نشر : May 16 ,2017 | Time : 15:16 | ID 77855 |

ممثل السيد السيستاني: فتوى المرجعية العليا ودماء العراقيين حفظت المنطقة

شفقنا العراق-قال السيد أحمد الصافي المتولي الشرعي للعتبة العباسية، إن “فتوى المرجعية الدينية العليا ودماء العراقيين حفظت المنطقة، مبينا إن “هذا تأريخ لابد ان نؤرخه بأقلامنا، لان الابطال ارخوه بدمائهم والتاريخ الذي يؤرخ بالدماء يكون تاريخ وضاء”، داعيا أصحاب الاقلام الحرة الغيورة ان “يلتفتوا باننا في مرحلة خطيرة جدا فهنالك تضحيات جسام وهناك شعب يخوض معركة شرسة.

وخلال كلمته في افتتاح مهرجان الأمان الثقافي السنوي التاسع في الديوانية، قال ممثل المرجعية العليا إن هذا “المهرجان جاء ليؤصل للعقيدة المهدوية ولابد ان تكون راسخة هذه العقيدة ومن ثم يكون العمل بها على الشكل الامثل، وسيبين كثير من الفضلاء في المهرجان، العقيدة المهدوية من خلال ابحاثهم ومحاضراتهم”.

واضاف الصافي ان “هكذا مهرجانات مهمة تتزامن مع انتصارات قواتنا الامنية، ولاشك ان هناك سواعد الان على جبهات القتال وهذه السواعد هبت استجابة لأداء تكليفها الشرعي والوطني للدفاع عن البلد”.

وأكد السيد الصافي “لولا فتوى المرجعية الدينية العليا ولولا دماء ابناء العراقيين لكان حال المنطقة حالا اخرى وهذا تأريخ لابد ان نؤرخه بأقلامنا، لان الابطال ارخوه بدمائهم والتاريخ الذي يؤرخ بالدماء يكون تاريخ وضاء، وهذا النص ارجو ان يكون في ثقافتنا نحن العراقيين”.

كما دعا ممثل المرجعية العليا، اصحاب الاقلام الحرة الغيورة ان “يلتفتوا باننا في مرحلة خطيرة جدا فهنالك تضحيات جسام وهناك شعب يخوض معركة شرسة واذا لم يوثق فبعد عشرين عام سيصعب عليك ان توصل ما جرى لأبنائك فالدليل مهم جدا في توثيق هذه المنازلة”.

يذكر إن فعاليات مهرجان الأمان الثقافي السنوي التاسع، انطلق، يوم الثلاثاء، في الديوانية برعاية العتبات المقدسة تحت شعار “سبيل اللقاء والمشاهدة في اجتماع القلوب المتعاهدة”، وبحضور اساتذة وفضلاء الحوزة العلمية ووفود من دول عربية واجنبية من 15 دولة ووجهاء أهالي الديوانية وعمداء الكليات والجامعات.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها