السيد السيستاني حصن العراقيين أمام الفتن
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

القوات الأمنية تقترب من "عنة" وسط هروب عناصر داعش إلى "راوة"

المجلس العراقي لحوار الأديان يبحث آليات الحد من خطاب الكراهية

المحرم في العراق..خطط أمنية وخدمية وانتشار مظاهر السواد، والمواكب الحسينية تتأهب

القوات العراقیة تطلق عملیات تحرير عنة وتصل لمشارف الریحانة وتقتل 49 داعشيا بالقائم

معصوم یبحث مع الجبوري والمطلك تطورات الاستفتاء، والوفد الكردي المفاوض يصل بغداد

أردوغان یؤكد للعبادي رفض تركيا للاستفتاء ودعم جهود حفظ وحدة العراق

مکتب السيد السيستاني یطلع على الأوضاع الصحية والظروف المعيشية لعوائل الشهداء في بغداد

کيف يمكن الحصول على الإخلاص؟

العتبة الحسينية تصدر كتابا يوثق الأقلام التي كتبت عن "السيد السيستاني"

كیف یكون النموذج المطلوب في العزاء؟

قائد جيش ميانمار يدافع عن وحشية جنوده

المرجع السبحاني: القرآن الكريم ينفي تحديد النسل ويؤكد على النمو السكاني

بعد توقف دام 5 سنوات..إعادة افتتاح منفذين حدودين في ديالى أمام الزوار الإيرانيين

بارزاني متمسك بالاستفتاء: "لا تأجيل دون قبول بغداد بمبدأ الاستقلال"

بحضور ممثل المرجعية..العتبة العباسية تفتتح معرضا دائما للكتاب في قضاء الزبير

تحت شعار "صنع في العراق"..إزاحة الستار عن الباب الجديد لحرم السيد محمد عليه السلام

الحكومة تعلن استعدادها الكامل لتقديم الخدمات لزوار الإمام الحسين

الأمم المتحدة: 10 ملايين طفل يمني بحاجة للمساعدة

کربلاء تعقد مؤتمرها الثاني لمناقشة الديات العشائرية وتحدد موعد إنزال الراية الحمراء

تدهور صحة العلماء البحارنة المضربين، ودعوات للتظاهر تنديدا بالتعدي على مظاهر عاشوراء

معصوم يؤكد على أهمية تعزيز الحوار الوطني ویدعو لتثبيت ركائز التعايش السلمي

بعد طلب من العبادي..المحكمة الاتحادية تصدر حكما بايقاف اجراءات استفتاء كردستان

القوات الأمنية تنهي عمليات تطهير شمال الدجيل وتتأهب لتحرير الشرقاط

المرجع نوري الهمداني يزور ضريح الشهيد عماد مغنية ویلتقي الشيخ يزبك في لبنان

فرنسا وتركيا تؤكدان رفضهما لاستفتاء كردستان، وأربيل ترفض البديل الدولي

النازحون بتکریت: السيد السيستاني أبونا وأب العراقيين جميعا

مجلس الأمن الوزاري يعد استفتاء كردستان تهدیدا للأمن الوطني ویؤکد عدم دستوريته

معصوم والحكيم يؤكدان ضرورة تغليب الحوار لحل الأزمة بين بغداد والإقليم وتعزيز وحدة الصف

العتبة العلوية تواصل تنفيذ برنامج استقبال وفود معتمدي المرجعية من مختلف المحافظات

لاريجاني یجدد رفضه لاستفتاء كردستان ويؤكد إنه سيؤدي إلى ايجاد ازمة في المنطقة

تفاصيل مثيرة عن راية قبة الإمام الحسين عليه السلام

لجنة الإرشاد للمقاتلین: المرجعية وقفت لکم وقفة إجلال وموقفکم هذا امتداد لنهضة سيد الشهداء

