نشر : April 29 ,2017 | Time : 13:14 | ID 75970 |

رئيس البرلمان: انتهاك السيادة “لا يقل خطورة” عن الإرهاب

شفقنا العراق-أبدى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، السبت، رفضه إزاء تواجد الحركات الإرهابية والجماعات المسلحة في العراق، وأي “تجاوز” يمس سيادة البلاد، معتبرا أن انتهاك السيادة “لا يقل خطورة” عن الإرهاب، فيما حمل الجهات التنفيذية مسؤولية إنقاذ حياة المدنيين المحاصرين في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.

وقال الجبوري في كلمة له خلال احتفالية أقامها تحالف القوى العراقية في بغداد، “نرفض أي تجاوز تقوم به أي دولة يمس بالسيادة العراقية وينتهك حرمة حدودنا كما ونرفض كل مظهر من مظاهر تواجد الحركات الإرهابية والجماعات المسلحة خارج نطاق القانون”.

وأضاف أن “انتهاك السيادة لا يقل خطورة عن الإرهاب وقد ‏قلنا سابقا إننا نتقبل أي دعم من أي دولة لمساندتنا في معركة الإرهاب ‏وفق الأطر القانونية وعبر ‏التنسيق مع الحكومة العراقية”.

وتابع الجبوري أنه “لابد من أخذ مخاطر ما يجري للمحاصرين من المدنيين في الموصل بنظر الاعتبار والعمل بشكل جاد من قبل الجهات التنفيذية والقوات الأمنية على المباشرة في إيصال الأطعمة جوا وبالكميات الكافية على المناطق المحاصرة في أيمن الموصل وتجاوز فكرة المخاوف من وقوعها بيد الإرهاب فإن ما سيصل منها للأهالي سيكفي لإنقاذ الجوعى من الرهائن المدنيين من الهلاك”.

وأشار الجبوري إلى أن “ما ستضع داعش يدها عليه من هذه الأطعمة فإن قواتنا البطلة قادرة أن تذيقهم الموت قبل أن يذوقوا لقمة منها”، مؤكدا أن “الجهات التنفيدية تتحمل مسؤولية إنقاذ حياة المدنيين من الجوع في ارض المعركة وندعوها للمبادرة في تحمل مسؤولياتها الوطنية والإنسانية”.

وكان مجلس النواب العراقي أدان، الخميس الماضي، القصف الذي شنته الطائرات التركية على منطقة جبل سنجار شمال العراق الأسبوع الماضي، واصفا إياه بـ”الاعتداء”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها