ممثل السيد السيستاني: قضية سيد الشهداء ملحمة أوسع من مكانها وزمانها وأطول من حدتها
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السيد خامنئي: الذين راهنوا على "داعش" وخططوا له سيحاولون زعزعة الأوضاع بالمنطقة

العبادي: أنتمي لـ "الدعوة" ولا أترك هذا الالتزام لكنني ملتزم بالعمل باستقلالية

مقتل واصابة 58 شخصا على الأقل بانفجار سيارة مفخخة في طوزخورماتو

المرجع النجفي: واجبنا الشرعي هو الوقوف والخدمة لأبناء شهداء وجرحى العراق

الجامعة المستنصرية تطلق فعاليات ملتقى الطف العلمي التاسع بالتعاون مع العتبات المقدسة

السيد السيستاني: ننادي دائما بأن يكون السلم والمحبة الأساس بين جميع مكونات المجتمع العراقي

بالصور: موسم الأحزان يغادر كربلاء المقدسة والعتبة الحسينية تشكر الحسينيين

الصدر يعلن دعمه للعبادي لولاية ثانية ویطالب باحتواء الحشد في الأجهزة الأمنية

ممثل المرجعية العليا يوجه بإرسال وفد لصلاح الدين للتفاوض بهدف إعادة النازحين إلى قرى آمرلي

مسؤولة أممية تزور مرقد الإمام علي وتلتقي بمراجع الدين في النجف الأشرف

استهداف النجف الأشرف.. لماذا؟

روحاني: الفضل في هزيمة داعش يعود إلى العراق وسوريا جيشا وشعبا

وساطة مصرية-فرنسية لإبقاء الحريري، وقطر تتهم السعودية بالتدخل في شؤون لبنان

سليماني: إحباط مؤامرة "داعش" تحققت بفضل القیادة الحکیمة للسيد السيستاني والسید خامنئي

في زيارة غير معلنة..الأسد یلتقي بوتين ویناقش معه مبادئ تنظيم العملية السياسية

ما هي أوجه الفرق بين أهل السنة والوهابية التكفيرية؟

کربلاء تطلق مؤتمرا علميا نسويا ومهرجانا سينمائيا دوليا وتواصل مساعدة النازحین

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية رابعا.. الحوار

ما حكم المؤذن إذا نسي "أشهد أن لا إله إلا الله" سهوا؟

أربيل تندد بقرار المحكمة الاتحادية والعبادي يرحب، والکتل الكردستانية تناقش الحوار مع بغداد

ردود فعل عربية-إيرانية منددة ببيان وزراء الخارجية العرب ضد حزب الله وإیران

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

حديث عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

2017-04-30 20:45:05

ممثل السيد السيستاني: قضية سيد الشهداء ملحمة أوسع من مكانها وزمانها وأطول من حدتها

شفقنا العراق- “إنّ بلدنا يخوض في هذه الأيّام حرباً ضروساً شرسةً ضدّ فئةٍ ضالّةٍ مضلّة، عاثت في الأرض فساداً مُهلِكَةً الحرث والنسل مُحاوِلَةً تمزيق الأمّة وتفتيت الكلمة وقلع جذور الحبّ والسلام، لكنّها باءت -بحمد الله تعالى- بالفشل الذريع بفضل الوعي واليقظة والحميّة والشجاعة، وبفضل شيبةٍ اختزلت تاريخ أمّةٍ وقرأت مستقبلها فنطقت بكلمة الحقّ، وزلزلت أركان بيتٍ أوهن من بيت العنكبوت”.

جاء هذا في كلمة العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي خلال حفل افتتاح فعاليّات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث عشر الذي يُعقد تحت شعار “الإمام الحسين-عليه السلام- غيثٌ منهمر وفيضٌ مستمرّ)” والذي انطلقت فعاليّاته عصر هذا يوم الأحد.

