانة لهذه المكونات وللشعب العراقي والعراق باكمله امام الفتن القومية والدينية والطائفية.

امام كل هذا التأكيد المتكرر والمتواصل لسماحة السيد السيستاني في ضرورة احترام المسيحيين العراقيين الذين يعتبرن من المكونات الاساسية للشعب العراقي منذ القدم، سوف لن يكون بمقدور اصحاب النوايا الشريرة من تمرير مخططاتهم للنيل من وحدة وانسجام مكونات الشعب العراقي، ويكفي مرورا سريعا على فتاوى وبيانات مواقف سمحة السيد لسيستاني من المسيحيين العراقيين حتى تتضح لنا هذه الحقيقة.

من بين الكم الهائل من الفتاوى التي يؤكد فيها سماحته على ضرورة احترام المسيحيين العراقيين والتعامل معهم بكل محبة واخاء، اخترنا بعضا من هذه الفتاوى على سبيل المثال لا الحصر:

-السؤال: هل يجوز تبادل الودِّ والمحبة مع غير المسلم، إذا كان جاراً أو شريكاً في عمل أو ماشابه؟

الجواب: إذا لم يكن يظهر المعاداة للاسلام والمسلمين بقول أو فعل، فلا بأس بالقيام بما يقتضيه الودّ والمحبة من البر والإحسان اليه، قال تعالى (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم إن الله يحب المقسطين).

-السؤال: هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم كعيد رأس السنة؟

الجواب: يجوز تهنئة الكتابيين من يهود ومسيحيين وغيرهم، وكذلك غير الكتابيين من الكفار، بالمناسبات التي يحتفلون بها أمثال : عيد رأس السنة الميلادية، وعيد ميلاد السيد المسيح (ع)، وعيد الفصح.

-السؤال: هل يجوز اتخاذ أصدقاء من غير المسلمين؟

الجواب: يحق للمسلم أن يتخذ معارف وأصدقاء من غير المسلمين، يخلص لهم ويخلصون له، ويستعين بهم ويستعينون به على قضاء حوائج هذه الدنيا، فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتُقسطوا اليهم إنَّ الله يحبُّ المقسطين) إن صداقات كهذه إذا استثمرت استثمارا جيداً كفيلة بأن تعرف الصديق غير المسلم، والجار غير المسلم، والرفيق، والشريك، على قيم وتعاليم الإسلام فتجعله أقرب لهذا الدين القويم مما كان عليه من قبل، فقد قال رسول الله (ص) لعلي (ع): “لئن يهدي الله بك عبداً من عباده خير لك مما طلعت عليه الشمس من مشارقها الى مغاربها”.

يمكن تلمس مكانة المسيحيين لدى سماحة السيد السيستاني في احد الييانات الصادرة خلال لقائه وفدا مسيحيا برئاسة البطريك مار لويس روفائيل ساكو الاول رئيس طائفة الكلدان في العراق والعالم كما ضم الوفد معاون البطريك شليمون وردوني ورئيس ديوان اوقاف الديانات المسيحية والآيزيدية والصابئة والمندائيين رعد جليل كجه جي، حيث خاطب فيها المسيحيين في العراق والعالم بالقول :”أنتم جزء منا ونحن جزء منكم وانتم في قلبنا ونحن متألمون لما يحصل لكم وللسنة والشيعة لان الكل مستهدفون”.

بدوره قال ساكو لقد شكرنا السيد السيستاني على اهتمامه ومبادراته، فسماحته علامة مضيئة وسط كل الضبابية الموجودة على ارض الوطن ونامل ان يعمل الكل ويستمع إلى صوته والى اعتداله والى حكمته والى إرشاداته.

في بداية الهجمات الارهابية التكفيرية التي ضربت العراق بعد عام 2003 ، والتي استهدفت مكونات الشعب العراقي ومن بينها المكون المسيحي اصدر سماحته بيانا جاء في جانب منه: ”في مسلسل الأعمال الإجرامية التي يشهدها العراق العزيز وتستهدف وحدته واستقراره واستقلاله تعرّض عدد من الكنائس المسيحية في بغداد والموصل إلى اعتداءات آثمة أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا الأبرياء بين قتيل وجريح كما تضرر من جرائها الكثير من الممتلكات العامة والخاصة وإننا إذ نشجب وندين هذه الجرائم الفظيعة ونرى ضرورة تضافر الجهود وتعاون الجميع -حكومة وشعباً- في سبيل وضع حدّ للاعتداء على العراقيين وقطع دابر المعتدين نؤكّد على وجوب احترام حقوق المواطنين المسيحيين وغيرهم من الاقليات الدينية ومنها حقهم في العيش في وطنهم العراق في أمن وسلام نسأل الله العلي القدير ان يجنّب العراقيين جميعاً كل سوء ومكروه وينعم على هذا البلد العزيز بالأمن والاستقرار انه سميع مجيب”.

رغم ان كل بيانات سماحة السيد السيستاني الخاصة بالموقف من الاخوة المسيحيين وباقي اتباع الديانات والطوائف الاخرى في العراق، مؤثرة الا ان البيان الذي اخترنا منه السطور التالية والذي صدر بعد الاحداث الدامية التي اعقبت التفجير الاجرامي الذي طال مرقد الامامين العسكريين (ع)، هو من اكثر هذه البيان تأثيرا بالنفس حيث يخاطب سماحته المسلمين قائلا:” وأقول لمن يتعرّضون بالسوء والأذى للمواطنين غير المسلمين من المسيحيين والصابئة وغيرهم أما سمعتم أن أمير المؤمنين عليّاً عليه السلام بلغه أن إمرأة غير مسلمة تعرض لها بعض من يدعون الإسلام وأرادوا إنتزاع حليّها فقال عليه السلام ( لو أنّ امرءاً مسلما مات من بعد هذا أسفا ما كان به ملوما بل كان به عندي جديراً) فلماذا تسيئون إلى إخوانكم في الإنسانية وشركائكم في الوطن؟”.

ليس هناك من رمزية اشد وضوحا من التهاني التي يوجهها عادة سماحة السيد السيستاني للمسيحيين بالعراق والعالم بمناسبة ميلاد السيد المسيح (ع)، والتي طالما اكد من خلالها على الاحترام المتبادل بين اتباع مختلف الاديان والمناهج الفكرية، وعلى تجنب الاساءة الى رموز الاخرين الدينية، وتأكيده المستمر على ان العراق وطن لجميع ابنائه على اختلاف اديانهم ومذاهبهم واتجاهاتهم الفكرية.

النهاية

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)