المرجع مكارم الشيرازي: العلماء المسلمين لعبوا دورا هاما في تطوير علم الطب

لا عاصم للحكومات من السقوط إلا شعبيتها

ما هو المراد من المسخ والخسف؟

المالكي: إجراء الاستفتاء لا يصب بمصلحة الشعب العراقي، ولن نسمح بقيام إسرائيل جديدة

العتبة الحسينية تستذكر الهجوم على مراقدها وتطلق مشروع إعداد ألف كاتب للأطفال

شمخاني: انفصال كردستان عن العراق سيشكل نهاية للاتفاقيات الأمنية والعسكرية مع الإقليم

الأسد: بعض الحكومات الغربية لا زالت تدعم الإرهاب رغم ارتداده على شعوبها

السید خامنئي: نظام الولايات المتحدة الأمريكية هو أخبث الأنظمة الشيطانية

توجيهات المرجعية للخطبة الحسينية

روحاني يتوجه لنيويورك ویؤکد سعي طهران لعلاقات بناءة مع العالم

انطلاق عملية أسوار سامراء وسط هجوم انتحاري على معسكر أميركي في كردستان

الجعفري: تلويح كردستان بورقة الانفصال بشكل مستمر يؤثر على مبادئ العراق ووحدته

ما هو المناط في عدم تعلق الخمس بالنسبة لحوائج المنزل؟

انتشار مظاهر الحزن والحداد في مرقد السيدة زينب استعدادا لشهر أحزان أهل البيت

القوات الأمنية تحرر 20 كم من الشريط الحدودي مع سوريا وتقتل 32 داعشیا في نينوى

العبادي: تحرير مدینة عكاشات كان ردا سريعا وساحقا على مجزرة فدك

العتبة العلوية تحيي الذكرى السنوية ليوم المباهلة وتقيم حفلا ولائيا احتفاء بعيد الغدير

حفيد الإمام الخميني: لو كانت هناك وحدة حقيقية بالأمة لما حدثت جرائم للمسلمين في ميانمار

ماذا نعني بـ "المباهلة"؟ وما قصتها مع النبي الأکرم؟

ممثل المرجعية في بغداد یؤکد على الحاجة الماسة للشباب المبدع لمساندة الوطن

القيادة الدينية الحقيقية.. عناصر قوتنا مستهدفة، الحافز المعنوي الدائم

المرجع الهمداني: لا اعتبار للحدود الجغرافية بالإسلام ولا يجوز أن نبقى متفرجین تجاه المجتمع

"داعش" بين المطرقة العراقية والسندان السوري

معصوم يلغي سفره إلى نيويورك ويطلق مبادرة للحوار لحل الأزمة بين بغداد وأربيل

"تأجيل الاستفتاء مقابل مساعدة وإشراف أممي للتوصل لاتفاق"..تفاصيل مقترح الأمم المتحدة لبارزاني

معصوم يشدد على ضرورة الحوار البناء بين بغداد وأربيل لحل القضايا العالقة

"جسور الثقة"..حملة لإعادة بناء الثقة وتنظيم حياة الأقليات في فترة ما بعد داعش

القوات الأمنية تحرر "عكاشات" بوقت قياسي، وتقتل أمير ولاية كركوك في داعش

العبادي: استفتاء كردستان لعب بالنار ومستعدون للتدخل العسكري إذا تعرض العراقيون للتهديد

الجیش السوري یضيق الخناق على داعش في حماه وحمص ویسیطر على قرية قليب الثور

السفير راجح الموسوي: زيارة أربعين الإمام الحسين ضاعفت الأواصر بين إيران والعراق

مستشار خامنئي: إيران تعارض انفصال كردستان وتؤيد كل ما ترغب به الحكومة العراقية

الحشد الشعبي يدخل مركز عكاشات ویقتل عشرات الدواعش في مكحول

واشنطن ولندن تعلنان استعدادهما لدعم حوار شامل بين بغداد وأربيل

الخالصي: تقسيم العراق جريمة ومن يسكت عنها فهو مشارك فيها

ايران وتركيا يجددان تحذيرهما من تداعيات استفتاء كردستان

باحثون: الكتاب والعترة مثل الكتالوج والمهندس.. واللجوء لأحدهما دون الآخر مخالف لأمر الله

الشيخ حمودي: استفتاء كردستان لا يعد حلا والإصرار عليه "استفزاز"

2017-05-18 08:32:10

السيد السيستاني حصن العراقيين أمام الفتن

خاص شفقنا-کلما اقترب العراقیون من النصر على “داعش” والجماعات التكفيرية الاخرى، كلما تحرك الطابور الخامس داخل العراق بتحريض من جهات اقليمية ودولية لا تريد الخير للعراق والعراقيين، لوضع العصي في عجلة الانتصار العراقي، بهدف ابقاء العراقيين في دوامة من الاقتتال والفوضى.

اليوم وبعد ان هُزم “الدواعش” في العراق ولم يتبق منهم الا من بات محاصرا في جيوب صغيرة في الموصل وبعض المناطق الاخرى، وذلك بهمة وتضحيات العرقيين شيعة وسنة وعربا واكرادا وتركمانا ومسيحيين وصابئة وايزديين الذين انخرطوا في صفوف الجيش وقوات الحشد الشعبي، حتى حاول الطابور الخامس افساد فرحة العراقيين بالنصر عبر الاساءة الى اللحمة الوطنية العراقية التي كانت سببا في الانتصارات الاخيرة، من خلال نشر مقطع فيديو تم التعامل معه بطريقة يمكن ان يستشف منه تعرضا بالمكون المسيحي العراقي الاصيل، وذلك بعد ان اختلطت دماء كل مكونات الشعب العراقي في معركة تحرير العراق من “الدواعش”.

على الفور انتبه المخلصون من العراقيين الى الهدف الخبيث من وراء هذه الاساءة، فكان لابد من وأدها في المهد، فقد نفى ديوان الوقف الشيعي نفيا قاطعا توجيه مثل هذه الاساءة بحق المسيحيين، محذرا من مؤامرة لشق صف العراقيين، مؤكدا إيمانه بالسلم الاهلي والتعايش بين المذاهب الدينية.

وفد رفيع المستوى يمثل ديوان الوقف الشيعي قام بزيارة الى مقر حركة بابليون في بغداد، واستقبل من الاخوة المسيحيين بحفاوة كبيرة، وخاطب ممثل المكون المسيحي في مجلس النواب العراقي جوزيف صليوا الوفد بالقول ان اكثر الجهات التي نطمئن لها هي المكون الشيعي .. وان سماحة المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني كان ولا يزال يرعى جميع الطوائف ويوصي دائما بالحب والسلام بين الجميع.

في المقابل اكد طاهر الخاقاني رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي، ان زيارة وفد الوقف الشيعي هي رسالة اطمئنان واخوة الى الاخوة المسيحيين واتباع كل الاديان في العالم والذين يعيشون في هذا البلد، مؤكدا اننا لا ننظر الى الاقليات ولكن ننظر الى التعدد البشري والتعدد الانساني الذي يجمعنا في هذا البلد، حيث تجمعنا الارض الواحدة وتجمعنا الانسانية والوطن الواحد.

الوقف الشيعي كان قد وجه قبل ذلك دعوة الى ممثلي المسيحيين لزيارة ديوان الوقف، وهي الزيارة التي تمت بالفعل بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي وريان الكلداني وممثل المسيحيين في مجلس النواب جوزيف صليوا، ودار بين بين الجانبين حديث اخوي وودي”.

وطمأن الخاقاني العراقيين انه لا داعي للقلق وان الموضوع مسيطر عليه مشيرا الى ان البعض حاول نشر الفتنه كونهم لا يروق لهم ان يرون العراق يعيش السلم والسلام ورايات النصر تلوح بالأفق وحاولوا تعكير المزاج لأبناء هذا البلد، مؤكدا ان الامور وصلت الى بر الامان ونعيش بمحبة وسلام.

الأمين العام لحركة بابليون المنضوية ضمن قوات “الحشد الشعبي” ريان الكلداني اكد في مؤتمر صحفي مع وفد الوقف الشيعي ان موقف مرجعية السيد علي السيستاني اعتبار المسيحيين اخوتنا ويجب التعايش معهم هو الذي نزع فتيل الأزمة وأطفأ الفتنة التي حاول ايقاظها أعداء العراق والإنسانية.

انه مع وجود شخصية انسانية كبرى مثل شخصية السيد السيستاني في العراق، سيكون من المحال على الجهات التي تضمر الشر للعراق العراقيين، ان تحقق اهدافها المتمثلة بضرب العلاقة الاخوية التي تربط العراقيين بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية، فموقف سماحة السيد السيستاني الذي يعتبر اكبر مرجعية دينية في العراق، من السنة والمسيحيين والصابئة والايزديين والاكراد والتركمان وباقي مكونات الشعب العراقي، هو اكبر حصانة لهذه المكونات وللشعب العراقي والعراق باكمله امام الفتن القومية والدينية والطائفية.

امام كل هذا التأكيد المتكرر والمتواصل لسماحة السيد السيستاني في ضرورة احترام المسيحيين العراقيين الذين يعتبرن من المكونات الاساسية للشعب العراقي منذ القدم، سوف لن يكون بمقدور اصحاب النوايا الشريرة من تمرير مخططاتهم للنيل من وحدة وانسجام مكونات الشعب العراقي، ويكفي مرورا سريعا على فتاوى وبيانات مواقف سمحة السيد لسيستاني من المسيحيين العراقيين حتى تتضح لنا هذه الحقيقة.

من بين الكم الهائل من الفتاوى التي يؤكد فيها سماحته على ضرورة احترام المسيحيين العراقيين والتعامل معهم بكل محبة واخاء، اخترنا بعضا من هذه الفتاوى على سبيل المثال لا الحصر:

-السؤال: هل يجوز تبادل الودِّ والمحبة مع غير المسلم، إذا كان جاراً أو شريكاً في عمل أو ماشابه؟

الجواب: إذا لم يكن يظهر المعاداة للاسلام والمسلمين بقول أو فعل، فلا بأس بالقيام بما يقتضيه الودّ والمحبة من البر والإحسان اليه، قال تعالى (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم إن الله يحب المقسطين).

-السؤال: هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم كعيد رأس السنة؟

الجواب: يجوز تهنئة الكتابيين من يهود ومسيحيين وغيرهم، وكذلك غير الكتابيين من الكفار، بالمناسبات التي يحتفلون بها أمثال : عيد رأس السنة الميلادية، وعيد ميلاد السيد المسيح (ع)، وعيد الفصح.

-السؤال: هل يجوز اتخاذ أصدقاء من غير المسلمين؟

الجواب: يحق للمسلم أن يتخذ معارف وأصدقاء من غير المسلمين، يخلص لهم ويخلصون له، ويستعين بهم ويستعينون به على قضاء حوائج هذه الدنيا، فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتُقسطوا اليهم إنَّ الله يحبُّ المقسطين) إن صداقات كهذه إذا استثمرت استثمارا جيداً كفيلة بأن تعرف الصديق غير المسلم، والجار غير المسلم، والرفيق، والشريك، على قيم وتعاليم الإسلام فتجعله أقرب لهذا الدين القويم مما كان عليه من قبل، فقد قال رسول الله (ص) لعلي (ع): “لئن يهدي الله بك عبداً من عباده خير لك مما طلعت عليه الشمس من مشارقها الى مغاربها”.

