البغدادي، الصيد الثمين
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجيش السوري یتقدم بحويجة صقر ويصد هجوما للنصرة ويكثف غاراته على المسلحين

روحاني یرد علی تهدیدات ترامب ویدعو لإغاثة مسلمي ميانمار واطلاق الحوار اليمني

حزب الله يفضح الدفاعات الجوية الإسرائيلية ویحذر من المشروع الصهيوني لتدمير المنطقة

القوات العراقیة تحرر منطقة الشقق بقضاء عنه وتكمل الاستعدادات لتحرير أيسر الشرقاط

المرجعية العليا بين ازمة النجف وازمة كردستان

المجمع العالمي لأهل البيت یصدر بیانا لشهر الأحزان ویدعو للحفاظ على مكتسبات الثورة الحسينية

العراق یناقش بلجيكا وروسیا العلاقات واستفتاء كردستان، واليابان تدعم نازحي الموصل

بارزاني یلتقي معصوم بالسليمانية ویرفض تأجیل الإستفتاء، والمالكي يعلن موقفه من مبادرة کوبیتش

المواكب الحسینیة تواصل استعدادتها للمحرم، والعتبات المقدسة تباشر بخططها الأمنیة والخدمیة

تحذير دولي غير مسبوق تجاه أربيل، وبارزاني يمهل بغداد والمجتمع الدولي 3 أيام لتقديم البديل

القوات الأمنية تطوق عنة من 3 محاور وتقتل وتعتقل 79 داعشیا بالموصل والأنبار

القوات الخليفية تواصل استهداف مظاهر عاشوراء في البحرين

وفد لجنة الإرشاد يزور القوات المرابطة في كركوك ويدعوها إلى أخذ الحيطة والحذر

ترامب وخطاب الكراهية والجهل

المرجع نوري الهمداني: "الشعائر الحسينية" صانت التشيع على مر التاريخ ويجب ألا نتوانى في إحياءها

السيد السيستاني يجيب.. ما هو حكم من لا يداوم على الصلاة؟

العبادي يجدد رفضه لاستفتاء كردستان ویدعو إلى الحوار وفق مبدأ وحدة العراق

تحرير ناحية الريحانة ومقتل عشرات الدواعش ومواصلة الاستعدادت لعملیات الحویجة

انطلاق فعاليات مهرجان التمار السنوي العاشر تحت شعار "ميثم التمّار المؤمن القوي"

المرجع السبحاني یدعو طلبة العلوم الدينية لإیصال رسالة الإسلام للعالم عبر تعلم اللغات الأجنبية

المرجع نوري الهمداني: لقد أعيدت عظمة الإسلام ونهضته بفضل الثورة الإسلامية وتعاون العلماء

بعد خلافات ومشادات وفشل التصويت السري..البرلمان يمدد عمل المفوضية شهرا واحدا

رئيس الجمهورية یناقش نائبيه وحمودي استفتاء كردستان ويؤكد أهمية الاحتكام للدستور

العتبة العباسية تطلق مشروعا لمحو الأمية وتبدأ فعاليات مخيم الطلبة المنسقين

افتتاح مكتبة اللغات الأجنبية والمصادر الإسلامية بحضور المرجع السبحاني ووكيل السيد السيستاني

مستشار السيد خامنئي: التعامل العادل مع البیئة من تعالیم القرآن الکریم

استفتاء كردستان..التحالف الوطني لن يعترف بنتائجه، وروحاني يحذر من خطورته، والأمم المتحدة ترفض التقسيم

القوات الأمنية تقترب من "عنة"، والحشد الشعبي يقطع إمدادات داعش في "القائم"

المجلس العراقي لحوار الأديان يبحث آليات الحد من خطاب الكراهية

المحرم في العراق..خطط أمنية وخدمية وانتشار مظاهر السواد، والمواكب الحسينية تتأهب

القوات العراقیة تطلق عملیات تحرير عنة وتصل لمشارف الریحانة وتقتل 49 داعشيا بالقائم

معصوم یبحث مع الجبوري والمطلك تطورات الاستفتاء، والوفد الكردي المفاوض يصل بغداد

أردوغان یؤكد للعبادي رفض تركيا للاستفتاء ودعم جهود حفظ وحدة العراق

مکتب السيد السيستاني یطلع على أوضاع عوائل الشهداء وظروفها المعيشية في بغداد

کيف يمكن الحصول على الإخلاص؟

العتبة الحسينية تصدر كتابا يوثق الأقلام التي كتبت عن "السيد السيستاني"

كیف یكون النموذج المطلوب في العزاء؟

قائد جيش ميانمار يدافع عن وحشية جنوده

المرجع السبحاني: القرآن الكريم ينفي تحديد النسل ويؤكد على النمو السكاني

بعد توقف دام 5 سنوات..إعادة افتتاح منفذين حدودين في ديالى أمام الزوار الإيرانيين

بارزاني متمسك بالاستفتاء: "لا تأجيل دون قبول بغداد بمبدأ الاستقلال"

بحضور ممثل المرجعية..العتبة العباسية تفتتح معرضا دائما للكتاب في قضاء الزبير

تحت شعار "صنع في العراق"..إزاحة الستار عن الباب الجديد لحرم السيد محمد عليه السلام

الحكومة تعلن استعدادها الكامل لتقديم الخدمات لزوار الإمام الحسين

الأمم المتحدة: 10 ملايين طفل يمني بحاجة للمساعدة

کربلاء تعقد مؤتمرها الثاني لمناقشة الديات العشائرية وتحدد موعد إنزال الراية الحمراء

تدهور صحة العلماء البحارنة المضربين، ودعوات للتظاهر تنديدا بالتعدي على مظاهر عاشوراء

معصوم يؤكد على أهمية تعزيز الحوار الوطني ویدعو لتثبيت ركائز التعايش السلمي

بعد طلب من العبادي..المحكمة الاتحادية تصدر حكما بايقاف اجراءات استفتاء كردستان

القوات الأمنية تنهي عمليات تطهير شمال الدجيل وتتأهب لتحرير الشرقاط

المرجع نوري الهمداني يزور ضريح الشهيد عماد مغنية ویلتقي الشيخ يزبك في لبنان

فرنسا وتركيا تؤكدان رفضهما لاستفتاء كردستان، وأربيل ترفض البديل الدولي

النازحون بتکریت: السيد السيستاني أبونا وأب العراقيين جميعا

مجلس الأمن الوزاري يعد استفتاء كردستان تهدیدا للأمن الوطني ویؤکد عدم دستوريته

معصوم والحكيم يؤكدان ضرورة تغليب الحوار لحل الأزمة بين بغداد والإقليم وتعزيز وحدة الصف

العتبة العلوية تواصل تنفيذ برنامج استقبال وفود معتمدي المرجعية من مختلف المحافظات

لاريجاني یجدد رفضه لاستفتاء كردستان ويؤكد إنه سيؤدي إلى ايجاد ازمة في المنطقة

تفاصيل مثيرة عن راية قبة الإمام الحسين عليه السلام

لجنة الإرشاد للمقاتلین: المرجعية وقفت لکم وقفة إجلال وموقفکم هذا امتداد لنهضة سيد الشهداء

المرجع مكارم الشيرازي: العلماء المسلمين لعبوا دورا هاما في تطوير علم الطب

لا عاصم للحكومات من السقوط إلا شعبيتها

ما هو المراد من المسخ والخسف؟

المالكي: إجراء الاستفتاء لا يصب بمصلحة الشعب العراقي، ولن نسمح بقيام إسرائيل جديدة

العتبة الحسينية تستذكر الهجوم على مراقدها وتطلق مشروع إعداد ألف كاتب للأطفال

شمخاني: انفصال كردستان عن العراق سيشكل نهاية للاتفاقيات الأمنية والعسكرية مع الإقليم

الأسد: بعض الحكومات الغربية لا زالت تدعم الإرهاب رغم ارتداده على شعوبها

السید خامنئي: نظام الولايات المتحدة الأمريكية هو أخبث الأنظمة الشيطانية

توجيهات المرجعية للخطبة الحسينية

روحاني يتوجه لنيويورك ویؤکد سعي طهران لعلاقات بناءة مع العالم

انطلاق عملية أسوار سامراء وسط هجوم انتحاري على معسكر أميركي في كردستان

2017-05-14 12:18:59

البغدادي، الصيد الثمين

شفقنا العراق-الخليفة ابو بكر البغدادي او ابراهيم عوّاد السامرائي، تسعى عدة جهات لقتله وتحول دون ان يلقى عليه القبض حيّا من قبل القوات العراقية، وهو أسوء كابوس محتمل، او القوات الامريكية التي ستكون الخيار الاقل قسوة لأنها محترفة في توظيف مثل هذا الصيد الثمين لصالح أمنها القومي اولا واخيرا.

السؤال اللحوح الان: من يسعى لقتل الخليفة المختفي؟

لعل اول من يسعى لقطف رأس الخليفة هي اجهزة مخابرات مهمة كانت تمول وتدعم التنظيم وتزوده بالسلاح والمال والمعلومات والبغدادي يعرف العديد من هذه الأجهزة ويتعامل معها، وإلقاء القبض عليه معناها الاعتراف على تلك الاسماء والشبكات مما ستولد ادلة ادانة قانونية وسياسية واخلاقية كلفتها لا تطاق من قبل اي دولة، وبما ان الموتى لا يتكلمون فإن جثة البغدادي خير من أسره.

البندقية الثانية التي توجه الى رأس الخليفة الخائف، هي من قيادات داعش وافراده، فقائد التنظيم يعرف اسرار التنظيم المقدسة، وسقوطه بيد الخصوم لاسيما الحشد الشعبي او اجهزة الامن العراقية او الاستخبارات الدولية فإنه سيجعل التنظيم مكشوفا وعاريا لسنوات قادمة، فمع تقنيات التحقيق سيسلم الخليفة مفاتيح الخلافة على طبق من ذهب الى خصومها، لاسيما قنوات الدعم، والخلايا النائمة، والمتعاونين ناهيك عن الصفعة الإعلامية والنفسية لإلقاء القبض عليه، وبالتالي الخليفة شهيدا خير منه أسيرا، وبما ان الضرورات تبيح المحظورات فإن استباقية قتله من قبل حراسه أولى من إلقاء القبض عليه.

من متابعة (سايكلوجية) قادة التنظيمات الجهادية، فإن الحزام الناسف لا يفارق أغلب القيادات الفعالة، ولعل البغدادي سيفكر بهذا السيناريو، وانه سيضغط على صاعق التفجير متذكرًا خطبته اليتيمة العلنية في الموصل، مفضلا الانتحار كخليفة بدلا من إذلاله على يد آسريه، اليوم هذا الخليفة تحاصره القوات، وأوامره فقدت قوتها، وجنوده بدأوا يصيحون بهستيريا لكنهم لم يعودوا يخيفون الآخرين، والهزائم تتوالى وتتكرر وأصبحت التغطية عليها لا تنطلي حتى على اكثر المتعصبين للتنظيم ودولته المنهارة، الخليفة البغدادي خسر عاصمته مما سيساعده بتقبل خيار انتحاره مسجلا نموذجا قياديا جديدا، تنفيذ عملية جهادية بنفسه او يدخر نفسه لآخر لحظة قبل القبض عليه ويموت مقتولا بعد ان عاش قاتلا. وهذا السيناريو الثالث.

القوات العراقية (حشد وقوى امنية) يجب ان تعطي أهمية قصوى لإلقاء القبض حيّا على البغدادي لا تقل أهمية عن تحرير الموصل نفسها، فهذا الرجل هو صندوق اسود بكل معنى الكلمة، وكنز لا يقدر بثمن، لذا يجب ان يتعلم كل مقاتل أهمية إلقاء القبض عليه حيّا وان لا تأخذه نشوة النصر او عنصر التردد ويتم اللجوء الى إعدامه ميدانيا كما حدث في تجربة إلقاء القبض على الشخصيات السابقة، وان يكون هناك خط ساخن لقوة خاصة هدفها التعامل مع البغدادي الصيد الثمين بسرعة وسرية ومهنية.

البغدادي، الان مرتبك ويرتدي زي مدني بسيط وخفف لحيته، وارتدى نظارات تخفي تعب عينيه الزائغتين، كلماته قليلة وغير محددة، يحمل سلاح ينزلق بين يديه المتعرقتين رغما عنه، هذا الصيد هو الأثمن الآن، نريد لهذا الخائف ان يرتدي البدلة البرتقالي لإعدامه بموجب عدالة السماء وقانون الارض، والى ذلك اليوم فإن الخليفة البغدادي مطلوب حيّا.

بقلم: الدكتور غسان السعد/ مركز المستقبل للدراسات الاستراتيجية

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)