وفيما يلي نصّ الكلمة:

السادة الأفاضل، المفكّرون الأكارم، الأساتذة الأعزّاء، الوفود الأجلّاء، الحضور الكريم، إخوتي أخواتي جميعاً السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أيّام مباركة ومكان مبارك وحضور كريم في رحاب سيّد الشهداء وأبيهم الإمام الحسين(عليه السلام)، في لقاء حبٍّ ومودّة وفكر وأصالة تتعانق الأرواح قبل الأجساد، في ربيع دائم وبهجة دافئة ارتوت من دماء فوّارة وامتزجت من أديم أرض مهّدت لآدم(عليه السلام) رؤية من رآهم يحلّقون حول عرش الله ثمّ سكنوا صلبه وانتقلوا من طاهرٍ الى طاهر، حتّى رجع الطين المقدّس ممزوجاً بدماء قدسيّة في أرض كربلاء معلناً البراءة من العدوّ اللّدود، لذلك النور الذي استقرّ في ذلك الطين وكأنّ الأنبياء هتفوا بصوتٍ واحد في هذه الأرض (هيهات منّا الذلّة)، فالطين المقدّس عصيٌّ أن تناله النار الحاقدة والمتكبّرة (خلقته من طين وخلقتني من نار).

فطوبى لكلّ العقول المنشيّة بهذا الوجود المبارك والمحلّقة في زمرة الملائكة الصاعدة والنازلة التي تبارك هذا المكان المرمّل بنحور الأنبياء، هنا بارك الله قلباً ملئ شوقاً ولساناً يترنّم (ماذا وجد من فقدك وماذا فقد من وجدك).

الحفل الكريم: ونحن على أبواب الولوج الى حضرة القدس الحسينيّ، والوقوف على الأعتاب العاليات والمقامات الراسيات، ولا يسعنا إلّا أن نرحّب بكم ونؤطّر ذلك بآيات العرفان والشكر للاستجابة الكريمة من حضراتكم لهذا التجمّع المنوّع، سائلين الله تعالى أن يسدّد ويوفّق ويُلهم ويجنح بنا جميعاً الى شاطئ الأمن والأمان، وأودّ هنا أن أذكر أمرين:

الأوّل: إنّ قضيّة سيّد الشهداء(عليه السلام) كانت سبّاقةً في فرز الحقّ من الباطل والأصيل من الدخيل، فهي ملحمةٌ أوسع من مكانها وزمانها وأطول من حدّتها، وتاريخها أقدم من بدايتها، ورجالها أكبر من رجال الأرض، ونساؤها عفاف النساء وطهرها وحياؤها، ورضيعها أطول عمراً من أعمر سكّان الأرض، لذا لابدّ أن يتّسع كلّ بحثٍ بالبحث عن مفردةٍ عاشورائيّة، كانت من ورائها ألف قضيّة وقضيّة، فثوب البحث طويل ومطالبه واسعة، ولقد أجادت أقلام الإخوة في سالف السنوات وعساها أن تجود أكثر في هذا الربيع.

الثاني: إنّ بلدنا يخوض في هذه الأيّام حرباً ضروساً شرسةً ضدّ فئةٍ ضالّةٍ مضلّة، عاثت في الأرض فساداً مُهلِكَةً الحرث والنسل مُحاوِلَةً تمزيق الأمّة وتفتيت الكلمة وقلع جذور الحبّ والسلام، لكنّها باءت -بحمد الله تعالى- بالفشل الذريع بفضل الوعي واليقظة والحميّة والشجاعة، وبفضل شيبةٍ اختزلت تاريخ أمّةٍ وقرأت مستقبلها فنطقت بكلمة الحقّ، وزلزلت أركان بيتٍ أوهن من بيت العنكبوت، (لمن ألقى السمع وهو شهيد) حتى تهاوت أمام ناظريها، وبفضل سواعد عانقت سمر الحديد كان في كلّ أنملةٍ منها قوّة من داوود أو تزيد، حتّى تدافعت الى سوح الوغى وملاحم البطولة، أرخصت أرواحها وأذلّت أعداءها وخطّت تاريخها بذلك الدم القدسيّ وامتدّ منها، ولا زال يصل الى أسماع الدنيا (هيهات منّا الذلّة).

ختاماً أيّها الأحبّة أكرّر الترحاب والتحيّة وأسأله تعالى أن يجمع الكلمة ويؤلّف القلوب، وينتهي بنيّاتنا الى أحسن النيّات وبأعمالنا الى أفضل الأعمال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)