يمكن تلمس مكانة المسيحيين لدى سماحة السيد السيستاني في احد الييانات الصادرة خلال لقائه وفدا مسيحيا برئاسة البطريك مار لويس روفائيل ساكو الاول رئيس طائفة الكلدان في العراق والعالم كما ضم الوفد معاون البطريك شليمون وردوني ورئيس ديوان اوقاف الديانات المسيحية والآيزيدية والصابئة والمندائيين رعد جليل كجه جي، حيث خاطب فيها المسيحيين في العراق والعالم بالقول :”أنتم جزء منا ونحن جزء منكم وانتم في قلبنا ونحن متألمون لما يحصل لكم وللسنة والشيعة لان الكل مستهدفون”.

بدوره قال ساكو لقد شكرنا السيد السيستاني على اهتمامه ومبادراته، فسماحته علامة مضيئة وسط كل الضبابية الموجودة على ارض الوطن ونامل ان يعمل الكل ويستمع إلى صوته والى اعتداله والى حكمته والى إرشاداته.

في بداية الهجمات الارهابية التكفيرية التي ضربت العراق بعد عام 2003 ، والتي استهدفت مكونات الشعب العراقي ومن بينها المكون المسيحي اصدر سماحته بيانا جاء في جانب منه: ”في مسلسل الأعمال الإجرامية التي يشهدها العراق العزيز وتستهدف وحدته واستقراره واستقلاله تعرّض عدد من الكنائس المسيحية في بغداد والموصل إلى اعتداءات آثمة أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا الأبرياء بين قتيل وجريح كما تضرر من جرائها الكثير من الممتلكات العامة والخاصة وإننا إذ نشجب وندين هذه الجرائم الفظيعة ونرى ضرورة تضافر الجهود وتعاون الجميع -حكومة وشعباً- في سبيل وضع حدّ للاعتداء على العراقيين وقطع دابر المعتدين نؤكّد على وجوب احترام حقوق المواطنين المسيحيين وغيرهم من الاقليات الدينية ومنها حقهم في العيش في وطنهم العراق في أمن وسلام نسأل الله العلي القدير ان يجنّب العراقيين جميعاً كل سوء ومكروه وينعم على هذا البلد العزيز بالأمن والاستقرار انه سميع مجيب”.

رغم ان كل بيانات سماحة السيد السيستاني الخاصة بالموقف من الاخوة المسيحيين وباقي اتباع الديانات والطوائف الاخرى في العراق، مؤثرة الا ان البيان الذي اخترنا منه السطور التالية والذي صدر بعد الاحداث الدامية التي اعقبت التفجير الاجرامي الذي طال مرقد الامامين العسكريين (ع)، هو من اكثر هذه البيان تأثيرا بالنفس حيث يخاطب سماحته المسلمين قائلا:” وأقول لمن يتعرّضون بالسوء والأذى للمواطنين غير المسلمين من المسيحيين والصابئة وغيرهم أما سمعتم أن أمير المؤمنين عليّاً عليه السلام بلغه أن إمرأة غير مسلمة تعرض لها بعض من يدعون الإسلام وأرادوا إنتزاع حليّها فقال عليه السلام ( لو أنّ امرءاً مسلما مات من بعد هذا أسفا ما كان به ملوما بل كان به عندي جديراً) فلماذا تسيئون إلى إخوانكم في الإنسانية وشركائكم في الوطن؟”.

ليس هناك من رمزية اشد وضوحا من التهاني التي يوجهها عادة سماحة السيد السيستاني للمسيحيين بالعراق والعالم بمناسبة ميلاد السيد المسيح (ع)، والتي طالما اكد من خلالها على الاحترام المتبادل بين اتباع مختلف الاديان والمناهج الفكرية، وعلى تجنب الاساءة الى رموز الاخرين الدينية، وتأكيده المستمر على ان العراق وطن لجميع ابنائه على اختلاف اديانهم ومذاهبهم واتجاهاتهم الفكرية.

النهاية

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)